رسالة محب الى شيخه أسامة بن لادن!! (مهم)

الكاتب : محمد دغيدى   المشاهدات : 366   الردود : 0    ‏2006-01-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-24
  1. محمد دغيدى

    محمد دغيدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-26
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    رسالة محب إلى شيخه أسامة بن لادن!!

    شبكة البصرة
    عبد الجبار سعد (سهيل اليماني)

    سيدي الكريم
    أكتب هذه بناء على وصية رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم (الدين النصيحة) لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم .. ولأنك عندي إمام من أئمة المسلمين كماهوصدام فقد تكلفت رفع هذه إليك وأملي أن تعرضها على قلبك المؤمن .. فإن وجدت في موقفك بعدها حقا مضيت فيه وإن كان غير ذلك رجعت عنه وأوقفت عن مثله من حولك كالظواهري وبلغيث والزرقاوي مادام لك عليهم سلطان فالدين النصيحة في كل حال ..وليعلموامع من هي المواجهة ومن هو معهم في خنادق هذه المواجهة ومن هو ضدهم إن كانوامؤمنين .. وليتركوا تكلف الفتاوى المكفرة لعباد الله بتأويلات هابطة لم يأذن بها الله ولا رسوله ولا صحابته ولا التابعون بإحسان ولم يفعلها مثلهم إلا خوارج هذه الأمة وبغاتها واستحلوا بها نفوس أطهر خلق الله من المؤمنين وخلفائهم .
    سيدي الكريم
    سمعت كلمتك الأخيرة الموجهة إلى الشعب الأمريكي .. وسمعت فيها ذكرا لصدام حسين وبأن جرائم أمريكا في العراق تفوق جرائم صدام حسين ..ولأنني اؤمن بالبعث ولست بعثيا وأرى في شخص صدام حسين قائد المواجهة العظمى مع الكفر دون أن يمس ذلك من مقامك باعتبارك على ثغرة من الصف الإسلامي المقاوم فأنا أيضا أعتبر نفسي من إرهابيي هذه الأمة الذين جعلهم بوش في قائمة واحدة .من لم يكن معه منهم فهو معك فأنا وبكل فخر واعتزاز لست مع بوش وأنا معك فوق أني مع كل مؤمن - وليس مسلم فقط - يواجه أمريكا بمافيهم كل رؤساء أمريكا اللاتينية اليساريين المعادين لاستكبارها ..
    سيدي الكريم
    من حيث المبدأ لا أعتقد أنك تجيز لنفسك الكذب كماقد عبرت أنت عن أمة الإسلام وأنت منهم أن الله حرم عليها الغدر والكذب كما وأنني أربأ بك أن تكون متعمدا شهادة الزور .
    سيدي الكريم
    أجل ..نحن سمعنا عن جرائم صدام!! وعن استبداد صدام!! وعن طاغوت صدام!! وعن ظلم صدام!! ولانزال نسمعه كما كان صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يسمعون سباب وإفك وبهتان مشركي قريش على الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم .. وكما كان يسمع الصحابة والتابعون وسائر المسلمين من على سبعين ألف منبر من منابر الإسلام الشتائم واللعنات والسباب على سيد الأولياء والأتقياء سيدنا الإمام علي عليه السلام(قد يلفت نظر البعض استخدامي للفظة عليه السلام هنا وأود أن أنبه إلى أنني أقتدي في استخدامي لهذه اللفظة بشيخ المحدثين الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه حيث دأب على إتباع كل إسم يذكره من أسماء آل بيت الرسول بلفظة عليه السلام ) .. ونحن كمؤمنين نرد أحيانا ونسكت أكثر ذلك لأن الغلو في قلب الحقائق من قبل الكفار ومن شايعهم يكفي وحده للرد عليها فسيد البشر عليه الصلاة والسلام كان مشتهرا لدى كل أهل مكة بالصادق الأمين وكان مرجعهم في الحكم يو م اختلفوا على وضع الحجر الأسود في الكعبة صرخوا فيه صرخة واحدة وهو يدخل عليهم من باب الحرم ( جاءنا الصادق الأمين ) فكان المرتضى لديهم لأقدس حكم عرفته الجاهلية.. ولكن عندما جاء لهم بما ينكرون ويكرهون من رسالة ربهم أصبح في نظرهم هو الكذا ب الأشر ولاحظ ياسيدي المفارقة العظمى بين كذا ب أشر وصادق أمين .. ومن أجله فمن السهل بطلانها .. بعد حين ..
    سيد ي الكريم
    وهكذا الحال بالنسبة لسيدنا الإمام علي عليه السلام .. فهو باب مدينة العلم .. وهو من الرسول بمنزلة هارون من موسى وهو الذي كرم الله وجهه من بين الصحابة عن السجود لأصنام الجاهلية .. وهو بطل معركة خيبر وهو رجل الخندق .. وهو مستشار الخلفاء الراشدين ورابعهم . وهو الذي لولا معاملته للبغاة لم ندر كيف نعاملهم .. والقائمة لا تكاد تنتهي من الفضائل ولكنه أصبح من على منابر الإسلام ملعونا على لسان كل خطيب طوال فترة ستة عقود من حكم بني أمية تقريبا..
    سيدي الكريم
    وهكذاالأمر بالنسبة للرئيس المؤمن المجاهد صدام حفيد رسول الله وابن الإمام علي عليهما السلام فلا غرابة أن يرثهما بالكثير وهاتان منهما.. ولذا ياسيدي نقول لك لوكنت أنت قائل ماتقول أصالة لسكتنا كما سكت الصحابة والتابعون عن سيدنا معاوية رضي الله عنه ومن بعده ممن ابتدعوا هذه الفرية حتى يأتي عمر بن عبدا لعزيز آخر يبطل هذه السنة الملعونة .. ولكننا نعلم أن أول قائلي هذه الفرية ومروجوها هم أحفاد أبي لؤلؤة المجوسي الذين أطاح صدام بأحلامهم في نشر مذهبهم الصفوي الرافضي على العراق والجزيرة والخليج بل وسائر أقطار المسلمين ..ثم تلقفها منهم اليهود ثم تلقفها من اليهود الصليبيون بقيادة الفاجر بوش الأكبر وهكذا بدأ ترويجها عالميا مع كل الأكاذيب ..ولم تكن أنت إلا واحدا من عدد من المسلمين الذين تطوعوا مجانا لنشر هذه الأكاذيب وترويجها لعباد الصليب مع أنك ممن يصطلون بلهيبها .
    سيدي الكريم
    ولأنك واحد ممن نالتهم مثل هذه الترويجات الكاذبة وهذا الإفك الكافر .. فقد كنا ننتظر منك موقفا إيمانيا تجاه ما تتلقفه من أبواق أعداء الله
    (لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا سبحانك هذا إفك مبين)
    (ولولا إذسمعتموه قلتم مايكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم) فإن لم يكن موقفا إيمانيا فموقفاعربيا على الأقل باعتبارك عربي وصدام عربي ..وهم الذين يقول شاعرهم :
    لوكنت من مازن لم تستبح إبلي **بنو اللقيطة من ذهل بن شيبانا
    لإذن لقام بنصري معشر خشن **يوم الحفيظة إن ذولوثة لانا
    قوم إذا الشر أبدى ناجذيه لهم ** طارواإليه زرافات ووحدانا
    لايسألون أخاهم حين يندبهم ** في النائبات على ماقال برهانا
    والعرب اجتمعوا في جاهليتهم لمواجهة طغيان كسرى على أخيهم النعمان بن المنذر في معركة ذي قار رغم مابينهم وبينه من ثارات .
    فإن لم يكن فموقف الرجال ذوي المروءات من غير العرب وموقف إنساني يقفه كل إنسان حتى لو كان مجوسيا أو وثنيا حين يرى أن فردا واحدا يواجه طغيان أعظم طواغيت الدنيا الكافرة كلها ومعه أمم الكفار بكل ملل كفرها وحين يرى ان الطاغية العالمي قد افترى الأكاذيب لغزو بلده من أجل إنهاء هذا الرجل و عبرعن سبب استهدافه له هو أنه يكره أمريكا ويكره صديقتها إسرائيل .. بالإضافه إلى الأكاذيب التي رجع بنفسه عنها ..ولقد رأينا من كوريا الجنوبية وكوبا وأمريكا اللاتينية من يفاخرون بك باعتبارك عدو الاستكبار الأمريكي العالمي أفلا تكون مثلهم مع صدام باعتباره مثيلا لك في المنازلة حتى لو لم يكن عربيا ولا مؤمنا ..
    فإن لم يكن موقفا مؤمنا ولا عربيا ولا إنسانيا منصفا فعلى الأقل موقف فحول الحيوانات كذلك الب--- الذي حدثتنا أنت عنه في أحد أحاديثك أنه قضم يد رجل رآه ينحر ب---ا آخر أمام ناظريه..ونحن لا نطلب الثأر لصدام من أعدائه الكثار فهناك من تكفل بذلك ولكن عدم الثار لليهود والنصارى والمجوس منه بترويج حججهم الكاذبه والواهية والساقطة ضده.
    سيدي الكريم
    لوفرض أنك قد تحققت من جرائم وظلم صدام حسين أنت بنفسك وليس عبر شارون وبوش وبل--- وخامنئي والحكيم وأشباههم بل ولو فرض أن هذه الجرائم قد وقعت عليك أنت أصالة وليس على أحد غيرك فمن الدين والعروبة والمروءة أن لا تتحدث عنها حين ترى الرجل يواجه أعظم طواغيت الكون وحين تراه يقع تحت ظلم عدو غاشم احتقر كل الأعراف والقوانين والشرائع وتمردعليها واستهدفك وإياه بنفس القدر وحشد لكما كل عباد عجله ..
    سيدي الكريم
    لو كنت في زمن بني أمية ورأيت أحد أباطرة الروم يهجم على ثغر من ثغور المسلمين ويرتكب كل الفظاعات ويستبيح الدم والعرض والمال لكل المسلمين في ذلك الثغر ثم سمعت رجلا من المسلمين يقول كي يعبر عن هذه الفظاعات ويخاطب الإمبراطور الطاغية (إن جرائمك وظلمك تفوق جرائم علي بن أبي طالب) فماذا ستقول وكيف ستعبر وكيف سترد عليه ؟؟..
    سيدي الكريم
    فإذا كان هذا الرجل المسلم ليس رجلا عاديا ولاهو بالجاهل ولا بالنكرة ولكنه في وزن الشيخ أسامه بن لادن في زمنه المستقبلي فماذا ستقول؟؟.. وهل ستعذره لأنه سمع من سبعين ألف منبر من منابر المسلمين عن ظلم وجرائم علي بن بي طالب كما يزعم .. طبعا أنا قربت لك المسافه وهونت عليك الافتراض حين اعتبرت أنك سمعت من منابر الإسلام ومساجدها فإذاكانت الحقيقة أن ماسمعته هو من منابر الكفر ودوائره الإجرامية والمتخصصة بالإفك والبهتان .. فهل سيكون لك عذر عندالله وعند خلقه المؤمنين ؟؟

    سيدي الكريم
    لا أدري ما الذي وقفت عليه أنت من جرائم صدام وظلمه .. وأنت تعرف أنه رئيس دولة نفطية دخلها كدخل محافظة كاظمة التي اقتطعت منه ..أجل يكاد دخل النفط لكليهما متساويا .. سكان كاظمة مائة وخمسون ألفا وسكان العراق يقترب من خمسة وعشرين مليونا .. يهذا الدخل الذي لم تظهر آثار مثله إلا على شكل مساحيق تجميل على وجوه الصبايا والمردان في كاظمة .. بنى صدام أعظم ممالك العرب والمسلمين .. قاعدة صناعية يفخر بها كل مؤمن .. بنية تحتية تمتد إلى كل زاوية من زوايا العراق .. خدمات صحية كانت حتى التسعين سابع دولة في مستواها بين دول العالم .. خرّج أعظم كادر بشري من العلماء والكفاءات الموزعين على أقطار الأرض وكان فيهابين كل دول العرب الأول بلا منازع .. نظام قضائي وحقوقي لايظلم فيه أحد .. جيش قوي قيل أنه رابع أقوى جيش في العالم .. نظام سياسي محافظ على قيم عروبته وإسلامه أذهب كل نوازع الفرقة التي ظلت قوى الكفر والرفض تغذيها طوال القرون وفي عهد صدام وحده لم تكن ترى إلا لونا واحدا للعراق العربي المسلم .. واختلطت وامتزجت العشائر على اختلاف مذاهبها في وحدة إيمانية هو راعيها ومؤلفها وحاديها بقلب وعقل وروح مؤمنة أكرمها الله فأنجح مقاصده فيها (لو أنفقت مافي الأرض جميعا ماألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم) .. أنهض آداب العرب وثقافاتهم .. وجدد عصور الزهو العربي من خلال مهرجانات الموصل والمربد وغيرها ودعا إليها كل شعراء العرب الذي لم يكن يسمع أحدهم بالآخر قبلها.. أحيا الثقافات الإسلامية وعمل على تجميع السنة المطهرة .. خرّج أفواج الدعاة العلماء لكل بلاد العرب والمسلمين .والقائمة من المآثر لا تكاد تنتهي.فأين ترى الظلم والإجرام في كل هذا ؟؟
    سيدي الكريم
    وصدام وبلده واحده من دول النفط في الجزيرة والخليج البلد العربي الوحيد الذي لم يغلق بابه في وجه أي عربي بل واي مسلم .. بل وطّن قرابة مليوني مصري وهيألهم كل أسباب العيش الكريم في بلدهم الثاني بينما تعلم كيف فعلت وتفعل دول غيره .. وكيف تحرم حتى التزاوج بين عربي مسلم و نسائها ..
    سيدي الكريم
    صدام الرئيس العربي الوحيد الذي لم يمتلك عقارا في أي من بلاد العالم ولم يقض إجازاته في جبال الألب ولا جزر الكناري .. ولا هاوايا.. ولا جبال الهملايا ولاغيرها .. وهو الوحيد الذي لم يمتلك رصيدا في أي من بنوك الدنيا له أو لعائلته ..
    صدام و هوفي الظاهرة الوحيدة في التاريخ التي لم و لن تتكررمن الحصار ومواجهته .. أقات كل أفراد شعبه طوال قرابة ثلاثة عشر سنة تحت الحصار يصل لكل واحدمن أفراد الشعب حصته التموينية كاملة ولكل مقيم .. بمافيها صابون الحلاقة وفرشاة الأسنان .. يكاد يكون بغير ثمن.
    صدام البلد الوحيد الذي شهد له الأعداء قبل الأصدقاء أن نظامه خلا من الفساد المالي والإداري الذي دمر كل حكومات العر ب والمسلمين وأفسدها .. وهو البلد الوحيد الذي عجزت كل أجهزة الإستخبارات اختراقه ..والعبث بمقدراته وموارده ورجالاته .
    سيدي الكريم
    حين حدثت أحداث سبتمبر كان البلد الوحيد والحاكم الوحيد الذي صمت ولم ينطق بكلمة إدانة لها ولا بكلمة مواساة لحكام أمريكا الفاجرة هو عراق صدام حسين وحين سأله البعض لِمَ لمْ تقدم التعازي من باب المجاملة على الأقل قال لهم( أتريدونني أن أظهر نفاقا ..إن ما حصل في أمريكا هو بسبب سياسات حكوماتها الخاطئة تجاه الشعوب ..) وبناء على هذه الكلمات سمعنا كولن باول قسيس الفجور الأمريكي ورسول الرحمة فيها يقول إن صدام حسين رجل قاسي القلب وبغير رحمة .. طبعا كان في ذلك الوقت قد وصل عدد ضحايا حصار دولته الملعونة مليون ونصف انسان عراقي .لم يرحمهم أحد من أصحاب القلوب الرحيمة أمثاله!!..
    سيدي الكريم
    وحين سأله أحد المراسلين الأمريكيين في آخر مقابله متلفزة له قبل الانتقال إلى حرب المقاومة .. قال له ذلك المراسل الأمريكي إن الشارع العربي والإسلامي أصبح يقدم بن لا دن عليك بعد أحداث سبتمبر وكان السؤال يعني الكثير والجواب عليه يعني أكثر بالنسبة للمترصدين والمتلقفين أحاديثه فهز الرئيس المؤمن كتفيه وقال ببساطه (ليكن.. نحن لا نغار إنما الغيرة للنساء ..)
    سيدي الكريم
    هذا موقفه منك ظاهرا كحاكم محاصر مستهدف بما يحيط به من أعتبارات ورصد و التقاط .. أفلم يكن بوسعك ياسيدي أن تقف موقفه أو على الأقل أن لا تقف موقف عدوه بغير حق وبتكلف لترويج مايشيعه من الزور والبهتان عليه..
    ****
    سيدي الكريم
    هذا هو حال مثلي معك وحال الكثير من المؤمنين الذين يتجرعون كثيرا مرارة سماع مثل هذه التعابير المستفزة للذوق والغيرة الإيمانية من أنا س نراهم القدوة وأعلام في المواجهة الكونية بين الكفر والإيمان ..
    سيدي الكريم
    لست أنت ياسيدي متسول مجد فتكتسبه من خلال الطعن بغيرك والمساس بحرمته والإفتراءعليه وأنت تعرف ماقدم في هذه المنازلة وماقدم قبلها للعروبة والإسلام وإن لم يرتض إيمانه بوش وشارون وخامنئي وحتى الزرقاوي وبلغيث والظواهري .. و في هذا الوقت من أوقات المنازلة الكونية لا شك أن ساحة المجد أوسع من أن يحتكرها أحد .. وأوسع من أن يعدمها أحد إن أرادها وهو أهل لها وعمل من أجلها ..
    سيدي الكريم
    ألا ترى أن كلامك هذا يزكي من شهد أهل الأرض والسماء على فجوره وهو اللعين بوش مثلما يذهب بحجة كل صاحب حق تجاهه وأولهم شعب العراق وقائده صدام حسين .. وربما أنت أيضا..
    سيدي الكريم
    لاأحسب مؤمنا على وجه الأرض يمكن أن يبغض صدام أوأسامه حتى لو أختلف نظره إلى طريقة كل منهما لكن عندما يرى أنهما يهدان من جبروت القوة الكونية الكافرة الجاثمة على صدور المستضعفين من المؤمنين من خلال ضرباتهما كل بطريقته .. فإنه يقف معهما وينصرهما ويدعولهما .. وأقلها أن يسكت عنهما فلا يوافق أعداءهمافيهما إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ونحن نعتقد انهما (صدام وبن لادن) ككل المؤمنين يشاطروننا هذا الشعورويحثوننا عليه وإلا ماقيمة الموالاة والمعاداة الإيمانية التي تعلمناهامنهم .. فإن خالفونا في الموقف إلى بعضهم فهي الحالقة كما قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم (لاأقول تحلق الشعر ولكنها تحلق الدين )

    أليس كذلك ياسيدي؟؟
    سيدي الكريم
    حزب البعث العربي الإشتراكي وتنظيم قاعدة الجهاد هي أسماء لمسيات تدل عليهاوليس الإسم هو الحكم ولكن مادل عليه الإسم من حال وفعل ومقال .. كماأن الحزب الإسلامي العراقي والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق هي أسماء لمسميات تدل عليها وليس العبرة بالإسم ولكن ماد ل عليه الاسم من حال وفعل ومقال فأنت ترى أين يقف البعث والقاعده مثلا من أمريكا وأين يقف الحزبان الإسلاميان !!منها ؟؟
    إذا لم يكن عون من الله للفتى * فقد خاب من يرجو وخاب المؤمّل
    فموسى الذي رباه جبريل كافر* وموسى الذي رباه فرعون مرسل
    ولعلك تعلم أن الحزب الإسلامي هو فرع التنظيم العالمي للإخوان المسلمين الذي أسسه الإمام الشهيد حسن البناء وتعلم أين هو من أول المواجهة وأين هوالآن .. و تعرف غيره ..
    سيدي الكريم
    سأدخر ماتبقى من حديث فلا يزال عندي الكثير الذي أرجو أن يصلك تباعا وإن كنت قد بعثت إليك مثلها الكثير لكن يبدو أنها لم تصلك ..فأرجو ممن استطاع إيصال هذه إلى صاحبها أو أحد معاونيه أن يفعل مشكورا ومأجورا ومن لديه تصويب شرعي أو رد ناصح عليها فليفعل مشكورا ومأجورا أيضا .
     

مشاركة هذه الصفحة