الحزب الحاكم يتهم عبدالله الأحمر بتكوين إمبراطورية اقتصادية

الكاتب : عنيد القوى   المشاهدات : 347   الردود : 1    ‏2006-01-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-24
  1. عنيد القوى

    عنيد القوى عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-08
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    وتسلم أموال من دولة مجاورة
    تفاعلت خلال المدة الماضية قضية الهجوم الذي شنته وسائل الإعلام التابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم على رئيس البرلمان ورئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، حيث استنكرت قيادة حزب الإصلاح الهجوم الذي تعرض له الشيخ الأحمر على خلفية الكلمة التي ألقاها في افتتاح فعاليات الدورة الثانية للحزب وانتقد فيها الأوضاع في البلاد التي قال إنها تسير نحو الكارثة.
    وأوضح بيان صادر عن الهيئة العليا للإصلاح في أعقاب الاجتماع الذي عقدته خلال المدة الماضية أن الحزب "ينظر بأسف شديد للحملات الإعلامية المؤتمرية التي استهدفت النيل من الشيخ المناضل عبدالله بن حسين الأحمر والشخصية الوطنية التاريخية المعروفة ومن الإصلاح كتنظيم سياسي، وهي الحملات التي تجاوزت حدود الأخلاق والتقاليد اليمنية الحميدة، ومثلت سابقة خطيرة في المجتمع اليمني، وإساءة جارحة لقيم النضال والثورة والوحدة".
    وأشار البيان إلى أن السلطة أثبتت بموقفها هذا أنها "عاجزة عن تجسيد أبسط المباديء الديمقراطية التي تؤكد على احترام الرأي الآخر، وأن ممارساتها هذه هي أصدق دليل على إصرارها على السير بالوطن في النفق المظلم، وأنها لم تتعلم شيئاً من التجارب السابقة ومصائر السابقين الذين تلاعبوا بمقدرات الوطن والشعب".
    وأكد أنه "صار من عادة السلطة المؤتمرية أن تثير فتنا سوداء ضد كل صوت وطني صادق يعبر عن هموم الشعب ويدافع عن مصالحه وحقوقه التي تتعرض للاستلاب والتلاعب والضياع، حتى ولو كان صادراً من رمز وطني وشخصية تاريخية وحريصة على مصلحة الوطن والشعب بحجم الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر"، كما أكد أن اليمنيين "تعودوا بين فترة وأخرى من السلطة المؤتمرية أن تهرول إلى إثارة الفتن والمشاكل في المجتمع لصرف الأنظار عن حقيقة الأزمة التي تعيشها وعن فشلها في تحقيق وعودها في تحسين مستوى معيشة المواطنين وتوفير الحد الأدنى من الحياة الإنسانية الكريمة لهم، والإصرار على الزج بالوطن والشعب في نفق مظلم من الفتن والمكايدات والمهاترات".
    وأوضح البيان "أن حالة الاحتقان الشعبي القائمة، والوضع الإقليمي والدولي لم يعد يحتمل مثل هذه الممارسات والسياسات العبثية التي تشكل أخطاراً حقيقية على استقلال الوطن واستقراره، وتفتح للقوى المهيمنة أبواباً للتأثير والتدخل والتلاعب بمصائر الأوطان والشعوب استغلالاً لحالة الفتن الداخلية والحسابات الخاطئة قصيرة النظر".
    ودخل البرلمان طرفاً في القضية، حيث أقر طلبا تقدم به عدد من الأعضاء بمساءلة وزير الإعلام بشأن الكتابات الصحافية التي تناولت الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر "بصورة تجاوزت حدود اللياقة"، حسب وصف الرسالة التي تضمنت الطلب، والتي وجهت إلى هيئة رئاسة البرلمان، كما طالبت الرسالة المزكاة من قاعة البرلمان بإحالة الصحفيين الذين وصفتهم الرسالة بالمسيئين إلى القضاء لمقاضاتهم. وانتقدت وسائل الإعلام التابعة لحزب المؤتمر موقف البرلمان، وأشارت إلى أن فحوى هذه العريضة تخالف الخطاب السياسي والإعلامي للمعارضة التي دائما ما تتهم الحكومة بالتضييق على الحريات الصحفية. وكان الإعلام التابع لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم قد شن هجوماً لاذعاً هو الأول من نوعه على رئيس البرلمان السيخ عبدالله بن حسين الأحمر على خلفية الخطاب الذي ألقاه في افتتاح فعاليات الدورة الثانية للمؤتمر العام الثالث لحزب الإصلاح الذي عقد مطلع الأسبوع الجاري في العاصمة صنعاء. ووصفت كلمة للمحرر السياسي لموقع "المؤتمر نت" أعادت نشرها صحيفة "الميثاق"، الناطق الرسمي للحزب الحاكم الشيخ الأحمر بأنه ضمن قائمة من "خانوا اليمن".
    وأوضحت الكلمة: "إننا نستغرب كثيراً ذلك الخطاب الذي لقن به رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح ليلقيه في الدورة الثانية للمؤتمر العام الثالث للإصلاح والذي نجزم بأنه عندما ألقاه لم يكن يدرك حقيقة محتواه، ولا تلك المعاني الخطيرة التي تفوَّه بها، وإن كان يفقه ذلك حقاً، وقاله من باب المزايدة الحزبية فإن المصيبة أعظم".
    وكان الشيخ الأحمر قد أشار في خطابه أمام الدورة الثانية من المؤتمر العام لحزبه إلى أن ما وصلت إليه الأمور في بلادنا سياسياً واقتصادياً يقتضي وقفة مسؤولة وجادة من جميع القوى السياسية والاجتماعية في البلاد والعمل بروح جماعية تقدم المصلحة الوطنية على كل المصالح الفردية والحزبية لإخراج البلاد من النفق المظلم الذي تسير إليه وقبل أن يُصبح من العسير علينا الخروج منه".
    وأشار إلى أن "الحالة الاقتصادية والمعيشية تنذر بكارثة خطيرة وإن إضافة المزيد من الأعباء المعيشية على المواطنين ستؤدي إلى المزيد من الاحتقان، وستزيد من رقعة الفقر في البلاد، وعلى العقلاء جميعاً أن يسعوا لتلافي الكارثة قبل وقوعها".
    وردا على ما طالب به الشيخ الأحمر من إصلاح للأوضاع الاقتصادية في البلاد، أكد رد المحرر السياسي أن " ما قاله عبدالله حسين الأحمر، وهو على رأس المؤسسة التشريعية والشريك في السلطة عما أسماه "النفق المظلم" يثير الاستغراب؛ فأي نفق هذا الذي يطالب بالخروج منه، ومن الذي يراد إخراجه من هذا النفق قبل أن يصبح الخروج منه عسيراً - كما قال.
    وأضاف أنه "إذا كان ثمة (نفق مظلم)، فما من شك أن عبدالله حسين الأحمر نفسه هو بابه الواسع وعنوانه".
    وانتقد المحرر السياسي الشيخ الأحمر بعنف، متهماً إياه بالسيطرة على اقتصاد البلاد وتسلم مبالغ من دولة شقيقة، على حد تعبيره.
    Alyemen اليمن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-24
  3. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    كلها مغاطلت و تعمية للشعب المغفل
     

مشاركة هذه الصفحة