الأمريكان يقومون بتفخيخ الكنائس العراقية(حادثة حقيقية)

الكاتب : محمد دغيدى   المشاهدات : 318   الردود : 0    ‏2006-02-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-06
  1. محمد دغيدى

    محمد دغيدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-26
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    الأمريكان يقومون بتفخيخ الكنائس العراقية (حادثة حقيقية)

    حدثت هذه الواقعة قبل أكثر من عام من الآن في احد الأديرة العراقية والكائن في أحدى مناطق العاصمة الحبيبة بغداد ولن نذكر اسم الدير لأسباب أمنية.
    وقد أعلمنا بهذه الحادثة مشكورا أحد رجال الدين المسيحيين الأفاضل عن طريق رئيس الدير المذكور والذي لن نذكر اسمه لأسباب أمنية.

    قبل أكثر من عام من الآن توجهت دورية أمريكية بقيادة احد الجنرالات الأمريكان إلى الدير المذكور وعند وصولهم للدير والذي هو بمثابة كنيسة كبيرة مع مدرسة دينية لإعداد رجال الدين تملك رئيس الدير وطلابه الخوف من جنود الاحتلال فقام الجنرال الأمريكي بالتحدث إلى رئيس الدير واخبره بأنهم بصدد تقديم مبالغ مالية لترميم الجوامع والكنائس ودور العبادة في بغداد وأنهم اختاروا هذا الدير ويجب عليهم أن يتفقدوه من الداخل لرصد المبلغ الكافي لترميمه ، وعند ذلك قاموا بالدخول إلى داخل الدير وبقي اثنان من جنود الاحتلال الأمريكي في حديقة الدير ورفضوا الدخول للداخل وعندما سئل رئيس الدير الجنرال الأمريكي عن سبب عدم دخول هذين الجنديين قال له الجنرال أنهم يجب أن يبقوا في حديقة الدير لحماية الدورية ، عند ذلك دخل رئيس الدير وبقية الأمريكان إلى داخل الدير ليقيموا حسب زعمهم المبلغ المطلوب للترميم ، والمعروف أن الدير المذكور يتكون من عدة طوابق وهو كما أسلفنا بمثابة مدرسة داخلية حيث يقيم فيه الطلاب على امتداد السنة ، وشاءت الأقدار والعناية الإلهية أن احد الطلاب ممن كانوا في الطابق الثاني كان يراقب الجنديين الموجودين في حديقة الدير دون أن يلحظوه وإذا به يرى هذين الجنديين وهم يحفرون في الحديقة خلف الدير ولكنه لم يتأكد ما الذي فعلوه ، وعند مغادرة الدورية الأمريكية للدير هرع إلى رئيس الدير واخبره بأنه رأى الجنديين الأمريكيين وكأنهم يحفرون في الحديقة خلف الدير فعند ذلك توجه الجميع إلى المكان المقصود ولاحظوا جسما غريبا في الحديقة فبدا الخوف يتسرب إلى قلوبهم فقام رئيس الدير بالاتصال بأحد مراكز الدفاع المدني القريب من المنطقة واخبرهم بوجود جسم غريب في حديقة الدير وعند حضور فرقة الدفاع المدني ومعاينتها للمكان كانت المفاجأة حيث تبين أن الجسم الغريب المزروع في حديقة الدير هو عبارة عن قنبلة شديدة الانفجار والتأثير بحيث أن انفجرت كانت ستؤدي إلى تهديم الدير بأكمله مع الدور المجاورة وعند ذلك سأل خبير المتفجرات من الدفاع المدني رئيس الدير عن كيفية وصول هذه القنبلة إلى هذا المكان فاخبره رئيس الدير بما رآه الطالب من شرفته في الأعلى فصعق خبير المتفجرات لدى سماعه النبأ ولم يصدق في البداية وعند ذلك سأل رئيس الدير خبير المتفجرات عن أمكانية إعلام الشرطة أو أي جهة أخرى بالموضوع فاخبره خبير المتفجرات بان يلزم الصمت حفاضا على حياته وحياة الطالب الذي اخبره وانه في حال إخبار أي جهة بالموضوع لن يصدقوه وسيجلب المتاعب لنفسه ، وبعد مغادرة فريق الدفاع المدني خطط رئيس الدير وطلابه على كشف الموضوع لكن بطريقة أخرى بحيث يقوم بالحديث عن الموضوع أثناء الخطب الدينية لكي يقوم المواطنين بالاحتراس من جنود الاحتلال الأمريكي المارقين .
     

مشاركة هذه الصفحة