اليونسكو تُدرج الأغنية اليمنية ضمن روائع التّراث العالمى

الكاتب : ra7alboy   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2006-01-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-27
  1. ra7alboy

    ra7alboy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-11
    المشاركات:
    1,467
    الإعجاب :
    0
    صنعاء - العرب اونلاين - وكالات: أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة "اليونسكو" رسميا، أن الأغنية اليمنية ادرجت ضمن التراث الإنسانى العالمي، وادخلتها ضمن مجالاتها الرائدة فى هذا القطاع.
    وأكد مدير عام اليونسكو، "كويشيرو ماتسورا" أن هذا الاعلان يأتى فى إطار إهتمام المنظمة بالمحافظة على التراث غير المادى عبر العالم أجمع، نظراً للتهديدات التى يواجهها فى ظل أساليب العيش المعاصرة ومسيرة العولمة.
    من جهته، اعتبر الدكتور محمد عبد البارى القدسي، امين عام اللجنة الوطنية اليمنية للتربية والثقافة والعلوم، ان "هذا الاعلان يهدف الى وضع استراتيجية طويلة المدى من أجل حماية تراث الاغانى اليمنية، ويشمل التسجيل الصوتى والمرئى والتوثيق فى سجلات وطنية وتدريب الكوادر على الالمام بهذه المهارات".
    وأشار إلى أن مشروع خطة العمل للحفاظ على الاغانى اليمنية وافقت على تمويله الحكومة اليابانية ضمن برنامج تعاونها مع اليونسكو لسنتى 2006 و2007.
    واوضح ان المشروع يهدف الى التوعية بالمعرفة والمهارات الخاصة بالاغانى اليمنية التقليدية ونشرها وترويجها والحفاظ على الآلات المصاحبة لها مثل "العود والصحن النحاسي، وغيرها من الآلات القديمة، لافتا الى ان المشروع سينفذ باشراف مكتب اليونسكو الاقليمى بالقاهرة، بالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحة واللجنة الوطنية اليمنية لليونسكو، والمركز الفرنسى للآثار والعلوم الاجتماعية، وجامعة صنعاء ومركز التراث الموسيقى اليمني.
    ويأتى تصنيف الغناء اليمنى كأحد روائع التراث الانسانى العالمي، لامتلاكه عدة مميزات جعلته متفرداً عن الألوان الغنائية العربية والعالمية، حيث يتفرد بعدة مميزات تقنية وجمالية وإيقاعية، إضافة إلى تميز كلماته، وارتكازه على آلتين مميزتين، تنسجمان وتتجانسان مع الكلمات والعزف والصوت المميز، وهاتان الآلتان هما العود والصحن، الأمر الذى جعل هذا اللون الغنائى اليمنى محط اعجاب واسع فى الدول العربية والعالم.
     

مشاركة هذه الصفحة