ظاهرة الغش في الامتحانات .... هل تبني طالبا أو وطن....قضيه للنقاش

الكاتب : ابو حذيفه   المشاهدات : 810   الردود : 4    ‏2006-02-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-09
  1. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    الغش الدراسي آفة من الآفات الاجتماعية التي ظهرت في مجتمعنا، وهو من السلوكيات السلبية التي يقوم بها بعض طلاب المدارس والجامعات، ويلاحظ أن الطالب قد يبتكر طرقًا مختلفة لتحقيق الهدف الذي يسعى إليه ألا وهو النجاح في مختلف المواد الدراسية دون جهد أو تعب.



    لماذا نغش؟!!

    يلجأ بعض الطلاب إلى الغش في الامتحانات لأسباب عديدة تدفعهم للقيام بذلك فمنها التهاون والإهمال في الدراسة وصعوبة المناهج الدراسية والتساهل في عملية التدريس وصعوبة الامتحانات واعتقادهم بأن الغش هو الوسيلة الوحيدة للنجاح، بالإضافة إلى مشاركة القائمين على التدريس في عملية الغش عن طريق إعطائهم فرصة لكي يتناقلوا الإجابات من بعضهم البعض فأصبحت عملية الغش عملية جماعية من جميع الجوانب.



    أين الضمير؟!!

    لقد أمر الله عبادة المؤمنين بالتعاون على البر والتقوى، ونهاهم أشد النهي وحذرهم أشد التحذير عن التعاون على الإثم والعدوان فقال سبحانه وتعالى في كتابة العظيم ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ﴾ (المائدة: 2) وقد نهى رسولنا الكريم- صلى الله علية وسلم- عن الغش بكل صوره وأنواعه صغيرها وكبيرها فقال "من غشنا فليس منا"، فالغش بكل الطرق هو حرام وقبيح وقد نهى عنه ديننا الاسلامي، لذلك على كل شخص أن يخاطب ضميره قبل أن يرتكب هذا الخطأ الشنيع، وليعلم أن الله يراه فهو يعلم ما في الصدور.



    فالغشاش خائن ظالم لنفسه، ظالم لإخوانه الطلاب ولأهليهم ظالم لمجتمعه المسلم، ولذلك اخرجه الرسول عليه الصلاة والسلام من سنته السوية ومن طريقته الحنيفة.



    واعلم أن الشهادة التي تحصل عليها من الغش والتزوير بأي صورة من الصور هي شهادة زور، وعلى حاملها إثم شهادة الزور، ومن ثم فان أي وظيفة ينالها أو كسب ومال يحصل عليه نتيجة هذه الشهادة المزورة فإنه مال حرام ورزق غير حلال، وشهادة الزور من الموبقات الكبائر بل من أعظمها، فالطالب الذي يغش قد اقتطع حق غيره من المسلمين وتزين بثوب الزور.



    كيف يمكن الحدُّ من ظاهرة الغش؟

    يمكننا القضاء على ظاهرة الغش الدراسي وذلك عن طريق توعية الطلاب في المدارس بخطورة الغش وأضراره وضرورة وضع القوانين والأحكام الصارمة للطالب الذي يحاول الغش من خلال حرمانه من الامتحان وسحب ورقتة حتى يكون عظة وعبرة لباقي الطلاب بالإضافة إلى تطبيق أكبر عقوبة على المعلمين الذين يساهمون فى تسهيل عملية الغش داخل قاعة الامتحان.



    ونلاحظ أن للاسرة دورًا كبيرًا في الحدِّ من الغش وذلك من خلال غرس مبادىء الدين والقيم الاخلاقية في نفوس الأبناء وتربيتهم منذ نعومة أظافرهم على تجنب السلوكيات السيئة والعادات المذمومة حتى يكونوا قدوة في المجتمع ورمزًا للنجاح القائم على الصدق، ولا بد أن يعلم الطالب أنه إذا غش من زملائه فإنه يغش نفسه في الحقيقة وإذا نجح بالغش لن ينجح في المستقبل ولن يشعر بطعم النجاح الحقيقي.


    ليه تكبر دماغك

    تجربة: زينب أحمد

    في المساء:

    أُذِّن لصلاةِ العشاء، قُمتُ فتوضأتُ وصليتُ، ثم تناولت عَشاءً خفيفًا أثناءَ مشاهدتي لفيلم كارتون، بعدها ألقيتُ التحيةَ على أسرتي وذهبتُ فاستلقيتُ على سريري، وقبل أن أُنهي أذكارَ النوم كنتُ قد استغرقتُ في نومٍ عميق.



    في الصباح:

    انطلق صوتُ المنبه يرنُّ في ضجيجٍ، أغلقتُه وذهبتُ للوضوء.. إنها الآن الثالثة أي قبل الفجر بقليلٍ.. صليتُ ركعتي قيام خفيفتين، ثم أمسكتُ أوراقي وبدأتُ في مراجعتها في هدوء، بعد قليلٍ انسابَ صوتُ المؤذن بأذان الفجرِ.. قُمتُ إلى الصلاةِ وعدتُ إلى أوراقي، فقد جنَّبتُ كُلَّ الكتبِ والمراجعِ المتعلقةِ بهذه المادة ولم يتبق إلا هذه الأوراق التي كتبتُ فيها النقاطَ الأساسية التي لن أحتاجُ غيرَها في الوقتِ المتبقي على الامتحان.



    رنَّ جرس المحمول.. إنها مها تبكي وتهتف: لقد جاءني خبرٌ مؤكدٌ أنَّ البابَ السابع سيأتي منه سؤال، وهي لم تُذاكره لأنه كان مستبعدًا، طمأنتُها وهدأتها ونصحتها أن تُلقي نظرةً على هذا البابِ ولكن دون توترٍ ولا بكاء.



    أنا أيضًا لم أذاكر هذا الباب.. لا مفرَّ الآن من إنزال الكتبِ من مكانها حتى أُلقي نظرةً عليه.. الساعة الآن الثامنة إلا الربع موعد ارتداء الملابس، ولكن أين الجاكيت الكحلي؟! لقد علَّقتُه بالأمس.. يبدو أنَّ أمي وضعته في الغسيل، والآن ماذا ألبس؟! لا بدَّ أن أكوي شيئًا لألبسه ولكن ليس هناك وقت!!



    حسنًا لا داعي لتضييع المزيدِ من الوقت في الغضبِ، سأرتدي العباءة الجديدة رغم أني كنتُ أحتفظُ بها لمناسبة.. لن يُوصلني أبي سأذهبُ بمواصلاتِ، ولكن أخشى أن أتأخر، فلأردد الأذكارَ وعليَّ أن ألزم الاستغفارَ حتى يُفرِّج الله أزمتي.



    في الكلية:

    الحمدُ لله وصلتُ إلى الكليةِ قبل بدأ تسليم الأسئلة بخمس دقائق، ولا مفرَّ من سماع كلمتين من المراقب.



    بدأ الامتحان..
    الورقة بها خمسة أسئلة، أعرفُ أول سؤالين وأعرف الخامس ونصف الرابع، أما السؤال الثالث فلا أفهمُ منه شيئًا.. لا مفرَّ من فبركته!!



    أسمعُ همهمات يبدو أنها اعتراضاتٌ على السؤالِ الغريبِ.. لن أُضيِّعَ وقتي في مراقبةِ ما يحدث، سأُنهي إجاباتي وأخرج.



    سلَّمتُ ورقتي وخرجت، لقد خرجتُ مبكرةً، أغلبُ الطلبة ما زالوا بالداخل، شيئًا فشيئًا يخرجون والكثير من الطالباتِ يبكون وأغلبُ الطلبةِ ثائرون، لقد أثارهم السؤال الثالث وأنا أحاولُ التهدئةَ وأقول قدَّر الله وما شاء فعل.



    وفي النهاية..

    أعود إلى البيت.. هذه هي أمتعُ لحظة في حياتي.. أيًّا كانت النتيجة لقد انتهيتُ من هذه المادةِ ولن أُذاكرَها مرةً أخرى إن شاء الله.



    إنَّ لكل امتحان أنتهي منه فرحةً كبيرةً بالنسبة لي، إنه خطوةٌ على الطريقِ الذي رسمته لنفسي، كما أنه عبء نفسي أتخلص منه.. لماذا يكره الأكثرية الامتحانات؟! أنا أحبُّ الامتحانات.


    منقوووووووووووول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-09
  3. Wajqop

    Wajqop قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-14
    المشاركات:
    2,694
    الإعجاب :
    0
    أخ من الرسوب في المواد التي تدرسها طوال العام...حدثت لي و كم زعلت...الدراسة الجامعية صعبة...خاصة بالخارج...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-09
  5. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    علاج الغش...هو المدرس..او المعلم...ان كان مجيدا متقنا لمهنته...فلن نجد طالبا مقصرا في الفهم..او الادراك للماده...وان كان المدرس يخاف الله...وعلى خلق كريم..فلن يسمح بالغش....
    كلنا مررنا..بتلك الحال في الامتحانات...حيث ترى سؤالا او مجموعه من الاسئله في ورقتك...تدفعك للتلفت..عساك تجد احدا ممن حولك يتبرع...بربع اجابه...لكن لو كان المراقب من المشهورين بالحزم..فلن تجرؤ..حتى على التفكير.....
    اكبر مصاب اصابنا...هو قله المدرسين من النوع المجيد الخلوق الحازم...
    شكرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-10
  7. ديلو

    ديلو عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-23
    المشاركات:
    689
    الإعجاب :
    0
    كما قال أخونا المطرقه ..

    ولكن هذا جزء من العلاج .. والله انني عانيت من ذلك كثيرا .. ولكن بطريقة عكسية .. فكنت أذاكر أنا والشباب نفس المواد .. وأكون والحمد لله فاهم المادة المعطاه .. وأسهر لأذاكرها .. والبعض نائم .. ولا في باله .. وفي الأخير .. ياتي هو درجة مرتفعة .. وأنا متوسطة .. وعندما أسألة عن كيفية ذلك يقويل لي .. وبكل بجاحة "وهو طالب جامعي" .. الله يخلي لنا البرشام .. .. .. .. ..!!

    أخي ابو حذيفه ..

    شكرا لنقلك الطيب ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-10
  9. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    المطرقه
    ديلو
    شكرا على المرور والتعليق
    وفي وجهة نظري ان المدرس الذي يستطيع ان يحبب الطالب في الماده هو المدرس الناجح
    واقول ذلك عن تجربه شخصيه
    اذا حببت الطالب في الماده يستمع الى الشرح بقلب مفتوح وهمة عاليه ولا يحتاج الى الغش
    طبعا العملية تكامليه بين المدرس والنظام التعليمي والطالب نفسه
     

مشاركة هذه الصفحة