الاساءة إلى المعتقدات بدعوى حرية التعبير !!

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 433   الردود : 1    ‏2006-01-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-30
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    الاساءة إلى المعتقدات بدعوى حرية التعبير
    اختزال الاعتذار بأسف على كساد المنتجات الدنماركية في السعودية بسبب سوء التفاهم
    الشورى نت-سامي نعمان ( 30/01/2006 )
    بعد أربعة أشهر تقريباً من احتقان الشارع الإسلامي بمختلف اتجاهاته الفكرية وتوجهاته الايديولوجية بسبب نشر صحيفة دنماركية صور كاريكاتورية تسيء لنبي الرحمة والسلام محمد صلى الله عليه وآله وسلم, خرج رئيس تحرير صحيفة يولاندز بوستن برسالة الى مواطني المملكة العربية السعودية لتصحيح (سوء تفاهم) حدث بين الطرفين ادى الى كساد المنتجات الدنماركية في المملكة السعودية.
    كارستن يوستي اعترف ان مغامرته التي جرحت مشاعر اكثر من المليار مسلم كانت مجرد اختبار لمستوى حرية التعبير عن الراي الذي يعتبر حقاً مهماً في الدنمارك, وقال يوستي في رسالته الى (مواطني المملكة العربية السعودية المحترمين) لا زالت منشورة في واجهة موقع الصحيفة منذ السابع والعشرين من شهر يناير ان النشرة (صورت وكأنها حملة ضد المسلمين في الدنمارك والعالم الاسلامي, وهذا ما اريد تصحيحه)، مضيفاً (لم يكن بقصد الصحيفة ان تسيء لاحد في معتقداته الدينية ولكن للاسف, هذا ما حدث بالفعل ولكن دون قصد, ونحن قد تأسفنا عدة مرات في الاشهر الماضية في صحيفتنا, وفي الصحف الاخرى, و التلفزيون, و الراديو ووسائل الاعلام العالمية).
    واعرب رئيس التحرير عن اسفه لما وصل اليه الموضوع, مؤكدا على ان الصحيفة لم تكن تقصد الاساءة لاحد (ونحن نعتقد مثل بقية المجتمع الدنماركي باحترام حرية الاديان).

    تذكير بعدم الآعتذار
    يوستي لم يكتف بذلك, وضمن حاشية رسالته ملاحظة تطلب من مواطني السعودية مطالعة افتتاحية الصحيفة بعنوان (الكلمة الحرة) والتي جاءت بعد قرابة نصف شهر من نشر ما اسماه بالحوار الدنماركي حول حرية التعبير عن الرأي, والتي اكد فيها تلقي موظفي الصحيفة تهديدات تم ابلاغ الشرطة بها, مؤكداً انه (لن يكون هناك اعتذار او سحب للرسومات).
    وذكرت الافتتاحية ان جزءاً كبيراً من المسلمين يرون ان الصحيفة مذنبة في القيام بعمل مؤذ للمشاعر, فيما يتجاوز البعض ذلك الى مطالبة الصحيفة بتقديم اعتذارا وسحب تلك الرسومات, وعقبت على ذلك بالقول (وبغض النظر عن استحالة سحب مسألة تم نشرها فانا لانعتذر عن عمل نعتبره جزءاً طبيعياً من العمل الاعلامي).
    واضافت الصحيفة ان من الطبيعي ان يكون هناك من يشعر بالاساءة له, ولكن الدين والمعتقد ليست تعابير سحرية تقوم بوقف التعامل مع الحوار الديمقراطي).
    خلصت افتتاحية الصحيفة الى القول (هذا الامر طبيعي, ان الكلمة حرة, ونرغب ان تبقى حرة, وان حدود الصحيفة التي تقف عندها هي التي يتم فيها الاستعاضة على التبرير والحوار بالعنف والتهديد).

    سيناريو الاساءة
    تبدو ابجديات الاساءة لرسول الاسلام مثيرة للاستفزاز والعجب في وقت واحد.
    فكاتب قصة للاطفال عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم اراد اكمال اخراج الكتاب بمجموعة صور للنبي الذي لايعرفه الدنماركيون كثيراً حسب رواية دنماركية, لكن الرسامين كانوا متخوفين من الاساءة لمشاعر المسلمين الدنماركيين.
    رفض الرسامين الدنماركيين اثار حفيظة يولاندز بوستن, التي رأت ان احترام مشاعر المسلمين يعني وجود رقابة ذاتية منتشرة في صفوف الاعلاميين والفنانيين, قد تفضي الى شل حرية التعبير بشكل مدمر وغير معقول والتي لن تحتمل الا بكسر الحاجز الذي يفرض ذلك الاحترام.
    تبنت الصحيفة نشر حلقات حوار حول حرية التعبير خصصت احداها للرقابة الذاتية مستشعرة باقناع الرسامين عن تصوير النبي ومعلقة على الموضوع باثنى عشرة صورة كاريكاتورية لاثنى عشر رساماً تولوا تنفيذ المهمة التي تهدف كسر حاجزالرقابة الذاتية باختلاف صور تحمل في مضمونها اشكالاً يصعب على المسلمين تقبلها وتحملها, من بينها تصوير النبي الكريمي متقلداً عمامة في شكل قنبلة وشيكة الانفجار ويحمل ملامح شريرة في صورة تعكس تحدياً صارخاً لمشاعر المسلمين في محاولة لاثبات مدى قدرة الصحفيين والليبراليين الغربيين على الاندفاع في انتقاد الاديان, والمعتقدات وما نتيجة ذلك عليهم).
    خمسة أآلاف مسلم دنماركي نزلوا إلى الشوارع محتجين على نشر تلك الصور المستفزة لشريحة دينية كبيرة هي الثانية في البلاد بعد المسيحية، وانطلقت حملة تنديد تردد صداها في تحرك جماعي لسفراء الدول العربية والاسلامية في أوسلو في أكتوبر من العام الماضي، تلاه اجتماع وزراء خارجية الدول العربية وبعدها في مؤتمر القمة الاسلامية الذي انعقد مؤخرا في مكة المكرمة.
    غضب الشارع الإسلامي حدا بأحد عشر سفيرا لدول إسلامية مختلفة ومعهم 22 دبلوماسيا دنماركيا عملوا في دول إسلامية مختلفة إلى طلب الالتقاء برئيس الوزراء الدنماركي أندرس فوراسموسن لحل المعضلة، غير أن الأخير رفض اللقاء متذرعا بعدم قدرة الهيئتات السياسية في البلاد على المساءلة في أمور تندرج ضمن حق حرية الصحافة، وأضاف فوراسموسن في رده على طلب السفراء والدبلوماسيين «أرى أنه لا يوجد داع لذلك، فلدينا في الدنمارك حرية رأي وكوني رئيس وزراء لا أجد القدرة على طلب كتابة موضوع في إحدى الصحف، فأنا لا استطيع منعهم من الكتابة .
    ورغم أن الفعاليات الاحتجاجية تجاوزت حدود الدنمارك إلى مختلف أرجاء العالم الإسلامي، إلا أن فوراسموسن استمر في رفضه الحديث حول الموضوع.
    ولم يكد وفد المنظمات الاسلامية الدنماركية ينهي زيارته إلى الأزهر الشريف في مصر للتعريف بخطورة القضية حتى فجرت مجلة مجازينت النرويجية الموقف بإعادة نشر المادة الصحفية برسومها الكاريكاتيرية في اليوم الأول من أيام عيد الأضحى المبارك(العاشر من يناير 2006 )، ما دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى الدعوة لمقاطعة البضائع والمنتجات الدنماركية والنرويجية كوسيلة ضغط شعبية تحمل الدولتين على مراجعة موقفيهما حيال القضية

    ردود الافعال
    بصور مختلفة عبر المسلمون في دول مختلفة من العالم عن استنكارهم للحادثة، ردود افعال شتى برزت بسبب الاصرار على تعزيز حرية التعبير بحملات اساءة اتخذت من الدين الاسلامي واعلامه هدفا لاثبات ذلك بين دعوات متشددة بقطع العلاقات الدبلوماسية ومقاطعة البضائع الدنماركية والنرويجية ، وبين دعوات منفتحة تدعو الى الحوار والجدال لاقناعهم بخطأ تجاوز الحدود الى التطاول على الاعلام ، خرجت مظاهرات شعبية مختلفة تعبر عن رفضها لحرية تؤجج مشاعر الغضب والعداء ولا تخدم الحوار ولا يستطيع المسلمون تقبلها وهي تطال اهم اعلامهم.
    فيبون سلبيك رئيس تحرير مجلة ماجازينت التي اعادت نشر المادة الصحفية في أيام عيد الاضحى تقدر ردود اللياقة الى اتهام المسلمين بالعنف من اجل حل مشاكلهم الفكرية محملا "المحمديين" الذين لا يحسنون سوى اسلوب التهديد والعنف لتمرير افكارهم ، مسؤولية التآكل التدريجي لحرية التعبير في الغرب.
    مستشار رئيسة المساعدات العاجلة النرويجية يرى ان اعادة عرض الرسومات يمثل تحريضا واثارة لمشاعر المسلمين.
    واعتبر فين غراف احد اشهر الرسامين الكاريكاتوريين النرويجيين ان منطقة الاساءة للاديان وعرض الرسومات باعتبارها حرية تعبير امر مرفوض مؤكدا على توقف الحريات عند حدود الاديان فضلا عن توقفها عند حرية الاخرين.
    ويرى مسلمو النرويج ان اعادة نشر الرسومات من قبل صحفية غير معروفة وتوزع اعدادا ضئيلة وتفتقر الى القراء هو بهدف البحث عن الشهرة ليس الا.
    واستنكر محمد حمدان مبررات اعادة النشر من قبل مجلة محسوبة على الدين المسيحي، وطالب حمدان الذي يراس مجلسا يضم 36منظمة اسلامية الصحيفة بالاعتذار للمسلمين باعتبارها محرضة على الكراهية.
    الردود الدبلوماسية لمسئولي الدول الاسلامية لم تتجاوز حدود الانتقاد والتنديد.
    المملكة العربية السعودية كانت قدمت عبر سفيرها في الدنمارك احتجاجا على عدم اتخاذ الحكومة الدنماركية أي اجراءات بحق صحيفة جيلاندز بوستن ، رغم الاحتجاجات العربية والاسلامية الدبلوماسية والشعبية.
    ربما كانت الاجراءات الشعبية اكثر تأييدا في مسار القضية ، فقد اعلنت شركة ارلا فوردز المتخصصة في صناعة الالبان ان تسوية منتجاتها في السعودية بات مهددا كافيا واعربت شركة بوي كوت عن قلقها حول صادراتها الى الدول العربية . غير ان شركات اخرى وافقت توافق رئيس الوزراء بأن حرية الكلام اكثر اهمية من جمع المال.

    دبلوماسية عقيمة
    عندما تخفق الجهود الدبلوماسية في تحقيق أدنى مستويات المطالب العادلة، تكون ردود الفعل الشعبية أكثر فعالية في الوصول إلى تلبية تلك المطالب وهذا ما اعتاد عليه الشارع العربي والإسلامي في كثير من القضايا.
    ردود فعل سلمية مختلفة اجتاحت الشارع العربي والاسلامي حيال قضية الإساءة لنبي الرحمة والسلام محمد صلى الله عليه وآله وسلم، بعد فشل الجهود الدبلوماسية التي بلغت ذروتها في السعودية التي قامت المملكة باستدعاء سفيرها في الدنمارك احتجاجا على ذلك. فيما تبين أن مقاطعة البضائع والمنتجات مثل ضربة اقتصادية تستدعي إعادة النظر في موقف الحكومة الدنماركية التي أصرت على أن الموضوع يندرج تحت خانة حرية الرأي والتعبير ولا تملك حق إلزام الصحيفة بالإعتذار كما أنها لن تعتذر باعتبار الموقف ليس رسميا.
    حملات المقاطعة بدأت شعبيا بصورة تلقائية للعديد من المنتجات الدنماركية التي تدخل الأسواق العربية والتي تلاقي رواجا فيها خصوصا الألبان والجبن والزبدة بأنواعها المختلفة، والتي شهدت كسادا يقدر بملايين الدولارات، كان من أولى مؤشراته صدور رسالة أسف إلى مواطني المملكة العربية السعودية من رئيس تحرير صحيفة يولاندز بوستن.
    منشورات ورقية وزعت في صنعاء ومدن يمنية أخرى على باصات نقل الركاب(داخل المدن) وألصقت على أبواب المحلات التجارية والمطاعن والشوارع، و لم تظهر في حاشيتها أي جهة مسؤولة عن توزيعها ما يدل إلى مبادرات شعبية على تبني حملات مقاطعة للمنتجات الدنماركية.
    لاحقا أعلنت جمعية حماية المستهلك قائمة بأسماء منتجات دنماركية تشمل الألبان والجبن والزبدة وأدوات تجميل ومرطبات وبعض المنتجات الكهربائية.
    إدانات متعددة لمنظمات المجتمع مدني تأخرت كثيراً، اتبقتها تحركات شعبية أكثر فعالية من مجرد التنديد والاستنكار.

    خلاصة
    حرية مفتوحة بلا حدود تنادي بكسر حواجز الرقابة الذاتية عندما يتعلق الأمر بإحترام الإسلام وتندد بآراء أخرى تخرج عن مسلماتهم في أحداث فيها أخذ ورد ولا تنتقص من أي معتقد.
    الشهر الماضي تعرض المرشد العام للإخوان المسلمين المصرية والرئيس الإيراني لحملة انتقادات واسعة ومن قبلهما رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد على أطروحاتهم بخصوص الهولوكوست، مع أنها تحمل تشكيكا في أحداث وقعت القرن الماضي ولا زال الجدل دائرا حولها حتى اليوم. غير أن عدم التفات العالم للتنديدات الرسمية والتحركات الدبلوماسية للدول العربية والاسلامية يرجع إلى عجز تلك الأنظمة وعدم جدوى تحركاتها، ويبقى التحرك الشعبي هو المحور الأساسي المعول عليه في التصدي للتحديات التي تواجه العالم الإسلامي.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-30
  3. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    للمساهمة في حملة الاحتجاج والرفض للأساليب الرخيصة للإعلام الغربي في الإساءة إلى الإسلام ونبي السلام من خلال إرسال الرسائل الاحتجاجية عبر عناوين وأرقام الصحيفة المذكورة والخارجية والسفارة الدنمركية حتى لا تتكرر هذه المهازل :
    مملكة الدانمرك، صحيفة (Jyllands - Posten ).
    الهاتف والفاكس : ( +45 87 38 38 38 ) و ( +45 33 30 30 30 ).
    البريد الإلكتروني : ( jp.jp.dk ).
    وهذا هو العنوان البريدي والإلكتروني للخارجية الدنمركية على شبكة الإنترنت:
    Ministry of Foreign Affairs of Denmark (www.um.dk)
    2, Asiatisk Plads
    DK-1448 Copenhagen K
    Tel. +45 33 92 00 00
    Fax +45 32 54 05 33
    E-mail um.um.dk
     

مشاركة هذه الصفحة