استمرار مسلسل الأحكام ضد الصحافيين و" يهرو " تناشد صالح !

الكاتب : abu khaled 004   المشاهدات : 269   الردود : 0    ‏2006-02-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-09
  1. abu khaled 004

    abu khaled 004 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-28
    المشاركات:
    82
    الإعجاب :
    0
    Wednesday, February 08-
    " التغيير" ـ خاص: ناشدت المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان المعروفة اختصارا بـ " يهرو " والتي مقرها العاصمة البريطانية لندن

    الرئيس علي عبد الله صالح التدخل واحترام الوعود التي قطعها على نفسه برفع القيود عن حرية الصحافة .
    وأعرب بيان المنظمة عن استنكارها الشديد للأحكام التي صدرت اليوم بحق عدد من الصحافيين والكتاب اليمنيين بتهمة الإساءة إلى الرئيس صالح . حيث قال البيان إن على اليمن " احترام التزاماتها ورفع القيود عن الصحافيين ، وأن تلتزم أيضا بمضامين إعلان صنعاء والذي تضمن نص صريحا بـأنه " ينبغي أن تقوم الدول العربية بتوفير الضمانات الدستورية والقانونية لحرية التعبير وحرية الصحافة، ويدعم هذه الضمانات في حالة وجودها، وأن تلغي القوانين والإجراءات الرامية إلى تقييد حرية الصحافة، وإن نزوع الحكومات إلى وضع "خطوط حمراء" خارج نطاق القانون ينطوي على تقييد لهذه الحريات، ويعتبر أمرا غير مقبول ".
    وكانت محكمة جنوب غرب العاصمة صنعاء أصدرت الأربعاء حكمين بحق عدد من الصحافيين .. حيث قررت المحكمة في الحكم الأول حبس الزميل خالد سلمان ، رئيس تحرير أسبوعية " الثوري " ستة اشهر وفي الحكم الثاني مثلها. كما قررت في حكمها الأول حبس الزميل نبيل سبيع سنة ومنعه من الكتابة في الصحف لستة اشهر ، وفي الحكم الثاني حبس الزميل فكري قاسم ، سنة ومنعه من الكتابة ستة اشهر أيضا ، وجميع هذه الأحكام مع وقف التنفيذ.
    نص بيان " يهرو ":


    [​IMG]
    تستنكر المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الانسان ( يهرو ) قرار السلطات اليمنية في حبس صحافيين ومنعهم من الكتابة بسبب أرائهم الصحافية ، كما أن قرار حبس ومنع الصحافيين في الجمهورية يتنافى مع إعلان صنعاء بشأن تعزيز استقلال وتعددية وسائل الإعلام العربية التي عقدت في العاصمة اليمنية في الفترة من 7 إلى 11 يناير/ كانون الثاني 1996، بالاشتراك بين منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو .
    وكانت محكمة جنوب غرب الأمانة صنعاء قد قررت اليوم الأربعاء ( 8 / 2 / 2006 ) حبس رئيس تحرير صحيفة الثوري الصادرة عن الحزب الإشتراكي(خالد سلمان) عامين ومنعه من مزاولة الكتابة في أي صحيفة لستة أشهر مع وقف التنفيذ, في حين كان قضت بحبس كل من نبيل سبيع وفكري قاسم عام لكل واحد منهما والمنع من الكتابة 6 أشهر مع وقف التنفيذ في ثلاث قضايا أودينوا فيها بإهانة رئيس الجمهورية.
    وتذكر ( يهرو ) السلطات اليمنية بأن عليها إحترام التزاماتها ورفع القيود عن الصحافيين ، وأن تلتزم ايضا بمضامين إعلان صنعاء والذي تضمن نص صريحا بـأنه " ينبغي أن تقوم الدول العربية بتوفير الضمانات الدستورية والقانونية لحرية التعبير وحرية الصحافة، ويدعم هذه الضمانات في حالة وجودها، وأن تلغي القوانين والإجراءات الرامية إلى تقييد حرية الصحافة، وإن نزوع الحكومات إلى وضع "خطوط حمراء" خارج نطاق القانون ينطوي على تقييد لهذه الحريات، ويعتبر أمرا غير مقبول ".
    وتؤكد ( يهرو ) أن أحكام سجن الصحافيين تتناقض وتعهدات الرئيس اليمني ورئيس مجلس القضاء الاعلى علي عبدالله صالح بمنع حبس الصحافي بسبب رأيه ، كما أن هذه الاحكام تبين أن السلطات اليمنية لاتحترم تعهداتها التي قطعتها على الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوربي اللذان يطالبان اليمن بأطلاق الحريات للصحافة والصحافيين وتوسيع هامش الديمقراطية في البلاد .
    وتناشد المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الانسان ( يهرو ) الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بالتدخل لوقف هذه الاحكام ، وإحترام الوعود التي قطعها برفع القيود عن الصحافة والصحافيين اليمنيين ، وتناشده ايضا التمسك بتعهدات اليمن بالقرارات والتعهدات الاقليمية والدولية التي أصدرت عبر سلسلة من المؤتمرات التي عقدت في اليمن خلال السنوات الماضية والتي تدعو لاطلاق الحريات الصحافية وإحترام حقوق الانسان .
    كما تناشد ( يهرو ) المنظمات والهيئات الصحافية والحقوقية الدولية التدخل الفوري لثني السلطات في الجمهورية اليمنية على تنفيذ هذه الاحكام التي جاءت محبطة للتحولات التي ينتظرها العالم من السلطات اليمنية في مجال حرية الرأي وإحترام حقوق الانسان .
    لطفي شطارة
    رئيس المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الانسان ( يهرو ) - لندن – المملكة المتحدة
    8 / 2 / 2006
    نسخة إلى
    منظمة العفو الدولية
    المنظمة العربية لحرية الصحافة
    هيومان رايتس ووتش
    الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان












     

مشاركة هذه الصفحة