ماعز بن مالك

الكاتب : jemy   المشاهدات : 552   الردود : 3    ‏2002-04-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-23
  1. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    كان ماعز شاب من الصحابة متزوج في المدينة وسوس له الشيطان له فخلا بجارية لرجل من الأنصار بعيداً عن أعين الناس وكان الشيطان ثالثهما فم يزل يزين كل منهما لصاحبه حتى زنيا .
    فلم فرغ ماعز من جرمه تخلى عنه الشيطان فبكى وحاسب نفسه ولامها وزجرها وخاف من عذاب الله وضاقت عليه حياته وأحاطت به خطيئته حتى أحرق الذنب قلبه فجاء إلى
    طبيب القلوب ثم وقف بين يديه وصاح من حر ما يجد وقال : يا رسول الله إن الأبعد قد زنا فطهرني فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم فجاء منت شقه الآخر وقال يا رسول لله زنيت فطهرني فقال صلى الله عليه وسلم له ويحك ارجع فستغفر الله وتب إليه فرجع غير بعيد فلم يطق صبراً فعاد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وصاح وقال : يا رسول الله زنيت فطهرني فقال : صلى الله عليه وسلم ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه فرجع غير بعيد ثم لم يطق صبرا فعاد في الثانية والثالثة والرابعة يا رسول الله زنيت فطهرني فصاح به النبي صلى الله عليه وسلم وقال : ويلك ما يدريك ما الزنى ثم أمر به فطرد وأخرج فعاد بعده رابعة وخامسة وسادسة فلم أكثر على النبي صلى الله عليه وسلم ، التفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى قومه ثم سألهم أبه جنون قالوا : يا رسول الله ما علمنا به بأسا فقال صلى الله عليه وسلم : أشرب خمرا فقام رجلاً فاستنكهه وشمه فلم يجد منه ريح الخمر فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى ماعز لما علم بأنه في عقله وليس مجنون ولا في سكر .
    التفت إليه ثم سأله هل تدري ما الزنى قال : نعم أتيت من امرأة حرام مثل ما يأتي الرجل من امرأته حلالا فقال صلى الله عليه وسلم : وما تريد من هذا القول ؟ قال : يا رسول الله أريد أن تطهرني فقال صلى الله عليه وسلم فنعم ثم أمر به ، فرجم حتى مات رضي الله عنه فلما صلوا عليه ودفنوه ، مر النبي صلى الله عليه وسلم على موضعه مع بعض أصحابه فلما مروا سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلين من أصحابه يقول أحدهما لصاحبه: انظر إلى هذا الذي ستر الله عليه ولم تدعه نفسه حتى رُجم رجم الكلاب ، فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم ساروا ساعة فمروا بجيفة حمار قد أحرقته الشمس حتى انتفخ وارتفعت رجلاه فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه وقال لهم : أين فلان وفلان قالا : نحن ذان يا رسول الله فقال لهما صلى الله عليه وسلم : انزلا فكُلا من جيفة هذا الحمار فقالا : يا رسول الله غفر الله لك نأكل من هذه الجيفة من يأكل من هذه الجيفة فقال صلى الله عليه وسلم : ما نلتما من عرض أخيكما آنفاً أشد من أكل هذه الميتة لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم ، والذي نفسي بيده إنه الآن في أنهار الجنة ينغمس فيها .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-24
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    بارك الله فيك جيمي ..

    جميل ماتكتبه عن السلف الصالح ..

    ولكن لي ملاحظتان .. الأولى هي أن الصورة التي ترفقها بتوقيعك لا تتماشى مع ماتكتب ..

    والثانية أن ماتكتبه يصلح للمجلس الإسلامي فهناك يكون الحوار أوسع ..


    لك الود.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-04-24
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    نعم أتساذنا درهم محق في ملاحظته

    ونحن نرحب بمشاركات جيمي وهو بالصراحة عضو نشط بمعنى الكلمة .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-04-25
  7. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    أشكرك أخي درهم جباري على مشورتك العظيمة


    وكما أشكر مشرفنا أبو الفتوح


    على كلماته الطيبة وإنشاء الله أكون عند حسن الظن
     

مشاركة هذه الصفحة