قرار الجماهير - قصيدة عودة عايض القرني

الكاتب : المهند اليماني   المشاهدات : 413   الردود : 4    ‏2006-01-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-23
  1. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    [POEM="font="Simplified Arabic,5,green,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="./images/backgrounds/11.gif" border="inset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]- خُذْ يَاْ صَبَاْ نَجْد فَضْلاً وَحْيَ أَفكَارِيْ =فَنَجْدُ مَرْفَأ تَرْحَاْلِيْ وَإِبْحَاْرِي

    2- وَنَجْدُ جُدِّدَ فِيْهَاْ اَلُحُبُّ وَانْبَعَثَتْ= رَسَاْئِلُ الشَّوْقِ تَرْوِيْ كُلَّ أَخْبَاْرِي

    3- وَنَجْدُ مَهْبِطُ آيَاتِ الجَمَاْلِ بِهَاْ =مَلاَعِبُ الحُسْنِ مِنْ سِحْرٍ وَأَشْعَارِ

    4- رِفْقًا بِقَلْبِيَ يَاْ نُجْدُ الهَوَى فَأَنَا= مُتَيَّمٌ لِخَيَالٍ مِنْكَ زَوَّارِ

    5- لَبَّيْكَ (سَلْمَانُ) إكْرَامًا لِدَعْوَتِكُم =وَللْمُحِبِّيْنَ مِنْ بَدْوٍ وحُضَّارِ

    6- في نجد تبقى أميرَ المجْدِ مبتَهِجاً = كأن مجدَكَ فيها نُصْبَ تذكارِ

    7- في دولةٍ نصرَ التوحيد أولهم= وسار أحفادهم في خيرِ مضْمارِ

    8- شَهْرٌ مِنَ الحُبِّ والآمَالِ كَنْتُ بِهِ =فِي خَلْوةٍ بَيْنَ أَوْرَاقِيْ وأسْفَارِي

    9- وَجَدْتُ نَفْسِيَ بَعْدَ الهَجْرِ سَاْكِنَةً=وَسَآءَلَتْنِي عَنْ عَمْدٍ وإصْرَارِ

    10- قَاْلَتْ: أَتَعْتَزِلُ الدُّنْيَا وَبهْجَتَهَا =حَسْنَاءُ قَدْ خَطَرَتْ فِيْ عُمْرِ أَزْهَارِ؟

    11- فَقُلْتُ: دُنْيَايَ فِي حِبْرٍ وفِي وَرَقٍ =مَعْ صَفْوةٍ مِنْ مَشَاهِيْرٍ وأَبْرَارِ

    12- قَاْلَتْ: يَقُولُون: أَلْقَيْتَ العَصَا تَعِبًا =وأَنْتَ فِي نِصْفِ عُمْرٍ بَائِعٌ شارِي؟

    13- فَقُلْتُ: كَلاَّ فَلِيْ في خَاْلِقْي أَمَلٌ =أَعْظِمْ بِهِ مَنْ كِرِيمٍ حَاْفِظٍ بَارِي

    14- قَاْلتْ: فَدَعْوتُكُ الغَرَّاءُ هَلْ نُسِيْتُ؟ =وأَيْنَ أَحْمَدُ مَعْ جَبْرِيْلَ في الغَارِ؟

    15- فَقْلتُ: رَوْحِي فِدَا المعْصِوُمِ وَاْوَلَهِي= دَمِي وَدمْعِي جَرَى حُبًّا بِتّيَارِ

    16- خُوَيْدِمٌ أَنَا للِّدِّيْنِ الحَنِيفِ وهَلْ = للِْخَادِمِ العَبْدِ أَنْ يَأْتِي بِأَعْذَارِ؟

    17- وَمنْ أَنَا؟ مَاْ قَدْرِي؟ ومَاْ عَمَلِي =الصِّفْرُ يُوْضَعُ في خَانَاتِ أَصْفَارِ

    18- وإنِّمَا شَرَفِي آيٌ أُرَتِّلُهَ = أَوْ خُطْبَةٌ دُبِّجَتْ أَوْ قَوْلُ مُخْتَارِ

    19- قَاْلَتْ: فَجُلاّسُكُمْ مَنْ هَمْ؟ وهَلْ حَفَلَتْ =تِلَّكَ المَجالِسُ عَنْ قَوْمٍ بَأْخَبَارِ؟

    20- فَقُلْتُ: كَاْن مَعِي القُرْآنُ يُبْهِجُنِي =كَذَا الصَّحِيْحَانِ فِي أُنْسٍ وأَنْوَاْرِ

    21- وِ(ِلابْنِ تَيْمِيَةٍ) فِي عُزْلَتِي خَبَرٌ =طَارَحْتُهُ بِأَحَادِيْثٍ وأَسْمَارِ

    22- وكَاْنَ عِنْدِيَ فِي بَيْتِي عَبَاقِرةٌ = (كَخَاْلِدٍ) و(اَبْنِ مَسْعُودٍ) و(عَمَّارِ)

    23- وَقَدْ جَلَسْتُ مَعَ (المغْنِي) فَسَاْمَرَنِي= و(لابنِ خُلْدُونَ) تَقعيدٌ بِمعيَارِ

    24- حَتَّى (أَبُو الطِّيِّبِ) الهَدَّارِ أَمْطَرَنِي = بِشِعْرِهِ كهنِّيءِ الغَيثِ مِدْرارِ

    25- وَقَدْ قَرَأتُ عَلَى (إقْبَالَ) مَلْحَمَةً =منْ شِعْرِهِ بينَ إِيرَادٍ وإصدارِ

    26- وَقَدْ شَكَى لِيَ (شَوْقِي) مَاْ أَلمَّ َبِهِ =قِيْثَارَةٌ عنْدَ عَزْفِ اللَّحْنِ قِيْثَارِي

    27- وَ(الشَّافِعِيُّ) كتَابُ (الأُمِ) في يَدِهِ = يقولُ: خذهُ بِآيَاتٍ وآثارِ

    28- و(لابنِ حَزْمٍ) مَعْي ذِكْرَى مُوَرِّقَةٌ = (طَوْقُ الحمامةِ) فيهِ نَفْحَةُ الغَارِ

    29- وَجَاءَ (سَقرَاطُ) يَبكِي خَاَئفًا وَجِلاً = على جدارٍ منْ التَّشْكيكِ مُنْهارِ

    30- فَقَلتُ: فَاتَكَ رَكْبُ المصطَفَى فَسَرَتْ =بكَ الظَّنُونُ ولمْ تظفرْ بأنوارِ

    31- وَزُرتُ لَيْلاً (رَهِينَ المحْبِسٍينَ) فَلَمْ =يَهْنَأ بعيشٍ ولمْ يرْضَ بأقْدَارِ

    32- وَ(لابنِ زَيدُوْنَ) أَسرَارٌ مِعْي حُفِظََتْ = أضْحَى التَّنائِي بديْلاً عنْ هَوَى جَارِي

    33- عَلَى بسَاطٍ مِنَ الإجلاَلِ قابَلَني =(أبو حنيفةَ) مِثَلُ الكوكبِ السَّارِي

    34- وَقْدَ رَأَيتُ (أَبَا تَمَّامَ) مُرْتَجِلاً: = السَّيفُ أصْدقُ منْ لوحٍ وأسْفَارِ

    35- وَقَدْ تَلَوتُ عَلَى (فُلْتِيرِ) رَائعَةً =منْ فِكْرهِ يومَ أعْلَى قَدْرَ ثُوَّارِ

    36- وَ(شِكْسِبِيرُ) حَكَى لي منْ رَوَائِعِهِ = (هَامِلْتَ) أنْضَجَ فيهَا رُوْحَ مَوَّارِ

    37- فَقلُتُ: يكفي جُمُوع الانقليز عُلاً =بُزُوغُ نَجْمُكُمو يا (سَوْبِرِ اسْتَارِ)

    38- أَمْا (تيولستي) الروسي فَأَخْبَرَنِي =عن قِصَّةٍ كُتِبَتْ في رَبْعِ سَنْجَارِ

    39- وَقَامَ يُنشدُني (طَاغورُ) قَافيَةً = قَدْ صَاغَهَا في (نيُودِلْهي) بإبْهارِ

    40- حَتى ربَاعيَّةُ (الخَيَّامِ) جَاذَبَني = بها نديميَّ منْ عِلْمٍ وأفْكَارِ

    41- أَطلاَلُ (نَاجِي) سَقَتْ بالدَّمعَ سَاحَتَهَا =وجَئْتُ أرْوِي إلى (العقَّادِ) تَسْيَارِي

    42- وَ(دَانتِيُّ) في رُبَا إيْطَاليَا هَتَفتَ = حَمَائمُ الشَّوْقِ منْ رُوْمَا بأسْرَارِ

    43- نَعم، وَعَاتَبتُ (هَارَونَ الرشيدَ) على =قَتْلِ (البرامكةِ) الأجوادِ في الدَّارِ

    44- فقالَ: دعهُمُ لنَا عندَ الإلهِ غَدًا =مواقفٌ سوفَ أتْلُو ثَمَّ أعْذَارِي

    45- أمَّا (الغزاليُّ) فطارَحنَاهُ وارْتَحَلَتْ =بصوتِ (إحيائِهِ) الفِيِْنَانُ أسْرَارِي

    46- ولم تَزَلْ (لابنِ رُشْدٍ) في مُخَيِّلتِي =أفْلامُ ذِكْرَى بإعْزَازٍ وإِكْبَارِ

    47- و(الجاحظُ) الفَذُّ أبْكانِي وأضْحَكنِي = قَوْلٌ كَمِسْبَحَةٍ في كَفِّ سَحَّارِ

    48- و(لابنِ سَيْنَا) شِفَاءٌ منه أمْرَضَنِي =هذي العَقَاقِيْرُ أمْ سكّينُ جَزّارِ

    49- وجَدْتُ نفسِيَ في بَيْتِي وَقَدْ هدأتْ =ولمْ تُشَتَّتْ بأَخْبارٍ وأسْعَارِ

    50- ولَمْ تُرَوّعَ بأنباءِ الحُرُوبِ ومَاْ =في السَّوْقِ منْ سِعْرِ دينارٍ ودُوْلارِ

    51- إذْ كنتُ في لُجِّةِ الدُّنْيَا وضَجَّتِهَا = ما بينَ فَوْضَى وأهوالٍ وأخْطَارِ

    52- وجدتُ (لاتْحَزَنَ) المشْهُوْرَ آنَسَنِي= كأنَّهُ تُحْفَةٌ في كَفِّ عَطَّارِ

    53- سَأَلْتُ (لاتَحْزْنَ) المحبُوبَ أنتَ لِمَنْ ؟ =ومَنْ أبوك فَقدْ أنهيتَ أكْدَارِي

    54- فقالَ: أنتَ أبي ودَّعتنِي زمنًا = تطوِي المنازلَ أسفارًا بأسفارِ

    55- فقلتُ: أهلاً وسهْلاً بالَّذيْ سَطَعَتْ= أنْوَارُهُ، قَمَرٌ أزْرَى بأقْمَارِ

    56- ضممتُهُ فَوْقُ صدرِي ضمَّةً فَعَلَتْ= بالهمِّ والحُزْنِ فِعْل الماءِ بالنَّارِ

    57- وجئتُ والبَسْمةُ الكُبْرَى على شَفَتِي =كَطَلعَةِ الفجرِ شعَّتْ بينَ أستارِ

    58- مَعْي فؤادٌ بنورِ اللهِ مبُتَهجٌ =وهِمَّةٌ في تلظِّيهَا كإعصارِ

    59- وآيةٌ منْ حَكِيمِ الذَّكْرِ لوْ تُليِتْ = على الجبالَ لذابَ الصَّخرُ كالقارِ

    60- ولمعةٌ منْ حديثِ المصْطَفَى برقتْ =كالنَّجمِ لاحَ بليلِ الجَهْلِ للسَّارِي

    61- وبَيْتُ شِعْرٍ شَرَوْدٍ لوْ هتفتُ بهِ =(لميَّ) سارتْ (لغيلانٍ) بإصرِارِ

    62- ونُكْتَهٌ تُضْحِكُ الثَّكْلَى دَلَفْتُ بهَا =فَرَاحَةُ البالِ عندِي بعضُ أوطارِي

    63- وَسِحْرُ بَاْبِلَ دَبَّجْتُ البَيَانَ بهِ= من سِحْرِ (هَارُوْتَ) أو (مَارُوْتَ) أوْتَارِي

    64- خَرَجتُ للنَّاسِ مَاْ في القلبِ مِنْ دَغَلٍ = كلاَّ وليسَ بهِ حقدٌ لأخيارِ

    65- والآن عُدَّتُ إلى الدَّنْيَا وفي خَلَدِيْ =حُبٌّ سأسكُبُهُ كالسّلسلِ الجَارِي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-23
  3. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    اين انتم يامحبي الشيخ عايض
    ويامتذوقي الشعر والادب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-23
  5. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    هل فعلا قرر الشيخ الفاضل/ عائض القرني العودة للعمل الدعوي؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-23
  7. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-23
  9. العسيب

    العسيب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-21
    المشاركات:
    10,475
    الإعجاب :
    0
    قد عرض البارحه في التلفاز وتسجيلا لقصيدته ايضا

    حفظه الله
     

مشاركة هذه الصفحة