بعد رفضه في وقت سابق لقاءهم!!! راسموسن يلتقي السفراء المسلمين لبحث قضية الإساءة

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 484   الردود : 0    ‏2006-02-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-03
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    راسموسن يلتقي السفراء المسلمين لبحث قضية الإساءة



    يبدو أن الدانمارك أدركت أنه ليس من مصلحتها استمرار الأزمة التي أثارتها مع المسلمين بنشر رسوم مسيئة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم, وهو ما دعاها أخيرا لدعوة سفراء الدول العربية والإسلامية للاجتماع برئيس الوزراء أندرياس فوغ راسموسن بعد رفضه سابقا مثل ذلك الاجتماع.

    وعبر بعض السفراء عن تفاؤلهم بهذا اللقاء الذي سيعقد الجمعة. وذكرت سفيرة جمهورية مصر العربية منى عمر أنها تأمل أن يفتح المجال للسفراء المسلمين للنقاش وتقديم وجهات نظر الدول الإسلامية, وألا يقتصر اللقاء على إيضاح موقف الحكومة الدانماركية.

    وأضافت السفيرة في اتصال مع الجزيرة نت أن حكومة كوبنهاغن إذا ما أرادت تحقيق برنامجها الرامي لتعزيز الحوار بين الدانمارك والعالم الإسلامي فعليها أن تتفهم عقلية المسلمين وتحترم معتقداتهم.

    كما أشارت إلى أن من بين ما تحمله أجندة السفراء المسلمين الدهشة والاستغراب من قضية "حرية التعبير" في الدانمارك التي تتسع لإهانة المسلمين في الوقت الذي تتوقف فيه عند تناول الحديث عن المحرقة اليهودية, موضحة أنه سيطرح تساؤل حول ما إذا كانت الصحيفة ذاتها تجرؤ على التشكيك أو التقليل من شأن الهولوكست.

    كما أكدت الدبلوماسية المصرية بأن المقاطعة التي انتشرت في الدول العربية والإسلامية أثبتت للحكومة الدانماركية أن مصالحها التجارية والاقتصادية باتت مهددة.


    راسموسن تزحزح عن موقفه وقرر لقاء السفراء العرب والمسلمين(الفرنسية)
    مفاجأة سارة
    من جهته أعرب القيادي الإسلامي بالدانمارك الدكتور جهاد الفرا عن أمله بأن يحمل اجتماع غد مفاجأة سارة للمسلمين تدفع إلى التهدئة وحل الأزمة المتفجرة.

    وأضاف الفرا للجزيرة نت أن الأوضاع الحالية داخل الدانمارك تسير نحو التأزم والتوتر وعلى الحكومة تحمل مسؤولياتها حفاظا على مصالحها في العالم الإسلامي, وأن تسعى لحل الأزمة عبر تقديم الاعتذار الرسمي والصريح عن عرض الرسومات ومحاسبة المسؤولين عن نشرها.

    واقترح الفرا أن تتبنى الحكومة -كنوع من إثبات حسن نواياها- ما دعا إليه كاتب صحفي دانماركي ببناء مسجد كبير في العاصمة كوبنهاغن والعمل على تهيئة الأجواء لبناء حوار بناء ومثمر داخل المجتمع الدانماركي الواحد الذي يعتبر المسلمون جزءا منه ويمثلون ثاني أكبر ديانة بعد المسيحية.

    توقعات
    من جهة أخرى توقع أحد المسؤولين في ميلي غروش -أكبر التجمعات الدانماركية- ألا يحمل لقاء رئيس الحكومة الدانماركية أي جديد, متوقعا أن يعيد راسموسن نفس الحديث عن تقديم اعتذار عن الإساءة للمسلمين مع بقاء حرية التعبير للصحافة الدانماركية.

    وأضاف المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه للجزيرة نت أن محاولة رئيس الحكومة جاءت لرأب الصدع الذي أحدثته الرسومات وإعادة نشرها في أوروبا, مشيرا إلى أن خطوته هذه جاءت بفعل تأثير المقاطعة التي تبنتها الدول الإسلامية.

    يذكر أن راسموسن رفض أواخر العام الماضي لقاء سفراء الدول الإسلامية المعتمدين في كوبنهاغن, وكان تبريره آنذاك بأنه إذا شعر المسلمون بالإهانة فبإمكانهم التوجه للمحاكم ورفع دعوى قضائية ضد الصحيفة.

    كما وجه نحو 22 سفيرا دانماركيا سابقا رسالة شديدة اللهجة لرئيس الحكومة جراء رفضه لقاء السفراء المسلمين لسماع وجهة نظرهم.
    ____________
    مراسل الجزيرة نت
     

مشاركة هذه الصفحة