يمن أوبزرفر تدعو إلى تحري للحقيقة

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 290   الردود : 0    ‏2006-02-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-09
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    صحيفة يمن أوبزرفر تدعو إلى تحري الجميع للحقيقة.. وتندد بأساليب المكايدات للإضرار بسمعة الآخرين
    ناس برس - خاص 9/2/2006
    نفت صحيفة يمن أوبزرفر -الناطقة بالإنجليزية- المزاعم التي أثيرت حول الصحيفة من قيامها بنشر الرسومات المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم.
    واستغربت هيئة التحرير مما أسمته "الافتراء الكاذب" الذي يهدف إلى إثارة الرأي العام ضد الصحيفة.
    وأوضحت هيئة التحرير أنه عندما قامت الصحيفة بإجراء تحقيق استقصائي عن ردود الفعل المحلي والعربي ارتأت الصحيفة ومن منطلق مهني بحت الإشارة إلى الرسوم الكاريكاتورية بعد معالجتها فنيا وإخفاء ملامح تلك الرسوم بالإضافة إلى وضع علامة إكس سوداء كبيرة احتجاجاً على مضمونها مما أخفى ملامحها تماماً.
    وأعربت الصحيفة عن أسفها لمحاولة البعض استغلال مناخات الغضب في أوساط الرأي العام المعادية لما نشرته بعض الصحف من إساءة للرسول الكريم صلى الله علية وسلم لتصفية حسابات شخصية مع بعض الصحف والصحفيين.
    وطالبت الصحيفة بالتحقيق في التهم الموجهة إليها، وأن يتم تحري الحقيقة والابتعاد عن أساليب المكايدات التي تسيء إلى سمعة الآخرين وتضر بهم.
    *تغطية هادفة
    وأكدت في بيان لها اليوم أن الصحيفة قامت وبشكل مهني بحت بمتابعة قضية نشر الصور التي نشرتها الصحيفة الدنمركية من خلال إجراء عدد من المواضيع التي كانت في مجملها تندد بالموضوع مع استعراض شامل لجميع المواقف الرسمية والشعبية تجاه حملة المقاطعة".
    وخصصت الصحيفة في عددها رقم(4) للعام 2006م صفحة عن الرسول الكريم علية أفضل الصلاة وأزكى التسليم نشر فيها أبرز ما كتبة كتاب غربيون بشكل إيجابي عنه صلى الله علية وسلم، كان منهم مايكل هارت صاحب كتاب أعظم مئه شخصية في التاريخ والأديب الايرلندي جورج برنارد شو والمهاتما الهندي غاندي وغيرهم ممن سجلوا انطباعات غاية في الروعة عن شخصية الرسول الكريم الإنسان صلى الله علية وسلم.
    كما عملت الصحيفة في العدد رقم (5) الصادر أمس صفحة خاصة لمتابعة موضوع المقاطعة بالإضافة إلى ما كتبه عدد من الكتاب الغربيين حول تأثرهم بأخلاق وسيرة النبي الكريم منهم الكاتب الأمريكي واشنطن ايرفنغ وراما كريشناراو وغيرهم من الكتاب الغربيين الذين سجلوا شهادات منصفة عن الرسول الأعظم.
    وقالت الصحيفة "أن (يمن أوبزرفر) كانت ولا زالت من أوائل الصحف التي تصدت لحملة الإساءة للرسول الكريم صلى الله علية وسلم ونشرت في أعدادها ردود الفعل الغاضبة ضد تلك الحملة التي تبثها بعض الصحف الأوربية والتي ترى فيها (يمن أوبزرفر) بأنها تمثل تصرفا مشينا وغير مسئول لا يتفق مع حرية الرأي والتعبير وتمثل عملا عنصريا مستفزا لمشاعر المسلمين ويتنافى مع كل الجهود المبذولة لتعزيز قيم حوار الحضارات والثقافات واحترام المعتقدات والمقدسات الدينية".
    وكانت (يمن أوبزرفر) سارعت الاتصال بمكتب رئيس الوزراء الدانمركي تطالبه بالاعتذار وحصلت على تصريح منه، كما تواصلت مع القنصل الدانمركي في اليمن وبادرت بنشر اعتذاره، وكانت من أبرز الصحف التي غطت المظاهرات الشعبية تغطية شاملة موسعة، وقامت بتصوير البضائع المقاطعة الشعبية لها.​
     

مشاركة هذه الصفحة