لمذا ظهرت شجاعتنا فقط على الدنمارك

الكاتب : العرقبان   المشاهدات : 567   الردود : 5    ‏2006-02-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-03
  1. العرقبان

    العرقبان قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-11
    المشاركات:
    4,377
    الإعجاب :
    0
    وظهرت شجاعتنا فقط على الدنمارك

    نرجو من الأخوة الغيارى على الإسلام الذين ينشدون
    إعلاء كلمة لا إله إلا الله، محمد رسول الله،
    المساواه بين اعدا الاسلام
    وان يعرفو من هوا العدو الحقيقي
    الذي اغتصب الارض والعرض من نساء ورجال
    وتبولو على القرأن ورسموا الصليب عليه
    ويتموا الاطفال ونهبوا الثروات
    وداعمين اسرائيل على مدى اربعين سنه
    ومشروعهم الجديد محاربه الاسلام بدعوا محاربه الارهاب
    هذا العدو الذي يستاهل على الاقل مثل هذه الهجمه الإعلاميه
    فاين انتم منها يا مسلمين يا شجعان والا فقط قدرتكم هيا
    على الدنمارك اما تلك امريكاء فلى عليها حرج ما فعلته اكثر قبحا وجرما في المسلمين من اغتصاب الرجال قبل النساء واحتلال الارض وقتل آلاف البشر والتبول على القران اليس هذا اقبح من رسم الرسول عليه الصلاه والسلام في شكل مهين
    ودعوتي ليس لتبرئة الدنماركيين الانجاس ولكن لمذا هي نمارس شجاعتنا عليها
    ونترك غيرها بأبشع الاعمال تعبث بأرضنا وعرضنا واحنا ساكتين ::: ولكم مني التحيه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-03
  3. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-03
  5. نفر لحقة

    نفر لحقة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-10
    المشاركات:
    2,754
    الإعجاب :
    0
    هذا تعليقي ولا أزيد..







    وعندك نفر لحقة يا لييييييييييد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-03
  7. العرقبان

    العرقبان قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-11
    المشاركات:
    4,377
    الإعجاب :
    0
    تسلم اخي نفر لحقه تعليقك يعبر بما في نفوس كافة المسلمين الا الحكام

    مـا عَلى البدرِ حين عـــــمّ ضياهُ ** أن يُضِلّ الحقــودَ عـــنه عَــمـاهُ

    والمحــيـطُ العظيـــمُ ماذا عليـــهِ ** مِـــن سفيـهٍ إذا السفيـــه رَمــاهُ

    أيّها الشـــانئـون خــــيرَ رســـولٍ ** كُلّنا ـ أيّها البُغاةُ ـ فِـــــــداهُ

    هل جهِِـلتم مقامَهُ إذ شتَــمتُـم ** فاسألـــوا الكونَ عن عظيـمِ عُلاهُ

    جـــــاء بالحقّ مَنهَجاً وصِراطـــاً ** ضَلّ مَن يهتدي بِغيــرِ هُــــداهُ

    جاء والخـــلقُ في الضـلالةِ شَتّى ** في سَحـيقٍ من الغِوايةِ تـاهُـــوا

    عَـــــمّ كُفـرٌ وفتنــــةٌ وفَســــــــادٌ ** وأُهينَت لأجــــــلِ صخرٍ جِـــبـــاهُ

    سيّد القــــــومِ مَن يطــوف بِلاتٍ ** و ( مَنـــــاةٌ ) إلَـهُـــــهُ ومُنــــــاهُ

    يدفِــــن البنــتَ حيّــةً ويُــوَلّـــــي ** نحــو سَاقٍ من المُدامِ سَـــقَـاهُ

    سَـــــادَ في الرومِ قيصَرٌ مُستَبِــدٌّ ** وعلى الفرسِ قد تغَطْرَسَ شَـاهُ

    بينَــــما الناسُ سَـــادرون بِغَــــيٍّ ** قـد غَشاهُم من الضلالِ دُجـــاهُ

    أشْـــرَق الصـــبحُ من فؤادِ حِـــراءٍ ** شَـــعّ في الكونِ نُورُهُ وسَنَـــــاهُ

    أَيُّ نُعْمَـــى على البَــــريّة حَــلّت ** أيّ جِيــــلٍ من الهُـــداةِ بَـــنَـــاهُ

    أيُّ عَـــــدْلٍ كَعــــدلِهِ وصــِفــــاتٍ ** أيّ ديـــنٍ كََـــدينــــهِ وتُــقـــــــاهُ

    وحـــديثٍ عن الرســولِ مَشـــوقٍ ** أطْــــرَبَ الكـونَ ، والزمــــانُ رَواهُ

    عـــن عــــظيمٍ إلى البريّةِ أسدى ** أعــظمَ النفـــعِ لو أجـــابوا نِـــداهُ

    وكــــريمٍ بـــه المكـــارمُ تزهــــــو ** فَاسْألِ الغيثَ عن عــظيمِ نَــداهُ

    خَلّـــــــد اللهُ ذكـــــــــرَهُ وتــــولّى ** حِفظَــــهُ ذو الجَلالِ ثُمّ حَمــــــاهُ

    أرْهَـقَ الشــــوقُ أنفُساً تتمَـــنّى ** لو أُعـــيدَت إلى زمــانٍ حَــــــوَاهُ

    وتـــــتُوقُ القلــوبُ نحو حَــــبيبٍ ** لا تقـــــرُّ العُيــونُ حتّى تَــــــرَاهُ

    يا مُحِــــبّ الحَبيــبِ أبْشِر بِخـيرٍ ** حِين يشقَى لَدى الحِسابِ عِداهُ

    تَبَّ غــــاوٍ على الرسولِ تَجَنّى ** ورَجــــــائي بأن تَشَـــلّ يَـــــــداهُ

    ضَجّت الأرضُ من دَعاوى غبيٍّ ** يهتِــــكُ السِتـــرَ عن قبــيحِ هَواهُ

    يا عَبيد الصّــليبِ أين عُــقـــولٌ ** ثلّــثَـت واحِـــداً ، تعالَـى الإلَـــــهُ

    المَسيـــحُ الكريــمُ مِنكُم بَـراءٌ ** كيفَ يرضَــى بِمَن يسُــبّ أخـــاهُ

    وهْـــوَ مَن بَشّــر الدُنـا بِنَــبيٍّ ** (اسْــمُــهُ أحمد) بِعَهْـــدٍ تَـــــلاهُ

    أمّة الغَـربِ أين دَعوى احترامٍ ** و ( ضَمانُ الحقوقِ ) ماذا دَهَـــاهُ

    هل سَقَطْنا من الخريطةِ حتّى ** تنطق الـزُّورَ ألْــــسُنُ وشِفَـــــاهُ

    إنّ فينـــا ـ وإن تخـــاذلَ قـــومٌ ـ ** وَثبَــةَ اللــيثِ إذ يُبـاحُ حِـــــمــاهُ

    يُــوشِـــكُ الفجرُ أن يَمُـنّ بِوَصْلٍ ** حينَمَــا يبلُـــغُ الظــلامُ مَـــــداهُ

    واسْـوِدادُ الأسَــى يـعُـودُ بَياضاً ** إنْ يَــكُــن ضاقَ بِالفُؤَادِ شَـجَـاه

    ُلن تَنـالوا من الرسولِ وَرَبّــــي ** كَــيفَ واللهُ حَــسْــبُـهُ وَكَــفَـــاه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-03
  9. العرقبان

    العرقبان قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-11
    المشاركات:
    4,377
    الإعجاب :
    0
    [POEM="font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="double,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]مـا عَلى البدرِ حين عـــــمّ ضياهُ ** أن يُضِلّ الحقــودَ عـــنه عَــمـاهُ

    والمحــيـطُ العظيـــمُ ماذا عليـــهِ ** مِـــن سفيـهٍ إذا السفيـــه رَمــاهُ

    أيّها الشـــانئـون خــــيرَ رســـولٍ ** كُلّنا ـ أيّها البُغاةُ ـ فِـــــــداهُ

    هل جهِِـلتم مقامَهُ إذ شتَــمتُـم ** فاسألـــوا الكونَ عن عظيـمِ عُلاهُ

    جـــــاء بالحقّ مَنهَجاً وصِراطـــاً ** ضَلّ مَن يهتدي بِغيــرِ هُــــداهُ

    جاء والخـــلقُ في الضـلالةِ شَتّى ** في سَحـيقٍ من الغِوايةِ تـاهُـــوا

    عَـــــمّ كُفـرٌ وفتنــــةٌ وفَســــــــادٌ ** وأُهينَت لأجــــــلِ صخرٍ جِـــبـــاهُ

    سيّد القــــــومِ مَن يطــوف بِلاتٍ ** و ( مَنـــــاةٌ ) إلَـهُـــــهُ ومُنــــــاهُ

    يدفِــــن البنــتَ حيّــةً ويُــوَلّـــــي ** نحــو سَاقٍ من المُدامِ سَـــقَـاهُ

    سَـــــادَ في الرومِ قيصَرٌ مُستَبِــدٌّ ** وعلى الفرسِ قد تغَطْرَسَ شَـاهُ

    بينَــــما الناسُ سَـــادرون بِغَــــيٍّ ** قـد غَشاهُم من الضلالِ دُجـــاهُ

    أشْـــرَق الصـــبحُ من فؤادِ حِـــراءٍ ** شَـــعّ في الكونِ نُورُهُ وسَنَـــــاهُ

    أَيُّ نُعْمَـــى على البَــــريّة حَــلّت ** أيّ جِيــــلٍ من الهُـــداةِ بَـــنَـــاهُ

    أيُّ عَـــــدْلٍ كَعــــدلِهِ وصــِفــــاتٍ ** أيّ ديـــنٍ كََـــدينــــهِ وتُــقـــــــاهُ

    وحـــديثٍ عن الرســولِ مَشـــوقٍ ** أطْــــرَبَ الكـونَ ، والزمــــانُ رَواهُ

    عـــن عــــظيمٍ إلى البريّةِ أسدى ** أعــظمَ النفـــعِ لو أجـــابوا نِـــداهُ

    وكــــريمٍ بـــه المكـــارمُ تزهــــــو ** فَاسْألِ الغيثَ عن عــظيمِ نَــداهُ

    خَلّـــــــد اللهُ ذكـــــــــرَهُ وتــــولّى ** حِفظَــــهُ ذو الجَلالِ ثُمّ حَمــــــاهُ

    أرْهَـقَ الشــــوقُ أنفُساً تتمَـــنّى ** لو أُعـــيدَت إلى زمــانٍ حَــــــوَاهُ

    وتـــــتُوقُ القلــوبُ نحو حَــــبيبٍ ** لا تقـــــرُّ العُيــونُ حتّى تَــــــرَاهُ

    يا مُحِــــبّ الحَبيــبِ أبْشِر بِخـيرٍ ** حِين يشقَى لَدى الحِسابِ عِداهُ

    تَبَّ غــــاوٍ على الرسولِ تَجَنّى ** ورَجــــــائي بأن تَشَـــلّ يَـــــــداهُ

    ضَجّت الأرضُ من دَعاوى غبيٍّ ** يهتِــــكُ السِتـــرَ عن قبــيحِ هَواهُ

    يا عَبيد الصّــليبِ أين عُــقـــولٌ ** ثلّــثَـت واحِـــداً ، تعالَـى الإلَـــــهُ

    المَسيـــحُ الكريــمُ مِنكُم بَـراءٌ ** كيفَ يرضَــى بِمَن يسُــبّ أخـــاهُ

    وهْـــوَ مَن بَشّــر الدُنـا بِنَــبيٍّ ** (اسْــمُــهُ أحمد) بِعَهْـــدٍ تَـــــلاهُ

    أمّة الغَـربِ أين دَعوى احترامٍ ** و ( ضَمانُ الحقوقِ ) ماذا دَهَـــاهُ

    هل سَقَطْنا من الخريطةِ حتّى ** تنطق الـزُّورَ ألْــــسُنُ وشِفَـــــاهُ

    إنّ فينـــا ـ وإن تخـــاذلَ قـــومٌ ـ ** وَثبَــةَ اللــيثِ إذ يُبـاحُ حِـــــمــاهُ

    يُــوشِـــكُ الفجرُ أن يَمُـنّ بِوَصْلٍ ** حينَمَــا يبلُـــغُ الظــلامُ مَـــــداهُ

    واسْـوِدادُ الأسَــى يـعُـودُ بَياضاً ** إنْ يَــكُــن ضاقَ بِالفُؤَادِ شَـجَـاه

    ُلن تَنـالوا من الرسولِ وَرَبّــــي ** كَــيفَ واللهُ حَــسْــبُـهُ وَكَــفَـــاه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-03
  11. قلم من رصاص

    قلم من رصاص عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-01
    المشاركات:
    73
    الإعجاب :
    0
    لكل حادثة حديث
     

مشاركة هذه الصفحة