قصيدة دفاع عن الحبيب المصطفي صلى الله عليه وسلم

الكاتب : albra'a   المشاهدات : 340   الردود : 1    ‏2006-01-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-28
  1. albra'a

    albra'a عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    1,697
    الإعجاب :
    0
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-29
  3. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    قصيدة للشيخ ماجد الجهني يذب فيها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال في مطلعها :

    [POEM="font="Simplified Arabic,5,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="./images/backgrounds/95.gif" border="inset,5,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]عرضي فدا عرض الحبيب محمدٍ =وفداه مهجةُ خافقي وجَناني

    وفداه كــلُّ صغيــرنا وكبــــيـرنا =وفداه ما نظرت له الــعــينــــانِ

    وفداه ملــكُ السابقين ومَنْ مضوا =وفداه ماسمعـــت به الأذنــانِ

    وفداه كـــلُّ الحاضرين وملكهــم =وفداه روحُ المُغْـــرمِ الولهـــانِ

    وفـــداه ملـــكُ القادمــين ومن أتوا =أرواحنـــــا تفديــــه كلَّ أوانِ

    خيـــرُ البـــريةِ والتُّقــى محــــرابه =تسمو محبَّتُهُ على الألحـــــــانِ

    أزكى رسولٍ بالهدى قد جاءَنا =وخليلُ ربي الواحدُ الرحمنِ

    صلى عليه الربُّ في عليائه =إذ زانه بالصدقِ والإيمانِ

    واللهُ أعلا شانَهُ في آيِهِ =وَلَدِينُهُ يعلو على الأديان

    أخزى به ربي ضلالةَ مُشركٍ =وأذلَّ أهلَ الغيِّ والصلبان

    أعداؤه في نكسةٍ وبغلِّهم =يصلونَ قَسْراً ضحضحَ النيرانِ

    أعداؤه بُكْمٌ وصُمٌّ مارأوا =أعداؤه هم أخبثُ العُميانِ

    أهداهمُ إبليسُ من نزواتِهِ =فتقَحَّموا في النارِ كالقُطْعانِ

    تبتْ يدٌ لما أساءَت رسمها =شُلَّت يمينُ المُجرمِ الفتَّانِ

    اللهُ مُخزيهم ومُوبقُ سعيهم =والله ذو بطشٍ وذو سلطانِ

    يكفي الإلهُ نبيَنا من جُرمهم =واللهُ منتقمٌ عظيمُ الشانِ

    حُبُّ الحبيبِ محمدٍ أُهزوجةٌ =يشدو بها قلبي مع الخفقانِ

    واللهِ ماجاد النساءُ بمثله =أكْرِم به من مُرسلٍ رباني

    نورُ البريةِ عمَّنا بضيائِهِ =فهو البشيرُ بصادقِ البرهانِ

    من سبَّ هادينا وسبَّ إمامنا =فلقد غدا دمه بلا أثمانِ

    في حكم ملتنا وهدي كتابنا =من سَبَّهُ في أسفلِ النيرانِ

    مَنْ دنسوا حرماتنا قد أسرفوا =عن بغيهم يتحدثُ الثقلانِ

    قد دنسوا قُرآننا في أمسهم =أواه يا أسفي ويا أحزاني

    حتى المساجدُ مالها قدسيةٌ =في عُرف أهل الظلمِ والعدوانِ

    ولقد سمعنا مايسوءُ قلوبنا =من دولةِ الأبقارِ والأجبانِ

    من دولةِ الدَّنْمركِ ساء مقيلُها =أخبارها جاءت مع الركبانِ

    ولدولةِ النرويجِ في ناقوسهم =سهمٌ من التهريجِ والهذيان

    واللهِ قد هزُلت وبان هزالُها =لما غدونا مطمعَ الفئرانِ

    دولٌ كمثل الذرِّ في مقدارها =دولٌ مدهدهةٌ على الجُعْلانِ

    الشانئون لسيرةٍ قد عُطرت =بالمسك والأزهارِ والريحانِ

    أخزى الذي سمك السماءَ بناءَهم =وأحالهم عِبَرَاً مدى الأزمانِ

    الشانئون له تعاظم مكرهم =كلٌّ له حِممٌ من الأضغانِ

    كم منتدىً للكفر يُعلنُ جهرةً =بقبيح قولٍ من بذيء لسانِ

    كم في السجون من الانية التي =هزأت بسيد أمةِ القرآنِ

    كم في الصحافة من **** مفكرٍ =جمع الضغينةَ في لبوسٍ ثانِ

    متعالمٌ متحذلقٌ متفذلكٌ =متدثرٌ بالزور والبهتانِ

    أخزاهمُ ربي وفرَّقَ شملَهم =وأقضَّ مضجعهم بكلِّ مكانِ

    يا أمةَ الإسلام أين نفيركم؟ =أعلو منائر سنةِ العدناني

    أعلو منائر سنةٍ وتمسكوا =بالهدي والتنزيل والفرقانِ

    ذبُّوا عن المختار وارعوا حَقَّه =لا يُلْهينكم زخرفُ الشيطانِ

    أموالكم ضيعاتكم أولادكم =ليست أعزَّ من النبيِّ الحاني

    فالسُنَّةُ الغراء نِيلَ إمامُها =فلتغضبوا لله يا إخواني

    فبكم نظنُّ الخيرَ يا أحبابنا =أحيوا مواقفَ عزةِ الشجعانِ

    هذا قصيدي والقصيدُ مُقصرٌ =قد قلتُ مافي الجُهدِ والإمكانِ

    واللهِ قد شرُفَ القصيدُ وإنه =شرفٌ لكلِّ قصيدةٍ وبيانِ

    شرفٌ بأن نجري له أقلامَنا =شرفٌ لكلِّ فُلانةٍ وفُلانِ

    تمت وأثنوا بالصلاةِ ومثلِها =ما لاحَ غيمٌ أو بدا القمرانِ
     

مشاركة هذه الصفحة