أقاصيص صغيرة ....!!

الكاتب : جلنار   المشاهدات : 595   الردود : 6    ‏2002-04-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-21
  1. جلنار

    جلنار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-02-28
    المشاركات:
    13,030
    الإعجاب :
    3


    (1)

    مترفة بهذا الحزن.. حد الإسراف.. ها هي (آن بولين) تقدم عنقها لمقصلة الجلاد ضاحكة.. ومداعبة مسترسلة بغناء يملأ ساحة الإعدام..!!!
    كيف اقدم لك عنقى وانا ضاحكة!!!
    ..
    (2)

    منذ عامين.. او اكثر..!! دهرين او اكثر!! منذ حلمين او اكثر.. من قبل ان تلتقي عقارب الساعات بدقائقها... وقفت مدهوشة أمام هذا الذي يسبقنى إلى الموت!! الذي يداعب فراغات الهواء الدائرية بيديه ليرسمني فتسبقه هبات الرياح بممحاة..
    مازال يحاول ان يصقلني بريشته اللا مرئية...!
    حاولت ان اخبره.. اني كفقاعات الهواء هذه ، عبثاً لا يجدي ما يفعله.. ظل يرسمني وبقيت واقفة انتظره ان ينهى رسمته.. عبثا لا يجدي...
    نظرت إليه مبتسمة... حدق ولآخر مرة في عيني.. وهززت له برأسي ثانية مؤكدة انه ابداً لن يجدي....!!!
    غادرني..
    ولآخر مرة غادرني.... ومنذ غادرني... منذ ان أصبح الحلم!! لمثلي.!!. جلست بنفس الدائرة التي كان فيها... وهذا المرة كنت اشكل بفقاعات الهواء لأرسمه...
    عبثاً حاولت.. لكنه - مااتعسني - لن يأتي...!!

    (3)

    جاء في تقرير الطبيب رسالة قصيرة جدا.. ما أطولها علي!!
    قال فيها أني تعافيت تماماً... ثم اردف يقول: شفيتِ من كل الأسقام العالقة بك...
    هنأني.. وبارك لي... ثم أخبرني انه سعيد جداً بإنجازي.. وبأني استحق لقب أشجع مريضاته..
    مارس هذا الخبث المزروع في قلمه... واطلق نكتة ما اقدمها!! لكني ضحكت لها.. وقبل ان ينهي رسالته... كتب بسطر لا لون له..أخبرني فيه.. بأن الموت ينتظرني ، وشد من ازري... بأن رسم وجهاً مبتسماً ..قائلاً: "كوني شجاعة".. وبخيبة مريرة - مرفقة ابتسامة باهتة للذي كان يقرأ بجواري - هل تراني كنت افكر بصوتٍ مسموع عندما تساءلت: "هل حقاً يا الله.. ستهزمني!!!"..

    (4)

    هشمت كل شيء متعلق بتلك الذاكرة اللعينة.. صرخت ، القت بكل ما حولها وصعدت إلى حيث لا يعرفها سواها. احتوتها غرفتها ...التي مزقت سكونها.. اخرجت كل اشيائها.. بعثرتها واحداً تلو آخر..
    ولأن البكاء كان غير مجد... ولأن الحياة خذلتها.. قررت ان تبدأ من هنا.. أحكمت إغلاق بابها.. غفت .... وبين إغفاءة واخرى.. كانت تشعر بأن البياض يلفها.. وان سحابة بيضاء تحتويها.......!!

    وفي صباح اليوم التالي... كان جسدها يسبح نحو مكانٍ آخر... حيث المطلق.. حيث هو...
    حيث الله.. الرهان الوحيد لها وله...!!


    (5)

    كانت الساعة تدق السابعة والنصف ...ظل يراودة حلم العودة ...اللعنة هاهي الطائرة ستقلع بدونه ..هرع يجري نصف عارياً يرتدي ثيابة مسرعاً .. يحمل حقيقبته الجلدية ..يهرول مابين المطبخ والحمام... يتأمل اسنانة جيداً ... هل اصابها التوسس..!! يفكر السكائر اهلكت جسدي واهلكت اسناني ايضا ... يفركها بقوة وكأنه يقول لها ابيضي رغماً عنك !! سيغادر لن يحمل معه شيء اخر .سيرحل منذ ست سنوات وهو يشعر انه اله متحركة ... العمل والبيت فقط ... العمل ثم البيت..اليوم سيغارد هذة المدينة الكئيبة .. لن يعود اليها... سيتركها ضغط على زرار قميصه وهو يتذكر ان الموعد سيخرج من يده الان ..تباً لهذة الازرار لايبيعون قميصاً كاملاً ..هاهو ينقطع .. لاباس سيرتقه في مقعد الطائرة ربما.. لن يلتفت له احداً سيغطيه بهذة الكرفات التي ستخفى الزر المقطوع...اين الحذاء..؟؟؟ هل ساخرج دون حذاء . بداء يقلب دولاب البيت رأساً على عقب ياالله مايهم الان الحذاء .!!. اين وضعته ليلة البارحة ...!! .. كل يوم سيتعارك مع حذائة وجواربة الضائعة الان من يجدها؟؟ ... هرول .. نسى انه لم يغسل ذقنة من اثر مسحوق الحلاقة ... هرع مسرعاً .. غسل وجهه بسرعة ورش الرائحة ثم اغمض عينيه *** هذاالعطر انه يؤلمه كل يوم يقول ساغيره .. ولم يفعل ..!!! ..حمل اشيائه جاكيته الذي يحمل جواز سفره.. التفت يمنه ويسره... كان يشعر بانه تائهه لايدري مايفعل... التفت مسرعاً... يمنة ..ثم يسرة... عادوة التساؤل يكاد يسمع هدير الطائرة واصوات المطار معلنة عن اقلاع الرحلة ..ازداد الضجيج لابد انه ضجيج الطائرة... لوح بيده ... ضربت يده جسماً ناعماً .. فتح عينيه ببطء... وجد الساعة تصرخ الثامنة الا خمس دقائق.. وزوجته الأجنبية فاتحة فمها مدهوشة الضربة القاسية التي تلقتها قبل ثوان.... زفر ....اخرج اهة ..كبرى ...اقفل الساعة اللعينة بضربة اخرى .. ازاح غطاء السرير .. ردد كلمات الإعتذار اليومية ... لزوجته ..نهض متثاقل ..كان يعلم انه يحلم... كل يوم يرادوه حلم العودة ... وكل يوم يتلقى انذار بالفصل لتأخرة عن عمله ...!!!!!!!!!



    (الأخيرة)

    كان مصراً ان اربط حذائي عند الجلوس... وعندما فعلت... انصرف هو..!!


    جلنار
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-22
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    في البداية هو الترحيب المستحق
    للأخت الفاضلة والأديبة الرائعة (( جلنار ))..

    فمرحباً بك في رحاب المجلس الأدبي للمجلس اليمني
    عضواً مشاركاً يشرف المجلس بتواجد قلمك الكريم والمتميز فيه ...


    الأسلوب السلس الذي ميز الأقاصيص
    والصور التشبيهية رائعة ترسم ملامح الشخصيات
    وتجعل القارئ يعيش المشهد الحي بين السطور ...
    أسلوب القصة القصيرة ( والقصيرة جداً ) ...ومضات
    أجدتيه وبكفاءه ...

    اكرر الترحيب وأؤكد على التواصل المستمر بإذن الله ..

    وقد سمعنا عن مؤلف رائع لك باسم (( شجون غربة )) ..
    فابنتظار قطاف هذا المؤلف في رحاب المجلس الأدبي ..

    خالص التقدير والتحية ...

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-04-24
  5. جلنار

    جلنار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-02-28
    المشاركات:
    13,030
    الإعجاب :
    3


    الصراري

    شكراً لك هذا الترحيب الحار ... اظن ان كلمة أديبة كلمة فضفاضة جداً علي ولا تسعني ... شكراً هذا الكرم اليماني !

    ثم الكتيب الذي وصلك خبره هو كتيب صغير لايعدو ان يكون كتيب خاص ثم ان اسمه شجون مغتربة

    دمت طيباً .....عامراً بهذة الروح الجميلة .... بهياً وباهياً


    تقديري

    اختك

    جلنار
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-04-25
  7. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    مزيدا من التألق

    مرحبا اخت جلنار
    دعيني اولاً ان ارحب بك في مجلسك ومجلسنا جميعا (المجلس اليمني)
    عزيزتي ،،
    ما قرأته من اقاصيص (قصيرة)وليس(صغيرة) اذهلني فعلا ،،جميلة هي الافكار التي تنقلينها إلينا بأسلوب متماسك ولغة عالية .
    لستُ ناقده كي اسهب في الحديث على ما تفضلتي به ولكني قارئة اعجبني اسلوبك ولا املك سوى ان ادعي لك بالتوفيق ..
    علماً بأني اتلهف لقراءة اصدارك الاول فارجو التكرم بذكر عن اي دار اصدرتيه ليتسنى لنا الحصول عليه ..

    لكِ محبتي
    الريانة
    :rolleyes:
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-04-27
  9. جلنار

    جلنار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-02-28
    المشاركات:
    13,030
    الإعجاب :
    3



    الأخت القديرة ريا احمد او الريانة


    شكراً لك هذا الكرم الذي اغدقتنيه أنتِ والفاضل الصراري .... وفعلاً يا ريانة هي "قصيرة " وليست "صغيرة " لكننى كنت حينها افكر بالحجم .... وشردت كعادتي ...وكعادة الذي يهرب من شيء ليدخل فيه ويتقمصه ... وبدلاً من ان تاتي قصيرة بالقاف ....جاءت صغيرة بالغين فصارت هكذا وسبق السيف العذل !

    شكراً لك اطراءك لها

    اما اصداري الاول لم يعدو ان يكون كتيب خاص اصدرته لنفسي بالاصح !! ولاادري كيف سمع به اخي الصراري !! لكن أعدك ان تكوني اول مطلعة على اصداري الاول وطبعاً اخي الصراري سيكون التالي ايضا بمعرفة الاصدار هذا ..


    شكراً ترحيبك ....شكراً حضورك ....شكراً قراءتك ...!


    دمتم طيبون


    اختكم

    جلنار
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-04-27
  11. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    من لا يخطئ لا يصيب

    هلا جلنار
    لا تهتمي يا عزيزتي للوحة المفاتيح هفواتها ..
    اشكر اهتمامك بخصوص الاصدار وكوني على ثقة بأنني ساتشرف ايضا بوضع اصداري بين يديك قريبا
    لك محبتي
    الريانة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-06-30
  13. بروميثيوس

    بروميثيوس عضو

    التسجيل :
    ‏2002-04-17
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0
    .. ولأن البكاء كان غير مجد... ولأن الحياة خذلتها.. قررت ان تبدأ من هنا.. أحكمت إغلاق بابها.. غفت .... وبين إغفاءة واخرى.. كانت تشعر بأن البياض يلفها.. وان سحابة بيضاء تحتويها..!!

    قصص جميلة صيغت بلغة أنيقة تحمل في مضامينها تساؤلات حادة ومؤلمة عن ماهية الوجود ومعنى الحياة!

    جلنار: رائعة أنت في تصوير المواقف الإنسانية والنفاذ إلى دائرة التفاصيل الحميمية والصغيرة التي لا تكتمل الصورة الكبيرة إلا بها! أرجو أن تهتمي في المرات القادمة بمعالجة أزرار الكيبورد وتبين مواضعها جيدا!
    لكن هذا لا يقلل أبدا من إبداعك وموهبتك الكتابية التي تكشف عن نفسها في كل سطر كتبته!
    تحياتي وبانتظار المزيد.
     

مشاركة هذه الصفحة