إلى هذه الحالة بلغ الإستهتار بنا

الكاتب : المعتصم بربه   المشاهدات : 416   الردود : 1    ‏2006-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-02
  1. المعتصم بربه

    المعتصم بربه عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-01
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    إلى هذه الحالة بلغ بنا الذل والمهانة عدم إحترم مطلق للمشاعر العربية والإسلامية اليوم كررت بعض الدول الغربية وهي المانيا واسبانيا
    نشر الصور التي فيها إساْة للرسول الكريم
    لإنهم يعلمون أن العرب لن يفعلوا شيا ولن يستطيعوا مقاطعة كل البضائع الغربية
    ويعلمون أن حكام العرب والمسلمين هم في قبضتهم ولن يحركوا ساكنا
    لكن أسأل الله أن يبرم لهذه الأمة أمر رشد وأن يعجل بزوال هاؤلاء الحكام الذين لا هم لهم إلا كراسيهم ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-02
  3. المعتصم بربه

    المعتصم بربه عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-01
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    في تصعيد غربي جديد في قضية الصور المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم انضمت صحيفتان ألمانيتان إلى سلسلة المعتدين على مقام النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم، وأعادت نشر الصور المسيئة للرسول الكريم.
    وقامت الصحيفة الألمانية 'دي فيلت' بنشر إحدى هذه الصور المسيئة على صفحتها الأولى، في حين نشرت ست صور أخرى على موقعها على الإنترنت، بينما قامت صحيفة 'برلين زيتونج' اليومية بنشر صورتين أخريين من هذه الصور المسيئة.
    وبحسب 'أسوشيتد برس' بررت الصحيفتان هذه الفعلة بدعوى 'حرية التعبير' التي تكفلها لهم الحريات الديمقراطية، وأشارت صحيفة 'دي فيلت' إلى أن عدة صحف أوروبية تعتزم إعادة نشر هذه الصور المسيئة ردًا على الغضب الإسلامي من صحيفة 'يولاندز بوستن' الدانماركية التي بدأت هذا الإجرام بنشر 12 رسمًا مسيئًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم في 30 سبتمبر الماضي، ثم أعادت صحيفة نرويجية نشر تلك الصور.
    وفي عددها اليوم الأربعاء قامت صحيفة 'فرانس- سوار' الفرنسية بنشر هذه الصور الكاريكاتورية، وادّعت الصحيفة الفرنسية في مقالها الافتتاحي أنه 'لا يوجد في هذه الصور المجرمة شيء عنصري، ولا توجد رغبة في التحقير بفئة في حد ذاتها، كل ما في الأمر أن بعض الصور غريبة والبعض أقل من ذلك، وهذا يؤكد رغبتنا في إعادة نشرها'.
    وقالت الصحيفة الفرنسية: 'لا، لن نقدم اعتذارًا أبدًا عن حرية الكلام والتفكير والاعتقاد... بما أن هؤلاء العلماء الذين وضعوا أنفسهم للدفاع عن الدين قد جعلوا هذه القضية مسألة مبدأ، فيجب أن نكون صارمين، أعلوا أصواتكم بقدر الإمكان، لدينا الحق في رسم محمد [عليه الصلاة والسلام] وعيسى وبوذا ويهوه، كل اتجاهات مذاهب التوحيد، إن هذا يسمى حرية التعبير في بلد علماني'.
    من جهته قال 'محمد بيتشاري' رئيس الاتحاد الوطني لمسلمي فرنسا: إن مجموعته سوف تتخذ إجراءات قانونية ضد 'فرانس سوار' بسبب هذه الصور.
    منقووووووووووووووووووووووووووول
     

مشاركة هذه الصفحة