قصة في بغداد

الكاتب : jemy   المشاهدات : 437   الردود : 1    ‏2002-04-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-23
  1. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    ذكر ابن الجوزي في كتابه ذم الهوى أنه كان في بغداد رجل يطلق بصره في لمحرمات ويتتبع الشهوات ذكّر فلم يذّكر فزجر ولم ينجزر فاجتاز في يوم من الأيام بباب رجل نصراني فاطّلع إلى دخل البيت فرأى ابنة لهذا النصراني جميلة فتعلق قلبه بها فحاول أن يدخل عليها فمنع من ذلك فحاول أن يتزوجها فحيل بينه وبين ذلك فلم يزل يتتبع أخبارها ويراسلها حتى وقعت هي في حبه وعشقته فلم يزل كل منهما يرسل إلى الآخر ويحاول أن يراه فلا يستطيع فاشتد شوقه إليها حتى أصابه في عقله ما يشبه الجنون فحمل ثم ألقي ف في المارستان وهو البيت الذي يحبس فيه المجانين فكان لا يزروه إلا صديق إليه يأتي إليه ويتفقد أخباره ويخبره بأخبار صاحبته التي يعشقها وفي يوم من الأيام أتت إليه أممه فلم يكلمها فاشتكت إلى صديقه ذلك فأخذه بيدها ودخل على صاحبه في هذا البيت وقال إن فلانة قد أرسلت إليك رسالة مع أمك فاستمع إليها فكلمته أمه وسألها عن الخبر والحال وماذا قالت لك فلانة فبدأت الأم المسكينة تخترع كلام من عندها وتؤلف له أحاديث وقصص وتقول قد قالت لك كذا وهي تحبك وتهيم بك وتشتاق إليك وتود لو تأتي إليك حتى تسمع صوت ولدها وهو يقول إيهن حديثيني حتى ازداد هيامه بها وخرجت أمه وصديقه من عنده ثم جاء إليه صديقه بعد زمان يزوره فلك جاء إليه وجده متغير الحال هزيل البدن فسأله عن حاله وقال له يا فلان ما الذي غير حالك فقال ذاك المريض العاشق : يا صديقي إني أرى والله أنه قد جاء الأجل وحان الوقت واقتربت الساعة التي أموت فيها وما لقيت صاحبتي وإني أريد أن ألقاها في الآخرة قال صديقه : فقلت له ستلقى خيراً منها إن شاء الله في الآخرة فقال : لا أريد إلا هي قلت له لا سبيلك لك إلى ذلك أنت مسلم وهي نصرانية بأعلى صوته هي نصرانية وأنا مسلم فلا نجتمع يوم القيامة ، كلا فإني أرجع عن دين محمد وأؤمن بعيسى والصليب الأعظم فصحت به وقلت له اتق الله لا تكفر ما عند الله خير وأبقى فبكى وأخذ يشهق حتى مات فتولى أهل المارستان أمره ومضيت أنا إلى تلك المرأة فتحيّلت حتى دخلت عليها فوجدتها مريضه فجعلت أحدثها عنه فلم علمت بموته صاحت وقالت : أنا ما لقيت صاحبي في الدنيا وأريد أن ألقاه في الآخرة وإني ( أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد عبده رسوله ) وأنا بريئة من دين النصرانية داخلة في دين الإسلام ، فنهرها أبوها فبكت واشتد بكاها فقال أبوها : خذوها معكم فلا أساكن من فارقت دينها فا والله ما لبثت بعد ذلك إلا يسيراً.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-23
  3. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    اعاذنا الله مما ابتلاه

    سبحان مقلب القلوب!!!
     

مشاركة هذه الصفحة