النبي الابيض وحماس ( بن ذي يزن )

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 404   الردود : 0    ‏2006-02-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-06
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    الوحدوي نت - بكر أحمد

    تبدأ الحكاية حين قرر شارون أن يتجول في ساحة الأقصى الشريف ، مستفزا بذلك مشاعر الملايين من البشر في أنحاء العالم ، وفي نفس الوقت ضاربا عرض بكل الاتفاقيات المبرمة بين طرفي النزاع .







    بعدها يصرح بوش في زمان ما بأن شارون هو رجل السلام الأول ، ثم وفي مشهد درامي نرى عجوز مقعد قد تناثرت أشلاءه وأختلط لحمه مع عجلات كرسيه ، وبرغم ذهول العام من بشاعة هذه الجريمة ، إلا أنه يمر مرور العابرين لا أقل ولا أكثر .







    وتتوالى الاغتيالات ويسيل مجرى من الدم الفلسطيني لا ينتهي إلا بموت أو مقتل الزعيم ياسر عرفات وبناء الجدار العنصري ، وفي خضم كل تلك الأحداث نلحظ الصمت الكئيب من العالم " المتمدن جدا " أو من العالم العربي الذي بلغ من الانحطاط مرحلة القرف والغثيان .







    ليس هذا وحسب ، فالصورة لم يظهر منها سوى زاوية واحدة فقط ولا تكتمل إلا بالمرور على العراق وانكشاف فضائح أبو غريب وسجن معسكر غوانتانمو الذي أراد أن يضفي شيء من الإثارة حوله وذلك بجعل القرآن أداة ابتزاز عبر تدنيسه والتبول والدهس عليه ووصولا أخيرا إلى السجون السرية وعمليات الاختطاف الغير قانونية التي تحدث في أوروبا .







    ثم تحاول جهة ما أن تنهي المشهد بالشكل اللائق لتخرج صحيفة في الدنمارك برسومات ساخرة على النبي محمد وتعيدها مرة أخرى من باب الإصرار على حرية الرأي الذي يبيح لها أهانة أمة كاملة فقط لأن الدنمركيون اعتقدوا على غفلة من الزمن بأنهم قد احتلوا جزء من الوطن العربي ، والدليل أن لهم هناك جنودا في العراق .








    الأمر في غاية السهولة ، وليست صعبة أبدا ، فالعرب ضعفاء يقودهم ملوك نفطيون تكرشوا بذخا ونسيوا معيشتهم في السابق ، ورؤساء عسكر فجعتهم الحياة الثرية والسلطة وقفزوا فوق شعاراتهم وتقدميتهم وصاروا بين ليلة وضحاها ملكيين يبدلوا مناهجهم كما يبدلوا عشيقاتهم في الليالي الشتوية ، وأتفق الجميع بأن تكون القبلة واشنطن بشرط واحد وهو أن يبقوا على هذا الكرسي ، وقد كان لهم ما أرادوا .


    الأمر في غاية السهولة ، وليست صعبة أبدا ، فالعرب ضعفاء يقودهم ملوك نفطيون تكرشوا بذخا ونسيوا معيشتهم في السابق ، ورؤساء عسكر فجعتهم الحياة الثرية والسلطة وقفزوا فوق شعاراتهم وتقدميتهم وصاروا بين ليلة وضحاها ملكيين يبدلوا مناهجهم كما يبدلوا عشيقاتهم في الليالي الشتوية ، وأتفق الجميع بأن تكون القبلة واشنطن بشرط واحد وهو أن يبقوا على هذا الكرسي ، وقد كان لهم ما أرادوا .

    لذا أليس من الغباء أن نسأل لماذا فاز الأخوان المسلمون في الانتخابات المصرية ، وكيف استطاعت حماس أن توقظ العالم فجأة وتجعله يزبد ويرغي ويحذر !

    ألم نفهم بعد أن أمريكا هي الدولة الوحيدة المارقة عن القانون البشري والتي تكذب علانية وسرا ، وإلا كيف نستوعب أنهم يريدون نشر الديمقراطية بينما يحذر بوش من جماعة حماس _ وهي التي خاضت انتخابات نزيهة وحرة _ ويهدد بقطع المعونات المالية عن الشعب الفلسطيني لأن حماس هي جماعة إرهابية ، وبما أن حماس كذلك ، فهذا يعني أن مقاومة المحتل هو عمل إرهابي ، وكان علينا أولا أن نقنعهم فعلا بأن اليهود في إسرائيل هم من أحتل فلسطين وليس العكس ، وهذا ما عجز العرب عنه !

    كان الأجدر بالرئيس بوش النبي الأبيض أن يحترم قرار الشعب الفلسطيني ويقف إجلالا أمام ديمقراطية ذاك الشعب ، الذي وبرغم ذل الاحتلال وقسوته وافتقاره للأمن وللفوضى السائدة أستطاع أن يظهر للعالم كم هو متمدن وحضاري كما أظهر لهم أن كل ما حدث في السابق من مفاوضات واتفاقيات وانسحابات صورية لا يقنعهم ولا يمنحهم اقل النتائج المرضية و المترتبة عن مسيرة طويلة من النضال والتضحيات .







    هذه الانتخابات قالت بأن الشعب الفلسطيني هو الوحيد من له الحق بتقرير مصيره ، وأنه حين يظهر شارون يجب أن توجد حماس مثلما حين يظهر بوش في العراق يخرج ابومصعب الزرقاوي ، فتطرفهم لن يؤتي أكله بتركيع هذه الأمة ، ونفاقهم ودعهم للأنظمة الديكتاتورية أو احتلالهم للأراضي العربية ما هو إلا دلالة على أن المركزية الغربية والمخيال لدى الرجل الأبيض لم تتغير كثيرا منذ قرون الاستعمار وربما قبلها .








    لكن الغريب أن ظهور حماس لم يرسل سوى رسالة واحدة وهي أن هذه المنظمة هي منظمة إرهابية ويجب مقاطعتها برغم اكتسابها شرعية لا جدال حولها ، بينما فاتهم بأن إي اتفاقيات تحدث وتوقع عليها حماس هي من ستبقى وهي من ستنفذ لأن هذه المنظمة هي من تعبر عما يريده الشارع الفلسطيني بعد أن فقد الثقة في فتح والسلطة .

    هنالك من يرفض ظهور الجماعات الدينية في عالم السياسة ، وأنا منهم ، إلا أنه وفي هذه المرحلة بالذات وفي فلسطين خصوصا _ بعد أن تراجعت القوى التقدمية في نضالها العسكري _ لن تحرك المياه الراكدة سوى حماس والجهاد ، وهي من ستعيد ترتيب أوراق المنطقة من جديد ليس في فلسطين وحسب بل في لبنان وسوريا وإيران .


    لكن الغريب أن ظهور حماس لم يرسل سوى رسالة واحدة وهي أن هذه المنظمة هي منظمة إرهابية ويجب مقاطعتها برغم اكتسابها شرعية لا جدال حولها ، بينما فاتهم بأن إي اتفاقيات تحدث وتوقع عليها حماس هي من ستبقى وهي من ستنفذ لأن هذه المنظمة هي من تعبر عما يريده الشارع الفلسطيني بعد أن فقد الثقة في فتح والسلطة .

    هنالك من يرفض ظهور الجماعات الدينية في عالم السياسة ، وأنا منهم ، إلا أنه وفي هذه المرحلة بالذات وفي فلسطين خصوصا _ بعد أن تراجعت القوى التقدمية في نضالها العسكري _ لن تحرك المياه الراكدة سوى حماس والجهاد ، وهي من ستعيد ترتيب أوراق المنطقة من جديد ليس في فلسطين وحسب بل في لبنان وسوريا وإيران .
     

مشاركة هذه الصفحة