اتهمت بـ"الخيانة" وقتل زوجها "العربية.نت" تنشر قصة إنقاذ الرئيس اليمني

الكاتب : ra7alboy   المشاهدات : 639   الردود : 8    ‏2006-01-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-25
  1. ra7alboy

    ra7alboy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-11
    المشاركات:
    1,467
    الإعجاب :
    0
    اتهمت بـ"الخيانة" وقتل زوجها "العربية.نت" تنشر قصة إنقاذ الرئيس اليمني لامرأة من الإعدام




    الرئيس صالح ينقذ امرأة








    دبي- حيان نيوف

    علمت "العربية.نت" من مصادر دبلوماسية يمنية أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أنقذ امرأة يمنية متهمة بقتل و"خيانة" زوجها من الإعدام في اللحظات الأخيرة، وذلك فور عودته من زيارته إلى فرنسا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

    بدأت الحكاية عندما حكم القضاء اليمني على أمينة الطهايفي بالإعدام بعد اتهامها بالمشاركة في "قتل زوجها ثم خنقه وروميه في بركة مياه". ولفتت هذه الجريمة انتباه دبلوماسية يمنية بارزة، معروفة بدفاعها عن حقوق المرأة، عندما شككت بقدرة فتاة تبلغ 15 عاما على خنق رجل وقتله، ومن ثم رميه في بركة مياه.




    الجريمة

    وبعد ذلك تبين أن "أمينة كانت موجودة وقت مقتل زوجها، عندما اقتحم أولاد عم الضحية منزله حيث لا يوجد كهرباء، ودخلوا عليه وخنقوه ولما أناروا البيت بمصباح الزيت، وجدت أمينة زوجها ميتا وصرخت فهددوها إذا قالت إنهم قتلوه سوف يتهمونها أنها كانت مشاركة وهذا ما تسبب بخوفها .

    ثم أخذوه ورموه على بركة المياه على أساس أنه غرق فلم تتكلم لمدة أسبوع، وعندما جاءت المباحث أخبرتهم بالحقيقة، فقال ابن عم زوجها هي قتلت معهم فاعتقلوا الاثنين"- بحسب رواية المصدر اليمني.




    الرئيس صالح ينقذ امرأة

    وخلال زيارته إلى فرنسا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تحدثت الدبلوماسية اليمنية خديجة السلامي، رئيسة المركز الإعلامي اليمني بباريس، إلى الرئيس علي عبد الله صالح حول قضية المرأة اليمنية، وأخبرته أنه حتى لو شاركت بالقتل فإن القانون اليمني ينص على أن الإعدام يطبق على من هم فوق 18 عاما فقط.

    وتقول السلامي لـ"العربية.نت": "تحدثت مع الرئيس صالح، وفي البداية لم تكن عنده الفكرة كاملة وكان قد وقّع على حكم الإعدام باعتبار أنه رئيس القضاء، وعندما شرحنا له القضية وتفهمها رجع لليمن وأعاد فتح ملفها وبعد فحوصات طبية وجدوا أن عمرها كان بين 15 و16 سنة وقت الجريمة".

    وتتابع: "في الماضي أخبروا الرئيس صالح أنها هذه المرأة قتلت زوجها بسبب علاقتها مع عشيق، وقلنا له حتى ولو كانت مشاركة فعلا في ذلك، القانون اليمني ينص على أن حكم الإعدام يجب أن يطبق على من هم فوق سن 18 عاما".

    وتشير خديجة السلامي إلى أن الرئيس صالح أولى الموضوع كل الاهتمام فور عودته إلى اليمن وأنقذ فعلا هذه المرأة اليمنية من الإعدام، بعد أن تأجل في السابق تنفيذ الحكم لأنها كانت ترضع طفلها.

    ومن غير المعروف حتى الآن كيف سيكون حكم القضاء اليمني على أمينة بعد أن تم إيقاف حكم الإعدام، علما أنها تقبع في السجن منذ 9 سنوات.




    قصة أمينة في فيلم

    وتحولت قصة أمينة إلى فيلم سينمائي انتهت الدبلوماسية خديجة السلامي، وهي مخرجة أفلام وثائقية أيضا، من تصويره مؤخرا، وسيكون اسم الفيلم "أمينة".

    وتتحدث المخرجة في جانب من الفيلم عن دور الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في إنقاذ المرأة اليمنية. وتقول خديجة السلامي : "الرئيس أخذ علما بهذا الفيلم . هو رئيس متفهم، ولا مانع لديه من التطرق إلى السلبيات في المجتمع ولكن الآخرين المسؤولين عن الجانب الإعلامي تكون ردة فعلهم عكسية ويعتبرون هذه الأفلام تشويها لسمعة اليمن. الرئيس يريد التغيير والتطرق للمشاكل وشجعني".

    يذكر أن الدبلوماسية والمخرجة خديجة السلامي حصلت مؤخرا على الجائزة الأولى في المهرجان السينمائي الدولي الوثائقي بيروت عن فيلمها الوثائقي "الغريبة في مدينتها"، الذي سبق حصوله على جائزة رفيعة في مهرجان الأفلام السينمائية في هولندا، وحظي بصدى واسع في الأوساط الفنية والثقافية والإعلامية في مهرجان جنيف السينمائي الدولي لحقوق الإنسان.

    يصور الفيلم حياة طفلة يمنية من صنعاء القديمة بعمر 13عاماً، كان من طبعها رفض كل الممارسات السلبية التي تحد من لهوها مع أقرانها الأطفال، ويتتبع الفيلم بعدسته تحركات الطفلة، وممارساتها العفوية، واضعاً المشاهد أمام صورة من التحدي الفريد الذي تجادل عبر محطاته هذه الطفلة، وتنتقد أفكارهم مدافعة عن حقوقها الإنسانية.

    كما يروي حكاية هذه الطفلة التي "تحب أن تعيش حياتها ولأنها أنثى يضغط عليها المجتمع لأنها لا يمكن أن تلعب مع الأولاد أو تخرج بدون حجاب.. والرئيس أعجب بالفيلم وتبنى تعليم هذه الفتاة"- حسب المخرجة.

    وسبق للمخرجة اليمنية خديجة السلامي أن أخرجت فيلم "النساء والديموقراطية في اليمن" الذي يعرض في "ملتقى أصيلة السينمائي الأول لسينما الجنوب-جنوب"، نظرة واقعية لا تخلو من المرح، على نضال المرأة اليمنية لتحقيق حضورها السياسي الفاعل في يمن اليوم.

    وكانت خديجة السلامي المخرجة اليمنية الوحيدة أنجزت عددا من الأفلام الملتزمة بشأن المرأة في بلدها أولها "نساء اليمن" الفيلم الذي أعدته للتخرج في 1990.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-26
  3. silan

    silan المراقـب العام

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    5,716
    الإعجاب :
    431
    الرئيس انقذ امينة وعلم الطفلة من صنعاء القديمة.... فمن ينقذ الاف المظلومين ومئات الالاف من الاميين..... فرصة للدعاية السمجة لا اكثر ولا اقل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-26
  5. almsaodi

    almsaodi عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    علي على عيني ورأسي، وأمانه إنه رأس
    لكن مالهم ومال حرية المرأة اليمنية، الإسلام قد حررها قبل 14 قرن، يروحوا يدوروا لهم بطاط في سوق ثاني. أنا اشتي اعرف مني هذه المخرجة والدبلوماسية، لا يحق لي الحكم عليها، ولكن إذا كانت متحجبة ومحتشمة بزي إسلامي، أهلاً وسهلاً، وأما إن كانت من ضمن مجموعة دعاة التحرر والتحلحل من الملابس، فالله يلعنها.

    أرجوا ممن يعرف شيء عن هذه الدبلوماسية أن يبلغنا، لأني بصراحة ما أعرفها...

    مشكورين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-26
  7. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    السيده/خديجه السلامي..خريجه كليه (مونت فرنون) الولايات المتحده الامريكيه..
    لها كتاب يحكي سيرتها الذاتيه بعنوان (دموع سبأ).. (tears of sheba)....تحكي فيه عن الحرب الاهليه-هكذا- في الستينيات وعن المجتمع القبلي وزواجها في سن العاشره من رجل يكبرها..ثم كيف عملت في الاذاعه في اليمن وادخرت ما يكفيها للسفر لامريكا والدراسه هناك...
    ثم عودتها للعمل في المجال الاذاعي...وهي الان تعمل في المركز الثقافي اليمني في باريس كمديره له....لمن يرغب في الحصول على كتابها..يجده في هذا الموقع www.amazon.com
    مرفق بعض الصور..لها..ولبطله احد افلامها الوثائقيه...وصوره لها مع زوجها (اسمه شارلز) في باريس...وصور لغلاف الكتاب..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-26
  9. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    صوره لها مع زوجها شارلز..ليس الواقف بجانبها..بل هو خلفها
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-01-26
  11. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    صوره لغلاف الكتاب....واعتذر عن عدم تمكني من ارفاق بطله فيلمها الوثائقي (غريبه في مدينتها)...واسمها نجمه..اقصد موضوع الفيلم..تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-01-26
  13. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-01-26
  15. حسين الحمري-جبن

    حسين الحمري-جبن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-30
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    0
    والله والنعم بها من يمنيه واليمن منها براء

    ما دام احنا بنلحق الغرب في التطور فعلى الدنيا السلام

    (اذا كان ترك الديني يعني تقدما**فيا نفس موتي قبل ان تتقدمي)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-17
  17. alhugafi66

    alhugafi66 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-09
    المشاركات:
    1,804
    الإعجاب :
    0
    أحيي في هذه المرأة قدرتها على طرح هدفها ، وأقول للقضاء اليمني إذا كان الكلام صحيحاً، أرحلوا من واتركوا القضاء لمنهم أفضل منكم ،
     

مشاركة هذه الصفحة