البيت العلوي خمسة ملايين والعرب بسكان العالم مائة مرة فكم هُم الشيعة إذن ؟(إحصائيات)

الكاتب : " سيف الاسلام "   المشاهدات : 871   الردود : 17    ‏2006-02-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-05
  1. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0

    مثلاً واحداً أطرحه بين يديكم على إثبات أن التشيع يقوم على الإشاعة والإعلام وقد تزعج هذه المقولة الكثيرين رغم أنها حقيقة فماذا أفعل إن كانت حقيقة ؟

    * كثرة المنتسبين إلى البيت العلوي أو من يسمون أنفسهم ويلقبونها بـ (السادة) كم يبلغون عدداً في إيران والعراق فقط ؟

    إنهم لا يقلون عن خمسة ملايين ..

    والآن نسأل كم عدد رجال العرب أيام ســيدنا علي رضــي الله عنه؟ لا شك أنهم لا يقلون في كل الأحوال عن مائة ألف (100.000) فإذا كانت ذريــة واحدة مــن هــؤلاء المائة الألف الذي هـــو علي ـ رضي الله عنه ـ قد بلغت خمسة ملايين فكم ينبغي أن تبلغ ذرية هؤلاء جميعاً؟
    والجواب يتبين علمياً من ضرب خمسة ملايين بمائة ألف.

    أتدري كم هو الناتج؟

    إنه يعادل عدد سكان العالم اليوم مائة مرة، وعدد سكان الصين الشعبية أربعمائة مرة.

    وإذا لم تصدق فتأكد بنفسك من صحة هذه العملية الحسابية:
    100.000 * 5.000.000 = 500.000.000.000

    هل تعلم أن عدد العرب في العالم كله اليوم لا يزيد على ربع مليار؟ وقس على ذلك!

    إذاً لا تنزعج وتلُمْ إن قلت لك أيها الشيعي: إنك تعيش عالماً من الأوهام، أو عالماً هو عبارة عن خدعة كبيرة رسختها في ذهنك وسائل الإشاعة والإذاعة والإعلام، وأنك في أوهامك لا تختلف عن الصيني والياباني مثلاً وهو يعيش أوهام عقيدته البوذية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-05
  3. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    وإلى هؤلاء الذين قد ينزعجون أسوق هذا المثل -الثاني- والواقعي الصارخ، فليقرؤوه ثم بعد ذلك سيدرك من يبغي الحق ويطلب الحقيقة من هو الأوْلى بالانزعاج.

    في زيارة (الغدير) أو (أربعينية الحسين) يعطي الشيعة أرقاماً مذهلة عن عدد الزوار تصل أحياناً إلى اثني عشر مليوناً (12.000.000) مع أن الشيعة كلهم في العراق لا يصل عددهم إلى عشرة ملايين، والمقل منهم يتواضع لينزل بالعدد إلى أربعة أو خمسة ملايين. وإذا جئنا لنقرأ الحقائق بمنطق العقل والواقع، وأجرينا مقارنة بسيطة بين مدينة مكة المكرمة وبين مدينة كربلاء فإننا نجد أن مكة المكرمة على سعتها وامتدادها وكثرة مبانيها وعماراتها، والأرض الفسيحة التي تمتد في الصحراء المترامية الأطراف حولها، وتطور خدماتها المذهلة، وكونها مدينة عالمية، وهي بمثابة قلب العالم الإسلامي ومهوى أفئدة المؤمنين جميعاً في العالم كله تكاد تختنق بأعداد الحجاج وتحدث ـ نتيجة زحامهم ـ مشاكل كثيرة كل عام وبعضهم يكاد أن يسحق أو يختنق، ولا يمر موسم دون احتمال هذه الحوادث التي قد تصل إلى فقدان الأرواح، ومع هذا كله فإن عدد الحجاج كل عام لا يزيد على مليونين (2.000.000) إلا قليلاً وقد يقل عن ذلك أحياناً؛ فكيف يصدِّق عاقل أن كربلاء تلك المدينة الصغيرة ذات الأزقة الضيقة، والفنادق الصغيرة القليلة، والبنايات المتواضعة، والخدمات البسيطة يستوعب مركزها أربعة ملايين أو أكثر أو أقل؟ علماً أن زوارها طيلة السنين الماضية يقتصر عادة على أهل العراق وعلى الشيعة منهم فقط؛ بينما يقصد الحجاج مكة المكرمة من كل فج وصوب من أكثر من خمسين دولة إسلامية، وعشرات بل مئات الدول الأخرى سنة وشيعة، وهؤلاء جميعاً لا يتجاوز عددهم المليونين إلا قليلاً.

    والمزعج في هذا كله أن بعض الشيعة يتجرأ ليفتخر قائلاً: (إن زوار كربلاء هذا العام اكثر من حجاج بيت الله الحرام) علماً أننا بتنا نسمع مثل هذا جهاراً نهاراً في كل عام.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-05
  5. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    يرجع في ذلك إلى كتاب (الحقيقة الكاملة لأعداد سكان العراق سنة وشيعة)
    (أول كتاب مخطوط عن تعداد السنة والشيعة في العراق).
    لفضيلة الشيخ الدكتور طه الدليمي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-06
  7. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    يبدو أن الموضوع لم يعجب الشيعة الزملاء فهل أصابهم في مقتل ؟!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-07
  9. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    للرفع أثابكم الله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-07
  11. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    الموضوع بصراحة بحاجة الى التوقف كثيرا عنده مليا والتأمل !!!

    وجزاك الله خيرا اخي سيف الاسلام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-08
  13. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    أن اليمن تعتبر من أقدم البلدان الإسلامية والعربية في التشيع والولاء المحض لأهل البيت عليهم السلام، والطينة اليمنية عجنت بالحب للآل الطاهرين (عليهم السلام) ولهذا لم تقبل ابن العاص أو ابن الوليد ليكون إسلامهم على يديهما بل لم ترضى أن تسلم إلا على يدي سيد الأوصياء أمير المؤمنين (عليهم السلام) ولم تزل اليمن محتفظة بآثاره (عليهم السلام) وهناك مسجد يعود تأسيسه لعام 8/هـ والذي بنى هذا المسجد المرأة الهمدانية - فاطمة – وهي أول من أسلم على يدي أمير المؤمنين (عليه السلام) من أهل اليمن.

    2- وهناك قصص وروايات كثيرة معبرة عن حب أهل اليمن وولائها لأهل البيت (عليهم السلام) ويذكر المؤرخون أن صنعاء كانت تاريخياً تضاهي الكوفة في التمذهب لأهل البيت (عليه السلام) ويمكن مراجعة كتاب الفلك الدوار، لصارم الدين الوزير وكذا كتاب اليمن الجمهوري للأديب البردوني اليمني، حتى أنه عرف أن أحجار اليمن تكاد تنطق بلسان فصيح بأن مولاها علياً عليه السلام ولا غرو في ذلك وأغنى وأفضل الأحجار الكريمة لاسيما أحجار العقيق، أحجار العقيق اليماني
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-08
  15. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    بارك الله فيك
    هم اكذب الناس
    و هم احقر الناس
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-08
  17. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    ما هو هذا الجنان!!!!!!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-08
  19. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    لا شك أن اليمنيين يحبون أهل البيت لكنهم ليسوا بمضاهي شيعة الكوفة في الرفض يا نبيض عدن .. ونصيحتي إلى الزملاء الشيعة أن يعوِّدوا أنفسهم تقبُّل الأشياء كما هي، وأن يوطنوها على التعامل مع الحقائق والوقائع كما هي في الواقع، وأن يدركوا الفرق الشاسع بين أن تعيش أمانيك، وحقك في أن تتخيلها كما وكيف تشاء، وبين أن تفرض هذه الأماني والخيالات على الآخرين؛ فإن هذا ليس من حقك، وإن كثيراً مما يزعج هو من حق الآخرين، وإن علينا أن نتقبله ونتعايش معه؛ فإن العالم مليء بالمزعجات والمنغصات...ياصاحبي !
     

مشاركة هذه الصفحة