صيام غدا الخميس*عاشوراء*كفارة لذنوب السنة الماضية والحاضر يعلم الغائب

الكاتب : صلى على الرسول   المشاهدات : 282   الردود : 2    ‏2006-02-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-08
  1. صلى على الرسول

    صلى على الرسول عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-16
    المشاركات:
    75
    الإعجاب :
    0
    فضل صيام يوم عاشوراء​

    تعريفه
    هو اليوم العاشر من شهر محرم من كل عام

    مناسبة الصيام
    شكر لله تعالى على أن نجى موسى عليه السلام وقومه من فرعون
    وقومه في اليوم العاشر من محرم

    فضله
    عن أبي قتادة رضي الله عنه قال : سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء ، فقال : إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله . رواه مسلم



    مراتب صيام يوم عاشوراء
    أكملها : أن يُصام قبله يوم وبعده يوم
    ويلي ذلك : أن يصام التاسع والعاشر
    ويلي ذلك : إفراد العاشر وحده بالصوم


    فوائد حول هذه المناسبة
    يستحب صيامه اقتداءً بالنبي عليه الصلاة والسلام .
    هذا اليوم صامه النبي صلى الله عليه وسلم وصامه الصحابة وصامه موسى عليه السلام قبل ذلك شكرا
    هذا اليوم له فضل عظيم وحرمة قديمة
    يستحب صيام يوم قبله أو يوم بعده لتتحقق مخالفة اليهود التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بها
    فيه بيان أن التوقيت في الأمم السابقة بالأهلة وليس بالشهور الإفرنجية لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبر أن اليوم العاشر من محرم هو اليوم الذي أهلك الله فيه فرعون وجنوده ونجى موسى عليه السلام وقومه ..
    هذا ما ورد في السنة بخصوص هذا اليوم وما عداه مما يُفعل فيه فهو بدعة خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم ..
    وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة - والله ذو الفضل العظيم - فبادر أخي باغتنام هذا الفضل وابدأ عامك الجديد بالطاعة والمسابقة الى الخيرات { إن الحسنات يذهبن السيئات }



    لاتنسوني من صالح دعائكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-08
  3. هاروت

    هاروت قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-04-29
    المشاركات:
    5,944
    الإعجاب :
    0
    رجاء اخي ان تغير اسم معرفك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-08
  5. شمريهرعش2005

    شمريهرعش2005 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    5,030
    الإعجاب :
    0
    مشكووووور و جزاك الله الف خير
     

مشاركة هذه الصفحة