رئيس وزراء تركيا يكتب عن: ولكن أي حماس

الكاتب : محمد الموسائى   المشاهدات : 466   الردود : 6    ‏2006-02-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-04
  1. محمد الموسائى

    محمد الموسائى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    نيوزيمن- الشرق الأوسط- رجب طيب أردوغان

    تلاحقني الاسئلة حول فوز منظمة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية الأخيرة، وعن الدور الذي يمكن أن ألعبه في هذا الصدد، على خلفية تذهب بالطبع الى أني أنا نفسي رئيس وزراء وصل الى الموقع من حزب اسلامي، بتقدير يريد أن يستكشف إمكانية امتداد هذا الدور المزمع، لجهة بلورة أفق يحتمل علاقة ما بين حماس وإسرائيل.
    أقول في إجابتي على مثل تلك التساؤلات: لقد فازت حماس بالفعل في الانتخابات الفلسطينية ويجب ان نحترم قرار الشعب الفلسطيني سواء أعجبنا ذلك أم لا. ومن هنا يذهب تقديري الى أنه وإذا ما كان للواقفين في الخارج أن يتصرفوا أو يتخذوا مواقف تتسم بالتحامل، فإن ذلك سيضر بلا جدال سيضر بتلك العملية الديموقراطية.
    أما على صعيد أفق العلاقة بين حماس واسرائيل، فتقديري يذهب الى أن على الطرفين التخلي عن العادات والممارسات القديمة المعروفة بينهما، لكي يمكن لعملية الديموقراطية ان تأخذ مسارها أو قل يمكنانها من ذلك. وفي المقابل فمن الضروري لكل من حماس وإسرائيل قبول وجود دولتين فلسطينية وإسرائيلية جنبا الى جنب. كما يجب على حماس ان تفهم ان عدم الاعتراف بإسرائيل سيضر بعلاقاتها الدولية في المستقبل، وبنفس الطريقة فإن قول اسرائيل انها لا تعترف بنتائج الانتخابات قول خاطئ ويصب في خانات سلبية.
    أما حول جزئية دور تركيا أو التوسط بين الطرفين، فلا أنفي أنه يمكننا، بسبب علاقات تركيا الجيدة مع كل من اسرائيل والفلسطينيين، التوسط بينهما.
    ولا أذيع سرا أنني قد ناقشت هذا الدور مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف، واعتقد ان منظمة المؤتمر الاسلامي يمكنها ان تعلب دورا مهما في هذا الاتجاه.
    وإذا كانت هناك من إضافة مستحقة في سياق ما هو فلسطيني ـ فلسطيني، فتقديري ان دعوة حماس لمنافستها منظمة فتح بالعمل معا، لا يمكن تخطيها باعتبارها خطوة في غاية الاهمية، مثلما أن دعوة فتح للانضمام الى تحالف في غاية الاهمية ايضا لدلالته البرغماتية، اذا ما وضعنا في الاعتبار عدم اضطرار حماس للقيام بذلك بسبب الاغلبية التي حصلت عليها. وأركز على جزئية البراغماتية هذه لان الديموقراطية وفي نهاية المطاف هي نظام للتسامح وإعلاء قيمه.
    ومن هنا، وعندما قلت ان على حماس التخلي عن ممارستها وتقاليدها السياسية الماضية، فإن ذلك هو ما عنيته، فهم سيتولون الان حكم دولة، ومن الواضح، في الدولة، من الذي يحمل السلاح ومن لا يحمله، وأقولها صريحة هنا، أن قوات الامن فقط هي التي يجب ان تكون مسلحة، مثلما أقولها صريحة أيضا، بأنه على كل من يجري محدثات أو يتحادث مع حماس ان يؤكد على هذه النقطة وهذا الموقف الذي أراه أساسيا.
    وفي المقابل، اعتقد، انه وعبر مثل تلك العملية بتداعياتها، سنجد أن حماس ستتحرك في اتجاه الوسط، ولنا أن نسجل هنا حقيقة أن التطرف لن يفيد أي شخص، ناهيك من منظمة أو تنظيم سياسي.
    أما في ما يتعلق بمواقف الآخرين التي استبقت النتائج، وأعلنت المواقف المسبقة من حماس، فتقديري أن رفض الحوار مع «حماس» منهج خاطئ من اصله، ولسبب بسيط، وهو أن حزب «حماس» ليس هو «حكومة» حماس. فقد جرت انتخابات تشريعية، وهذا الأمر في حد ذاته سيغير من آليات «حماس» وطرق نظرها للأمور كافة، مثلما سيغير الطريقة التي يجب ان يتعامل بها العالم مع الحركة. وخلاصة القول هنا، إنني مع الرأي القائل ان «حماس» في السابق و«حماس» الآن مختلفتان، على أرضية الواقع الذي يقول لنا ان مسؤولياتها الآن باتت بالضرورة مختلفة، وذلك واقع يفرض على الجميع ضمن ما يفرض من أمور كثيرة التحلي بالصبر لبعض الوقت حتى نرى ما ستفعله حماس، وأظن أن ذلك من أبجديات منطق النظر السياسي.
    والى ذلك، وفي موضوع ذي صلة، تواصلت الاسئلة لاستكشاف موقفنا من محاولة الأوروبيين والأميركيين عزل ايران على خلفية برنامجها النووي. ومجمل قولي هنا، إن اسلحة الدمار الشامل تشكل تهديدا للسلام العالمي، وبما اننا نؤيد السلام العالمي، فإننا نقف الى جانب دول اخرى تعتقد في السلام العالمي. ومن الناحية الأخرى ليس من الصحيح ان نتخذ موقفا ضد دولة تهدف الى استخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية، ومن ثم نعتقد انه لا يمكن طرح معارضة لها هنا اذا كانت ايران شفافة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-04
  3. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    السيد/رجب طيب اردوغان..ومحاوله امساك العصا من المنتصف.
    لا يمكن تجاهل الدور التركي في الشرق الاوسط..والثقل المهم لتركيا ان استغل الاستغلال الامثل.
    تركيا على لسان وزير خارجيتها..عرضت ان تقوم بدور الوسيط..بين اسرائيل وحماس بعد وصولها للسلطه....مستغله علاقاتها المتميزه مع اسرائيل..
    نعم..علاقاتها المتميزه مع اسرائيل...
    استعرض السيد/رجب طيب اردوغان..المعضلات في القضيه..وحمل حماس والفلسطينيين..الجزء الاكبر من اسباب الفشل في عمليه السلام..وفي ذلك استباق لاي جهد وساطه...ونسي او تناسى ان فلسطين دوله تحت الاحتلال..واسرائيل دوله تملك من اسباب القوه الشئ الكثير...والتلميح التركي لنزع سلاح الفصائل..يخدم الاحتلال..لان الكل يعلم..وبالاخص العسكريون..ان فلسطين لا تستطيع ان تبني جيشا..وان بنت جيشا..نظاميا..فان اسرائيل تملك القوه لتدميره...لذلك..خيار المقاومه..ثابت لدى الفلسطينيين..ولا تنازل عنه..منطقيا واستراتيجيا...
    دور الوسيط..يبدا بعرض طلبات ورغبات كل طرف...لا ان يقوم الوسيط بالاشتراط على احد الطرفين..بالاخص الطرف الاضعف...
    ثم ان الوسيط..يجب ان يملك من اسباب القوه..لكي يقوم بدور الضامن..في حال تم اقرار اي اتفاق..وتركيا في رايي المتواضع لا تملك ذلك..
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-04
  5. محمد الموسائى

    محمد الموسائى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    بالعكس تركيا تركيا تملك مايؤهلها للوساطه بين الفلسطينيين واسرائيل فكما نعلم ان تركيادوله اسلاميه ويحكمها الان حزب اسلامي وهو حزب العدالة والتنميه
    ولديها علاقات استراتيجيه مع اسرائيل
    وقداكد رجب طيب اردوغان عند فوزحزبه انه سيمشي على خطى مؤسس تركيا كمال اتاتورك
    بمعنى ذلك انه سوف يواصل تعاونه مع اسرائيل
    وبماانه من حزب اسلامي وحماس هي كذلك فانه المرشح الاكثر حظا في لعب دورالوسيط بين حماس واسرائيل
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-04
  7. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    لا علاقه لنوع نظام الحكم لدى الوسيط.....لكنك ذكرت ما تحاشيته انا عمدا...حزب اسلامي يمشي على خطى اتاتورك العلماني...اما العلاقات التركيه الاسرائيليه المميزه..فهذا شان تركيا الداخلي...
    وتركيا تريد هذا التميز في علاقاتها مع اسرائيل ان يستمر...لكي تضغط اسرائيل على دول الاتحاد الاوروبي..في مساله انضمام تركيا للاتحاد....
    اما لماذا قلت ان تركيا لا تملك اسباب القوه..للضغط على اي طرف..بالاخص الطرف الاسرائيلي..
    ذلك..ان تركيا ليست قوه اقتصاديه..او ذات وزن سياسي او عسكري في المنطقه...اضافه..الى ان تركيا تعاني من مشاكل داخليه..منها قضيه الاكراد....وقضيه مذابح الارمن...
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-04
  9. محمد الموسائى

    محمد الموسائى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    لا تنسى ان تركيا الان تقوم بوساطه بين اسرائيل وسوريا من اجل العوده الى المفاوضات
    بالعكس فنوع نظام الحكم هو ضروري في الوساطه
    وذلك لتقارب الايدلوجيات مع هذا الطرف اوذاك(حماس)
    وتقارب المصالح الاقتصاديه مع الطرف الاخر(اسرائيل)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-04
  11. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    اتفاق (دايتون) بين صربيا والبوسنه والهرسك..تم برعايه امريكيه اوروبيه...البوسنه والهرسك مسلمه..صربيا ارثوذكسيه...الولايات المتحده هي الضامن....الاتفاق رغم انه اوقف الحرب..لكنه مجحف بحق المسلمين...العبره هنا...ان الولايات المتحده..بامكانها ان تكون الضامن..لانها تستطيع ان تعاقب اي طرف يخل بالاتفاقيه...
    نعود لمساله الوساطه التركيه...تركيا..تضغط على سوريا..وتدفعها لطاوله المفاوضات..مستغله ملف المياه..والاكراد..والحدود المتاخمه لسوريا...وهي قد فعلت ذلك..من قبل..عندما اجبرت سوريا على طرد عبدالله اوجلان(الكردي) من الاراضي السوريه..لتصطاده تركيا فيما بعد...
    تركيا لا تستطيع ان تضغط على حماس..الا اذا قبلت حماس بالوساطه التركيه...وتركيا لا تستطيع ان تضغط على اسرائيل...لان تركيا هي التي بحاجه اسرائيل...الباقي..مجرد رياضيات سهله...
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-06
  13. محمد الموسائى

    محمد الموسائى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    ماشاءالله باين عليك انك ملم واسال الله لك التوفيق(اخي المطرقه)
     

مشاركة هذه الصفحة