لوجه الله .... إلا الوحــــدة

الكاتب : al-zubeeri   المشاهدات : 323   الردود : 0    ‏2006-01-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-30
  1. al-zubeeri

    al-zubeeri عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-13
    المشاركات:
    332
    الإعجاب :
    0
    لوجه الله إلا الوحــــدة

    محمد على سعد - إلا الوحدة.. أو محاولات المساس بها.. نقول ذلك بعد أن قرأنا في صحف تدعي أنها "مستقلة" آراء تمس الوحدة الوطنية للشعب حين راح كتابها يستخدمون بخبث واضح مفردة الشمال والجنوب وحين نسى أو تناسى أصحاب تلك الصحف أدوارهم أيام كانوا في الشمال ونسوا كيف خدمهم الشمال حين وصلوا أليه هاربين من طغيان الجنوب.
    إلا الوحدة .. عيب أن يكتب البعض عن الشمال والجنوب وعيب أن ينسى أو يتناسى أصحاب الصحف أن الوحدة قامت منذ خمسة عشر عاما وأننا دفعنا كشعب لها ومن اجلها الكثير من الدم والدموع والتضحيات فما بال هؤلاء " النزق" يمارسون جنونا على الصحف وشطاطاً على الورق وخيانات في الدم.
    إلا الوحدة.. فهي الثابت الوحيد الباقي والذي سيبقى إلى ما شاء الله لا يهم أن يتفق الزمرة " علي ناصر" بالطغمة أو بدعاة عدن للعدنيين. أو بالموظفين في دويلات اتحاد الجنوب العربي أو بالمخبرين في النظامين .. أو حتى مخبرين زمن ما قبل الاستقلال والوحدة في فرقة واحدة.
    إلا الوحدة.. ألم يتعلم هؤلاء من حرب صيف 1994م .
    إلا الوحدة .. ألم يتعلم هؤلاء النفر.. النزق.. المغامرين شلة الداخلين بالفائدة الخارجين من الخسارة.. ألم يتعلم هؤلاء الذين لا دور لهم ولا انتماء وان كل إنجازاتهم في الحياة أنهم كانوا شهود زور فيها ألم يتعلم هؤلاء أن يصمتوا بعد؟.
    إلا الوحدة.. عيب أن يكتب ضدها.. وعيب أن يكتب بحقها سوء وعيب أن من كان لا رأي لهم ولا موقف أيام إقامتها وفي زمن الدفاع عنها عندما تعرضت للمؤامرات ولمخطط الانفصال عيب على هؤلاء الأقزام أن يتطاولوا عليها.
    إلا الوحدة ..هي أكبر منكم ومن أسمائكم وقاماتكم (على افتراض أن لكم قامات) عيب أن يتجرأ كاتب أو صحيفة على نشر ما يسيء للوحدة الوطنية للوطن وللشعب وعيب استخدام مفردة شمالي وجنوبي وإلا فإن من حقنا اللجوء للقضاء وعندها لا تقولوا لنا أن الدولة تهمش الهامش الديمقراطي لأننا عندها سنرد عليكم ونقول أن دعاة الديمقراطية هم كهنة الانفصال
    نصيحة لوجه الله : أن المواقف السياسية حق للآدمي وأن الخروج من حزب لآخر ليس كفرا، فنقول عليه قد صبأ: فاشرف لك أن يكون لك موقف من أن تعيش عمرك كله دون موقف.




    المصدر
    http://www.almotamar.net/news/27498.htm
     

مشاركة هذه الصفحة