خواطر عالم ..

الكاتب : لابيرنث   المشاهدات : 809   الردود : 10    ‏2006-02-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-06
  1. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    منذ الصغر وأنا أقرأ كتب الحافظ ابي الفرج الجوزي .. والذي كان عالما حافظا
    كانت قراءاتي في البداية للتسلية وتصفحت كتبه من اخبار الاذكياء واخبار الحمقى والمغفلين
    ثم الى كتاب تلبيس ابليس
    وبعدها في شروحاته الققهية والتي وجدتها بحرا في الفقه الشافعي

    لكن هناك كتاب استوقفني مؤخرا ..
    زاد حبي لذاك العالم الجليل رحمة الله عليه

    الكتاب هو ( صيد الخاطر )

    وهو أشبه بأفكار وخواطر عالم .. أمور تجول في فكره كخواطر الأدباء
    ولأول مرة نجد أن هناك عالم من علماء الإسلام يكتب خواطره وما يجول في قلبه وعقله
    وقد قال لما ألف الكتاب :
    ( لما كانت الخواطر تجول في تصفح أشياء تعرض لها ثم تعرض عنها فتذهب كان من أولى الأمور حفظ ما يخطر لكيلا ينسى‏.‏
    وقد قال عليه الصلاة والسلام‏:‏ قيدوا العلم بالكتابة‏.‏
    وكم قد خطر لي شيء فأتشاغل عن إثباته فيذهب فأتأسف عليه‏.‏
    ورأيت من نفسي أنني كلما فتحت بصر التفكر سنح له من عجائب الغيب ما لم يكن في حساب فأنثال عليه من كثيب التفهيم ما لا يجوز التفريط فيه فجعلت هذا الكتاب قيداً - لصيد الخاطر - والله ولي النفع إنه قريب مجيب
    ‏ )

    ثم تنساب الخواطر والأفكار
    وكأنه يناقش نفسه ويخاطب ذاته ويجد لديها الإجابات المقنعة
    فمثلا عندما يتفكر في الذنب .. وفي حال العباد فقال :
    ( خطرت لي فكرة فيما يجري على كثير من العالم من المصائب الشديدة والبلايا العظيمة التي تتناهى إلى نهاية الصعوبة‏.‏
    فقلت‏:‏ سبحان الله‏!‏ إن الله أكرم الأكرمين والكرم يوجب المسامحة‏.‏
    فما وجه هذه المعاقبة‏.‏
    فتفكرت فرأيت كثيراً من الناس في وجودهم كالعدم لا يتصفحون أدلة الوحدانية ولا ينظرون في أوامر الله تعالى ونواهيه بل يجرون - على عاداتهم - كالبهائم‏.‏
    فإن وافق الشرع مرادهم وإلا فمعولهم على أغراضهم‏.‏
    وإن سهلت عليهم الصلاة فعلوها وإن لم تسهل تركوها‏.‏
    وفيهم من يبارز بالذنوب العظيمة مع نوع معرفة المناهي‏.‏
    وربما قويت معرفة عالم منهم وتفاقمت ذنوبه‏.‏
    فعلمت أن العقوبات وإن عظمت دون إجرامهم‏.‏
    فإذا وقعت عقوبة لتمحص ذنباً صاح مستغيثهم‏:‏ ترى هذا بأي ذنب‏.‏
    وينسى ما قد كان مما تتزلزل الأرض لبعضه‏.‏
    وقد يهان الشيخ في كبره حتى ترحمه القلوب ولا يدري أن ذلك لإهماله حق الله تعالى في شبابه‏.‏
    فمتى رأيت معاقباً فاعلم أنه لذنوب‏.
    ‏ )

    ثم نراه وقد دخل في حوار مع النفس .. يجادلها وتجادله وتريحه من حيرته فقال :

    ( فصل حيرة عالم
    قلت يوماً في مجلسي‏:‏ لو أن الجبال حملت ما حملت لعجزت‏.‏
    فلما عدت إلى منزلي قالت لي النفس‏:‏ كيف قلت هذا وربما أوهم الناس أن بك بلاء وأنت في عافية في نفسك وأهلك‏!‏‏!‏‏.‏
    وهل الذي حمل إلا التكليف الذي يحمله الخلق كلهم فما وجه هذه الشكوى‏.‏
    فأجبتها‏:‏ إني لما عجزت عما حملت قلت هذه الكلمة لا على سبيل الشكوى ‏.‏ ولكن للاسترواح‏.‏
    وقد قال كثير من الصحابة والتابعين قبلي‏:‏ ليتنا لم نخلق‏!‏‏.‏
    ثم من ظن أن التكاليف سهلة فما عرفها‏.‏
    أترى يظن الظان أن التكاليف غسل الأعضاء برطل من الماء أو الوقوف في محراب لأداء ركعتين هيهات‏!‏ هذا أسهل التكليف‏.‏
    وإن التكليف هو الذي عجزت عنه الجبال ومن جملته‏:‏ أنني إذا رأيت القدر يجري بما لا يفهمه العقل ألزمت العقل الإذعان للمقدر فكان من أصعب التكليف‏.‏
    وخصوصاً فيما لا يعلم العقل معناه كإيلام الأطفال وذبح الحيوان مع الاعتقاد بأن المقدر لذلك والآمر به أرحم الراحمين‏.‏
    فهذا مما يتحير العقل فيه فيكون تكليفه التسليم وترك الاعتراض‏.‏ فكم بين تكليف البدن وتكليف العقل‏.‏
    ولو شرحت هذا لطال غير أني أعتذر عما قلته فأقول عن نفسي وما يلزمني حال غيري‏.‏
    إني رجل حبب إلي العلم من زمن الطفولة فتشاغلت به ثم لم يحبب إلي فن واحد منه بل فنونه كلها‏.‏
    ثم لا تقتصر همتي في فن على بعضه بل أروم استقصاءه‏.‏
    والزمان لا يسع والعمر أضيق والشوق يقوى والعجز يظهر فيبقى وقوف بعض المطلوبات ثم إن العلم دلني على معرفة المعبود وحثني على خدمته‏.‏
    ثم صاحت بي الأدلة عليه إليه فوقفت بين يديه فرأيته في نعته وعرفته بصفاته‏.‏
    وعاينت بصيرتي من ألطافه ما دعاني إلى الهيمان في محبته وحركني إلى التخلي لخدمته‏.‏
    وصار يملكني أمر كالوجد كلما ذكرته فعادت خلوتي في خدمتي له أحلى عندي من كل حلاوة‏.‏
    فكلما ملت إلى الانقطاع عن الشواغل إلى الخلوة صاح بي العلم أين تمضي‏.‏ أتعرض عني وأنا سبب معرفتك به‏.‏
    فأقول له‏:‏ إنما كنت دليلاً وبعد الوصول يستغنى عن الدليل‏.‏
    قال‏:‏ هيهات‏!‏ كلما زدت زادت معرفتك بمحبوبك وفهمت كيف القرب منه‏.‏
    )

    ومع كل سطر ازداد اعجابا بذاك العالم الجليل رحمة الله عليه الذي ندر مثله بين العلماء

    ولولا خشية الإطالة لذكرت المزيد من كلماته في كتابه الممتع ( صيد الخاطر )
    فإن وجد الموضوع استحسانا منكم وأردتم المزيد فسوف نتبعه ببجزء ثان إن شاء الله

    ولكم التحية والتقدير
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-06
  3. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    المزيد المزيد...وانا من الموقعين
    سلمت يداك ورحم الله الجوزي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-06
  5. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا اخي على مرورك الكريم

    وان شاء الله لو استطعت لكتبت جزء ثاني لنفسي :)

    يبدو ان لا احد لديه الوقت لقراءة مثل هذه المواضيع :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-06
  7. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    بالعكس لهذه الدرر وقت


    والمفروض كهذه المواضيع تكون مليئه بالنقاش والردود والمباحثه ترى لماذا اصبح واقعنا كما اشرت !!!يمرون عليها مرور الكرام فقط!!!!!!!!!!!!!!الهذه الدرجه الدنيا مرعبه وتشغلنا

    جزاك الله خير

    وبارك الله فيك وفي قتك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-07
  9. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    لو استفاد من هذه الخواطر انسان واحد لكفاني

    لكن يحز في النفس أن تصير الموعظة والكلام الهادف لا يثير احدا ولا يهتم به احد

    وفي الاخير جزاك الله خيرا على مرورك الكريم وتشجيعك اخي اعصار التغيير

    لك التحية والتقدير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-27
  11. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    يا جماعة الخير انا رفعت الموضوع

    قهر الناس ما تلتفت لخواطر مثل هذه

    اقرأوا عساها تفيدكم في الدنيا والاخرة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-27
  13. جرانديزر

    جرانديزر قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-05-19
    المشاركات:
    14,569
    الإعجاب :
    0
    كتاب صيد الخاطر غني عن التعريف
    نعم الحكم يا لابيرنث
    وشوقتنا للجزء الثاني
    وسلمت يداك يا الطيب
    خالص الود
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-27
  15. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    بارك الله فيك اخي لابرينث
    لو اتيت بخواطر فنان لرأيت المشاركات تنهال على موضوعك بدون ان تحتاج لرفعها للاسف

    لكن عندما تكون لعالم فأنهم يهملونها للاسف لانهم جاهلون بهم ولايعرفونهم ولايقرأون كتبهم النفيسة وللاسف لانهم يعرفون عن السفهاء اكثر مما يعرفوا عن الاعلام وائمة الهدى من امة الحبيب صلى الله عليه وسلم

    هؤلاء هم سلف الامة رضي الله عنهم ومنهم نستفيد ونفاخر بهم انظروا الى تأملاتهم وخواطرهم وتعجبون من اين تت لهم هذه العبقريات في التفكير والابداع وذلك بسبب انهم مؤيدين بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم التي عاشوا لاجلها وعملوا لها فكانوا اعلام وائمة ....ورحم الله الامام الجوزي وجزاك الله خير
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-27
  17. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    أخي لابيرنث

    الحقيقة أنا أول مرة تقع عيني على موضوعك هذا رغم قدمه ولكن لا ادري كيف فاتني

    موضوع رائع ومفيد جدا ، فعلا التكاليف التي نظن أنها هي الأصعب والأشق على النفس

    ليست هي الأصعب

    اكراه النفس وإلزامها الحق وإنزالها عن صهوة رغباتها هو الأمر الشاق .

    خالص تحيتي ....
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-27
  19. جرانديزر

    جرانديزر قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-05-19
    المشاركات:
    14,569
    الإعجاب :
    0
    انت عارف الجماعه يدوروا مواضيع من حق الله طلبنا هههههههههههههه
    لا تزعل نفسك اخي لابيرنث
    خالص الود
    لوووووووووووووووووووووووووووول
     

مشاركة هذه الصفحة