لجنة حماية الصحافيين توجه انتقادات قاسية لليمن وتهدد بعقوبات بسبب الانتهاكات

الكاتب : محمود اليوسفي   المشاهدات : 425   الردود : 0    ‏2006-01-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-27
  1. محمود اليوسفي

    محمود اليوسفي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-09
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0

    لجنة حماية الصحافيين توجه انتقادات قاسية لليمن وتهدد بعقوبات بسبب الانتهاكات
    2006/01/27

    صنعاء ـ القدس العربي ـ من خالد الحمادي:

    وجهت منظمة دولية معنية بحقوق الحريات الصحافية انتقادات حادة للسلطات اليمنية جراء تصاعد الانتهاكات للصحافيين اليمنيين خلال الفترة الماضية، وأعربت عن مخاوفها من ذلك.
    وأعلنت لجنة حماية الصحافيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، انتقادات حادة للحكومة اليمنية حيال أوضاع الصحافة والصحافيين في اليمن، وهددت باستخدام علاقاتها للضغط من أجل تخفيض الدعم الخارجي والاستثمارات الدولية في اليمن، إذا لم تحقق تقدما في تحسين أوضاع الحريات الصحافية وحرية الرأي والتعبير.
    وأوفدت اللجنة ثلاثة من قياداتها البارزين إلي اليمن خلال الأيام الماضية لإعلان تضامنها مع الصحافيين اليمنيين، الذين يتعرضون للانتهاكات بشكل مستمر بأشكال متعددة، والتقوا بالكثير من الصحافيين البارزين في اليمن وناقشوا معهم الأوضاع الصحافية والتهديدات التي تواجهها.
    وذكــــر رئيس وفد اللجنة الذي زار اليمن لمدة أسبوع الصــــحافي الأمريكي المخضرم ديفيد مارش أن اللجنة تتابع بقلق شــديد ما يحدث لحرية الصحافة من انتهاكات خصوصاً في ظل تجاهل الحكومة لما يحصل للصحافيين .
    وأوضح في مؤتمر صحافي عقد بصنعاء أمس مع انتهاء فترة الزيارة أن اللجنة ستستمر في محاولاتها للضغط علي الحكومة اليمنية من خلال (تأديبها) عن طريق الضغط الخارجي وخفض المساعدات والاستثمارات الدولية وأيضاً (العقوبات).
    وأكد أنه سيكون للجنة رد علي الحكومة اليمنية وانه عندما يتم وضع عقوبات علي الصحافيين فإن ذلك ينعكس علي اليمن شعباً وحكومة وتتكلف خسارة فادحة وهو ما يلطخ سمعة اليمن في العالم .
    وكشف أن الحكومة اليمنية عندما تحد من حرية الصحافة يجعلها تخسر مئات الملايين من الدولارات كمساعدات واستثمارات .
    وقال مارش إن تكميم أفواه الصحافيين يمثل سرقة للمعلومات من الشعب وهو ما يقضي علي اهتمام الناس ويقضي علي قدراتهم في التنافس السياسي والاقتصادي .
    من جانبه قال عضو فريق لجنة حماية الصحافيين الزائر لليمن ساندور إن الحكومة اليمنية خيّبت آمالنا بسبب غياب الحماس لدي أجهزتها للتحقيق في قضية الانتهاكات التي تعرض لها صحافيون يمنيون والتي مضي عليها شهور عديدة .
    وأعلن أن لجنته ستتواصل مع المنظمات المهنية والنقابات المختلفة وفي مقدمتها نقابات الصحافيين من أجل تبادل المعلومات باعتبارنا نحمل نفس الأهداف وعندما لاحظنا الانتهاكات في اليمن كان لا بد من رفع الصوت بذلك، فنحن كلجنة نراقب حقوق الصحافة في اليمن منذ عقود .
    وأوضح أن اليمن تميّزت بسماحها بحرية الصحافة والمزيد من حرية التعبير، لذا فالانتهاكات والتهديدات التي تعرض لها الصحافيون اليمنيون خلال الفترة الماضية تقلقنا وتغيّر هذه النظرة التي تكونت لدينا إزاء ذلك .
    الحكومة اليمنية كانت قلقة حيال زيارة وفد هذه اللجنة لليمن، وأبدت تهرّبها من اللقاء بأعضاء الوفد خلال الأيام الماضية، إلا أن ديفيد مارش ذكر أن الحكومة اليمنية تجاوبت معهم في بعض ملاحظاتنا وتجاهلت بعض الجرائم التي ارتكبت ضد الصحافيين خاصة التي حدثت قبل أشهر وقدمت اللجنة شكاواها إلي الحكومة بذلك، حيث أن التحقيقات الجنائية لم تحقق أي تقدم حتي مقابلة المحامين مع موكليهم .
    وقال إن الحوار بين اللجنة والحكومة اليمنية قديم ويصل إلي أكثر من 10 سنوات وإن اللجنة مستمرة في حوارها مع السلطات اليمنية ومستمرة أيضاً في فضح أي انتهاكات عبر البيانات ومن خلال علاقاتها في أمريكا .
    وكشف أنه من المهم أن تعرف الحكومة اليمنية أن السلوك السيئ تجاه حرية الصحافة ستتم معاقبته وبالمقابل السلوك الجيد سيكافأ عبر المساعدات، وكلما كان الإعلام في اليمن حرا ستكون سمعة اليمن جيدة في العالم وهو ما يعني زيادة في المعونات والاستثمارات وهذا هو خيار الحكومة .
    وانتقد وفد اللجنة الحكومة اليمنية بشأن نقص الشفافية وعدم مطابقة حرية الصحافة في اليمن للمعايير الدولية . وأكد أنه لدي الحكومة اليمنية فرصة أخيرة، قبل أن تكتب اللجنة تقريرها حول حرية الصحافة في اليمن، لتعرب عن جدّيتها وتعبّر عن حسن نواياها حيال تحسين الأوضاع الصحافية في البلاد.
    إلي ذلك قال منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا باللجنة جويل كمبانا وجدنا من خلال زيارتنا هذه لليمن تراجعاً في حرية الصحافة خصوصاً في العامين الماضيين وقد عقدنا مع صحافيين ومحامين وناشطين في المجال الصحفي لقاءات تعرفنا من خلالهم علي أوضاع الصحافة في اليمن .
    وأوضح أنه من أبرز هذه الانتهاكات سلسلة الاعتداءات علي الصحافيين والاختطافات واستنساخ الصحف بالإضافة إلي قضية التنصت علي المكالمات الشخصية لمراسلي القنوات الفضائية وهذا كله يمثل تدهوراً للأوضاع الصحافية ومدعاة للتضامن مع الصحافيين في اليمن.
    وأضاف كمبانا إن الجمعية ستصدر تقريرا متكاملا عن الانتهاكات التي بحثت وحققت فيها عبر زيارة وفدها لليمن وأن اللجنة ستقوم بنشر تقاريرها علي المستوي العالمي، مستخدمة بذلك سلاح القلم والورقة وأن الكثير من دول العالم تعتمد علي هذه المعلومات وهو الدور الذي نقوم به كما أن اللجنة تؤكد مساندتها لأي مؤسسة تهتم بحرية الصحافة .
     

مشاركة هذه الصفحة