اعتذار عن نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول (ص)

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 301   الردود : 0    ‏2006-01-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-27
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    سمير شطارة -أوسلو

    عممت الخارجية النرويجية على سفرائها المقيمين في الدول العربية والإسلامية رسالة إليكترونية تحتوي على اعتذار عن نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول (ص)، وتناقلت وسائل الإعلام المحلية فحوى الرسالة الإليكترونية التي حبذت الخارجية عدم نقلها لوسائل الإعلام النرويجية.


    ومما جاء في الرسالة الإليكترونية للسفارات "أنا أعتذر عن نشر صحيفة نرويجية رسوما للرسول محمد (ص) مما خلق قلقاً في الأوساط الإسلامية، وعندي تفهم كبير لما تحدثه الرسومات من إساءة لمشاعر المسلمين في العالم. فالإسلام دين روحي ويدين به جزء كبير من سكان العالم، لذلك فإن عقيدتكم تحظى عندنا بالاحترام".


    وأضافت الرسالة التي نقلتها وسائل الإعلام النرويجية أن "هذه الرسوم الكاريكاتورية التي أعيد نشرها في الصحيفة النرويجية، لا تساعد على بناء جسور ضرورية بين مكونات المجتمع على اختلاف عقائدهم الدينية أو خلفياتهم الإثنية، وهذه الرسوم تساهم في خلق عدم الثقة وتعزز روح الصراع، ودعني أوضح لكم أن الحكومة النرويجية تشجب كل عمل أو تصريح يعبر عن ازدراء الناس على خلفياتهم الدينية أو الإثنية".


    وتواصل الرسالة أن "النرويج تعمل مع الأمم المتحدة لمقاومة التمييز الديني أو العنصري، وتجد أن هذا الأمر مهم جداً للحد من تنمية الصراعات بين الناس، مؤكدة أن التسامح والاحترام المتبادل والحوار تعتبر قيماً رئيسية في المجتمع النرويجي، كما هي في سياستها الخارجية".


    واختتمت الرسالة الإليكترونية بأن "حرية التعبير هي حجر أساس يقوم عليه المجتمع النرويجي، وهذا يقتضي التسامح مع الآراء التي لا يوافق عليها الجميع، وفي نفس الوقت يضع التشريع القانوني النرويجي والواجبات العالمية، حداً للتصريحات التي تنمي مشاعر الكراهية وتدعو إلى البغيضة والحقد".


    ولقي فحوى الرسالة التي عممت على البعثات الدبلوماسية النرويجية في الخارج بعض الانتقادات من الأحزاب اليمينية المعارضة، وخاصة منها المعروفة بمناوئتها للمسلمين.



    نشر كاريكاتور الرسول (ص) يثير استياء مسلمي النرويج والعالم بأسره (الجزيرة-أرشيف)

    توافق نرويجي
    إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول (ص) جاءت من صحيفة مغمورة، لا تمثل سوى مجموعة صغيرة من المتطرفين المسيحيين الذين لا يمثلون المجتمع النرويجي، كما جاء على لسان محمد حمدان رئيس المجلس الإسلامي النرويجي.


    وأضاف حمدان للجزيرة نت أن الكثير من المثقفين والإعلاميين النرويجيين يصفون هذا العمل بالغباء.


    وقال حمدان أن المجلس الإسلامي النرويجي اجتمع مع المجلس الكنسي النرويجي وتمت مناقشة القضية، حيث أعرب مجلس الكنائس عن استيائه لصدور هذه الإساءة من قبل مجلة محسوبة على الدين المسيحي.


    واتفق المجلسان على أن يقوم مجلس الكنائس بالطلب من الحكومة النرويجية بالاعتذار رسميا للمسلمين، وأن يرفع طلبا للمجلس الأعلى للتنسيق بين الأديان يتضمن دعوة جميع المجموعات الدينية في المجتمع النرويجي إلى التضامن المعلن والدفاع عن المسلمين.


    موقف واضح
    وفي سياق متصل دعا السكرتير العام للمجلس المسيحي الكنسي النرويجي أولاف فيكست فايت، السياسيين النرويجيين إلى اتخاذ موقف واضح من تلك الرسوم والتبرؤ منها، ويضيف أنه لا يوجد أي مسؤول على مستوى الكنيسة يساند ما قامت به تلك المجلة.


    ويؤكد فايت في تصريحات صحفية أنه على الرغم من أن الموضوع لا يتخذ أشكالاً قانونية، فإنه يتعلق بصفته السياسية والأخلاقية، وأن حرية التعبير هي حق مبدئي ومركزي وأساسي يجب أن يحترم، ولكن هذه الحرية تحمل في طياته مسؤوليات كبيرة، ومعروف أن إعادة المجلة لنشر الرسومات هي عبارة عن إهانة لمشاعر المسلمين.


    يذكر أن الرسومات التي عرضت في صحيفة "يالاند بوسطن" الدانماركية وإعادة صحيفة مسيحية نرويجية نشرها، لاقت ردود أفعال كبيرة في العالم الإسلامي، وتابعت وسائل الإعلام الدانماركية والنرويجية باهتمام ردود الأفعال، خاصة البيانات الصادرة عن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يترأسه الدكتور يوسف القرضاوي، وبيانات مفتيي مصر والسعودية.



    _______________
    مراسل الجزيرة نت
     

مشاركة هذه الصفحة