جذور الحقد الدفين على حضارة الشعب اليمني

الكاتب : ابــو الـخيــر   المشاهدات : 1,110   الردود : 0    ‏2006-01-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-24
  1. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    الشعوبية الإمامية الحاقدة على حضارة الشعب اليمني لم تكتف بتزوير الخطاب الديني و فرض الحق الإلهي في الحكم و الذي يعد من موروثات الإمبراطورية الفارسية وتراثها .
    وعندما عاشت اليمن بعد انتهاء الخلافة العباسية مرحلة شتات و صراعات سليبة تمكنت هذه الشعوبية السرطانية من تدمير روح الحضارة اليمنية متسترة بتحريفات في العقيدة الإسلامية طالت أضرارها سيرة من حكم اليمن من أبناءه و إخفاء و تشوية أوضاعهم بسبب عدم قبولهم و خضوعهم للحكم الإمامي الشعوبي الحاقد الذي حاول أن يزرعه الهادي بن الحسين في التربة و التراث و الفكرالوطني اليمني إلا أن هذه التربة اليمنية لم تقبله على رغم قساوة الأساليب الوحشية التي اتخذت ضد الشعب اليمني .
    ومن كتاب سيرة الإمام الهادي المنسوب إلى مؤلفة علي بن محمد العباسي إبن عم الهادي يثبت ذلك عندما عارضوه ولم ينصاعوا أو ينقادوا له فوصهم بأنهم كفرة وفاجرين ويقول الكتاب : ( خالفت العشائر من كل المواضع و اخرجوا عمال الهادي من بلادهم لشرارة الخلق وذهابهم عن الله سبحانه و انهم لايريدون أن يقوم للدين قائمة و لاينتهون عن شرب الخمر و ارتكاب الفجور عليهم لعنه الله ) سيرة الهادي ص 221 .
    وكان ممن عارضوا الهادي في ريدة الشيخ صعصعة بن جعفر شيخ البون و قبائله وحيث ان الكتاب تحدث عن معارضيه والسبب في ذلك ماجاء في الكتاب ( وكان صعصعة رجلاً سفيهاً وكان يأخذ النساء للفجور وكان يشرب الخمر .. الخ ) و يتحدث الكتاب عن بني الحارث و خلافهم مع عامل الهادي بنجران فيقول ( ان بني الحارث لعنهم الله جميعا .. الخ ) ص 216 .
    و يتحدث الكتاب عن زعيم همدان [ الدعام ] وهو من اتاح للهادي دخول صنعاء واثنى الكتاب عليه وعلى جنده من القبائل في أكثر من موضع ولكن أولئك القبائل لم يستجيبوا لنداء الهادي في قتل آل طريف وغيرهم و يقول ما جاء نصه في الكتاب ص 94 ( وكان مع الدعام جند فساق يشربون الخمر و يأتون الذكور ويفجرون بالنساء علانية )
    و يتحدث الكتاب عن فتح الإمام الهادي لمنطقة علاف فيقول ما جاء في ص 196 ( فتح الهادي صلوات الله عليه علاف فلما دخلها هدمها وحرقها و امر بنهبها و اخذ اصحاب الهادي يؤمئذ من النميص أثاثاً عظيماً و سلاحاً ومتاعاً وأمر بقطع الأعناب فقطعت )
    و يذكر الكتاب أيضاً واقعة دخول الهادي إلى ( ريـدة ) وما جرى بها فيقول النص ص 20 ( وخرب الهادي قصر ريدة في أخر جمادى الأخرة سنة 288 هـ .. ولم تكن صعدة ونواحيها بعيدة عن مثل هذه التصرفات و الأعمال الشريرة من قبل الهادي فالكتاب يطلعنا في اغلب صفحاته عن عمليات هدم ونهب وقطع .. يقوم بها الهادي في جميع مناطق صعدة مرة بعد مرة و منه ما جاء في ص 189 في سيرة الهادي ( و أمر الهادي عليه السلام بهدم منازل الاكلييليين فهدمت إلا منازل لنسوة ضعفاء لم يكن لهن رجل فأمر ان لاتهدم كما أمر بقطع اعنابها فقطعت )
    و ماقام به الهادي من اعمال تخريبية و وحشية تجاه اليمن و أبناء اليمن فلا غرابة فيها كونه دخيلاً اتي لليمن ولكونه ليس يمنياً بل كأمثاله من الغزاة الطاعين و الحاقدين .
    عابد مكرم
    جريدة الدستـور
    العـدد ( 30 )
     

مشاركة هذه الصفحة