يريدون لي موتاً بطيئاً بطيئاً بطيئاً،

الكاتب : راعي السمراء   المشاهدات : 487   الردود : 2    ‏2002-04-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-19
  1. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    كتب / خالد محمد خالد

    نعم، نجحت مهمة باول الشرق أوسطية ولم تفشل «!» نعم، نجحت حسب مواصفات النجاح التي يريد لها المستر بوش وزمرة ادارته وفي مقدمتهم مستشارة السوء الامريكي كوندوليزا رايس.
    نجحت مهمة الجنرال باول في التغطية على النتائج المرعبة التي خلفتها همجية سور شارون الواقي.
    ألم تشد مهمة باول أنظار المجتمع الدولي عن تلك المجازر طوال عشرة أيام رهاناً على تحركه السياسي؟
    ألم تنجح حملة العلاقات الامريكية العامة التي قادها الجنرال باول في التعتيم وتأجيل كشف المجازر الجنونية في جنين ونابلس ورام الله؟
    ألم يصفق بوش لمجازر الجنرال الاسرائيلي ونجاح الجنرال الامريكي ووصفها بالنجاح؟
    غبطة النجاح دفعت بوش ليطلب من الزعماء العرب التصفيق لشارون وشن حملة عربية مماثلة للقضاء على المقاومة الفلسطينية باعتبارها «إرهابا» حسب المفهوم الامريكي فلا يزال مطلوباً من العرب ان يقولوا دائما للبيت الابيض «OK» .
    الجنرال باول جاء الى الشرق الاوسط ليطمئن بنفسه ويرى بأم عينيه ان كل شيء في المنطقة يسير وفقا للمخطط الامريكي ـ الصهيوني وكل شيء «OK».
    جاء وتلمس عن قرب وعن كثب ان «انياب الاسد العجوز» قد تم نزعها. جاء الجنرال الامريكي واطمأن ان الجنرال الاسرائيلي مضى في تنفيذ الخطة أبعد مما تم الاتفاق عليه، وتأكد باول ان «الاسد العجوز» لم يعد قادرا على الحراك والمراوغة بعد نزع أنيابه وهدم جوامعه وصوامعه وتقتيل وتشريد واعتقال شعبه.
    جاء الجنرال باول الى المنطقة وغادرها مطمئناً على ان «الختيار» لن يموت كما اعلن على الملأ شهيداً، شهيداً، شهيداً، فتلك أمنية لن يسمح له شارون بتحقيقها، وتأكد ان «الختيار» سيموت في محبسه بطيئاً، بطيئاً، بطيئاً.
    فإمدادات الماء والدواء والكهرباء تتم بأمر الجنرال شارون وحده ومتى شاء وقال «OK».
    نعم نجحت مهمة باول الشرق أوسطية «!».
    فالجنرال الامريكي لم يأت الى المنطقة من أجل عيون العرب او أسفاً على المجازر التي ارتكبت او البيوت التي هُدمت والطفولة التي يتمت.
    باول في الاصل جنرال لا يعرف غير لغة جنرالات الحرب، لا تهمه التفاصيل ولا يعنيه موت طفل فلسطيني تحت دبابة او تدمير مخيم على نساء وشيوخ عزّل او مسح حي في مدينة عن بكرة ابيه. كل ذلك ليس في حسابات باول الذي يدير المؤسسة الدبلوماسية الأمريكية بعقلية جنرال تهمه النتائج، والأهداف التي وضعها صديقه وحليفه الجنرال شارون هي تركيع عرفات وشعبه.
    فهل أنتم مازلتم على العهد مع أمريكا سائرين؟
    هل مازلتم على سلام مع اسرائيل تراهنون؟
    هل مازلتم لردود الفعل تدرسون؟
    هل مازلتم للمجازر تقيمون؟
    هل مازلتم على النتائج مختلفين؟
    وعن الايجابيات قبل السلبيات تبحثون؟
    وللآراء تتبادلون وتمحصون؟
    وعن المخارج من الأزمة تبحثون؟
    هل مازلتم على الصمت مصممين؟
    ها انتم لا تزالون في زيارات الموفدين الامريكيين تأملون
    فهل مازلتم تعولون على بوش وباول وشارون؟ «!»
    هذا لعمري شر البلية التي تضحك
    أيها العرب افيقوا من غفلتكم فقد تكالبت عليكم قوى الشر واتحدت ضدكم، بدأت الحرب في كابول وها هي الآن في جنين ونابلس ورام الله وطولكرم، فماذا بعد؟
    أيها العرب أفيقوا واتحدوا وتوحدوا ولا تثقوا في غيركم.
    فلم يعد «بوش خوش»
    ولم يعد هناك تمايز بين بوش وشارون
    كلٌ يتقمص جلد الآخر ويؤدي دور الثاني
    هذا عصر منطق الكاوبوي الأمريكي الذي يجب ألا تغيب صورته عن اذهاننا.
    في هذا العصر لم يعد عاقلاً من يؤمل خيراً في الجنرال باول وكوندوليزا والجنرال زيني والجنرال موفاز والجنرال تشيني والجنرال باراك، فكلهم في خندق واحد.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-19
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    نبذة عن المسجات الهاتفية بالخليج

    يريدوني مسلوقا أو مغليا أو مشويا

    وأقول لهم

    سوف اكون هريسا 000 هريسا 0000 هريسا


    بالله عليك كيف تريد من هؤلاء الشعوبيون أن يقفوا مع العرب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-04-19
  5. ثابت بن حسن

    ثابت بن حسن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-04-12
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    أيها العرب افيقوا من غفلتكم فقد تكالبت عليكم قوى الشر واتحدت ضدكم، بدأت الحرب في كابول وها هي الآن في جنين ونابلس ورام الله وطولكرم، فماذا بعد؟
    أيها العرب أفيقوا واتحدوا وتوحدوا ولا تثقوا في غيركم.
    فلم يعد «بوش خوش»
    ولم يعد هناك تمايز بين بوش وشارون
    كلٌ يتقمص جلد الآخر ويؤدي دور الثاني
    هذا عصر منطق الكاوبوي الأمريكي الذي يجب ألا تغيب صورته عن اذهاننا.
    في هذا العصر لم يعد عاقلاً من يؤمل خيراً في الجنرال باول وكوندوليزا والجنرال زيني والجنرال موفاز والجنرال تشيني والجنرال باراك، فكلهم في خندق واحد.

    موضوع جميل شكراً كاتبنا الكبير خالد محمد خالد
    وشكراً استاذنا راعي السمراء
     

مشاركة هذه الصفحة