نوفاك ترفض طلبا يمنيا رسميا للحوار مع القاضي الهتار

الكاتب : Adel ALdhahab   المشاهدات : 340   الردود : 2    ‏2006-01-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-28
  1. Adel ALdhahab

    Adel ALdhahab عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    648
    الإعجاب :
    0
    الشورى نت -متابعات ( 28/01/2006 )




    رفضت الكاتبة والمحللة السياسية الأميركية جين نوفاك طلبا يمنيا رسميا بالدخول في حوار مع القاضي حمود الهتار (لتصحيح) آراءها حول السلطة بعد سلسلة مقالات ناقدة للفساد حملت مسؤوليتها رئيس الجمهورية والمقربين منه.

    وبررت نوفاك رفضها لقاء القاضي الهتار بعدم استطاعتها الذهاب إلى واشنطن حسب طلب مذكرة السفارة اليمنية هناك لبعدها عن ولاية نيوجيرسي التي تقيم بها غير أن الرد حمل في طياته جملة انتقادات عن أسلوب الحوار الذي تسلكه السلطات اليمنية.


    وحسب المعلومات التي حصلت الثوري عليها فإن نوفاك أطلعت القاضي حمود الهتار أنها مؤمنة بالحوار غير انها تتمنى إطلاق مساحة الحوار بصورة فعلية في وسائل الإعلام التي لا يخفى على الجميع ما تعانيه من انتهاكات، والتي تمنت أن يشترك الجميع في تحمل همها.


    نوفاك ألمحت في ردها على مذكرة السفارة أن القاضي حمود الهتار معروف بمحاورته داخل السجون في ظل عدم التكافؤ في الحوار وأنه غير معروف عنه قيامه بحوارات خارجها، مشيرة إلى أنه بالإمكان التواصل معها عبر البريد الالكتروني.


    وأكدت نوفاك حرصها على معرفة آراء الجميع حول أطروحاتها وهو ما يجعلها تدون عنوان بريدها الالكتروني في حاشية كل مقال تكتبه حتى تتمكن من تلقي الآراء بشقيها الإيجابي والسلبي. وأضافت: غير أن التفاعل الرسمي مع مقالاتي وآرائي أتت على شكل دعوة واحدة لزيارة اليمن-دعوة الدكتور أبوبكر القربي- وسيل من الشتائم والإهانات عبر الصحف الرسمية وصحافة الحزب الحاكم.


    كان القاضي حمود الهتار قد وصل إلى واشنطن منتصف ديسمبر الماضي لإلقاء محاضرات عن التجربة اليمنية في الحوار مع المتطرفين ومدى نجاحها والتعريف بها، غير أن مصادر الثوري أشارت إلى أن الهتار كان مكلفا أيضا بالحوار مع الكاتبة والمحللة السياسية الأميركية جين نوفاك لإقناعها بخطأ أطروحاتها ومقالاتها حول اليمن خصوصا بعد الضجة التي أثارتها عقب ظهورها في برنامج من واشنطن الذي استضافها إلى جانب الدكتور القربي والسفير الأميركي السابق أثناء زيارة الرئيس لأميركا أواخر نوفمبر من العام الماضي، وخصص البرنامج لتناول العلاقات اليمنية الأميركية.


    الصحف الرسمية وصحف الحزب الحاكم شنت هجوما حادا على الصحفية والمحللة السياسية الأميركية جين نوفاك بسبب مقالاتها الناقدة للفساد خصوصا بعد مداخلتها في برنامج من واشنطن، وتم التعرض لها بالتجريح الشخصي والسب اللاذع وانتقاد وصف الجزيرة لها بالخبيرة رغم أنه سبق مبكرا لصحف الحزب الحاكم وصفها بأنها (ومن أشهر المحللين الدوليين والمعلقين السياسيين) في بداية كتاباتها عن اليمن، حسب خبر أورده المؤتمر نت أواخر العام 2004، عندما كان يرأسه الزميل عبدالله الحضرمي رئيس تحرير صحيفة 22 مايو حاليا التي اشتهرت، إلى جانب موقع المؤتمر نت، بكتاباتها التشهيرية بحق نوفاك
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-28
  3. ابوفهد السحاقي

    ابوفهد السحاقي احمد مسعد إسحاق (رحمه الله)

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    3,036
    الإعجاب :
    0
    نوفاك طرحة حقائق لاينكرها الى من هوا عائش في وهم وقد تعرضة للتجريح وعلينا ان نفرق بين الصدق والكذب ونكون منصفين واحنا في زمان يختلف عن ذي قبل لاتضليل بعد اليوم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-29
  5. زيتونه

    زيتونه عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-30
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    انا اعتقد ان مرحلة مجاملة اليمن بانها دولة ديموقراطيه بهدف تشجيعها للسير في هذا الطريق من قبل امريكا والاتحاد الاوروبي قد انتهت؛ وعلينا ان نعرف ذلك تماما.

    الان بدات اليمن مرحلة جديده يجب ان تثبت اليمن بانها دوله ديموقراطيه فعلا وعليها ان تعتمد ذلك في سلوكها ولن تستطيع اليمن ان تضحك على العالم بعد اليوم.
    اما الهتار فعليه ان يستحي من تقديم نفسه كمحاور فهو ليس بقاضي ولا رجل دين ولاسياسي وانما مسخ يحاور من بايديهم وارجلهم القيود ولايملكون القدرة على الحوارلانهم لايملكون الحريه .
    اعتقد ان نوفاك عملت خيرا لمصداقيتها ومكانتها عندما رفضت محاوره الهتار وانا انصحها ان تحاورالهتار وفي قدميها الاصفاد حتى تعرف الحوار اليمنى .

    انا انصح الحكومه اليمنيه ان تكبر قليلا وتكون في مستوى المسئوليه وتعمل على اصلاح نفسها من خلال تطبيق القوانين بما فيها الدستوريه وحقوق الانسان وان تعمل جاهده على تطبيق الديمقراطية قولا وممارسه قبل فوات الاوان فالعالم اعطى لليمن فرصه كبيره وصبر عليه كثيرا وهذه المرحله قد بدات ولامجال لعقليات مثل عقليةالهتار. والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة