كيف لا نحب رسول الله

الكاتب : أبو الفتوح   المشاهدات : 908   الردود : 11    ‏2006-01-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-31
  1. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    كيف لا نحبه وحبه من حب الله تعالى؟! عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : ((أحبوا الله لما يغدوكم به من نعمه، وأحبوني بحبّ الله، وأحبوا أهل بيتي لحبي)) رواه الترمذي و الحاكم وصححه ووافقه الذهبي.

    كيف لا نحبه ولا إيمان لعبدٍ حتي يحبه؟! إن محبة الرسول أصل عظيم من أصول الإيمان يتوقف على وجودِه وجودُ الإيمان، فلا يدخل المسلم في عداد المؤمنين الناجين حتى يكون رسول الله أحبّ إليه من الناس أجمعين، بل ومن نفسه التي بين جنبيه، يقول الله تعالى: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ [الأحزاب:6]، ويقول سبحانه: قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ [التوبة:24].

    قال القاضي عياض: "فكفى بهذا حضّا وتنبيها ودلالة وحجة على إلزام محبته ووجوب فرضها وعظم خطرها واستحقاقه لها ، إذ قرَّع الله من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله، وتوعدهم بقوله تعالى: فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ، ثم فسقهم بتمام الآية، وأعلمهم أنهم ممن ضلّ ولم يهده الله".

    أخرج البخاري ومسلم عن أنس قال: قال النبي : ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين))، وأخرج البخاري عن عبد الله بن هشام قال: كنا مع النبي وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب، فقال له عمر: يا رسول الله، لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبي : ((لا والذي نفسي بيده، حتى أكون أحب إليك من نفسك))، فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي : ((الآن يا عمر)).

    كيف لا نحبه والجبال والشجر تحبه وتسلم عليه؟! عن علي بن طالب قال: كنا مع النبي بمكة، فخرجنا معه في بعض نواحيها، فمررنا بين الجبال والشجر، فلم نمرّ بشجرة ولا جبل إلا قال: السلام عليك يا رسول الله. رواه الترمذي وحسنه، والحاكم وصححه، وأقره الذهبي.

    وعن يعلى بن مرة الثقفي قال: بينا نحن نسير مع رسول الله فنزلنا منزلاً، فنام النبي ، فجاءت شجرة تشقّ الأرض حتى غشيته، ثم رجعت إلى مكانها، فلما استيقظ ذكرت له ذلك، فقال: ((هي شجرة استأذنت ربها عز وجل في أن تسلم علي، فأذن لها)) رواه أحمد والطبراني وأبو نعيم والبيهقي ورجال أحمد وأبي نعيم والبيهقي رجال الصحيح.

    وعن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه قال: كان رسول الله يصلّي إلى جِذع ويخطب إليه، إذ كان المسجد عريشًا، فقال له رجل من أصحابه: ألا نجعل لك عريشًا تقوم عليه يراك الناس يوم الجمعة وتسمع من خطبتك؟ قال: ((نعم))، فصنع له الثلاثة درجات هنّ اللواتي على المنبر، فلما صنع المنبر وضع في موضعه الذي وضعه فيه رسول الله ، قال: فلما جاء رسول الله يريد المنبر مر عليه، فلما جاوزه خار الجذع حتى تصدّع وانشق، فرجع إليه رسول الله فمسحه بيده حتى سكن، ثم رجع إلى المنبر، وفي رواية: فلما قعد نبيّ الله على ذلك المنبر خار الجذع كخوار الثور حتى ارتجّ المسجد حزنًا على رسول الله ، فنزل إليه رسول الله من المنبر فالتزمه وهو يخور، فلما التزمه رسول الله سكن، ثم قال: ((أما والذي نفس محمد بيده، لو لم ألتزمه لما زال هكذا إلى يوم القيامة)) حزنا على رسول الله فدفن. رواه الإمام الدرامي قال الوادعي: "والحديث صحيح على شرط مسلم، وأصله عند البخاري وأحمد وغيرهما".

    وعن أنس بن مالك قال: خرجت مع رسول الله إلى خيبر أخدمه، فلما قدم النبي راجعًا وبدا له أحُدٌ قال: ((هذا جبل يحبنا ونحبه)) متفق عليه.

    كيف لا نحبه وهو النور الذي يهدينا الطريق؟! يقول الحق تبارك و تعالى: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ [البقرة:151]. فهو من عرّف الأمةَ الطريقَ الموصل لهم إلى ربهم ورضوانِه ودارِ كرامته، ولم يدع حسنًا إلا أمر به، ولا قبيحًا إلا نهى عنه.

    ويقول جل شأنه: أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [العنكبوت:51].

    عن أبي سعيد الخدري قال: لما أصاب رسولُ الله الغنائمَ يومَ حنين وقسم للمتألفين من قريش وسائر العرب ما قسم، ولم يكن للأنصار منها شيء قليل ولا كثير، وجدَ هذا الحيّ من الأنصار في أنفسهم، حتى قال قائلهم: لقي ـ والله ـ رسول الله قومه، فمشى سعد بن عبادة إلى رسول الله فقال: يا رسول الله، إن هذا الحي من الأنصار قد وجدوا عليك في أنفسهم، فقال: ((فيم؟)) قال: فيما كان من قَسْمك هذه الغنائم في قومك وفي سائر العرب، ولم يكن لهم من ذلك شيء، فقال رسول الله : ((فأين أنت من ذلك يا سعد؟)) قال: ما أنا إلا امرؤٌ من قومي، قال: فقال رسول الله : ((فاجمع لي قومك في هذه الحظيرة، فإذا اجتمعوا فأعلمني))، فخرج سعد فصرخ فيهم فجمعهم في تلك الحظيرة، حتى إذا لم يبق من الأنصار أحد إلا اجتمع له أتاه فقال: يا رسول الله، قد اجتمع لك هذا الحي من الأنصار حيث أمرتني أن أجمعهم، فخرج رسول الله فقام فيهم خطيبا، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال: ((يا معشر الأنصار، ألم آتكم ضلاّلا فهداكم الله، وعالة فأغناكم الله، وأعداء فألف الله بين قلوبكم))، قالوا: بلى، ثم قال رسول الله : ((ألا تجيبون يا معشر الأنصار؟!)) قالوا: وما نقول يا رسول الله؟ وبماذا نجيبك المَنُّ لله ولرسوله؟ قال: ((والله، لو شئتم لقلتم فصَدَقتم وصُدِّقتم، جئتنا طريدا فآويناك، وعائلا فآسيناك، وخائفا فأمناك، ومخذولا فنصرناك))، فقالوا: المنّ لله ولرسوله، فقال رسول الله : ((أوَجَدتم في نفوسكم ـ يا معشر الأنصار ـ في لُعاعة من الدنيا تألفتُ بها قومًا أسلموا ووكلتكم إلى ما قسم الله لكم من الإسلام؟! أفلا ترضَون أن يذهبَ الناس بالشاء والبعير وتذهبون برسول الله إلى رحالكم؟! فوالذي نفسي بيده، لو أنّ الناس سلكوا شِعبًا وسلكت الأنصار شِعبًا، لسلكتُ شعبَ الأنصار، ولولا الهجرة لكنتُ امرأ من الأنصار، اللهم ارحم الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار))، قال: فبكى القوم حتى أخضلوا لحاهم وقالوا: رضينا بالله ربا وبرسوله قسما، ثم انصرف وتفرقوا. [البداية والنهاية (4/258)].

    كيف لا نحبه وهو رحمة الله للعالمين؟! أخرج الإمام أحمد عن عبد الله بن جعفر قال: ركب رسول الله بغلته وأردفني خلفه، فدخل حائطًا لرجل من الأنصار فإذا فيه ناضِح له، فلما رأى النبي حنّ وذرفت عيناه، فنزل رسول الله فمسح ذفراه وسراته فسكن، فقال: ((من ربّ هذا الجمل؟)) فجاء شاب من الأنصار فقال: أنا، فقال: ((ألا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها؟! فإنه شكاك إليّ وزعم أنك تجيعه وتدئبه)) قال الوادعي: "صحيح على شرط مسلم وقد أخرج بعضه".

    وأخرج مسلم عن أبي هريرة قال: قيل لرسول الله : ادعُ على المشركين، قال: ((إني لم أبعث لعانا، وإنما بعثت رحمة))، وصدق الله ومن أصدق من الله قيلا وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ [الأنبياء:107].

    ================
    ولذ نقول لمن ارادوا ان يؤذوا رسول الله ما يضره كيدكم وما تصنعون وكل من في السماء ومن في الأرض له محبون .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-31
  3. شيخ القبائل

    شيخ القبائل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    9,748
    الإعجاب :
    0
    اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد

    بارك الله فيك يا شيخنا العزيز ابو الفتوح

    وجزاك الله الف خير


    اسمحلي ان اقدم لكم هذا المحاضره للشيخ على ابن عبد الخالق القرني حفظه الله
    والتي هي بعنوان ( نفح الطيب في محبة الحبيب)

    http://media.islamway.com/lessons/ali//014-Nf5AlteabFeMa5batAl5beb.rm


    اسأل الله ان ينفعنا بمنا نسمع

    ولكم جزيل الشكر والاحترام

    شيخ القبائل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-01
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أخي شيخ القبائل بارك الله فيك ولقد سرتني هديتك وهذا ليس غريب عليك فانت قد كنت صاحب السبق معي في هذا المجال وانا مدين لك بالكثير من الأشرطة التي تعطينيها على ارض الواقع ناهيك عن النت . تسلم ايها الكريم الغالي .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-02
  7. شيخ القبائل

    شيخ القبائل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    9,748
    الإعجاب :
    0


    ياك الله يا استاذنا وشيخنا ابو الفتوح

    لكن عجباً! اين هم الاعضاء

    لماذا لم يمرو على هذا الموضوع
    ام انهم مشغلون في صراع لا منفة منه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-02
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    كيف لانحبه صلى الله عليه وسلم وهو النور والرحمة المهداه والسراج المنير

    كيف لانحبه بأبي هو وامي وقرة عيني وقد احبه الجماد والحيوان والملائكة قبل البشر والمؤمنين ...

    بارك الله فيك اخي شيخ القبائل لقد اثرت فينا الاشجان بموضوعك هذا وهل يوجد حب اكبر من حب الله تعالى وحبيبه صلى الله عليه وسلم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-02
  11. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0

    شكرا لك اخي ابو الفتوح
    على هذا الموضوع القيم
    ودمتم موفقين لكل خير
    اما حبيبي وقرة عيني محمد صلى الله عليه وسلم فاعتذر منه وأقوال
    ياسيدي يارسول الله معذرة **** اذاكبى فيك تبياني وتعبيري
    ماذا اوفيك من حق وتكرمة *** وانت تعلو على ضني وتقديري

     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-02
  13. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    ========تسلم على المرور الكريم ابا خطاب بارك الله فيك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-02
  15. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    =====
    أحسنت ثم احسنت ثم احسنت ايها المهند لله ابيك وجعل الله حبك لرسول الله في ميزان حسناتك .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-03
  17. الاعصـار

    الاعصـار عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-24
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    اللهم صلي وسلم وبارك عليه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-03
  19. الاعصـار

    الاعصـار عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-24
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    اللهم صلي وسلم وبارك عليه
     

مشاركة هذه الصفحة