تصريحات د . البيضاني مرشح الرئاسة لقناة دريم المصرية الفضائية

الكاتب : ابو ملاك   المشاهدات : 691   الردود : 9    ‏2006-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-02
  1. ابو ملاك

    ابو ملاك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    د . عبد الرحمن البيضاني ـ نائب رئيس مجلس قيادة الثورة اليمنية السابق ، و مرشح الرئاسة القادم كان في ضيافة قناة دريم المصرية الفضائية في بث مباشر لحلقتين من برنامج ( العاشرة مساءاً ) ، تم بث البرنامج الساعة 45 : 12 يومي الثلاثاء في الاسبوعين الماضيين ، و استمرت كل حلقة لمدة ساعة كاملة تقريباً ، عرض الدكتور البيضاني خلالها معلومات و إحصائيات و تصريحات خطيرة و مرعبة عن الوضع في اليمن ...، و في ما يلي أبرز ما جاء في تلك اللقاءات :

    قال الدكتور البيضاني في حديثه أن وزير التخطيط / احمد صوفان ، صرح ذات مرة لصحيفة ( الأيام ) بأنه يبشر الشعب اليمني بأن اليمن تتصدر قائمة الدول الأكثر فقرا في المنطقة ...! و عندما سألته المذيعة : هل صيغة التصريح هكذا أم إنك أوردتها من باب التهكم ...، فرد عليها الدكتور البيضاني بكل ثقة : بل أن التصريح ورد هكذا .

    ثم قال الدكتور البيضاني أن رئيس الوزراء السابق فرج بن غانم استقال عام 97 م لأنه لم يستطع مواجهة الفساد الذي استشرا في البلاد ... ، ثم أضاف بأن الإرياني و با جمال اعترفا أيضا في عدة تصريحات بفشلهم كرؤساء للوزراء و فشل حكوماتهم في مواجهة الفساد ...، و رغم ذلك تم مكافأتهم بتعيينهم على رأس قيادة حزب المؤتمر الحاكم ...! فردت عليه المذيعة بأن ( الفساد ) مصطلح مطاط يتكلمون عنه في كل دولة في مصر و سوريا و فلسطين و دول الخليج ... الخ ... ! فرد عليها الدكتور البيضاني :

    ــ 10 % من السكان يستولون على 65 % من ثروة البلاد

    ــ هناك عائلات تأكل وجبة واحدة كل يومين فقط ...!

    ــ زيادة حالات الانتحار التي وصلت إلى 500 حالة بتناول السم أو إطلاق الرصاص أو الحرق خصوصا بين النساء .

    و عند سألت المذيعة الدكتور البيضاني عن مدى معرفته و إطلاعه على الأمور في اليمن و هو غايب عنها ...، رد عليها : أنا موجود دائما في اليمن و لي هناك مكتب و سكرتير يوافيني بكل المستجدات كما أنني زرت اليمن عام 1995 م و أشارك كل أسبوع و أساهم في النقد و اقتراح الحلول للمشاكل عن طريق مقال اكتبه أسبوعيا بعنوان ( أوجاع اليمن ) اشخص فيه الوجع و أضع له العلاج ، و هذا في كل أسبوع فأنا حاضر و موجود في اليمن بشكل مستمر ...!

    ثم أضاف الدكتور البيضاني بأنه زار ذات مرة أبن عمه في قبيلة مراد فتفاجأ بأن بيت ابن عمه مبني من أحجار المرمر و الرخام ...! و عندما سألته المذيعة هل ابن عمه غني إلى هذا الحد ...؟ قال لها : لا ، هو راعي غنم بسيط و لكن هناك جبل من المرمر و الرخام موجود في المنطقة و لكن أهل المنطقة لا يعلمون بقيمة تلك الحجارة بسبب الجهل و بسبب قلة الإمكانيات و عورة الطريق حيث تبعد المنطقة 70 كيلو متر عن اقرب طريق مسفلت .

    ثم أتصل احد المصريين من مصر و سأل : لماذا المسؤلين العرب لا ينتقدون الأوضاع إلا بعد خروجهم من السلطة ...؟

    وجهت المذيعة نفس السؤال للدكتور البيضاني : ماذا فعلت أنت عندما كنت في السلطة ...؟

    رد عليها الدكتور البيضاني بأن فترة مشاركته في السلطة بعد الثورة كانت صغيرة و لكنه حقق إنجازات كبيرة ...، و قال : عيب أن أقول بأنني أنا الذي وضعت أهداف الثورة الستة ... و لكن هذه هي الحقيقة التي يعرفها الجميع ...! و أنا الذي وضعت أول دستور للجمهورية و حرّضت الجماهير على الثورة من إذاعة صوت العرب ... ، و أنشأت وزارة المغتربين حتى يساهم المغتربين في التنمية و أنشأت مع المغتربين ( بنك الإنشاء و التعمير ) و سميته بهذا الاسم حتى يعلم الجميع بأن وظيفة أي بنك ليست فقط جمع الأموال و الأرباح و إنما هي المساهمة في التنمية ، و كانت لي مواقف جنبت اليمن مخاطر عديدة منها :

    عندما التقيت بالرئيس جمال عبد الناصر بعد الثورة مباشرة قلت له : يا سيادة الرئيس ـ ( حتى يعلم بأننا معترفين به كرئيس للأمة العربية ) ـ نحن نوافقك على كل شيء في اليمن و لكن لي أربعة نقاط هي :

    1 ـ عدم الدخول في صدام مع دول العالم و خصوصا أمريكا لأننا نريد إتباع سياسة الحياد الايجابي .

    2 ـ تأييدي لوجهة نظر رئيس الوزراء البريطاني ( ماكميلان ) في ما يخص اليمن الجنوبي ، و هو حق شعب الجنوب في تقرير مصيره في استفتاء شعبي بأشراف الأمم المتحدة لأنني كنت اعلم بأن 99 % من أبناء الجنوب كانوا سيؤيدون الوحدة ...!

    3 ـ رفض تبني النهج الاشتراكي في اليمن لأن اغلب ممتلكات اليمنيين في الخارج و دول الجوار هي ملكية خاصة و قد يتأثر اقتصاد اليمن و اليمنيين داخليا و خارجيا إذا ما تبنينا النهج الاشتراكي الذي لا يناسب وضعنا ...!

    4 ـ عدم التدخل في شؤون دول الجوار .

    وافق الرئيس جمال عبد الناصر على هذه النقاط أو الخطوط الحمراء التي وضعتها ... ، و عدت إلى اليمن بعد ذلك و أعلنت هذه النقاط في خطاب جماهيري حضرة مئة ألف مواطن و عدد من السفراء الأجانب بينهم السفير الأمريكي الذي طلبت منه إيصال الرسالة إلى الرئيس الأمريكي حينها / جون كندي ، و فعلا أوصل الرسالة ، و قد اتصل الرئيس الأمريكي بي في ذلك المساء للتعبير عن سعادته بهذا الموقف و هذه السياسة الحكيمة من حكومة الثورة و قال لي بأن هناك سفينة محملة بخمسين ألف طن من القمح في طريقها إلى الهند سيحولها إلى اليمن ، و لكن المشكلة أن أكياس القمح مكتوب عليها اسم أمريكا ( Usa ) ...! فرديت عليه : بل إذا كان لديك ختم مرسوم عليه صورتك يا ليت ترسله لنا حتى نوزعه على كل أصحاب المخابز لكي يطبعوا صورتك على كل رغيف خبز ...!

    ضحكت المذيعة من هذا الموقف ...! فرد عليها الدكتور البيضاني قائلا : بالفعل هكذا كان الوضع في اليمن ، الإمام كان يحتكر توزيع القمح ثم يبيعة بأسعار غالية للمواطنين الذين يعانون المجاعة ...! و كنا حينها مستعدين لتقديم أي تنازلات لكل من يوفر و لو لقمة واحدة للشعب اليمني ...!

    و كان من نتائج ذلك الخطاب الجماهيري الذي أعلنت فيه تلك المواقف و تلك الخطوط الحمراء اعتراف أمريكا بحكومة الثورة بعد أن وعدت مصر بسحب قواتها البالغ عددها 2000 جندي كانت موجودة في الحديدة آنذاك .

    ـــ متصل مصري من اليمن مقيم في اليمن لمدة 10 أعوام يقول في اتصاله أن مشكلة اليمن هي في أن عدد العسكريين في الحكم أكثر من المدنيين ...! و يرد الدكتور البيضاني : هذا ما حذرت منه دائما ، و قالت المذيعة : ربما كل الدول العربية هكذا .

    متصل ليبي من ليبيا عمل لمدة في اليمن مع إحدى الشركات قال في اتصاله : إن مشكلة اليمن هي ان نفوذ الدولة المحدود في المدن بسبب نفوذ القبائل في بقية المناطق ، و أضاف : أيضا هناك مشكلة شحة المياه و عادة زراعة و تعاطي القات .

    ــ قال البيضاني في رده على مشكلة القبائل : أنا كنت قبل قيام الثورة سفيرا للإمام في ألمانيا ، و تعرفت فيها على وزير خارجيتها حينها ، و بعد الثورة تأخرت ألمانيا في الاعتراف بالثورة فأرسلت رسالة عتاب و توبيخ لصديقي وزير خارجية ألمانيا لازالت موجودة في الأرشيف الألماني ...، فكان رد وزير خارجية ألمانيا بأنه سيرسل حالا بيان الاعتراف و معه مساعدة بمئة مليون مارك ألماني ...! فقلت له أعطنا بدلا منها مضخات ماء ، و فعلا أرسلوا لنا مئة مضخة ماء فقمت بتوزيعها على القبائل ( المتمردة ) حتى يزرعون و يأكلون بدلا من عيش حياة الارتزاق من الحرب ...، و هذا هو ما تحتاجه القبائل ، تحتاج ( تنمية ) تغنيها عن حياة التمرد و أعمال التخريب و التقطع ..!

    ــ و استمر النائب البيضاني في الرد على الأسئلة و عرض مواقفه و تجاربه الداخلية و الخارجية مع الزعماء العرب و الأجانب ، و قد أبدت المذيعة إعجابها الشديد بسياسات و مواقف النائب عبد الرحمن البيضاني ... ، فقال لها : السياسة هي فن الممكن ...! ثم أكدت و شددت على أنها فعلا تعجز عن التعبير عن ذلك الإعجاب ...! فقال لها النائب البيضاني : هذه الشهادة منك هي أغلى عندي من كل شهادات الدكتوراه التي حصل عليها و سأنام اليوم قرير العين بسبب هذه الشهادة ...!


    ثم اختتمت المذيعة تلك المقابلة و هي تقول بأن الدكتور البيضاني هو مرشح في انتخابات الرئاسة القادمة في اليمن و أن هناك الكثير من الأشياء التي يريد قولها و لكن وقت البرنامج لا يكفي ... ، فرد عليها الدكتور البيضاني بأنه مستعد لترتيب موعد آخر في أي وقت تريدونه ...! فقالت المذيعة : ليكن يوم الثلاثاء القادم في نفس الموعد .


    .............................

    الحلقة الثانية :

    خصصت هذه الحلقة لموضوع ترشيح الدكتور البيضاني في انتخابات الرئاسة في سبتمبر المقبل ، و كان السؤال الأول :

    هل تعتقد بأن الرئيس جاد في التنازل عن ترشيح نفسه في الانتخابات المقبلة ؟

    رد عليها البيضاني بكل ثقة بأنه متأكد من ذلك و لكن قد يتم استأجار عدد من الناس للقيام بمظاهرات تطالب الرئيس بالتراجع عن ذلك الموقف ...!

    و عندما سألته المذيعة : هل تتوقع انتخابات نزيهة ...؟ أجاب عليها البيضاني : إستحالة ان تكون هناك انتخابات نزيهة في ظل النظام الحالي الذي يسيطر فيه الحزب الحاكم على كل شيء ، و هو الذي يعين من يشاء و يفصل من يشاء ...!

    فردت عليه المذيعة : فلماذا اذاً تتقدم لترشيح نفسك ...؟ رد عليها الدكتور البيضاني : لأن هناك إجماع شعبي على ضرورة التغيير ، و أنا سأطالب بإشراف ( دولي ) على الانتخابات ...! ترد عليه المذيعة : سيقال أن البيضاني يريد تدخل أجنبي ...! يرد عليها البيضاني : هذا ليس عيب و قد سبق للحكومة أن طلبت تدخل عسكري لقتل احد عناصر القاعدة ... فكيف لا نقبل بتدخل دولي في الانتخابات ...! خصوصا أن التزوير قد بدأ بتشكيل اللجنة المشرفة عليها ...!

    المذيعة : و ماذا تقترح ؟ البيضاني :

    1ـ تشكيل حكومة ائتلافية لنقل البلاد من حالة الدولة العسكرية القمعية البوليسية ... إلى دولة ديمقراطية ...! لأن الوضع في اليمن يهدد بإنفجار شعبي في هذه المنطقة الهامة من العالم ...!

    2ـ تقديم ضمانات النزاهة المالية للمرشحين و حملاتهم الانتخابية و ضمان حيادية وسائل الإعلام و المساواة في فرص عرض برامج المرشحين .

    مرة أخرى تكرر المذيعة نفس سؤال الحلقة السابقة : ماذا فعل الدكتور البيضاني عندما كان في الحكم ...؟

    يرد عليها البيضاني : في 2 أكتوبر 1962 م أي بعد أيام من الثورة نشرت صحيفة ( الجمهورية ) خبر مفاده أن البيضاني تولى السلطات الكاملة في الدولة ...! و فعلا أنا أقمت أساس الدولة العصرية في اليمن ، و لكن بعد ثلاثة اشهر و في 18 يناير 1963 م تم إيقافي في مصر بطلب من السلال لعبد الناصر ...، المذيعة تسأل : لماذا ...؟ البيضاني يرد : لأنني أردت محاربة الفساد و أعلنت رفع رواتب الموظفين ثلاثة أضعاف لإيقاف ذلك الفساد ..! و أصدرت قرار بإعدام كل راشي و مرتشي ... ، و طوال فترة حكمي لم تسجل أي حالة رشوة ...! و قد كان استبعادي أيضا بطلب من موسكو التي اتهمتني بأنني أريد ( أمركة ) الجزيرة العربية لأن موسكو كانت تريد أن يكون لها نفوذ في اليمن القريبة من منابع النفط ... ، و الرسالة كانت من قائد القوات المصرية في اليمن و بتوجيه من المشير عبد الحكيم عامر الذي أراد إبقاء القوات المصرية في اليمن ...!

    المذيعة : لك تصريح تقول فيه بأن التعددية ( رفاهية ) لا تناسب اليمن ... ، أليس في ذلك دعوة لعودة الشمولية ...؟

    البيضاني : نعم الاختلاف الحزبي يعتبر رفاهية أمام شعب يُحتضر ...، و إنقاذ الشعب من الطوفان و الكارثة القادمة لا يدع مجال للاختلاف و علينا التوحد حول هدف إنقاذ المريض من الموت لا الاختلاف حول تشخيص حالته أو من منا يمتلك العلاج ...!

    المذيعة : لو سمحت أعطنا رؤوس أقلام برنامجك الانتخابي . البيضاني :

    ـ تشكيل حكومة ائتلافية و إقامة دولة مؤسسات و ( نظام برلماني ) بصلاحيات واسعة ...! *

    ثم تسأله المذيعة في نهاية المقابلة : بعد كل عمليات القلب المفتوح التي أجريتها و كان اخرها قبل فترة بسيطة ، هل تعتقد بأنك سوف تتحمل عناء خوض الانتخابات ذهنيا و جسديا ...؟

    يرد عليها الدكتور البيضاني : الحضور الذهني موجود و أنا أشارك دائما في حوارات تلفزيونية و حوارات مع رجال الفكر و كتبت عدة كتب و لكن المسؤلين لا يخشون من القادم ... !

    أما الشعب فهو لا يقرأ و إذا قرأ لا يفهم و إذا فهم لا يعمل ..!

    المذيعة : رسالة أخيرة في اقل من نصف دقيقة توجهها إلى المشاهدين .

    البيضاني : أنا احترم الرئيس علي عبد الله صالح ... و هو قدم ما فيه الكفاية للشعب اليمني و لا يكلف الله نفسا إلا وسعها .

    المذيعة : شكراً لوجودك معنا ... ،

    البيضاني يقاطعها ...

    فقط كلمة أخيرة و هي أنني أريد التحذير من أن هناك مخاطر لأغتيالات سياسية ... و في اليمن جذور تاريخية لمثل تلك الاغتيالات ... ، و قد تلقيت تهديدا بإغتيالي و أنا لا أخاف و ( كفني ) موجود في حقيبتي ...! و قد حدثت عدد من الاغتيالات بعد الوحدة لأبناء البيض و العطاس و وثيقة العهد و الاتفاق طالبت بضبط المتسببين بتلك الاغتيالات ، و كل ذلك أدى إلى إشعال حرب 94 م ...! و يجب أن نتفق بأن أي اغتيال لمرشح رئاسي يتحمل مسؤوليته رئيس النظام الحاكم ...!
    المذيعة تختتم الحلقة و هي مندهشة من هذا التصريح الدرامي الختامي الغير متوقع ...!

    .....................................

    * ذكر البيضاني أهم النقاط في برنامجه الذي يشبه إلى حد بعيد برنامج احزاب ( المشترك ) و لا أدري هل سيكون الدكتور البيضاني هو مرشح المشترك في انتخابات الرئاسة القادمة ...؟؟؟​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-02
  3. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    مسـؤولون..وتجار أيضـاً!(3)

    هؤلاء ينهبون ثروات الوطن ...بالاسماء والارقام وصلة القرابة


    قسم التحقيقات ( 8/20/2005 )




    «تجار ومسؤولون».. تحقيق تبنته «الشورى» و«الثوري»، هنا الحلقة الثالثة من ملف غير قابل للاكتمال!
    «الجائع لا يبدع».. يعي نظام صنعاء ذلك ويخشاه: فالجائع لا يسأل أين ذهب نفط البلد، والى جيب من؟! لا شأن له بعشرين مليار دولار في بنوك ألمانيا، ولا تعنيه معاهدة جدة التي بيعت فيها الأراضي اليمنية وكأنها ملك لآبائهم لا لهذا الشعب الـ«عرطة»؟!


    تتسم علاقة الرئيس بأعوانه و«خبرته» داخل مؤسسات الدولة بانها تقوم على قاعدة «كُلْ وأكِّل»! و«أوقع رجاااال وذيب»!

    علاقته بالمشايخ ومراكز النفوذ القبلي اكثر تعقيداً، غير انها تنتهج سلوكاً يختزله المثل الشعبي «جِيد يسلم جِيد».


    أسرياً.. يتم توظيف المأثور الديني لتمرير المحسوبية والعشائرية: «خيركم خيركم لأهله»، وهذا صحيح.. لو لم يكن مصدر هذا الخير المال العام!


    إن شعباً يشقى لاعالة الفاسدين هو شعب «مضربة»!


    صالح الأحمر.. الأحمر صالح!



    أحدث التقارير الأمريكية وصف اليمن بالدولة الفاشلة (ضمن أفشل عشر دول في العالم) مرجحاً تحولها الى افغانستان أخرى في عهد باني نهضة اليمن.. وفي الإجمال تصف التقارير الدولية الاستثمار في اليمن بالمنخفض جداً.. غير انها تتجنب الحديث عن الاستثمارات في مجال النفط المحظور الاستثمار فيه إلا على المبشرين بالجنة: %80، إن لم تكن أكثر، من الاستثمارات في هذا المجال تنحصر على اسرتين من اسمائهما الحسنى: صالح والأحمر أو العكس!


    واذا سمعت عن أي شركة نفطية، تحت أي مسمى، فهي إما سنحانية أو حاشدية.. إحدى الشركات النفطية في حضرموت تخلت عن الكنية والاستعارة، إذ ان اسمها الفعلي شركة الحاشدي بتروليم، ولا داعي للترميز والتي تملك طاقم ناقلات نفط يتجاوز الـ200 سيارة!


    بالنسبة للعميد علي محسن فإن شركة هدوان للخدمات النفطية مجرد قطرة من بحر، ويردد الرجل بقناعة تامة القول: هذا من فضل ربي!


    معلوم ان شركة الماز للخدمات النفطية ايضاً من تركة الفندم يحيى محمد عبدالله صالح، غير ان القليلين فقط يعرفون ان هذه الشركة تسحب معدات نفطية سنوياً بمليون دولار من «كنديان نوكسن بتروليم» سواءسددت المبلغ أو لا «عَرْ يطلعوا نخس».


    أجر الصلاة، يكون اعظم عندما تكون «صلاة جماعة» الرئيس والشيخ عبدالله يدركان ذلك ويمتثلان اليه!


    قلك البيض انفصالي!

    بوادر الأزمة السياسية بين شريكي الوحدة اليمنية: الحزب الاشتراكي والمؤتمر الشعبي بدأت مبكراً غير ان اعنفها كان في العام 1992!.


    تعرض الاقتصاد اليمني لانتكاسة بعد حرب الخليج الثانية جراءوقف الدعم السعودي الذي يغطي عجز الموازنة.. صالح رأى الحل في البحث عن مانحين جدد فيما علي سالم البيض اعتبر الحل الجذري اصلح وذلك بترشيد الانفاق والتوقف عن ترعيف الثروات.. ثم انفجرت الأزمة عند تخصيص علي عبدالله صالح %25 من ايرادات النفط لرئاسة الجمهورية (هذا أيامها فكيف الآن) وهو ما قال عنه البيض في أحد خطاباته «مجلس رئاسة الجمهورية اصبح مجلس حوالات»!


    في عدد 17 يونيو 1994 نشرت صحيفة الوطن العربي تقريراً تحليلياً يعزز من مصداقية التيار الذي رأى ان هدف نظام صنعاءمن الوحدة الرئيسي هو السيطرة على نفط الجنوب.. وهذا ما تم.


    فمنذ الفترة 1990 حتى 1994 لم يتم ابرام أي عقد نفطي إلا عبر صنعاءوعبر وكيل في القيادة الشمالية.


    الشيخ عبدالله بن حسين حصل على ستة عقود (حينها) من اصل ثمانية عشر عقداً كوكيل لهذه الشركات. كما فرض على شركة اوكسيدنتال التي كانت تعمل في الجنوب قبل الوحدة ان يكون وكيلها الوحيد.. كما فرض على شركة اتحاد المقاولين العرب المملوكة للملياردير الفلسطيني حسيب الصياغ تقاسم جزء من العائدات سنوياً بصفته الوكيل الوحيد للشركة فضلاً عن طلب حق التصرف بحقول أريام التي تعمل بها شركة كوديل،. «وقلك البيض انفصالي»!


    غير ذلك ما ذكرته صحيفة «الوسط» في عدد 27 يوليو 2005 حيث ذكرت بعض سياسات الاحتواء التي يتبعها الرئيس، إثر كل خلاف ينشب بينه والشيخ الأحمر وقالت الصحيفة: «المتابع لكل خلاف بين القبيلة والدولة الممثلة بالشيخ والرئيس يدرك ان الأول عادة ما يكون هو الرابح وان الأخير هو الذي يقوم في نهاية المطاف تعويضه حال وقع عليه (اجحاف)!


    إذ حينما تم استبعاد الشيخ من التوقيع على اتفاقية معاهدة جدة كان التعويض اعطاء نجله حميد الأحمر مناقصة وضع المعالم الحدودية بملايين الدولارات!


    وبعد حملة الاساءة التي تعرض لها تمت ترضيته بمنح نجله حميد (هبة أخرى) عبر شركة (سي. سي. العالمية) وهي مناقصة انشاء المحطة الغازية للكهرباء دون ان يتم حتى فتح مظاريف المناقصة!


    وتوج الآن (إثر الجرعة) بمنحه أيضاً المناقصة الثانية على وعد بالمرحلة الثالثة، حيث ستصل قيمة العطاء الى 1100 ميجاوات.


    اذا كان هذا الظاهر من العلاقة بين الشيخ والرئيس فما المستور إذن!؟


    الله يفتح عليكم يا....!

    غير شركة الماز النفطية يملك الفندم الشاب عديد شركات تأميناً لحق الجهال.. ولو ان مراجعة بسيطة لمناقصات وزارة المواصلات خلال عام تبين ان معظم مناقصات الوزارة يتم (إرساؤها) على شركة واحدة هي «شركة هاواي الصينية للكابلات» وهي من املاك العقيد يحيى محمد عبدالله صالح.


    ببساطة اذا اردت ان تكون مستثمراً ناجحاً تفتح أمامه الابواب المغلقة بسهولة فقط ابحث عن شريك من مراكز النفوذ وياحبذا ان يكون مقرباً من الرئيس!


    يمن سبيس اشترت المساحة الاعلانية من الفضائية اليمنية بأكثر من ثمانمائة مليون في السنة.. لا لشيء بل أحد الشركاء يدعى «خالد الأرحبي» عرفتموه حتماً، انه صهر أحمد علي والأمين العام المساعد لرئاسة الجمهورية!


    معروف ان فارس السنباني هو مترجم الرئيس ومالك يمن ابزورفر. وفي سبيل نشر المعرفة فان شركة «جروب فور» وهي وكالة عالمية لملابس الحراسة مملوكة لفارس.


    لمع في السنوات الأخيرة نجم أحمد الكحلاني (أحد أنساب الرئيس) كمسؤول شغال، وهو فعلاً شغال إنما بطريقته!


    المجموعة الرائدة للهندسة مملوكة لثلاثة اشخاص وزير الدولة أحمد الكحلاني، ووكيل أمانة العاصمة الشاب معين المحاقري، أما الاسم الثالث فيقال انه علي محسن الأحمر!


    شهدت العاصمة قفزة نوعية في الطرق والصيانة والتوسعات... الخ، غير انها ليست حباً في العاصمة وانما لأن التاجر الذي سيتولى تلك الاعمال هو ذاته المسؤول الذي سيقر مناقصاتها!! ولهذا تتم هذه الاعمال بأرقام فلكية.


    «شركة الاثير للتجهيزات الطبية» كان هكذا اسمها قبل ان تتحول الى شركة الاثير للمناقصات والتوكيلات و«كل شيء» ويديرها محمد الكحلاني شقيق أحمد الوزير وعلي مدير المؤسسة الاقتصادية.


    وأحمد الكحلاني الذي اصدر قراراً بمنع اصحاب الدراجات النارية خوفاً على تلوث هواء العاصمة هو أحد أهم عوادم الفساد في البلد وذات الشخص الذي اشترى منذ فترة ارضية مزرعة العميري (مالك سيتي سنتر سابقاً) ومساحتها 50 لبنة.. لبنة تنطح لبنة!


    ولعل الجميع يلاحظ ان معظم أو %90 من شوارع العاصمة زرعت جزر أرصفتها بنوع واحد من اشجار الزينة وهو الفيكاس! لهذا علاقة بأحمد الكحلاني أيام كان مديراً للمشتريات في احدى المؤسسات التابعة لوزارة الصحة (تقريباً الصرف الصحي)!!


    الثلاثي .. وأفخم فيللا

    على شاكلة الثلاثي الكوكباني، يشكل الوزراء: علوي السلامي، أحمد صوفان، حسين الدفعي، الثلاثي المناقصاتي. والحق ان الأخير ظاهرة فريدة في التجارة والاستثمار.. والعقارات ايضاً!


    الأول يشيِّك على مناقصات العيار الثقيل. والثاني، صاحب شركة الرحاب المقاولاتية، يوجه القروض والمنح بالريموت كنترول. اما الدفعي فسوبر مان، وحدث ولا حرج!


    سيحاضر وزير المالية ويعترض على استراتيجية الاجور وفي رأسه عشرين قضية تتعلق باستثماراته، وحسب الرجل انه شريك لحسن عبدالجليل: شركات حسن عبده جيد ومسعود للمناقصات ومولدات الكهرباء وغير ذلك من المعدات المتواضعة! وبصراحة من حق السلامي ان يكون شريكاً لأي تاجر، ما دام الفندم شريكاً لتوفيق، فيما ابنه الفندم أحمد - كما يقال - شريك الحاج للمعدات الثقيلة والسيارات وهات لك هات!


    انه شعب يشقى لإعالة الفاسدين.!


    الدفعي أمّن رزق العيال بعديد شركات (في كل شيء) من بينها شركة في شارع الزبيري شريكه فيها بالامارة (فيصل الحمادي).!


    أما حق القات والفاين والشوكولاته فتأتي الى وزير الاشغال على هيئة ايجارات، مثلاً مبنى بنك اليمن والخليج ايجاره في الشهر بـ(5000) دولار. مبلغ بسيط حقيقة قياساً بمكانة الرجل!


    (برج سارة) عمارة فاخرة في حدة يقع فيها مكتب القطرية، هو ايضاً مملوك للدفعي واشتراه بمليوني دولار. لم يحوّل بها الى البنك وانما أخرجها من منزله (تصوروا)!


    وطبعاً مبلغ مليوني دولار وارد ان يحتفظ به الوزير في المنزل ما دام المبلغ مجرد عمولة عن مشروع: جامع الرئيس الصالح الذي تصل تكلفته الى 65 مليون دولار!


    يتحدث كثيرون عن فيللا وزير الاشغال كما لو انها أفخم من فيللا الفندم، بلاط المطبخ تم استيراده من الخارج مرتين فيما مغالق الابواب (مجرد مغالق) تتجاوز قيمة الحبة منها 600 دولار!


    غير اننا نود تصحيح المعلومة للاخ القارىء، إذ ان فيللا علي الكحلاني أفخم بكثير، ففضلاً عن مساحتها 50 لبنة تقريباً، توجد في حوش الفيللا حديقة حيوان: من كل حيوان زوج أو فرد! وهذا أكيد لا يغلى على مدير أهم مؤسسة في البلد: المؤسسة الاقتصادية التي يقال انها يمنية وملك كل اليمنيين!! كيف.. لا ندري!


    لدى الكحلاني مش عارف كم شركة، من بينها تلك التي في مذبح والخاصة بأنظمة الأبواب الجاهزة: يمن جفلار!! حتى الاستثمارات البسيطة مرغوب فيها.


    وكدنا ننسى نائب مدير المؤسسة الاقتصادية عبدالله الكبودي فالرجل ميسور الحال وله عديد استثمارات غير اننا نعتب عليه انه استثمر حتى في القاعات وصالات الافراح على رغم مكانته العالية. إذ ما كان اغناه عن صالة الخيول حتى وان كان دخلها في الشهر يصل الى مليوني ريال!!.



    م
    الاسم
    العمل التجاري
    العمل الحكومي

    1
    صالح الأحمر
    العمل التجاري: شركة الحاشدي بتروليم
    العمل الحكومي: قائد القوات الجوية

    2
    علي محسن الأحمر
    العمل التجاري:
    1) شركة هدوان للخدمات النفطية.


    2) (المجموعة الرائدة للهندسة) شريك.

    العمل الحكومي: قائد الفرقة الأولى مدرع/ قائد المنطقة الشمالية الغربية.

    3
    يحي محمد عبدالله صالح
    العمل التجاري:
    1) شركة الماز للخدمات النفطية.


    2) شركة هاواي الصينية للكابلات.
    العمل الحكومي: أركان حرب الأمن المركزي.

    4
    عبدالله بن حسين الأحمر
    العمل التجاري:
    1) الوكيل الوحيد لشركة اوكسيدنتال.


    2) الوكيل الوحيد لشركة المقاولين العرب.
    العمل الحكومي: رئيس مجلس النواب

    5
    حميد عبدالله حسين الأحمر
    العمل التجاري: شركة سي سي العالمية
    العمل الحكومي: عضو مجلس النواب

    6
    خالد الأرحبي
    العمل التجاري: شركة يمن سبيس
    العمل الحكومي: الأمين العام المساعد لرئاسة الجمهورية

    7
    فارس السنباني
    العمل التجاري: شركة «جروب فور» وكالة عالمية لملابس الحراسة
    العمل الحكومي: مترجم الرئيس

    8
    معين المحاقري
    العمل التجاري:شركة (المجموعة الرائدة للهندسة) شريك.
    العمل الحكومي: وكيل أمانة العاصمة

    9
    أحمد الكحلاني
    العمل التجاري:
    3) شركة (المجموعة الرائدة للهندسة) شريك.


    4) شركة يمن جغلار الخاصة بأنظمة الأبواب الجاهزة.
    العمل الحكومي: وزير الدولة أمين، العاصمة.

    10
    محمد الكحلاني
    العمل التجاري:شركة الأثير للمناقصات والتوكيلات.



    11
    علي الكحلاني
    العمل التجاري: شركة الأثير للمناقصات والتوكيلات.
    العمل الحكومي: مدير المؤسسة الإقتصادية اليمنية.

    12
    علوي السلامي.
    العمل التجاري:
    1) شريك لحسن عبدالجليل.


    2) شريك لحسن عبده جيد ومسعود للمناقصات ومولدات الكهرباء.
    العمل الحكومي: وزير المالية

    13
    أحمد صوفان
    العمل التجاري: شركة الرحاب للمقاولات.
    العمل الحكومي: نائب رئيس الوزراء وزير التخطيط والتنمية

    14
    حسين الدفعي
    العمل التجاري:
    1) شركة موقعها ش/الزبيري وشريكه فيها فيصل الحمادي.


    2) مباني مؤجرة مثل: مبنى بنك اليمن والخليج. ومبنى سارة، عمارة فيها مكتب القطرية
    العمل الحكومي: وزير الأشغال العامة


    أحمد علي عبدالله صالح
    العمل التجاري: شريك «الحاج للمعدات الثقيلة والسيارات».
    العمل الحكومي: قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة.

    16)
    عبدالله الكبودي
    العمل التجاري: أكبر مستثمر في قاعات وصالات الأفراح(صالة الخيول)
    العمل الحكومي: نائب مدير المؤسسة الإقتصادية اليمنية.

    17)
    علي عبدالله صالح
    العمل التجاري: شريك توفيق « خدمات نفط وغاز»
    العمل الحكومي: رئيس الجمهورية




    هذا التحقيق أُعد للثوري والشورى استمراراً للحلقتين السابقتين وتأخر بثه لظروف فنية بحتة.


    --------------------------------------------------------------------------------



    --------------------------------------------------------------------------------
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-02
  5. محمد الموسائى

    محمد الموسائى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    الرجل انتهازي ياجماعه بما للكلمه من معنى قال المثل(لو شيئ شمس قدطلعت امس)
    فماعجزعن تحقيقه وهو في عز شبابه كيف يحققه الان وهو في حاله متدهوره صحيا
    بعدين كيف نرضى بشخص يحكمنا وهو يتهمنا بالغباء
    بصراحه اول مرشح يسب الناخبين من يوم اتاسست الديمقراطيه عنداليونانيين الى اليوم فكيف نرضى بهذ الرجل ان يحكم اليمن
    اليس ذكي الاهو بمعنى كلامه حرام ان يعطى صوت واحد حتى صوت ابنه باطل عليه
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-02
  7. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    البيضاني ضعيف شخصية وأناني ومغرور لا يصلح
    لقيادة جاري جمل ..

    أين قائد معركة قصر السلاح رحمة الله ؟؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-02
  9. ابو ملاك

    ابو ملاك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز / الموسائي ، تحية طيبة و بعد ،

    الذي دفعني لنشر ما جاء في تلك المقابلة هو عدم وجود أي متصل من اليمن ، و حتى المتصل الوحيد من اليمن كان مصري مقيم في اليمن ...! و اعتقد ان تجاهل الصحف الرسمية و الحزبية و الأهلية لما جاء في تلك المقابلات من تصريحات هامة و خطيرة غير مبرر و ( السكوت علامة الرضى ) ...!

    أما الإنتهازية فهي موجودة عند الكثير من الشخصيات و الاحزاب في الداخل و الخارج ...!

    و بخصوص اتهامه للشعب اليمني بعدم القرأة أو الفهم ...! فهي تهمة سمعتها من الكثير من الشخصيات و الاحزاب بما فيهم اعضاء في هذا المجلس ...! حتى انني اتذكر ان احد الاحزاب المعارضة برر فوزة الكبير في العاصمة صنعاء في الانتخابات البرلمانية الاخيرة بأن السبب يعود الى ان سكان المدن ( أكثر وعيا و ثقافة ) من سكان الارياف ، يعني بالعربي ( سكان الريف أغبى من المدن ) . ​
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-02
  11. ابو ملاك

    ابو ملاك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    و ما يدريك اخي أبو عهد ( يضع سرّه في أضعف خلقه )
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-02
  13. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    برنامجه الاقتصادي...لا يناسب اليمن...فله مقالات..يهاجم فيها البنوك الاسلاميه...وهو محق..في نقطه واحده..ذكرها الشيخ/صلاح ابو اسماعيل رحمه الله..الا وهي ان البنوك الاسلاميه تستغل شعبيتها..لدى المسلمين...في فرض شروط مجحفه في تعاملاتها...لكن ذلك كان قبل اكثر من عقد من الزمان...حيث كانت البنوك الاسلاميه قليله جدا..الآن..المنافسه تدفع تلك البنوك...لتقديم الكثير من التسهيلات...لكن البيضاني..لم يغير من نظرته لتلك البنوك.....ايضا...القدره الجسديه..في غايه الاهميه للنهوض باعباء الحكم.....
    سؤال: هو ذكر انه من مراد..هل تعرف من اي قبائل مراد هو؟
    شكرا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-03
  15. قلم الياس

    قلم الياس عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    230
    الإعجاب :
    0
    انا مع التغيير ولو يجي الشيطان
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-03
  17. al-zubeeri

    al-zubeeri عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-13
    المشاركات:
    332
    الإعجاب :
    0
    ليس لنا الحق في اٌلإقتراع سوى لشخصية واحده
    إذا كان الرئيس جاد في ما صرح به
    فالنصيحة إنتخاب ( ياسين سعيد نعمان)
    (أو فرج بن عانم)
    أقل شي نخرج من إسم علي
    أما البيضاني فقد سد نفسي بما صرح به بإننا شعب غبي
    كون الرجال معه كلمتين باللهجه المصريه شايف نفسه وخرج عبر الأثير يفصح بما في مخزانه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-04
  19. ابو ملاك

    ابو ملاك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    أرجو المعذرة أخي العزيز ، معلوماتي عن الدكتور عبد الرحمن البيضاني لا تزيد عن معلواتك عنه أو ربما اقل منها ، و قد قمت بنقل و طباعة و نشر تلك المقابلة في هذا المجلس حتى يطلع عليها الجميع ، و شكراً للجميع على أهتمامهم .​
     

مشاركة هذه الصفحة