- دعوة أهل فلسطين للصبر والمصابرة. 2

الكاتب : ألنعوي   المشاهدات : 467   الردود : 0    ‏2002-04-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-19
  1. ألنعوي

    ألنعوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-01-02
    المشاركات:
    1,339
    الإعجاب :
    0
    ملخص الخطبة

    1- دعوة أهل فلسطين للصبر والمصابرة. 2- الحرب على الإسلام مستمرة. 3- العدوان اليهودي الغاشم على شعب فلسطين الأعزل. 4- التحذير من آثار الذنوب لما لها من أثر في وقوع الهزيمة. 5- دعوة الأمة الإسلامية للرجوع إلى الله. 6- دعوة المسلمين وحكامهم إلى نصرة شعب فلسطين.


    الخطبة الأولى



    أما بعد:

    أيها المسلمون المرابطون في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، صبراً صبراً فإن موعدكم النصر بإذن الله، وتذكروا أن الله عز وجل قد شرفكم بشرف المرابطة والصمود في ثغر من أهم ثغور الإسلام، وفلسطين المسلمة التي تنازل عنها قادة وحكام العرب في زمن الذل والخنوع والاستسلام وفي زمن عزّ فيه الرجال.

    هنا، في هذه الرحاب الطاهرة، شعبنا الفلسطيني في أرضنا المقدسة يذبح ويقتل ويعدم على مرأى ومسمع العالم الإسلامي.

    أمريكا الظالمة التي أعلنت حرباً لا هوادة فيها على الإسلام والمسلمين تعطي حكومة إسرائيل المبرر الصريح والدعم المادي والسياسي لما تقوم به من مذابح ضد شعبنا الفلسطيني تحت ستار الدفاع عن النفس ومحاربة الإرهاب.

    إن هذه الحرب القذرة هي الجزء الثاني من مسلسل الحرب ضد الإسلام بعد أفغانستان، وكذلك خطط أن تكون الفصل الثالث بعد حرب العراق، لكن اختلاط الأوراق والأحداث على الساحة الفلسطينية في أعقاب زيارة المبعوث الأمريكي وزير الدفاع الأمريكي إلى العواصم العربية وفي أعقاب قرار مؤتمر القمة العربية، وتبني الزعماء العرب بما يسمى بمبادرة السلام السعودية، كل ذلك قد أحرج الإدارة الأمريكية التي كانت تطمع بأن تحصل على الضوء الأخضر لضرب العراق، فكانت تطمع بداية أن تمهد لإيجاد حل للقضية الفلسطينية وفق الرؤيا الإسرائيلية، ويؤدي إلى استمرار الوضع في هدوء, غير أن النهاية كانت بما لا يشتهون.

    فإسرائيل تثبت من خلال عدوانها أنها لا تريد السلام، إنما استسلام الشعب الفلسطيني
    أمام رغباتها التوسعية.

    أيها المؤمنون، إن الفصل التالي من العدوان الأمريكي الإسرائيلي على الإسلام سيكون العراق بعد فلسطين ثم سوريا ولبنان وإيران، طالما أن الأمة في سبات عميق تعجز عن حشد ما لديها من طاقات عسكرية واقتصادية ومادية لخدمة القضايا الإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وتحرير المقدسات وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك الذي يقوم الإسرائيليون بمنع المصلين من الوصول إليه لأداء صلاة الجمعة في هذا اليوم.

    ولعل اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المدججة بالسلاح والهراوات لساحات المسجد الأقصى عقب صلاة يوم الجمعة الماضي دليل على ذلك، وإن انتهاك المقدسات يدل دلالة واضحة أن سلطات الاحتلال لا ترعى حرمات البشرية ولا الأماكن المقدسة.

    إن الأيام القادمة ستكشف للعالم أجمع بشاعة العدوان الإسرائيلي عندما تتبين كل ضحايا العدوان، إن كشف التعتيم الإعلامي على ما يجري في المدن الفلسطينية سيظهر مجازر أكثر بشاعة ووحشية من مجازر صبرا وشاتيلا.

    أيها المسلمون، لماذا لا يتم حتى الآن قطع العلاقات مع إسرائيل، ولو من باب التعاطف الرمزي مع شعبنا المرابط الصامد؟؟؟.

    ومرة أخرى، صبراً يا أهلنا، يا من أذهلتم العالم بصمودكم وتضحياتكم، سيكتب لكم النصر بإذن الله.

    أيها المؤمنون، نحن أمة عقيدة، وعقيدتنا قول: لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، ولا قوي ولا مهيمن ولا عزيز إلا الله تعالى، وهو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم، رجال حملوا هذه العقيدة لن يهزموا أبداً.

    تذكروا أيها المؤمنون أن الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاس رضي الله عنه عندما ذهب بأمر من أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه ليحارب في جبهة خارجية وتحرك لواء الإسلام وإذا بأمير المؤمنين يدعوهم قائلاً: (يا سعد أوصيك ومن معك بتقوى الله، فإننا إذا عصينا الله تساوينا مع العدو في المعصية، وفاق علينا في العدة والعدد، أنا لا اخشي على الجيش من عدوه وإنما أخشى عليه من ذنوبه).

    كلمات قالها الأمير فأين نحن منها في هذه الأيام، وتحرك الجيش على بركة الله، لم يكن هناك أقلام تبعث الرعب في القلوب لما كان هناك مؤمنون أوفياء أولياء ويقول تعالى: كَم مّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةٍ كَثِيرَةً بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ مَعَ ٱلصَّـٰبِرِينَ [البقرة:249].

    عندما كان المؤمنون حقاً متمسكين بعقيدتهم، جنوداً عرفوا الله في الرخاء فعرفهم بالشدة، كان النصر حليف المؤمنين، عندما كانوا مؤمنين حقاً مناصرين لعقيدتهم.

    فاتقوا الله يا عباد الله، اتقوا الله مهما كان، اتقوا فقد طال بنا زمن العصيان، اتقوا الله، لا تولوا ووجوهكم شطر الشرق والمغرب، إنما ولوا وجوهكم شطر المسجد الحرام، الله أقوى من أمريكا وأقوى من الصين وروسيا، أقوى من كل من في الأرض ومن في السماء، إنما حدث ذلك لأمتنا حتى تعود إلى الله تبارك وتعالى وتقيم دولة الإسلام خفاقة عالية في عنان السماء، لأننا قبل ذلك نسينا الله فنسيَنا، أما الذين قدموا أنفسهم لله فأرواحهم في حواصل طير خضر تسعى في الجنة أنّى تشاء، هم في جنة من آمنوا بالله.

    مّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَـٰهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً [الأحزاب:23].

    تذكروا أيها المؤمنون جيداً، إذا كان سيطر عليهم الخوف فلن ينتصروا علينا، وسوف يخرجون من ديارنا غير مأسوف عليهم.

    فقد ذكر في الحديث الصحيح عن الصحابي الجليل عبد الله بن أبي أوفى _ رضي الله عنهما _ أن الرسول صلى الله عليه وسلم في ماضي أيامه التي لقي فيها العدو انتظر حتي غابت الشمس ثم قام في الناس فقال: ((أيها الناس لا تتمنوا لقاء العدو واسألوا الله العافية، فإذا لقيتموهم فاصبروا، واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف))، ثم قال: ((اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب اهزمهم وانصرنا عليهم)).







    الخطبة الثانية



    أما بعد:

    أيها المؤمنون، إن الوضع الراهن خطير، إن هذه الطائفة الطاغية المعتدية الظالمة الذين ذكر الله عداوتهم بنفسه وذكر رسوله للمؤمنين شدة حقدهم على الإسلام والمسلمين وكيدهم ومكرهم، لقد تجرد فيهم الطغيان وتمادى فيهم التجبر إلى تشريد المسلمين في ديارهم وترحيلهم من ديارهم وأوطانهم، إنهم بهذا العمل الإجرامي يريدون أن يحققوا أطماعهم التوسعية ومخططاتهم الهزيلة الفاشلة، إنهم لا يبذلون جهداً في محاربة الإسلام والمسلمين، حسداً من عند أنفسهم وبغياً وعدواناً، وأنتم أيها المؤمنون في شدائد مؤلمة تستهدف صفوفكم وإنهاك قواكم.

    وإن هذه المرحلة التي نمر بها من أصعب المراحل وأشد التحديات، فيجب على المسلمين جميعاً في مشارق الأرض ومغاربها أن يتحركوا صفاً واحداً في بذل الغالي والنفيس أمام هذا العدوان السافر المتغطرس الماكر.

    أيها المسلمون، إنكم مسؤولون أمام الله مسؤولية كبرى عن هذا التفرق والتقلب والتشتيت الذي استغله أعداؤكم وقاموا بتفريق أوصالكم، ولعل دولاً كثيرة مما تسمى بالإسلام تقف موقف المتفرج، لا صيحة لهم تسمع، والدم ينزف في ظل هذا العدوان الغاشم، شعبنا الفلسطيني في محنة عظيمة، المسلمون في محنة عظيمة، فهل يمدون يد العون إليهم لتخرجهم من هذا الدمار والوباء؟

    المسلمون يذبحون، والمسجد الأقصى في أيدي الأعداء ونحن معرضون عن ذكر الله، ما الذي يحدث لهذه الأمة؟ ما الذي سيطر عليها ؟ أين الرحمة يا أمة الإسلام ؟ في كل مكان ينادي شعبنا ومع ذلك لا يتحرك أحد لنجدته.

    أين نحن مما كان عليه نبينا صلى الله عليه وسلم الذي بين لنا الطريق وحدد لنا الهدف، أمتنا لا تعرف الذل أو الهوان، أمة تجد ريح الجنة في مواقع الشرف، لا تعرف التواني ولا الكسل، استيقظي أمة الإسلام، استيقظي أمة التوحيد، استيقظي فإن الخطر محدق، وإن الأمر جسيم، لقد فرغ الصبر ولم يعد له مرتع، ثم انفجر وطفح الكيل في المكايل، ألم تسمعوا قول الله تعالى: ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ إِن تَنصُرُواْ ٱللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد:7].

    وأنتم أيها الحكام العرب لا نريد أن نتحدث عنكم كثيراً فلم تستحقوا هذه الكلمات، ولكن نقول لكم:

    نـاموا ولا تستيقظـوا مـا فـاز إلا النُّـوَم

    يـا قـوم لا تتكلمـوا إن الكـلام محــرم

    وأنت يا أخي المسلم:

    دع المقارير تجري في أعنَّتِها ولا تبيـتن إلا خاليَ البال

    ما بين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال إلى حال

    يا صاحب الهم إن الهم منفرج أبشر بخير فإن الفارج الله

    اليـأس يقطع أحياناً بصاحبه لا تيأسن فإن الكافـي الله

    الله يحدث بعد العسر ميسـرة لا تجزعن فإن الصانع الله

    أيها المؤمنون، قال في الحديث الصحيح عن خباب بن الأرت رضي الله عنه قال: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة فقلنا: ألا تستغفر لنا؟ ألا تدعو لنا؟ فقال: ((قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيوضع فيها فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه ما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن الله هذا الأمر)) ـ وهو نصر الإسلام ونصر المسلمين ـ ((والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون)).

    أيها المؤمنون، إن الحرب المعلنة على شعبنا الفلسطيني تستغلها فرقة مارقة فتستغل حالة التوتر والقلق الذي نعيشها اليوم وتعيث فساداً في الأرض وفي بيت المقدس بالذات عن طريق تجويع المواطنين الأبرياء والقيام بسرقة محلاتهم وعياداتهم أو سياراتهم بهدف استغلال أموالها على تعاطي المحرمات. إنني ومن هذا المكان أنادي المسئولين أن يكونوا يداً واحدة وقلباً واحداً لمواجهة هذه الفئات التي تفتك في مجتمعنا وفي أرضنا المقدسة.
     

مشاركة هذه الصفحة