آاااه يا زمن (شئ غريب)

الكاتب : النهايه هنه   المشاهدات : 849   الردود : 5    ‏2006-01-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-23
  1. النهايه هنه

    النهايه هنه عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-27
    المشاركات:
    216
    الإعجاب :
    0
    من تأليف: Emaaraaaaty
    و انا نقلتها منه

    المكان : مدينه العين..
    اهنيه يطلع ناصر من البيت وهو يقول في خاطره ما فيه عيشه احسن عن هالعيشه!!.. حشا مو حياه هذي.. هواشه ونقره كل يوم …وطلع ناصر من بيتهم للشارع وهو يفكر في المشاكل ياللي كل يوم يشوفها ويسمعها من ابوه وامه.. ابوه وامه دايما يتناقرون قدام عيالهم ومو ابعيده يضاربون في يوم من كثر المشاكل ياللي تستوي امبينهم
    ناصر .. شخصيه حبوبه ..طيبه كثير .. متفاهم وراعي قلب كبير .. طيب الاخلاق والكل يحبه ..شكله وسيم .. نحيل القامه بشكل يبين من عيونه ياللي فيها سواد من تحت من كثر التفكير والهموم ياللي شايلها في قلبه ومن كثر الارق والسهر…عمره حوالي التسع عشر .. توه بادي بالجامعه…
    روضه ..اخت ناصر.. تحبه لدرجه الجنون .. متعلقه باخوها كثير ..تحاول انها تفهمه بس صعب انها تفهم اسلوب ناصر الهادي الكتوم في كل شي …عمرها في حدود السبع عشر سنه….
    بعد حوالي الساعه ثمان ونص بالليل ..و بعد صلاه العشاء .. يدخل ناصر البيت بعد ما هدا البيت من النقره والهواشه ياللي مستويه اليوم كله بين امه و ابوه ..يدخل ناصر البيت وعيونه من التعب تكاد انها تغظ بالنوم وهو واقف.. دخل ناصر عشان يلاقي اخته تنتظره واتسأله ..
    روضه : ناصر وين كنت!! ..وليش طلعت من البيت … شكلك تفكر في الهواشه ياللي اتسوت بالبيت .. صح !!!..تراه شي عادي واتعودنا عليه من صغرنا وانته اكثر واحد عارف في الموضوع يا اخوي...
    ناصر: ليش شكلي يقول جيه ..هاها *ضحك ناصر بس قلبه يعتصر على ياللي يستوي بالبيت*
    يرد ناصر يسأل اخته روضه.. وعينه في السما فوووووووق: بسألج يا روضه ..تتوقعين اخوي سالم و اختي خاطره يعشون المشاكل ياللي انعيشها احنا في بيتنا .. ولا بيت يدتي هادي ....
    (ابو ناصر كان متزوج من وحده ثانيه اسمها عفرا...ياب منها سالم وخاطره وطلقها واتزوج من ام ناصر بس ام سالم ياللي هي مطلقت ابوناصر تزوجت ومشان جيه عيالها عاشوا عند يدتهم لانها متعلقه فيهم بشكل ما يتصور ولا خلتهم عند ابوهم يعشون فتره طويله مشان مثل ما اتقول ان زوجه ابوهم بتظلمهم .. شكل العجوز اطالع فلام كثيره لا وبعد تندمج فيها...هاهاها(
    ترد روضه وهي مستغربه: ناصر بسمله عليك .. شنو فيك .. هيه يا اخوي بيت يدتي هادي .. بس صدقني انه كأيب بشكل .. يوم ادشه .. استوحش .. كنه بيت ساكنته الاشباح .. بس الله يهدي اخواني.. يسمعون كلام امهم ويدتيه فينا .. تواشيهم يدتي علينا انا ماخذين ابويه منهم وهم مساكين تربوا على هالكلام .. وحنا اخوان مهما كان ..الله بس يهديهم...
    ناصر : هيه ..والله صدقج ..يوم كنا صغار.. كل ما ايي ابا اللعب عند سالم يدتي اتروغني من البيت واتقولي روح يا ولد امك واللعب بعيد .. ما كفاك ياللي امك مسوته فينا وفي عيالي !!يدتي ما تحبنا ولا اطيقنا بعيشه الله .. سبحان الله كنا مو عيال ولدها مثل ما هم عيال ولدها .. شنو هالتفرقه العنصريه ياللي في عيلتنا ..
    هنيه تمسك روضه اذن ناصر واتقوله وهي تبتسم مشان اتخفف عنه همومه....
    روضه :ناصوري .. يا بطل .. وين وصلك تفكيرك ...هاهاها.. *هنا ينقلب وجه روضه من مزوحي لوجه حنون رقيق* افا عليك يا ناصر .. انته اتحط في خاطرك على يدتك .. مهما كان هي حرمه كبيره في السن وهي مهما كان يدتك .. وعمر الدم ما صار ماي يا اخوي ...وين هالابتسامه الحلوه ياللي معودني عليها ...
    هنيه يتبسم ناصر ..ورد على اخته باستغراب ....
    ناصر : ادري يا روضه .. بس انا مستغرب.. يلومونا احنا ..مهما كان احنا عيالهم .. والمفروض انهم اكبر منا وافهم في هالشي .. مو احنا انعلمهم هالكلام ...ومثل ما قال المثل . .ياللي اكبر منك بيوم افهم عنك بسنه ..هذيلا اكبر منا بسنين مو بايام و ليالي...سبحان الله !!!
    ترد عليه روضه .. و اتقوله :اهيه يا اخوي ..ادري ..بس الانسان نساي ..وفيه من الناس الغضب يعمي قلوبها .. ومهما كان .. سالم البكر .. وهو اغلى واحد عند يدتك.. وهيه تحبه كثير وانته ادرى فيها .. حتى انها تحبه اكثر عن خاطره .. بس يا حليلها خطور .. كل ما بتلعب عندي ولا تكلمني يدتي اتروغها عني.. كاني باكلها .. رغم انا انحب بعض كثير .. بس الله يسامحهم...
    يقطع ناصر كلام اخته ويقولها: اقول.. انا تعبان وما ابا اتذكر اي شي .. كل ياللي ابيه اني انام ولو مره في حياتي كلها... نومت بنادم شايل همومه في صندوق وقاطها في البحر.. صدقيني اني تعبت من هالسالفه .. والله اني تعبت ..
    يروح ناصر لغرفته ياللي مظلمه بالحيل.. والبرد ينحس من ورى الباب .. غرفه كبيره وخاليه من الاثاث .. كل ياللي فيها فراشه وبعض الصور ياللي معلقه في الجدار .. هذيك الصور لهم كلهم .. ابو ناصر وامه .. سالم .. خاطره و روضه وهو .. هذيلاك الصورقديمه وايد... صور يوم قبل لا تستوي المشاكل بينهم وبين يدتهم بس كان الكل يبتسم و يضحك في هذيك الصور .. بس الماضي غير والحاضر غير .. الماضي بالنسبه لناصر حلم .. حلم جميل .. بس يا خساره .. الاحلام تحولت لكوابيس .. كوابيس قلبت حياتهم كلها ....
    هنيه يمسك ناصر دفتر قديم .. من قدمه يبين انه ناصر كان يستخدمه من زمان .. الكتاب لونه ازرق .. عليه نقشه باللون الفضي ... النقشه تحت عنوان .. *ليت حظي مرة يصدق معاي*..
    ياخذ ناصر القلم ويبدى ينقش على كتابه كلمات من خوافي جوانحه واتقول الكلمات ....
    أه من ضيجه باتت مسهرتني ... وعبرة في اليوف تشعل لواهيبه
    قامت الدموع عالخدود يهملني ... والظنون تلعب بالقلب تلاعـــيبه
    في حين كان ناصر يكتب هذيه الكلمات سمع ضرخه في البيت ... انها امه .. تصرخ صرخه بتشق الارض من قوتها... رمى ناصر بالقلم والدفتر ليفتح الباب وإذ بامه تفتح الباب قبله .. وتنظر في عينون ولدها وعيونها قد احمرت في تلك اللحظه من هول ما سمعت على الهاتف .. نظرت في عين ناصر .. نظرات يكاد قلبها ان ينفطر من الحزن .. ام ناصر .. تمسك بذراعي ناصر بقوه ثم تحتضنه بقوه لدرجه كادت تقطع ظهر ولدها من الحزن ياللي في قلبها...وهي تبكي بشده وتتنهد وتقول له..
    ام ناصر : .. ناصر ..ارجوك .. قولي اني احلم.. ناصر دخيلك كني احلم قومني من هالكابوس ..
    ناصر بستغراب ويكاد القلق والخوف من الخبر يوقف قلبه ....
    ناصر :امي ذكري الله .. سمي بالرحمن .. بسمله عليج.. خير انشاء الله .. شنو ياللي مستوي .. امايه دخيلج تكلمي قولي شي.. ابوي ياه شي !!... حد من خوالي ياه شي .. الرويضي وين ..!!!
    ام ناصر : لا يا ناصر .. امي يا ناصر .. *وتكاد الكلمه تقطع قلبها من داخل* امي يا ناصر عطتك طوله العمر ..
    وهينه اطيح ام ناصر من البكى تحت ناصر وهي تبكي .. وناصر واقف فوق امه وهو منه مصدق .. امي شيخه توفت !!مو صج .. امي دخيلج قوليلي انج اتسولفين ... *ناصر وهو يبكي بحرقه * امي تكفين .. امي واللي يرحم والديج .. قوليلي انج اتسولفين ..
    ام ناصر الدموع موسخه البرقع .. : لا يا ناصر .. يا ليتني اقدر امزح .. بس شنو اقلولك .. شنو اقولك غير انا لله و انا اليه راجعون...
    هنيه ناصر تدمع عيونه و يبدى يجهش بالبكى بالحيل .. كانت جدت ناصر تحبه كثير .. كان كل ما بكى و لا ضاق صدره راح ليدته و اتكلم معها وكانت هي الوحيده ياللي تفهمه و تخفف عنه همومه .. كانت الملاك ياللي كل ما حزن دخلت الفرحه لقلبه .. وكل ما بكى مسحت دموعه من عيونه .. كانت الام والاخت و الرفيج له .. كل ما ضاق .. يروحلها و يفشي همومه معاها .. عمرها ما قالته انها ماله منه ومن مشاكله .. بس الموت حق .. والكل بيذوقها .. بس فيه ناس متقدمه وفيه ناس متأخره...وهاي سنه الحياه...
    هنيه ناصر يستعيذ بالله .. ويذكر ربه .. ويقعد عدال امه .. يواسيها .. يذكرها بالقضاء والقدر .. وانه مهما سوينا االبكى ما يرجع الاموات .. ..اهنيه .. تجلس ام ناصر .. وترد الشهاده على وجها .. تحمدالله على كل شي .. والدموع تنهمر منها ..
    مرت ايام العزا .. والكل يا وعزا لانه شيخه انسانه محبوبه عند الكل .. والكل يحبها و يقدرها .. العزا كان في بيت ولدها حمد..
    مرت ايام العزا .. وفي بيت ابو ناصر واتحت الغافه ياللي في نص بيت ابو ناصر ..الوقت كان تقريبا بين المغرب والعشاء... كان ناصر وامه يالسين تحت الشيره .. ام ناصر كانت حاطه راسها على ريول ولدها ناصر ..وناصر يالس يمسح شعر امه ويكلمها بحنان الولد لامه ..
    ام ناصر : ابوك وينه؟... شكله من طلع الصبح من البيت ما رد ...
    ناصر : والله يا امي ما ادري !.. بس اكيد في بيت يدتيه .. دوم هناك عندهم.....
    ام ناصر : احنى ما استوت المشاكل امبينا لين هذيج العيوز ادخلت في حياتنا ..اول شي اخذت سالم و خاطره مني .. رغم انه ما يت مني زله عليهم ..اعملهم احسن عنكم.. بس الله يخذها ويفكنا من شر هذي العيوز النحس ..ابوك كل ما يسيرلها يجيني مشرش ويفك حرته فيني .
    ناصر : امايه .. انتي بعد الله يهديج .. ما تخذين ابويه بالسياسه .. بدل الكلمه تعطينه عشر ..
    ام ناصر : .. عشر ولا غيره ..والله اني متحملته عشانكم .. ما ابالكم حياه مثل سالم وخاطره .. مساكين هذيلاك العيال ..والله اني ارحمهم .. لا عند اهل ولا شي.. في بيت ساكنته السكون .. الينانوه... اعوذ بالله من هذاك البيت .. والله لو يعطوني اياه ابلاش ما اخذته ..
    ناصر : .. ليش !!!.. خايفه اتنامين فيه ويونج السكن والينانوه ..هااهااهاهاهاها..
    ام ناصر : .. هاهاها.. لا يا لويدي .. ما بسكنه لانه فيه ريحه العيوز النحس .. الله يفكلنا منها قريب ...
    ناصر :.. امي .. ذكري الله .. بس قوليلي .. عسا ما تقولين هالكلام على يدتي قدام ابوي ..
    ام ناصر : ..والله تبا الصدق ..هيه .. اقولها ولا عليه من ابوك ولا من هاذيج العيوز....
    ناصر...:الله يهديج يا امي.. والله مو غريبه اشوفكم في يوم تذابحون انتي وابويه.. ولا اتضاربون في الشارع براااا بعد.. انتي ماسكه التاوه .. وابوي ماسك الملاس وكلكم تضربون بعض .. هاهاها.. لج كلمتي انه ما حد بيوقف يتفرج عليكم في الشارع لان العالم تعودت على هواشتهم انتي وابويه.. هاهاها..
    ام ناصر ..: هاهاهاهأ.... لا وبعد انا بالتاوه .. وابوك بالملاس .. و في الشارع !!!هاهاها.. والله يا وليدي ضحكتني وانا ما ليه نفس في الضحك .. ولا العالم مو مهتمه بعد!!والله لو يضاربون اليهال بتلاقي المهنده متجعين و يالسين يطمشون .. ما بالك بعرب كبار .. هاهاهاهاها... والله ليبون كميرة فيديو ويصورنا ويحطونا في* السي حن حن* هاها...
    ناصر .. : هاهاها.. اولا اسمها *السي ان ان * مو السي حن حن ..هاهاها.. وثاني شي والله صرنا مفضحه عند الجيران .. الكل صار يتكلم علينا.. حتى انهم تعودوا على هدتكم .. ولو يوم ما مر فيه هده ولا هواشه ..تلاقي الجيران يين يطمنون علينا ان كنا احياء والا اموات.. لانه بيتها فيه ازعاج وهواشه اربع و عشرين ساعه في كل ايام الاسبوع ....
    ام ناصر .. والله يا ولدي ما ادري شنو اقولك .. انا من هذيج السنه يتنا مطلقت ابوك (عفرا) في البيت عند يدتك وانا حاسه انها ناويه على شر ..اصلا هيه ما اطيقني بعيشه الله.. ولا تحبني قبل زواج بابوك .. شنو رايك يوم الا اخذت ابوك .. والله اني اذكر انه ياني خبر انها متحلفتلي اني ما ذوق الهنا عند ابوك ..بس انا وكلتها ربي هو ياللي بياخذ الحق من الظالم ....
    ناصر .. : .. يا امي .. الناس وشايه .. اني لا اتصدقين كل ياللي انقال لج .. بس تبين اصدق....
    ام ناصر ..: هيه يا ولدي .. قولي ياللي عندك .. عيال الزمان هذا سحره .. يعرفون اكثر عن شيبانهم ..
    ناصر: هاهاها.. سحره ولا ينانوه.. لانا احنا عيال الوقت هذا نقرى ونعرف امور انتوا تجهلونها.. بس المفروض انج تاخذين ابويه بالسياسه ..لانه الهده والهواشه هذي صارلها سنين .. اكثر عن 13 سنه .. بسكم هواشه .. وقفوا الهده .. واعلنوا وقت للهدنه ..
    ام ناصر :.. وشو وشو .. هدفه .. وشوه هدفه ... !!!والله يا وليدي طالع تستسفسه وايد .. .
    ناصر : هاهاها.. امايه .. هيه اصلها هدنه .. يعني وقت للنقاش والتفاهم مو هدفه .. و ثاني شي يقولون فلسفه مو تستسفسه..هاهاها..
    هنيه يدخل ابو ناصر وعيونه تطاير شرار... و يمشي كانه بياكل ياللي قدامه .. اول شخص حاطه في باله ام ناصر .. .... متوجه والشر طالع من عيونه .. كنه مو ناوي على خير ..

    الجزء الثاني
    يوم شاف ناصر ابوه مقبل عليهم همس لامه وقالها : يا ياما تكفين.. ابيج اترحبين باويه بتراحيب كنج ما شفتينه من سنين .. سوي هذا مشان خاطري ...
    هنيه ترفع ام ناصر راسها صوب ابو ناصر.. ويوم شافت ابو ناصر مقبل .. قالت لناصر: ناصر!..والله يا ابوك اليوم مو على سنعه .. شكله مو ناوي على خير .. ..احس انه ناوي على شر ...
    ما كملت امه كلامها الا ابو ناصر رافع العقال ونازل على ام ناصر به!!.. وفي لحظه بصر يدور ناصر بين امه وابوه.. ويكلم ابوه ..و يهديه ..بس ابوه ما كان الاولي .. كان في نظرت عيونه بروده قاتله وكنه تحت التخدير.....وامه تصرخ وتخبي نفسها ورى ولدها ناصر .. وتصرخ بربها ياللي خلاقها ..وناصر لانه كان جسمه نحيل كان من السهل على ابوه انه يشله من دربه بعد ما عطاه حقه من لكمات و طرقات ويرميه بعيد عن دربه ... ام ناصر ما كان عندها الحين من يحميها من قدام ابو ناصر .. ما درت غير ابو ناصر لاف العقال على رقبتها وشاد عليها يبى يقتلها به ...
    سمعت روضه صرخات امها من داخل الغرف.. وطلعت براا مسرعه بتشوف شنو السالفه.. واذ بأبوها يريد يقتل امها وناصر هوه ياللي يحاول يحمي امه من ابوه.. ما صدقت عيونها ياللي اتشوفه.. روضه مسكينه من الصدمه طلعت من البيت بلا شيله ولا شي.. تربع في الشارع حافيه .. والدموع موسخه خدودها البيض ياللي مثل اللولو ... ما درت بنفسها غير برا البيت وفي الشارع ..تربع لبيت يدتها على امل انها تلاقي من بيلبي على امها لا يقتلها ابوها.. وهي تبكي وتصرخ.. وصلت روضه لبيت يدتها لانه ما كان بعيد عنهم.. ودخلت الصاله واذ بيدتها يالسه في الصاله على القهوه وعندها خاطره و سالم ..ترمي روضه نفسها على صدر اخوها سالم وهي ما تقدر تتنفس من كثر الركض.. ومن البكى وبعيونها المدمعه تقول : يدتي ..سالم.. سالم.. لحقوا على اابوي!! ..لحقوا على ابوي!!!
    يفز سالم من مكانه وهو يقول : وش فيه ابوي ..!!!
    وتصرخ خاصره : ابوي شنو فيه .. ياه شي .. اي مستشفى .. وين استوا الحادث !!!
    يدتهم بوجها المصدوم وبنبره حاده : بسم الله عليه.. بعيد الشر ..*وتلتفت العيوز على روضه وبنبره قاسيه اتقولها* وش تبين انتي يياتنا وما لبستي لا شيله ولا عباه.. مو منج !!! والله هذا من امج ياللي ما عرفت اتربيج ..
    هنيه تصرخ روضه على يدتها : خلينا من كلام السب واللعن .. سالم .. تكفى الحق على امي .. سالم دخيلك .. ابوي بيقتلها .. .
    اهنيه يدتها اتقاطعها بوجه مصدوم : كيف !! بيقتلها.. وينهم الحين.. انا قلتله انه يأدبها ما يقتلها !!شكل ابوج خرف صار ما يفهم الرمسه ..
    تقاطعهم خاطره بصرختها : انتوا بترمسون انيه وابوي بيقتل عمتي .. لحقوا عليهم وبعدين بتخذون راحتكم في الكلام .....
    ويقوم الكل وطلع يربع في الشارع وحطين بيت ابو ناصر بين اعيونهم.. وتشاء الاقدار انه حمد *خال ناصر* رايح زياره الاخته ام ناصر و يدخل بدخله الجميع.. واذ باخته تنخنق قدام اعيونه.. وناصر هوه ياللي يبعد ابوه عن امه.. بس امه بدت تختنق ويحمر ويها من قوه العقال على رقبتها ..
    ناصر وهو يصرخ على ابوه ويبكي: يا ابوي .. اذكر الله .. يا ابوي بتقتل زوجتك ام عيالك ...
    سالم وخاطره ويدتهم ما صدقوا ياللي يشوفونه.. ابو ناصر صار وحش!! شكله مو الاولي ياللي طلع منهم من فتره ..ما دروا غير بهذاك الريال ياللي يدور بين ناصر وابوه.. ويرفع ابو ناصر في عالي السما ويحطه في التراب.. يظربه ويبعده عن ام ناصر ياللي من التعب ما قدرت اتقوم من مكانها...يالله يالله تقدر تتنفس ..ناصر ما صدق ياللي يشوفه.. من الصدمه ياللي شافها انه ابوه يريد يقتل امه وامه طايحه على الارض شبه ميته.. وانه خاله صار يضرب ابوه مثل المينون.. رفع عيونه للسما كنه في عيونه عتاب.. كنه في عيونه ذبح اخر امل كان يترجاه علشان كل شي ينصلح بين اهله.. اهنيه يطلع ناصر من البيت.. يربع في الشوارع.. هايم ما يدري وين يروح.. كل ياللي يقدر يفكر فيه انه يبعد عن البيت ياللي انقتلت فيه امه بايد ابوه .. *كان هوه يعتقد انه ابوه قتل امه .. ما درا انه امه اغمي عليها .....*
    في بيت ابو ناصر.. يقوم حمد يشل اخته على السياره.. ورضه تركب عند امها في السيت الوراني وتبكي عليها وتكلمها لعل وعسى اترد عليها ولو بكلمه اطمنها.. ويودونها مستشفى التوام باسرع وقت ممكن يدخلونها العنايه المركزه..لانه الحرمه صار عندها اختناق .. ما قدرت انها تاخذ كميه الهوا المطلوبه بعد الخنق ياللي ياها من ابو ناصر ..
    ابو ناصر.. شبه جثه في الحوش.. لا حي ولا ميت وسالم يبلل راسه ويسقيه بالماي.. كان ابو ناصر يطالع بعيون في السما.. ما يتكلم ..كل ياللي يقدر يشوفه ويسمعه صوت النسيم ياللي هب عليهم في البيت وهز اغصون الغافه ياللي هو طايح تحتها.. قام سالم ركض للبيت وياب السياره.. وشل ابوه المستشفى.. امه وخاطره يبكون في السياره من هول هذيج المشكله ..ودخلوه العنايه ياللي فيها بعد ام ناصر ياللي مسكينه ذاقت الموت من ابو ناصر جرعات جرعات ....
    في هذيج اللحظه.. ناصر يمشي في الشارع .. هايم ..ما يدري ياللي استوى بعده .. كل ياللي يعرفه انه ابوه قتل امه .. وكل ياللي كان يشوفه هو عيون امه ياللي تترجا فيه مشان ينقذها من ابوه لا يقتلها.. وكل ياللي يسمعه هوه صوت صرخات امه ياللي خف صدها بعد الخنق ياللي جاها من ابو ناصر ..مشى ناصر ومشى.. ما يدري وين يسير .. كل ياللي يعرفه انه خلاص صار بلا بيت ولا اهل.. كل ياللي بقاله اخته روضه .. ياللي بتسكن عند يتدته ..وهو يدري انه يدته ما تحبه ولا اطيقه .. فليش يرجع لبيت ما له اي قيمه فيه .. هذا كان تفكير ناصر ياللي مات الامل من قلبه .. مات كل شي يسبب السعاده في هالدنيا .. نسي انه السعاده في الاقتراب من دين الله .. في كل شي يامر به الرحمن.. بس خبرته في الحياه كانت قليله ..لا تكفي للعيش في الخارج بيتهم..كان كل طريقه ياللي يعرفه هوه من بيته للمدرسه ومن المدرسه للبيت ..واذا طلع في يوم.. طلع لبيت يدته شيخه.. بس يدته شيخه ياللي كان يسميها اول امي ماتت .. ماتت وخلفت وراها احزان في صدره ما له من يشلها معاه..
    اهنيه .. يوقف ناصر ويلقى نفسه جدام جبل النقفه جنب الصناعيه .. ما درا المسافه ياللي قطعها لانه كان يمشي بلا احساس.. يمشي وهو ميت الشعور ..طلع ناصر جبل للاستراحه ياللي فوق هناك للمقهى.. كان يالس يطالع الانوار ياللي اطل على مدينه العين.. كانت عيونه تدمع والكل ياللي موجود كانوا يطالعونه ..كان ياللي منهم يشفق عليه ..وياللي يالس يأشر عليه وينكت ..ما دروا غير هذاك الشاب ياللي يرفع صوته عليهم ويقولهم بصوت عالي كانه بيشق الارض من قوه صوته :شنو الطالعون!! عيب عليكم!! يمكن الريال عنده ظروف مأثره عليه ..!
    قام احد الشباب ياللي بالمقهى وقاله انته شنو دخلك !!!! .. ما اتشوف الدلوع يالس يبكي .. يريد امه تعطيه الحليب !!!!
    وبين ضحكات الشباب و على رفع اصوتهم على ناصر يوم يالس يبكي ..ما هيه الا لحظات بصر.. ولا يلاقي هذاك الشاب نفسه تحت الطاوله مرقوع بلكمات من ناصر .. والشباب ياللي عنده يحاولون يبعدون ناصر عن خويهم.. بس من ما قدروا على ناصر .. اختلف ناصر وحش.. لا شعور لا احساس ..لانه هذاك الشاب غلط على اغلى انسان عند ناصر .. وهذاك الشاب ما كان يدري شنو ياللي مستوي على ناصر ..قاموا الشباب ورفعوا ناصر من خويهم بعد ما عشا خويهم بكوس لين كسر نص طقم الاسنان ياللي فيه .. ..
    اهينه كان واحد يطالع كل شي من بعيد.. كان حاط عينه على ناصر من دخل وهو يبكي .. كان يحاسب على خطواته ناصر.. على طريقه مشيته .. على كل شي .. كان في عيونه الشر .. وكان هذا الشاب ناوي على شي ما كان اجميع يتوقعه.. لانه هذاك الشخص كان لابس لبس محترم .. طريقه كلامه لبقه .. اسلوبه مثقف .. اشياء كانت من برا توحي على انه ولد عز .. بس مثل ما يقول المثل .. *من برا يالله يالله .... و من داخل يعلم الله *... يا ترا شنو هذاك الشاب ناوي .. وعلى شنو ناوي .. الله اعلم ..
    كان هذا الشاب عينه على ناصر... كان ناوي على شر ... فلما شاف الشباب قاموا كلهم ضد ناصر لانه ضرب خويهم .. وقف هذا الشخص ..وتوجه مباشره للشباب ياللي كانوا ماسكين ناصر ويريدون يضربونه .. وصل الشاب ومسك ناصر من نصهم .. وقالهم علومكم يا شباب .. شي في خاطركم .. !!!
    جاوب واحد من الشباب بعصبيه و غضب وقال :.. وانته راز ويهك ليش .. !!! ... يقربلك هذا العله !!!.. ..
    جاوبه الشاب ياللي كان ماسك ناصر بكل بروده ..وقالهم ..: هيه يقربلي .. شي في خاطركم .........!!!!
    نظر ناصر للشاب بنظره استغراب!! .. اول مره يشوفه فكيف يقوله انه يقربله .. شكل ابو الشباب ناوي ياخذ قسمه من العشا ياللي بيعشونه ناصرمن بكوس وضرب.. بس هذاك الشاب غمز لناصر بطرف عينه عن لا يتكلم او يقول شي ... فهم ناصر قصده وسكت ويلس يسمع ..
    رد عليه الشاب بغضب: وليش من الصبح ما قمت يوم بدى رفيجع علينا !!!...
    رد عليهم الشاب.. انتو ياللي بديتوا .. يالسين تضحكون عليه .. ورد عليكم .. احنى العايله كلها كذاك .. نتغدا بخلق الله قبل لا يتعشوا فينا.....
    هذا زاد غضب الشباب اكثر ... : قالوا للشاب ..خلاص .. ذوق عشانا انته واحكم !!!.. احلى غداكم يا بوا لشباب والا عشانا ...
    ما زاد عليهم الشاب غير انه دخل ايده في جيبه .. ونظر الكل بنظره خوف انه لا يكون عنده سلاح في جيبه لا شي .. رجع بعض الشباب ورا من الخوف ..
    وقالهم: ابركلكم انكم تنهون السالفه على خير.. ولا من شاف ولا من دري .. و تراه انا ما عندي لعب عيال .. ولا اضيعون وقتي ..... تبون العزا في بيت من يكون قبل !!!... ويأشر على واحد منهم كان كثير الكلام عليه وعلى ناصر....
    ويقوله : انته يا ابو الشباب .. جرب كان فيك خير .. تراه اللعب يحلو اكثر يوم يوصل للجد...
    قام وحد من الشباب و قال ..: هاها.. يعني بتقتل عيال خلق الله وتطلع منها مثل الشعره من العجينه !!!!
    ما كلمهم الشاب ... كل ياللي سواه انه ضغط على زر في جيبه ... وسمعوا الشباب صوت ابواب سيراته تفتح والليتات تولع و تبند ... طالعوا الشباب .... اذا بسياره شبح اخر مديل وعليها رقم ثلاثي احمرخفيف*سهل يعني* .. عرفوا من قصده انه راعي واسطه .. انه يقدر يطلع من السجن باسهل طريقه.. حتى يمكن انه ما يدخل السجن لانه ولد عز مثل ما هو ابين عليه من شكل ومن طريقه كلامه .. .....
    اهنيه يقولون .. لا .. ما تسوى انها توصل لهالدرجه .. وطلعون الشباب من المقهى والكل يالس يولم في الثاني انه هذاك الشاب خلاهم مضحكه قدام اهل المقهى .....
    اهنيه يطالع ناصر للشاب ويشكره ويقوله ...: .. مشكور يا مخاوي شما .. فيك الخير .. والله لا كنت تعشيت ضرب غير ياللي اتعشيته ..
    نظر الشاب لناصر وقاله .. : تراه مو كل ياللي يتكلم يسوي ..!!... انته منو اسمك !!!.. انا خالد ....
    ناصر : انا اسمي ناصر .. بس قولي ما اتخاف انك تتلوعوز بسبب السلاح ....!!!!!!!
    خالد وهو يضحك ....: هاهاهاهاها .. أي سلاح .. !!!!!
    ناصر .. السلاح ياللي في جيبك .. انته قلتلهم انه عندك سلاح ..!!! صح ولا لا !!!
    خالد: وانا قلت جيه ولا هم فهموها جيه!!.. تراه ما عندي سلاح لا اتخاف .. وانا ما بورط نفسي وبقتل خلق الله بكل هالسهوله .. تراني بس اخوفهم .. هاهاهاهاها
    اهنيه يضحك ناصر .. : ويعرف انه الدينا فيها سياسه .. اخذ وعطى .. مو بس هواشه مثل ما يشوف في بيتهم ..
    خالد : ناصر .. تعال .. تعال ايلس ويايه .. ضايج وابا اسولف عند حد من مثلك و شرواك .. قلبه طيب و يفهم خلق الله ياللي من مثلي .. يولسون خالد وناصر على الطاوله.. ويكلمون.. بس ناصر ما نسى ياللي استوى هذي الليله .. بس كان ما يريد احد يعرف بالموضوع .. ِ
    في مستشفى التوام .. وبالليل مثل ما اتعرفون .... وفي قسم العنايه المركزه ..الكل موجود هناك .. روضه وخالها حمد ...وسالم وخاطره و يدتها .. الكل يالس خايف من النتائج.. لانه الطبيب توه داخل يشوف ويشخص ابو ناصر وام ناصر .. بس روضه كانت خايفه على امها اكثر .. لانها بدت ما تهتم بابوها .. واتقول في خاطرها هو سبب كل شي.. امي دوم تتعب واتسوي كل شي يرضي اي زوج .. وهو يجازيها بالهده و النجره كل يوم .. انا نفسي طايبه نفسي منه .. خلاص .. امي بس اتقوم بالسلامه ... بنسكن عند خالي حمد .. انا تعبت من هالحاله ....امي تتعب و تشقى ابوي يجزيها بالخنق والتعذيب...واتقول في نفسى يا فاعل الخير لا يزيت خير.. روضه بدت تحمل في خاطرها على ابوها و الدموع تنهمل منها كنه نهر.. مني اتراضي نفسها وادور لابوها اعذار .. ومر اتلومه على فعلته بامها .. ومن كثر التفكيروجها صار تعبان من كثر ما فكرت وكلمت نفسها.. .....
    الكل يالس ينتظر الدكتور في هذيج اللحظه وصلت عفرا ام سالم وخاطره .. جت وهي مسرعه الخطى .. جت و هي حامله في قلبها الشيطان .. او من وصلت بكت.. وعانقت يدت سالم وخاطره ويلست تتحمدلها على السلامه وانه انشاء الله كل شي بيصير بخير .. وسلمت على ولدها سالم وخاطره .. يوم التفت على روضه كشرت بويها وقالت: انتي هنيه.. ما كفا ياللي امج مسوته!! .. حتى انكم فضحتونا قدام الله وخلقه ...
    عفرا يلست اتعق كلام وما كنه المصيبه تخص ورضه بعد ..كنها هي وامها سبب المشاكل .. اهنيه يقاطها سالم و قولها: يا امي .. احنا في المستشفى .. مو ناقصين فضايح واعوار راس ...ورضه اختنا و مصابها مصابنا.. ومثل ما هو ابونا... هو بعد ابوها .. ولا تنسين انه امها بعد في العنايه ...!!
    انيه يقاطعهم الدكتور بطلعته من قسم العنايه المركزه ... يتلقاله سالم ومن عنده .. والكل كان خايف من النتائج وخصوصا نتيجه ام ناصر .. لانه حالتها اصعب من حالت ابوناصر .... تقدم حمد اخو ام ناصر وسأل الدكتور ...
    حمد :... طمنا يا دكتور .. عسى ام ناصر ما فيها شر .. وشو عملتولها .. وشنو ياللي لقيتوه فيها!!!
    الدكتور : ... هممممممم .. انته تقربلها شي !!!!... ما صله القرابه ياللي بينك و بين المريضه ...!!!
    حمد : انا اخوها .. هذيلا عيالها و اهلاها .. بشر يا دكتور ...عسى المريضه بخير ........
    الدكتور : والله يا اخوي ما بكتم عليك .. حلتها تعبانه .. وخصوصا انها مخنوقه ...بس انشاء الله بتتعافا بعد كم من يوم .. بس انا لازم اتصل بالشرطه واخبرهم بالموضوع ..
    حمد: ليش يا دكتور !!تراه السالفه ما تسوى شرطه و فضايح .. تكفى يا دكتور .. خل الموضوع سري و خاص ... انته تعرف السمعه و قيمه الستر ...
    الدكتور .: يا ليت يا اخوي اقدر اسوي شي .. بس انا بعد عبدٌ مأمور .. واذا انا كتمت قسم الشرطه التابع للمستشفى بدري وبتمشكل انا بعد .. وانا مو ناقص مشاكل يا اخوي الكريم.. اسمحلي والله ما اقدر... لازم ابلغ الشرطه ....
    اهنيه سالم يقاطعهم ويسأل الدكتورعن ابوه ....
    سالم : .. دكتور .. دكتور .. اسمحلي على المقاطعه .. بس طمني على الوالد ..
    الدكتور بأستغراب ..: .. اي واحد!!! .. لا يكون ياللي فيه الكدمات البسيطه .. !!!
    سالم: كدمات بسيطه !!!.. دكتور .. ابوي يوم جبناه كان ما يتكلم و قليل تنفسه .. شبه مشلول !!!
    الدكتور: يا اخي .. جان ابوك هو ياللي جنب غرفه ام ناصر .. تراه ابخير .. وبطلعه اليوم انشاء الله .. لا اتخاف عليه .. عاد التنفس طبيعي ميه بالميه.. بس الغريبه انه ما تكلم .. والفحوصات اتقول انه مليون في الميه سليم .. بس ليش ما يتكلم ما ادري والله ..
    سالم : لا يكون تعبان وانتو ما سويتو الفحص المطلوب !!!
    الدكتور : لا يا اخوي .. ابوك صاحي .. بس شكله عنده مرض نفسي ولا شي ...
    اهنيه خاطره اتقاطعه واتقوله ..: لا يا دكتور .. ابوي عمره ما حصله شي يبين عليه انه مريض نفساني .. صح انه في نجره و هواشه مع عمتي .. بس دايما من ايينا يكون مره مرح و فرحان و مزوحي ...وعمتي ....
    اهنيه اتقاطعها امها عفرا بعصبيه شديده واتقولها : .. عماً يعميج انتي وعمتج .. واتسمينها عمتي عقب كل ياللي وسوته في ابوج !!!
    اهنيه اتقاطعها روضه بغضب شديد :... عفروووووووه .. احترمي نفسج احسلج وعن الغلط على امي .. تراج زوتيها وانا متحملج .. والعمى يعمي مقلت عيونج ويا هالعيون كنج ضب طالع من صربه!!..
    اهنيه ترفع يدتهم صوتها على الكل وتقولهم: فضحتونا الله يفضحكم .. بسكم هده .. كفانا فضايح .. وانتي يا روضه ويا عفرا .. وش ياكم .. تتهاوشون كنكم عدايل ...عيب عليكم ....
    هنيه تنقلب عفرا لقطه وديعه قدام العيوز تستسمح منها وتراضيها .. بس كانت تعطي روضه نظرات حقد وغضب .. خاطره لاحظت نظرات امها الحقوده لروضه من يوم ما داشت عليهم غرفه الانتظار .. بس كانت تدري انه امها ما اتحب لا روضه و لا ام روضه .. وما كانت تدري انه امها مخبيه اشياء اوسخ من الحقد وغيره ..
    يرد الدكتور على خاطره ويقولها .: .. لا يا اختي .. ابوج شكله مو مريض نفساني .. وانا اعرف المريض من وصف هله له في حياته العاديه .. جاوبيني .. !!.. متى يتغير ابوج .. !!.. قصدي متى اتحسون انه يتغير ..
    خاطره اترد على الدكتور: .. والله يوم يجينا ما اشوف فيه تغير .. بس اسمع انه يتهاوش معى عمتي كل يوم في البيت .. !!!. *وتنظر خاطره لروضه واتسألها *... رويضي ..قوليلي .متى يتغير ابوي .. !!
    روضه باستغراب: اول ما يدش البيت !!... يتغير لونه .. وبدا الغضب يطلع على عيونه ... كنه غضب الدنيا على راسه .. حتى من غير لا امي اتكلمه ولا حتى اتقوله شي ..!!!!!!
    الدكتور ... : سبحان الله !!... هذا كنه سحر .....!!!!
    اهنيه عفرا يتغير لونها .. وترفع صوتها .. سحر!!!... اكيد هذي من ام ناصر .. شكلها هي ياللي مسويتله سواه .. ادري فيها ..
    اترد روضه تقاطعها بصوت مرتفع ..: .. سحر يكسر ريولج ...!!.. انتي ما اتيوزين ... كله على امي .. وليش بتسحرابويه .. تراه زوجها .. ولو كانت هي ياللي ساحرته ما كان هذي حالتها هي و اياه .. *وهنيه تبدى روضه بالبكى وهي اتقول*.. لوبتسحره كان سحرته انه يخدمها ما يخنقها .. ياللي يا امي يكفيها .. وانتي ان قلتي كلمه فوق كلمه على امي .. والله لا اتلومين الا نفسج يا ام دويس...
    هنيه اتخاف عفرا .. وتسكت .. وتفكر شنو يالسه اتقول من الصبح .. وترد واتقول .. خلاص .. كنه سحر انا سايره المطوع بكره الصباح وشوفه كنه مسحور بيطلع وكنه مريض نفسي هم بيطلع .. وبنشوف من الصدج يا روضووووه .......
    وهنيه اتقولها العيوز .. خلاص . انا بسير معاج .. ودي ارتاح انه وليدي ابخير ولا فيه شي .. بس انشاء الله يكون بخير وعافيه .. *اعنيه ترفع العيوز يديها بنظره تكسوها الحزن والرجاء لرب العالمين واتقول*.. يالله يا ربي انك تشفى وليدي .. يا لله يا ربي اني داعت وانا راضيه عليه .. وهنيه تبدى تبكي العيوز ...
    روضه اوله مره اتشوف يدتها تبكي .. اول مره اتحس ان يدتها عندها مشاعر .. يوم شافت روضه يدتها تبكي لاول مره في حياتها .. حضنت روضه يدتها بحنان وهي تبكي بصوت خفيف .. لا اتخافين يا يدووووه .. ابوي بقوم بالسلامه .. ولاول مره يرق قلب العيوز .. وتبكي في حضن بنتها .. هذا الشي اسعد سالم وخاطره انه يدتهم بدت اتحب روضه .. وانه قلبها لان لروضه .. بس هل عجب هذا عفرا ياللي يلست تنظر لروضه نظره كلها حقد و كره اعمى ...
    وفي المقهى .. ناصر يالس عند خالد .. يتكلمون عن الدنيا و عن الزين والشين فيها .. اهنيه يبدى ناصر يرتاح لخالد ويفرح انه لقى انسان طيب ومثالي مثله .. وتمنى انه كان يعرفه من زمان ..
    اهنيه يطالع خالد ساعته ويقول : ... اوووووووووووووه .. تأخرت على بو تركي .. شكله بيزعل عليه ...
    يطالعه ناصر باستغراب :.. منو هذا بو تركي .. !!!..
    خالد .. : هذا واحد من الشباب .. موصيني بشغله .. والحين لازم اعطيه ياها ..بريد تخاويني ..!!!!
    ناصر بعد ما تذكر انه ماله بيت يسيرله : .. هيه .. ليش لا .. على الاقل اعرفك اكثر ..
    خالد بنظره خبيثه وفيها نتصار ..: تمام .. يالله اركب السياره .......
    يركب ناصر ويا خالد ويسيرون داخل الصناعيه.. كل شوي يتغزر في الصناعيه .. لأماكن مظلمه و موحشه .. لين وصلوا لمكان ما فيه بشر ولا عالم .. بقعه مقطعه .. بقعه تخاف الينانوه انها توصلها .. انيه يستوحش ناصر.. يبدى قلبه ينبض بشده .. بدا يخاف ويستوحش .. اول مره يدخل مكان مثل هذا .. واتخيلوا .. من اول مره يطلع من البيت فيها يدخل مكان مثل هذا .. يا ترى شنو ياللي متخبي لناصر في هذا المكان !!!!!....
    هنيه من بعيد يشوف ناصر سيارة جيب شيروكي ابيض .. يلمحه من بعيد ... لانه الليله كانت قماري .. يبدى خالد يقترب بالسيارة صوب الجيب الشيروكي ..ما هيه الا لحظات والا خالد مغير اتجاه السياره صوب الطريق مره ثانيه وهو يصرخ في ويه ناصر بخوف وعصبيه شديده وهو يقوله : ... امسك.. امسك .. ترانا ملحوقين ..!!!
    ناصر بخوف شديد !!:من منو ملحوقين ....!!!.. بس انشاء الله ما يكونون الشباب ياللي متهاوشين معاهم !!!!
    خالد بنظره عصبيه صوب ناصر :اي شباب اي خرابيك ... تراه ورانا الشرطه يا السبال ...!!!.. طالع تحت كرسيك .. بتلقى كيس صغير .. طلعه .. بسرعه ....!!
    ناصر ...: الشرطه !!!!... ليش ... !!!... شنو مسوين احنا !!!!! *كان ناصر خايف انه الشرطه يدورون عليه بسبب قضيه امه و ابوه ...*
    هنيه خالد يعصب على ناصر ويصرخ عليه وهو يقول: .. اقولك قم شوف الكيس الصغير ياللي تحت الكرسي .... والله اني كنت شاك انه الليله ما بتعدي على خير!!!..ويهك مو ويه خير !!
    ويقوم ناصر من مكانه مستعيل ... ومرتبك في نفس الوقت ...وفتش تحت الكرسي .. ويقول لخالد ... ما لقيت شي!!... السيت نظيف ولا فيه اي كيس!!...
    خالد وهو يطالع مره للطريق ومره لناصر وهو مرتبك بالحيل ... : انا مـتأكد انه تحت الكرسي ..طالع تحت الكرسي مره ثانيه .. بس الكيس بيكون معلق على الكرسي من فوق.. بسرعه .. بسرعه ..!!!!
    ناصر بخوف شديد يفتش و يدور تحت الكرسي ياللي كان يالس عليه ... وامبين اصابعه يحس في شي ناعم كنه بودره .. ما توقع اي شي ... بس بدا يقول لخالد.. تراني لقيته ..بس شكله كنه بودره اطفال !!!!
    خالد يقول لناصر بخوف !!... : طلعه بسرعه .. شكل الكيس مثقوب!!... طلعه بسرعه ...
    ولما طلع ناصر الكيس .. شاف انه شي يشبه الطحينه !!.. ما عرفها .. بس لما شاف انه السيارات بدى عددها يتزايد وراهم .. بدى الخوف يتسلل لقلبه .. وبدى يسأل خالد ..!!
    ناصر: .. خالد .. ليش الشرطه اتلاحقنا!!!.. أنته مسوي شي !!!!.....و وشو هذا الكيس !!!
    خالد بنظره استعباط واستهبال :.. لا ماني مسوي شي .. .. بس قولي انته قد سويت شي !!!
    ناصر بكل براءه .. : لا .. بس ليش تلحقنا كل هذيلا السيارات...
    اهنيه خالد يفقد اعصابه .... لانك خبل يا الخبل .. بقولك شي .. اذا قبضونا الشرطه ... نهايتك ما بتكون بياض ويه .. بس انا عندي حل من المشاكل هاذي كلها !!!
    ناصر باستعجال كبير ...: تكفى شنو الحل ...!!!!
    خالد بنظره خبيثه :... هذا هوه حلي يا ناصر .. هذا هوه حلي ...
    ويفتح خالد باب المرسيدس ياللي جنب ناصر بسرعه .. ما درا ناصر بنفسه غير برا السياره هوه والكيس ابو البودره ياللي كان معاه بعد ما دفعه خالد براا السياره مشان يضحيبه للشرطه وينحاش هوه ..
    ناصر طايح على الارض ما يدري شنو السالفه .. ما درا غير انه السيارات تتقرب منه بسرعه عجيبه ..ويتقدمها الشيروكي الابيض .. وفوقه الونان مال الشرطه ....وناصر ما لقى قدامه غير هذيج البقعه ياللي غاديه كلها حصى و تراب يجري فيها من الشرطه .. حاول انه يجري بكل قوته بس من أثر الدفعه ياللي دفعها اياه خالد ما قدر .... ما لقى غير الشيروكي مقوف جنبه ويحاول الريال ياللي داخله انه يقبضه .. ناصر بدى يربع في هذيلاك السهول بتعب و ارهاق شديد .. ومن الخوف نسي الكيس معاه .. ربع و ربع .. بس مسكين .. اول شي قوته كلها خسرها في المشي من بيتهم وثاني شي في المشاجره ويا الشباب ياللي في المقهى وثالث شي طايح من السياره وهيه اتسير .. بدت قواه اتخور .. وبدى يلقط النفس بصعوبه شديده ..
    في هذيج اللحظه .. يطالع ناصر صوب سياره خالد ياللي مقفيه وهيه مسرعه مثل الرصاصه .. ويقول في نفسه .. : الله لا ردك يا خالد على من ينتظر رجوعك ياللي بليتني بها البلوه .. الله ياخذ الحق منك يا خالد !!...
    ما هيه الا لحظات والا سياره من الشرطه تصدم سياره خالد من ورا والا سياره خالد منقلبه عدة قلبات .. وبدت سيارات الشرطه تحاصر سياره خالد !!!....
    هنيه يقف الشيروكي الابيض .. ويولع الكشاف الكبير عليه .. صار ناصر ما قدر يشوف شي من حوله بسبب الكشاف .. بدى يحاول انه يركز على طريقه .. ما قدر .. بدى التعب يبان عليه .. اهنيه بدى يشوف طيف يقطع طريقه من النور للظلام صوبه.. طيف ما يبين عليه ملامحه ولا اي شي .. كل ياللي يقدر يشوفه انه شخص بدى يقطع النور صوبه .. اهنيه بدى التعب و الارهاق ياخد من ناصر مأخذه .. ويطيح ناصر غشيان من غير اي مقاومه للشرطه .. ..
    وفي مستشفى التوام ..يبدى الجميع يطمأن على ام ناصر وابو ناصر .. الحين اطمأن الجميع على انه ام ناصر حاتها استقرت ..ويقوم الدكتور ويطلب من الجميع المغادره لانه ما احد يقدر ينام عند المريض يوم يكون المريض في العنايه المركزه ...
    اهنيه ترفض روضه انها اتسير ...و اتقول : .. انا ما بترك امي بروحى .. بيلس في غرفه الانتظار .. لين امي اتقوم بالسلامه ...
    اهنيه تقاطعها اختها خاطره :...رويضي .. استهدي بالله .. يلستي في الغرفه ولا كنتي معاها امج ما راح تدريبج .. وانتي بتعبين حالج على الفاضي ... روحي واستريحي عشان لما اتشوفج عمتي .. تحس انج مرتاحه وانه ما شي متعبج .. ولا انتي تريدينها تتلوم فيج يا غناتي يوم اتشوفج تعبانه بالهشكل !!! *وتنظر خاطره لاختها بنظره كلها حنان ورحمه*
    روضه :لا يا خاطره ما ابا امي اتشوفني بهالحاله .. بس شنو اسوي .. ما ابا ايلس في البيت ابروحي .. اريد اطمن على امي اكثر .. حتى اني متأكده انه النوم ما بييني يا خاطره في بيتنا ...
    تقاطعها عفرا بنظره استهزاء .... : .. يالله يا الدلعوعه .. كنج خايفه من السكون والينانوه لا ايونج ... لا اتخافين!!! .. انتي اتخوفين بلاد باكملها ولا اتخافين .. بس لا تتدلعين على يدتج .. تراه ياللي فيها مكفيها ...
    تقاطع خاطره امها واتقولها .. : .. اصلا رويضي ما بتسير لبيتهم بروحى .. انا بسير معها ولا هيه بتنام عندي في الغرفه الليله ..*وتظر خاطره ليدتها بنظره كلها استرجاء و طلب انها ما تخذلها واتفشلها قدام روضه *...
    فهمت اليده طلب خاطره .. وقالـت: .. احنى ما عندنا بنات تنمن بروحن في البيوت .. !!.. يالله شللي اغراضج و يالله لبيت يدتج.. مو نقصين بلاوي بعد.. والبيت بتقفل و باخذ انا مفاتيحه لين يقومون اهلج بالسلامه .. الله لا يخلا هذاك البيت من هله ..
    خاطره رويضي من الفرحه ما وسعتهم الارض .. اوله مره بيشتركون في غرفه وحده .. يحسون انهم صج خوات .. يتشاركون في كل شي .. في الغرفه في البيت في ادواتهم الخاصه .. يحسون انهم خوات في كل شي .. مو بس بالاسم ..عفرا ما ارتاحت لكل هذاك الكلام .. وقررت انها تدس سمها ابين الاخوات .. مشان ما يجتمعون ...بدت تفكر في خطط مشان تنشر شباكها على العايله كامله ...
    ولما طلعوا من المستشفى .. شافوا من بعيد سيارات الاسعاف واصله وفيها شباب اثنيه ....وسمعوا الشرطه يقولون انهم مسوين حادث في الصناعيه .. واحد منهم حالته خطيره ...والثاني فيه كدمات بسيطه .. ولا عليه اي مشاكله ثانيه.. اهنيه بدى قلب روضه ينبض بسرعه .. ما درت ليش .. كل ياللي اجا على بالها اخوها ناصر .. بس انشاء الله يكون في البيت ينتظرهم.. ولا في بيت يدته ينتظرهم مشان يسمع اخبار امه وابوه رغم انها متأكده انه ما بيسير لبيت يدته لانه يعرف انها ما اتحبه بالمره ....
    وفي الطريق .. سالم وخاطره واليده وعفرا و روضه ... في سياره وحده .. وبدت خاطره تسأل امها ..
    خاطره ..: امايه .. كيف دريتي انا في المستشفى ...!!! وعمي سعيد وينه الحينه هوه واخواني ..!!
    عفرا: .... والله يا بنيتيه ..اتصلت لبيتكم .. شلته الخدامه ..قالتلي انكم طلعتوا مستعيلين وخاصه انها قالتلي انه سالم اخذ السياره وطلع من البيت مستعيل ... وانا اعرف انه ابوغنيم عاقل.. ما يسرع الا لشي ضروري .. وتصلت فيه وهو قالي على كل السالفه .. وعمج سعيد وعياله ساروا المهرجان ويا اخته وعيالها .. وقالي اذا بسير وانا ما طعته قلتله اني بسير لبيت ابويه والا ازوركم اليومين هذيلا وهو وافق
    ولما وصلوا البيت نزلت العيوزمن السيارة لبيتها ..وقفت تتامل وطالع لمكان بيت ولدها .. كان مظلم... كانه اهله ميتين .. اهنيه بدت العيوز تبكي.. تبكي وكنها حاسه انه الموت قرب على عايلتها .. بدت تكلم نفسها و انتقول .. يا ليت كل شي يرد مثل ما كان .. ام ناصر وابو ناصر ما استوى شي امبينهم !.. ابدت العيوز تبكي بمراره.. بدى الكل تهل دمعاتهم من الحزن .. غير عفرا .. كانت تناظر على العيوز بنظرات استغراب .. كلها استغراب وتعجب .. كن ياللي كان مستواي من العيوز نفسها مو من اي شخص ثاني.....لاحظت لهالمره بعد خاطره امها انها غريبه التصرفات .. غريبه الاسلوب .. كنه امها مخبيه شي عنها .. حتى انها ما نست انها تريد تعرف كيف اطلقت امها من ابوها .. وشو السبب .. وشنوالقصه ياللي امها مخبتها !!بدت خاطره الاسأله تسيربها و تردها .. ليش امي بعد ما اتزوجت من عمي سعيد ما نست ابويه!!! .. هل هيه اتحبه !!..واذا حبته ليش تدّخل في حياتنا وتنسى انها متزوجه وعندها عيال!! ...وتبدا الاسأله اتسيربها وترها عند باب مقفول .. باب وهو من الماضي... باب من الماضي ...بس فيه كل الاسرار و البدايات لهاي المشاكل كلها.. . يا ترا منو ياللي عنده هذا المفتاح لباب الماضي!!.. هل هيه امها!!..مستحيل !!.. لانه امها ما تحب تتكلم عن الماضي .. وتعتبره انه تدخل في خصوصياتهم ولا تريد انها تتكلم فيه .. يا ترا منو ياللي بيجاوب على تسألتها.. والمفاتيح عند اربعه اشخاص .. امها ياللي ما بتتكلم عن الماضي .. وعمتها ياللي اتصارع الموت.. ابوها ياللي شبه ميت ولايعرفون وشو السبب... ويدتها ياللي الحزن معذبها !! ..وهنيه رجعت لنفسها و قالت ... هيه .. يدتي!! .. ادري انها بتزعل وبتعصب .. بس اكيد بتغلط في الكلام .. خاصه انه الحين مرتبكه وتعبانه نفسيتها .. انا لازم احل هذي المشاكل . .. حتى ولو تدخلت في خصوصيات الكبار .. انا بنتهم .. وليه الحق اني اعرف كل شي .!!!!
    اهنيه روضه تقاطع تفكير اختها :
    روضه: .. خطووور .. انا بسير البيت .. اخاف ناصر في البيت ينتظرني وانا برا اهنيه .. انشاء الله بس تكون اعصابه هديت .. مسكين والله !!!.. هو ياللي حظر المشكله من اولها .. انا اريد اعرف منه كل شي استوى بين امي و ابويه ... و بنيب اغراضنا من البيت ...
    خاطره : .. خلاص . .. انا بسير وياكم .. برتب اغراض ناصر من البيت مشان ينام عند سالم في الغرفه ....
    سالم : حووه انتم !!.. كنه البيت ما فيه ريايل .. بتسيرون و بتردون بشوركم هو !!.... انحنى في نص الليالي .. بسير معاكم .. ركبوا السياره.. انا بعد اريد اخذ اغراض ابويه مشان انشوف لنا محامي ولا احد يتوسط لبويه مشان المشكله هذي .. روضه !!!... تدرين وين مفتاح خزانه ابويه !!!...
    روضه : .. لا... بس اظن اني بنلاقيه في اغراض امي ... بس قولي .. انته تعرف احد مشان تتوسط لابويه !!..
    سالم : لا بس انشاء الله الامور بتكون ميسره ..
    ويسيرون خاطره وروضه و سالم للبيت .... وفي هذيج اللحظه تستوحد عفرا بالعيوز ... وبدت اتشرشها على ام ناصر مره ثانيه.. وعلى انها السبب في بلاويهم .. وبدت تبث السم في جسد العيوز مشان تكره ام ناصر مره ثانيه بعد ما بدت تلين وتتقرب من ام ناصروعيالها..في هذيك اللحظه ... خاطره و روضه يتشوفون لناصر في البيت .. بس ما لقوه في البيت .. شكله من طلع ما رد البيت .. بس مع منو بيكون ناصر..هل هو بيبات عند واحد من رفاقته !!!... بس ناصر عمره ما خاوى اي احد .. بس قالوا انه اكيد في بيت خاله حمد .. لانه متعلق فيهم كثير ..وبدوا ياخذون الاغراض الاساسيه ... مثل ملابس وغيرها من الاغراض الاساسيه .. روضه بدت ترتب اغراضها .. سالم يدور على مفاتيح الخزنه .. وخاطره يالسه اتعدل اغراض اخوها ناصر .. بس اي اغراض .. كل ياللي في هذيج الغرفه ملابس و صور قديمه لهم .. والكتاب الازرق!! بدت خاطره تفكر شنو ياللي في هذاك الكتاب .. كل الغرفه فاضيه .. ما فيها شي .. وهو الكتاب الوحيد ياللي موجود في الغرفه .. ناصر ما كان يطلع كتب الدراسه الا يوم بيسير المدرسه ....كانن كل الكتب في الكبت !!!.. فكرت خاطره انه هذا الكتاب فيه اشياء تخص شخصيه ناصر الغامضه .. قالت في خاطرها انه هذا الكتاب يعز عليه .. بس باخذه وبحفظه له ..
    في هذي اللحظه تصيح روضه على ختها كنها خلصت ولا لا ... كنها خالصت تريدها انها تساعدها ..
    ترد خاطره .. : هيه انا خلطت .. ثره شي في هذي الغرفه يتعب .!!!!
    روضه بستهزاء ..: .. شكلج تعبتي من كثر الاغراض .. تعالي شلي شي بيسط من عندي . هاهاهاها...
    وتقوم خاطره وتساعد اختها في ترتيب اغراضها ... اهنيه يدخل عليهم سالم الغرفه ويقولهم .. : بل بل بل .. حشى من غرفه هذي .. بوتيك .. روضوه .. أنتي فاتحه مخزن ولا صج هذي ملابسج ...هاهاها.. اقول انتي بتيلسين بس بالكثير اسبوعين .. مش اكثر ... ويدوووه بتعطيج الكرت الاحمر بعد هذيلاك السبوعين . .لا تاخذين البيت كله ..هاهاها..
    تضحك خاطره من سوالف سالم ياللي يسويها حتى في احزن الاوقات .. وروضه يالسه تطلع لسانها على سالم و تتمصخر عليه ..
    وهنيه سالم يبدى ينكت على روضه .. روضووه .. ما تبين تاخذين من المطبخ سامان بعد!!!.. شكلج بتاخذين البيت كله ..!!
    روضه ...: هذا مو شغلك .. يعني انتو يا الريايل ما عندكم اغراض!!!
    سالم : عندنا بس مو مثلكم يا النسوان .. حشى .. تريدون شحنات نقل بس مشان اغراضكم انتو بس .. شوفوا اغراضنا حنا يا الريايل .. ما شي .. بس كندورتين و وزار وفنيله داخليه .. هاهاها.. يا حليلنا ... والله انا مساكين ..
    روضه بدمها الخفيف ووجهها الباسم : ما لوم الذباب لا مر جنب واحد منكم يطيح من زين الريحه .. ريحتكم تشق الارض . .. مبيد نووي ... حشا.. انتو لو تدخلون غابه .. تخلفون وراكم ضحايا من كل انواع الدواب .. هاهاها..
    سالم وهو يضحك .. : يالله شكلكم مصدقين اعماركم .. كنكم تنبتون زهور وانتو تمشون على الارض...هاهاها..
    تقاطعهم خاطره : شكلكم ما بتخلصون اليوم .. انا بسير لبيت وبرتب الغرف لناصر وروضه .. ناصر بيبات عندك في الغرفه .. ورويضي عندي .... ويالله استعيلوا و بلاش لعب عيال .. وخل عنك كثر الكلام... ويالله ... حصلت المفتاح!! ..
    سالم : لا بس بيي بكره و شوفه انا وريضي.....وانتي من قال انج بتطلعن ابروحج في هالوقت .. كلنا بنسير مع بعض .. لا تستعيلين .. الليل طويل تراه ...
    خاطره ..: خلاص ياللي استعيلوا .. تراني ابا ارتب البيت ..
    سالم : .. خلاص انا بوديج الحين وبرد على روضه لين تخلص تحميل البيت كله !!..هاهاهاها..
    روضه : .. هيه .. البيت كله وبيت الجران بعد .. يالس تطنز حظرتك ..
    سالم .. : لا بس احب اعصبج . هاهاها.. ياللي انا بسير اودي خاطره وبردلج بس الاقيج جاهزه ...
    ويسيرون خاطره وسالم البيت وهم حاملين اغراض ناصر.. .ويوصلون للبيت وتنزل خاطره من السياره ويرد سالم لاخته روضه مشان يرجعها البيت .. وقبل لا تدخل خاطره البيت .. لقت انه الباب مفتوح وامها يالسه تتكلم بصوت خبيث ونبره احتقاريه للعيوز ..وبدت خاطره تسمع كلام امها ياللي مثل السم في اذن يدتها ..بدت تسمع كلام ما سمعته في حياتها.. كلام ينقال عن ام ناصر للعيوز .. هذا ياللي كان يزيد الطين بله بين ام ناصر و ابو ناصر!!.. ما صدقت ياللي سمعته ... اهنيه بدت بعض الامور تتوضح .. ما صبرت على بقيه السالفه عشان لا يوصل سالم و ورضه وتتغير العيوز على روضه ياللي من الفرحه ما وسعتها الارض انها صارت قريبه من يدتها وان انشاء الله كل شي يتصلح في هاي الفتره بينهم.... ومشان العيوز ما تتشرش مره ثانيه على ام ناصر .. وياللي استوا المفروض يكون درس للكل .. بس امها بدت تكشف القناع الوديع ياللي تلبسه قدام الكل.. هل هذي صج امها ولا شخص ثاني . .خاطره ما صدقت .. ضربت الباب بقوه والدموع تذرف من عيونها .. ما صدقت انه اما سبب كل هاي المشاكل .. سبب تعاست اخونها و ابوها .. سبب حزن الكل .. دخلت البيت وهي اتقول: كل هذا يطلع من راسج يا اياما !!!.. كل ياللي نمر فيه من تحت راسج
    اهنيه.. امها ما صدقت انه خاطره قاطعتهم و سمعت كل شي .. كانت امها في وجها نظره تفاجؤ .. ما عرفت شو اتقول .. تلعثم الكلام و ظاع في جوارحها .. اهنيه ترفع عفرا راسها وهيه اتقول .. : خاطره .. غناتي .. انتي هنيه !!!!! كنا انا ويدتج نتكلم في موضوع ابوج و امج و كيف السالفه استوت ..
    كانت عفرا تحاول انها تغير الموضوع .. بس خاطره سمعت كل شي .. وما قدرت اتصدق ياللي كانت تسمعه ..
    اهنيه خاطره اتقول لامها والدموع تخرس خدها مثل نهر.. بدت الكلمات تطلع من خاطره وهي متعذبه.. بدت الكلمات تطلع بصعوبه .. صوت البكى غطى على صوتها في الكلام و هيه اتقول: يا ياما.. ما هقيت انج في يوم تهدمين حياتنا!!.. ما هقيت ان ام تهدم مستقبل عيالها بايدها.. ما هقيت انه في يوم اشوف الانسانه ياللي احبها واقدرها اكثر عن عمري وروحي تكشف قناع من سم يجري في شرايين العايله !! ما هقيت انه الشمس ياللي طول اعمرنا ننتظر نورها اتكون هيه النار ياللي تحرق ضلوعنا ..
    حاولت عفرا انها اتهدي بنتها .. العيوز مو امصدقه ياللي اتشوفه بين عفرا وبنتها يستوي .. من مشاكل اليوم كله !!! بدت المشاكل في بيتها بعد!!!... كملت خاطره كلامها الحرقه تقطع اظلوعها ..
    خاطره يختلط الكلام بالعبرات: ليش يا يما!!!! ليش كل هذا !!!!... احنى شنو ياللي سويناه فيج حتى تهدمين حياتنا بأيدج !!! انتي ياللي لازم تبنينها مو الشخص ياللي يدمرها .. يا يما اذكرج انا عيالج و بنصير عيالج ..بس انتي ياللي تبريتى منا !!...
    عفرا.. وهي تبكي و تحاول اتهدي بنتها ...: خاطره .. ياللي فيني مكفيني .. لا اتزيدين حزني .. انا اسوي كل هذا مشان خاطركم ..
    خاطره وهيه مستغربه والدموع غطت عيونها: اتسوينه مشان خاطرنا!!.. مشان خاطرنا اضحين بحياه انسانه كل ذنبها انها تزوجت ابويه !! اتضحين بابويه مشان خاطرنا!!.. يا يما اضخين بسمعتنا مشان خاطرنا!!.. يا يما يكفيني ياللي سمعته.. يكفيني ياللي شفته !!... يا يما بدل لا تحضنينا كلنا و اتضمينا في حضنيج ياللي انحرمنا منه واحنا اصغار!!! تقلبين حياتنا على روسنا مشان سوالف قديمه !!!!!! وقصص قتلها و دفنها الزمان !!!!
    اهنيه عفرا بكت بحرقه .. بكت و ما قدر الكلام يطلع منها لانها اول مره ابشوف بنتها تبكي بحراره .. اول مره تحس انها صج ضيعت عيالها بافعالها .. واللي زاد بكاها ان خاطره ذكرت شي عن الماضي ياللي طول عمرها كانت خايفه منه .. ياللي طول عمرها تحاول انها اتخبيه عن عيالها .... كانت خايفه من هاليوم انه عيالها يعرفون ماضيها .. بس الظاهر انه الحين انكشف كل شي !!.. انكشف و على لسان بنتها سمعت كل شي ... الظاهر انه خلاص ما عاد لها لزوم في حياة عيالها .. كبروا بلا و جودها والظاهر انهم ما يحتاجولها الحينه .. الظاهر انها بدت تهدم حياتهم وهم كبار بعد ما هدمتها وهم صغار ..نكست عفرا راسها .. نكست راسها وهيه تبكي .. عرفت انها انكشفت .. لا و المشكله انه بنتها قالت اشياء و اشياء عن الماضي.. بس كيف عرفت .. كانت تدري انه خاطره بتعرف في يوم لانها كانت تسأل كثير عن اشياء من الماضي .. والظاهر انه يدتها قالت شي ..واشياء و اشياء بدت تدور في بكر عفرا و هيه تبكي ...
    تلتفت خاطره صوب يدتها .. التفتت و في عيونها عتاب و حزن ما قد شافته العيوز طول عمرها في خاطره .. بدت العبره تخنق خاطره .. عجز الكلام يطلع عنها .. بس بكل جوارحها تبكي خاطره وهيه اتول ليدتها :انتي يا كبيره العايله!!.. انتي ياللي تجمعين الكل واتفرقينهم باشاره منج.. انتي ياللي كل الحاره تحترمها وتقدرها ..انتي ياللي تعبتي وربيتي!!.. عجبج ياللي استوى .. عجبج ياللي سويتيه بايدينج ياللي طول عمرها كانت حنونه!!.. ياللي طول عمرها كانت تعطي ولا تاخذ.. ياللي طول عمرها مسحت دموع وضحكت شفاه عمرها عاشت في الحزن.. انتي يا كبيره العايله اتسون جيه باولدج!!.. بضناج!!.. بوحيدج!!.. تهدمين حياته ويا زوجته ام عياله !!تهدمين ساس اني ياللي لازم تصوينه بدل لا تهدمينه بايديج!!!
    العيوز بنظره طلب حزينه صوب خاطره ...بنظره طالب قول ولو كلمه .. بس خاطره قامت اتقول كلام يصحي ضماير ماتت من سنين .. صدى صوتها هدم جدران غطاها الجليد .. صدى صوتها ارتفع في سما لليل كساه الظلام .. بدت تبكي خاطره و الدمع قريب لا يختلف دم .. سكتت امها .. سكتت يدتها .. عجزوا انهم يقولون اي شي لانه الكلام ياللي يسمعونه الحقيقه .. الكلام ياللي يسمعونه الصدق.. الصدق ياللي طول عمارهم يستنكرون من و جوده ..تسكت خاطره والعبره تخنقها اكثر واكثر .. يسود جران البيت صمت رهييييييب.. صمت البكى من كل فرد فيه .. صدى العبرات و البكى ساد المكان .. وفي هذيج اللحظه يقطع صدى صمت الحزن صدى ضحكه روضه و سالم برا و هم مجبلين للبيت من السياره حاملين اغراضهم .. اهنيه خاطره تنظر لامها و ليدتها بكل حزن ...واتقول :.. شوفوا حياتنا يوم بس نلتقي.. شوفها كيف.. رغم انكم تريدون انكم تهدموها بيديكم الا انا بنحب بعض ... و لا عمرنا بنكره بعض .. اخواني من ابوي بيضلون اخواني .. اجتمعنا تحت اسم واحد ياللي هو اسم ابوي .. وبموت تحت هذاك الاسم .. رضيتوا ولا لا .. وعيد و اذكركم بكلمه طول عمري اسمعها والحين اقولها لكم و انا و اثقه من معناها .. عمر الدم ما صار ماي .. عمر الدم ما صار ماي ..
    وتطلع خاطره من الصاله .. تطلع بدخلت سالم و روضه .. شافتها روضه .. شافها سالم .. بس ما عرفوا الموضوع ... ضنو ان يدتهم وبختلها على شي .. امها كلمتها في شي .. بس اول شي دار في بالهم انه شي استوى بالمستشفى .......
    روضه بصدمه في وجها .... : ... يدوتي .. !!!... امي ياها شي!!! .. ابوي ياه شي !!!!!!...
    سالم بثبات و تصلب ...: روضه استهدي بالله .. شوفيكم كلكم تبكون .. شنو ياللي مستوي !!!! خير انشاء الله !!
    عفرا اتقاطع كلام عيالها: لا ما شي استوى .. بس انا رفعت صوتي على خاطره الانها تكلمت معى الدكتور وانا اضايقت من هالشي .. المفروض ما تتدخل في كلام بين الريال ...
    سالم والراحه بدت على وجهه انه اهله ما ياهم شي ..: واني يدتي ليش تبكون ... !!
    عفرا وهيه تمسح ادمعوها ..: ما شي تذكرنا حالت ابوك و بكينى .... عن الكلام الزايد .. يالله سيروا ناموا انته اختك روضه .. مشان انسير للمطوع بكره ونمر اشوف حالت عمتك و ابوك !!!
    روضه ما صدقت ياللي سمعته .. ولا حتى سالم .. عفرا ياللي طول عمرها ما اتحب روضه لا امها تتكلم بلطف عنهم !!!... اما غريبه هاي الدنيا!!.. ليله وحده تقلب كيان العايله!!.. ليله وحده اتبكيهم فرح وحزن.. هذا كان تفكير روضه!!.. ما صدقت ياللي سمعته وياللي اتشوفه!!
    طلعوا سالم و روضه وهم يسولفون ويضحكون.. يطلوعون السلالم الضحك والسوالف ابمين الاخوان تتعالى ..و لاول مره ينسمع ضحكات في البيت .. اول مره تسمع جدران البيت الصماء ضحكات في ضلوعها ياللي صول عمرها حملت الظلام في داخلها .. ياللي حضنت دمعات الاسى و البكى في جوانحها .. بدت حتى الجدران الميته بنشاط داخل البيت .. اول مره بعد سنوات يتنشط البيت و لو بضحكات بريئه بين اخوان جمعهم الحب و بيفرقهم في هالحياه الحب الطاهر ياللي عمره ما تكدر بعوامل ياللي مكدره جو الكبار .. !!!!
    خاطره هذيج الليله ما نامت من البكى و الحزن .. روضه كانت تتظاهر انها نايمه رغم انها مو مرتاحه لبكى اختها .. في بدايه دخولها حاولت انها تفهم من اختها شي .. بس ما قدرت .. بس ظلت سهرانه تنتظر الصباح عشان اشوف شنو تقدر اتسوي حق اختها ..
    وفي الصباح .. لاول مره في البيت ينحس انه نور دخله .. تقوم العيوز بعد صلاه الصبح مشان تطلع الصاله .. تسمع في البيت خرخشه .. وقراقيع .. و اصوات .. البيت طول عمره هادي .. بس شنو هذا الاصوات ياللي بدت في البيت ...!!! نزلت العيوز من الغرف ياللي فوق للصاله ...سالم و روضه قايمين.. وخاطره معاهم ..بس عفرا ما قامت من النوم.. اول مره اتشوف سالم و خاطره يضحكون على الريوق ... طول عمرهم ساكتين ما يتكلمون على الريوق.. اول مره اشوف عيالها الضحك مالي عيونهم.. شفاههم ياللي كانت قبل تهتم بملي بطونهم والطلعه من هالبيت للمداس ولاشغالهم بسرعه.. اليوم شي متغير في البيت.. شكله منور !!!.. شل الحياه اندبت فيه لاول مره بعد سنين !!.. بدت العيوز اتفكر .. واتفكر ..يقطع تفكيرها ترحيب روضه بقدومها عليهم ..تقوم روضه من مكانها وسالم وخاطره قاعدين.. قامت و باصت راس يدتها وصبحتها بالخير.. العيوز ما كانت متعوده على هالشي!!.. انه احد يبوص راسها على كل بدايه صبح .. هلت دمعتها من احساس غريب جرى في شراينها !!...ما عرفته .. هل هو فرحه!! او من حرمان ولقت من يشبعها فقدانه !!!.. خاطره نظره الحزن في عيونها اول ما شافت يدتها .. رغم انها كانت اتمثل على انها فرحانه الا انه سالم و روضه كانوا ما يخلونها لحظه لحزنها ...
    سالم و في عيونه ابتسامه .. يطالع ليدته و لروضه و هو يقول ...: يدتي .. لا تاكلين من الريوق .. ولا حتى اتمسينه ..
    العيوز بأستغراب :.. ليش يا وليدي .. !!!.. فيه شي ..
    سالم والابتسامه مقطعه شفايفه : .. هيه فيه شي .. روضه قايمه من الصبح ومسويه الريوق .. شاي .. ...و قهوه الزعفران ياللي اتحبينها !!
    العيوز ولاول مره تضحك قدام عيالها: ههاهاهاها.. يالله يغربل بليسك يا سالم .. وشو فيها .. بنتي و قامت و سوت ريوق حق اخوانها و يدتها .. ما فيها شي يا وليدي ..!!!
    سالم وروضه وخاطره.. ما صدقوا الكلام ياللي سمعوه.. اول مره العيوز اتقول بنتي حق روضه!!.. خاطره ما صدقت.. بعض الهم ياللي كان فيقلبها انزاح.. بدوا الكل يضحك ويسولف.. سالم ينكت من طرف.. وروضه تسولف من طرف.. ولاول مره العيوز تحس بالسعاده داشه بيتها.. في هذيج الحظه تدخل عفرا.. ونكسر وتهدم كل شي ..يسكت الكل.. سالم يطالع في امه .. روضه تسكت عن سوالفها ..خاطره اتقوم من مكانها واتسير لغرفتها وهي تتغذر انها بتدل ملابسها مشان اتسير المستشفى .. لاحظت روضه نظرات العتاب ياللي في وجه اختها .. بس ما حاولت تدخل يا لين يهدى الجو .... وتهدا اعصاب اختها ...
    سالم يبتسم لامه و هو يقول : هلا و الله بهالوجه الصبوحي .. مرحبا بروح ورحي.....حياج يا يما .. قربي قرب وليدج ..ضناج.. حبيبج ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-23
  3. صاحـ السـمو بـة

    صاحـ السـمو بـة قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-28
    المشاركات:
    6,627
    الإعجاب :
    0
    خيبه !!! قصة هالطول ...

    انا قرأت الجزء الاول بس احولت عيوني ... ليش ما خليتها اجزاء ؟

    مش كان احسن ؟ واللهجة لو كنت سويت تعديل عليها لليمني عشان تنفهم اكثر
    مو الكل يعرف يقرأ اللهجة الاماراتية ...

    وان شاءالله نقدر نقراها كلها
    مشكور ويعطيك العافية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-25
  5. جوري الرياشيه

    جوري الرياشيه قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-01-11
    المشاركات:
    2,654
    الإعجاب :
    0
    ويييييييييييييييييييييييييييين الباقي مايسير احنا عشره الي قريناه وناطرين النهايه وعيونا احولت
    ورحنا فيه وراسنا دار وبالدور نقرا واخرتها ماكوا نهايه شنو ذي انا اطالب بتكملة القصه
    وش صار لناصروالنهايه لعفرا شسالفه ....
    كملوا الموضوع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-25
  7. النهايه هنه

    النهايه هنه عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-27
    المشاركات:
    216
    الإعجاب :
    0
    من عيوني لا تستعيلين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-25
  9. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    يا اخي كيف نقرأ هذا


    مشكله كثير


    لما اكون طفشان برجع لموضوعك


    وعموما ارحب فيك ويا هلا فيييييييييييك بين اخوانك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-03
  11. النهايه هنه

    النهايه هنه عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-27
    المشاركات:
    216
    الإعجاب :
    0
    الجزء [2] من قصة أه يا زماني




    هنيه اتقوم روضه اتسلم على عمتها عفرا احتراما لها رغم انها ما كانت اتحبها.. العيوز مستغربه من تصرف روضه.. ما عرفت شنو اتقولها.. الظاهر انها كانت ظالمتها وظلمه امها معاها.. بدت العيوز تعيد شريط الامس.. كلام خاطره ياللي صحى ضميرها .. ياللي اوقض في داخلها احساس مات من سنين.. اليوم لاول مره تحس بطعم غريب في حياته .. هل هيه السعاده ياللي ماتت في هالبيت .. او هيه اشياء بدت تغير مجرى حياتهم !!!...
    سالم يقاطع تفكير يدته بكلامه لروضه: روضه .. بعد الفطور .. قومي و اترتبي .. بنوديكم المستشفى انتي و خاطره .. بنسير انا و يدتي و امي للمطوع .. ما بنطول شغله ساعه بالكثير و رادين ..
    روضه : ... تمام .. بس لا اطول .. انا بعد ابا ارد اساعه 11 الضحى مشان اسويلكم غدى !!!
    سالم بوجهه المزوحي : هاهاها.. وتعرفين تطبخين بعد!!؟؟.. سبحان الله.. اشوف قطاوه الفريج ماتوا الظاهر من اكلج ياللي ينقط في الزباله .. هاهاهاهاهاها
    روضه و هيه تصحك... : لا يا فالح .. انا اطبخ احسن عن مطعم خروفك الذهبي .. شوف بطنك مدوده من كثر ما تاكل منه برا .. ياللي خل عنك الكلام الزايد .. انته بذوق اكلي و بتحكم ...
    سالم و هو يضحك .. لا تسلمين .. ما اريد اتسمم.. هاهاها..
    اتقوم روضه وتسير لغرفه خاطره .. اول ما دشت شافت خاطره توها بتبطل كتاب ناصر الفضي ... بس قاطعها دخول روضه للغرفه .. صكت الكتاب.. وحاولت تبتسم .. بس الحزن مصيطر على اعصابها ... حاولت روضه انها تعين اختها او تفهم اي شي .. بس ما قدرت ..
    بعد حوالي ساعه .. يطلع الكل من البيت للمستشفى ..... ينزلون خاطره و روضه و عندهم دلال القهوه الشاي .... ويطلع سالم بالسياره هوه ويدته امه عفرا.. ساروا في الطريق ياللي كانت عفرا تدلهم الياه .. لين وصلوا لحاره قديمه تكثر فيها النخيل الطوال .. الطرق فيها قديمه وايد ..
    سالم يقول : .. اعوذ بالله من هالمكان .. حشى مقبره هذا مو حاره .. ما كنها من الدوله ...
    عفرا : شوف حياه اهلك قبل .. عايشين في البر .. ما شي غير الخيام .. بس انتوا عيال دلع .. متشرغين في حياتكم ..
    العيوز ..: خلونا انخلص .. ابا اشوف المطوع و اسأله عن وليدي ...
    وصلت سياره سالم للبيت المطلوب .. كان طرازه شبه تراثي .. وانخل كثيفه وكثيره في هذاك البيت .. و اول ما يوقف سالم بالسياره .. تنزل عفرا من السياره مستعيله لداخل البيت .. سالم و يدته استغربوا ..بس ما دروا شنو ياللي كان في بال عفرا .. يا ترى على شوا كنت مستعيله عفرا .. و شنوا ياللي استوا لناصر و هله في المستشفى ..
    سالم ويدته استغربوا تصرف عفرا ياللي من صباح الله خير وهيه متغيره ..شارد ذهنها بالمره بس توقعوها انها خايفه على ابو ناصر مشان جيه هيه مستعيله.. يقوم سالم وساعد يدته انها تنزل من السياره.. دخلوا البيت وشافوا المطوع عند عفرا وهيه اتكلمه و مرتبكه .. استغبروا تصرفها .. بس ما حطوا في خاطرهم هذي الاشياء البسيطه ..
    في المستشفى يوم نزلوا خاطره و روضه..دخلوا اللفت وعندهم الريوق الاقهاوي.. اول ما دخلوا اللفت ..يدخل شاب معاهم اللفت .. كان الشباب وسيم بشكل .. بس كان ما يناظرهم بالمره.. خاطره وروضه تعشموا فيه خير لانه كان يناظر الارض بعيونه لا يطلع فيهم.. ما حطوا في بالهم شي بس الشاب كان جذاب وكان شخصيه .. اول ما جوي يطلعون من اللفت طاحت دله القهوه من روضه لانها كانت متعبه شوي من السهر .. ابو الشباب قام وشل الدله اعطاها روضه.. روضه مندهشه رغم انه ما كلمها وهي ما كلمته.. بس اعجبت بتطرفه يوم اعطاهم الدله ولا تعرض لهم.. المهم وصلوه لغرفه العنايه المركزه.. بس الممرض المناوب رفض انه يدخلهم للزياره بعد ما طمنهم ان اهلهم بخير وعافيه بعذر انه الزياره اتكون الساعه عشر الضحى مو الساعه ثمان الصبح ..وحده من البنات ياللي كانت موجوده جنب القسم سمعت توسل خاطره وروضه انهم يريدون يطمنون على اهلهم بس الممرض كان متشدد في الاوامر هاي .. قامت البنت وطلب منهم انهم يتفضلون عندهم لين وقت الزياره يبدى ...
    روضه اترد على الحرمه بكل ود: تسلمين يا اختي والله فيج الخير .. بس ودنا نطمن على الوالد و الوالده مشان نرتاح ..
    الحرمه بابتسامه : .. والله يا اختي اعرفه هذا المناوب .. مستحيل يدخلكم .. بس احنى الوالده بتطلع من العنايه اليوم و عطونا غرفه من امس في قسم النساء قربوا معانا ..
    خاطره تلتفت على اختها روضه: .. خلاص يا روضه .. احنى بنقرب عند الربع لين الساعه عشر ونشاء الله بنرجع وبنطمن على عمتى و ابويه ..
    روضه : خلاص .. يالله بسم الله .. بس اختي .. سمحيلي على القافه .. ما تعرفنا على اسمج ونتي سالمه ..
    الحرمه : ..انا اسمي نوره .. وانتوا ..
    خاطره بكل تواضع :.. عاشت الاسامي يا نوره .. انا خاطره و هاي اختي روضه
    المهم قاموا البنات و طلعوا للغرفه ..ولا المفاجاء لهم ..الشاب ياللي كان في اللفت هو نفسه اخو نوره .. استغربت نوره ان البنات وقفوا للحظه كنهم يعرفونه ..قام الشاب سلم عليهم و طلع على طول وراسه في الارض مثل من صار في اللفت
    اتصيح نوره على اخوها وهوه مقفي .. : محمد !! لا نتسى موعد الدكتور ياللي بيشوف حالت امي الساعه 11 الضحى .. تسمعني يا محمد .. الساعه 11
    .........الفتت خاطره صوب نوره و سالتها ..
    خاطره بأستغراب : .. اقول نوره .. اظاهر اخوج يستحي كثير .. ليش!!
    نوره بعد ما تنهدت ..: لا اتومونه سافله قديمه .. بس ما علينا .. شنو سبب وجود الوالد و الوالده في المستشفى !!..
    خاطره بعد ما ارتباك..: والله حادث بسيط بس الحمدلله .. لا كسور ولا مشاكل .. بس كدمات ..*ومشان اتغير الموضوع*
    وانتوا ليش موجودين هينه .. عسى الوالد مافيها شر !!!...
    نوره : لا والله .. بس الوالده ارتفع عندها شوي الضغط والسكري .. مشان جيه حطوها تحت المراقبه .. والا الحمد لله انه الوالده بخير اليوم . .بويطلعونها ..
    يلسن البنات في الغرفه على سوالف حريم و غيرها من السوالف لين دخلت عليهم الممرضه الساعه تسعه ...
    الممرضه : ...we will bring your mother right now .. do you want to go with us or you will stay here!!..
    نوره ..: NO ! .. i will go with you ...i want to see here !..
    الممرضه ..: oK !!..
    نوره تستسمح من خاطره و اختها عشان تشوف امها بس البنات قالن انهم بتسلمن على ام نوره ليش انها طلعت ..
    قاموا الكل وطلعوا واتلقوا لام نوره وتحمدولها بالسلامه .. فرحت ام نوره بان في عرب موجودين مشان تسولف معاهم في الغرفه .. لانها كانت من يومين ما اتشوف احد وكانت ضايقه بالحيل ..
    المهم وصلوا ام نوره الغرفه ويلسوا يسولفون معاهم ...
    في قسم الشرطه ..النقيب سيف مجتمع بالضباط و يكلمهم في مهمتهم ياللي ابدعوا فيها في القبض على تجار المخدرات ..
    النقيب بكل فخر و الابتسامه و الرضى على وجهه :ابدعتوا يا مخاوي شما .. والله ان الدوله تفتخر انه فيها رجال من مثلكم .. والصراحه حبيت اشكر الاخ ابو تركي *وناظر النقيب صوب محمد اخو نوره ياللي كان في المستشفى* .. قصدي محمد ياللي تنكر بشخصيه ابو تركي و اثبت لنا انه ليس من المستحيل انا نقبض على تجار المخدرات ...
    محمد بكل ثقه: سيدي .. أحنا عيال الدوله !!!.. وكل ياللي نسويه موب كثير عليها .. الله يقدرنا على الزين من اجل دار ابو خليفه ..
    النقيب .. : ما بقي غير الاستجواب ياللي بيكون اخر شي في قضيه الاشخاص هذيلا ... بس المشكله انه واحد من الاشخاص تعور اثناء الملاحقه .. بس الثاني لازم يتكلم ..
    محمد: سيدي .. ياللي تعور رمى بالشخص الثاني من السياره .. والغريبه انه الشخص المرماي من السياره حظه حلو انه ما كان معى خويه ولا كان تعور ..
    النقيب ...: حظه حلو ولا غيره يا الضابط محمد .. لانه بيكون جزائه السجن المؤبد ..على العموم احنا بنتحقق من كل شي .. بس اريد التحقيق معاهم يخلص بقرب وقت مشان نرسل الملفات للمحاكمه ..
    نظرالنقيب للضباط..ويقول : .. ضابط سهيل .. اباك اتسير وتحقق معى الشخص ياللي اصاباته خفيفه .. لاني سمعت من الدكتور انه بيقدر يتكلم اليوم ..
    اهنيه يقاطع محمد النقيب: اسمحلي يا سيدي .. !!
    النقيب: تفضل يا الضابط محمد!!!.
    محمد..: ممكن اقوم انا بالتحقيق .. لاني بسير المستشفى على كل حال لانه الدكتور بيزور الوالده مشان يطمن عليها و اريد اكون موجود لاني طول فتره مرض الوالده مختفي من البيت مشان اختلس شخصيه ابو تركي .. فاسمحلي اتولى انا التحقيق بدلا عن اخوي العزيز الضابط سهيل ..
    النقيب وهو يلتفت على سهيل: ..انا ما عندي مانع من انك تتولى هاي المهمه الا اذا كان عند سهيل اي مانع !!!
    سهيل :..هاها.. لا يا سيدي . .حد يكره الراحه .. لا والله سير يا اخوي محمد اتعب وخل الراحه ليه انا تراني اهوى شي اسمه راحه ..هاها.. والله يشفي الوالده ..
    محمد .. خلاص .. انا بسير و اخلص التحقيق مع المتهم .. ويطلعون الضباط من غرفه الاجتماع .. وهنيه يجيك سهيل مستعيل و ينط على ظهر محمد وهو مقفي وهو يضحك ويقوله ..: هاهاها.. يالله مهتم انته بالتحقيق ولا شايفلك غزلان في المستشفى توام ..هاهاها...
    محمد وهو يبتسم :.. اي غزلان اي خرابيط .. انته ادرى براي بالحريم و بالزواج .... انا اعزب للابد .. لا اتحاول ..
    سهيل وهو يضرب بكوعه ناصر والابتسامه شاقه حلجه ..: يا كثر الغزلان ياللي تين بس لزيارات .. واكيد لقيت كمن وحده في اللفت مثل كل مره البنات يسون .. يطلعن اللفت بس مشان يشوفن الشباب ..هاهاها..خل عنك السوالف .. اعرفك زين.. ينطبق عليك المثل ياللي يقول ..ياما تحت السواهي دواهي ..هاهاها
    محمد وهوه مستحي :الله يغربلك.. مركب ردار انته يالس اتراقب خلق الله.. ياللي ساير وراد.. قولي وش عليك مني .. ليش ما تتزوج انته ..
    سهيل : انا ادور بنت الحلال .. بس الوالده مو مقتنعه باي وحده .. اتقولي انته اخر واحد في عيالي ولازم ادورلك وحده تستاهلك .. هاهاها.. منو ياللي مقطوعه النصيب ياللي حظها بيي عند واحد مثلي امه تغار عليه .. والله لا تطفش في اسبوع ..هاهاهأ... هذا لو عمرها طويل ولا عندها صبر ايوب ..هاها.. بس قولي شفت احد اليوم .. قول الصدق عليك بالله !!!
    محمد مشان يقهر سهيل : .. هيه .. شفت غزلان وحاولن يعطني الرقم . بس انا رفضت مثل كل مره ..هاها.. ارتحت ..
    سهيل وهو معصب: اهبل .. انته صج اهبل .. والله ما ادري ليش البنات متعلقات فيك انته .. من زين هالويه كنه طابوقه متكسره ..هاهاها
    محمد: ما عليك انته.. اريدك تجي معايه مشان ترجع التقرير للنقيب سيف .. تراه حشرني .. يباه بسرعه .وانا اريد ايلس مع الوالد شوي ..
    سهيل .. تيلس مع الوالده و الا تتغزل في غزلان التوام . هاهاها..
    محمد وهو يهز راسه .. : الله يزيدك عقل يا الاهبل ..يالله خل عنك السوالف هاي .. ابا سير مستعيل والله ..
    ويطلعون سهيل و معاه محمد .. سايرين لمستشفى توام ..
    في هذيج اللحظه يوصلون سالم و يدته وعفرا للمستشفى وينزلون والعيوز يالسه تدعي .. الله لا وفقهم !!.. الله لا سمحلهم نيه ولا درب ..
    وسالم ورا يدته و هو يقولها : يا يدوه ذكري الله .. شي واستوا ..
    عفرا يالسه تبتسم ورا الغشوه بمكر الفايزه وهي تقول: .. افا يا عمتي .. ذكري الله .. ماينفع الدعى عليهم .. ادعي لولدج بشفى احسلج ..
    المهم انهم يوم طلعوا من اللفت لقوا خاطره و روضه توهم طالعين للعنايه المركزه .. ومعاهم بنت ما عرفوهاياللي هي نوره ..
    سالم ..: وين كنتوا انتم!!!.. كيف عمتي و ابويه ..
    خاطره : ما سمحولنا نشوفهم بس قالولنا انهم بخير ..وسرنا عند جماعه من الربع لين الحين طلعنا مشان الزياره . الممرض رفض يدخلنا ..
    سالم ...: خير انشاء الله .يالله خلونا نشوفهم الحينه ..
    وقومون الكل يرحون للعنايه ويدشون ..فرحوا انه ام ناصر بدت تفتح عيونها رغم انه حالتها اصعب عن ابو ناصر ياللي حالته مثل ما هي !!تربع روضه لامهاوتبوص يدهاواتكلمها وهي قريب لا اتصيح: .. سلامتج يا يما .. !!.. ما اتشوفين شر يا بعد روحي !!..
    ام ناصر بتعب شديد:.. الله سلمج يا بنيتيه ... وين ناصر وين ناصر. وين ابوج .. وليش سوى فيني جيه ..*هلت دمعتها وهي اتقول ببكى* الله يسامحه .. الله يسامحه.. انا شنو سويت له في حياتي غير كل ياللي يرضيه
    روضه : امي ناصر ابخير الحين هوه ياي .. كان في بيت خالي حمد !!.. لا اتحاتينه . .بتشوفينه الحين . ابوي يا يما معذور ... حليه و ابريه.. صابتكم عين ما صلت على النبي ..
    ام ناصر ..: رويضي .. دخيلج ابا اشوف ناصر .. ابا اشوف ناصر ..
    يقاطعهم سالم بوجهه الحزين .. : ما اتشوفين شر يا عمتي .. الحمدلله على السلامه .. ناصر الحين بيج لا اتخافين .. هو ياللي شلج من البيت لين المستشفى .. والحين هو ياي ويا اخوج حمد ..
    هدت اعصاب ام ناصر بس نادت على روضه :رويضي ... تكفين .. يا بنتي ..ابا ماي ..ابا ماي ..عطشانه .. عطشانه ..
    هلت دمعت روضي يوم شافت امها متعذبه جيه.. وقالت : يما .. بيبلج ماي .. صبر شوي اسير الثلاجه ايبلج ماي ..
    وقامت روضه ومسكت ايد سالم تبا اتكلمه ..
    روضه : هاه سالم بشر .. شنو قالكم المطوع ..سحر ولا لا ّ!!
    سالم .. لا يا روضه .. قال انها عين صابته .. بس بيسوي له دوا و لازم اخذه منه بكره ..
    روضه : منو هذا ياللي عيينه الله لا يوفجه .. ناقصين احنا بلاوي ..
    سالم: . الله اعلم.. بس سيري يبي الامج ماي ..
    وتطلب روضه من اختها خاطره انها تسير معاها مشان تجيب ماي .. ويطلعون من العنايه للفت مره ثانيه ..طلعوا يابوا ماي من الكفتريا ياللي في الطابق الارضي .. ويوم فتحوا اللفت مشان يرجعون للعنايه و دخلوا فيه قبل لا يصكر اللفت شباب اثنينه .. محمد وسهيل بملابسهم المدنيه ..
    خاطره واختها عرفوا محمد .. بس ياللي عنده شخص ثاني .. عينه زايغه . يالس يطالع .. جان يقوم سهيل و يبدي يتكلم ..
    سهيل : صوبنا ياهل الوجوه الصبيحه ..هلا والله * وبدا يقط كلام غزل ما له داعي .. *
    محمد ما تكلم بس كان يطالع بعيونه في خاطره و اختها ..
    كان اترد خاطره بعصبيه بعد ما زودها عليهم: .. استح على ويهك يا هالوسخ .. عيب عليك .. مهما كان احنا خواتك .. وياللي مثلك يدافع عنا ما يتهجم علينا ..وانته يا محمد استح انك اتخاوي واحد مثل هالخسف .. الا يا حيف على شباب الدار يوم انتوا شبابها ..
    محمد وسهيل باستغراب ..والدهشه على وجوهم ..الظاهر انهم غلطوا على معارف لهم ..!!
    محمد ووجه محمر: .. مسحيها فيني يا اختي .. والله كم مره قلتله لا يفشلنى بس عمره ما يتعلم هالغبي ..!!
    سهيل .. : سمحيلي .. ووالله ما دريت انج تقربين حق محمد !!
    خاطره بعصبيه : .. يعني لو مو من اقارب محمد .. بتم تقط كلامك الوسخ علينا .. شوف .. لا اتقول ان ما عندنا ريال يدافعون عنا .. ترانا بس ساترين على اعمارنا من الفضايح عند ناس من هالطينه ..
    في هذي اللحظه يبطل اللفت وتطلع خاطره معصبه و ماسكه روضه من ايدها ..محمد كنه الارض انشقت و بلعته .. ما درا شنو يقول .. كلام خاطره سوي رنين في اذنه و صدها في قلبه ..
    سهيل بدى يضحك .. وقوله ... شفتها !!.. اما انها عصبيه .. يا ويل من بيبتلش فيها هذي .. ذيبه .. الله يا كافي ..
    محمد بنظره عصبيه ...: ولازم اتفشلنا انته ويا ويهك .. الله يفضحك .. لازم اتفشلنا انته ويا هالراس .!!
    سهيل : ما عليك تراها نسره .. حشى انه عليها لسان مثل الموس .. حاد..
    محمد وهو يطالع المكان ياللي سارت فيه خاطره : .. موس . .اشهد انه كلامها ينقط عسل ..
    سهيل مستغرب :..محمد .. زل عقلك .. !!.. والله انك استخفيت .. *وهنيه كنه احد يصفع سهيل طراق* ..وينتبه سهيل لكلام محمد ويقوله ..شنو قلت .. كلامها ينقط عسل .. محمد . لا اتقولي انك معجب فيها .. !!
    محمد بنظره بروده: لا يا اسهيل . بس احس انها غير عن كل البنات ياللي شفتهم و لقيتهم .. ماعليك من كلامي .. مصيرها بتكون مثلهم كلمهم ..
    سهيل بنظره فيها عتاب على محمد:.. محمد . اذكر الله .. تراه كل ياللي تسويه بنفسك من شي استوا وانتهى من اسنين ما بينفعك بشي كرهك للبنات .. تراها والله ما تستاهل كل ياللي تسويه بنفسك ..
    محمد والحزن على وجهه وهو يطلع على الطريق ياللي خاطره مشت فيه : .. ادري .. بس ما لقيت ياللي تثبتلي انه النسوان فيهم نقطه ثقه !! والله انه كل حرمه طايحه من عيني .. خلاص يا سهيل .. ما ابا اتكلم في الموضوع هذا بالمره .. خلاص
    سهيل وهو يتنهد: على راحتك . ما دريت اني بعيدلك ذكرياتك .. بس والله يوم كلمت هذيلا البنات حبيت احرجك علشان تقول ولو كلمه ... بس الظاهر اني احرجتك ..
    محمد : لا ما عليك ..
    وسيرون لغرفه المعالجه ياللي فيها ناصر ..يقوم ناصر من الغيبوبه ياللي كان فيها على صوت الضابط محمد..
    محمد يطلع في ناصر ..: اخوي .. تسمعني .. انا الضابط محمد .. ياي احقق معاك ..
    ناصر بتعب وعيونه بصعوبه اتبطل: .. أأأأه .. شنو ياللي استوا .. !!.. وين انا
    محمد وبجنبه سهيل يكتب: .. انا الضابط محمد ... ياي احقق معاك ..انته في المستشفى التوام .. ومافيك الا العافيه ..بس اباك اتجاوبني بكل صراحه وخلانا مثل الاخوان .. من اسمك يا اخوي ..
    ناصر بارتباك .. :اسمي ناصر .. بس ليش التحقيق .. انا شنو سويت ...والله اني ما سويت شي !! *والدمعه هاله من عيونه *..و
    محمد..: كلهم يقولون انهم ما سوو شي .. بس ناصر شنو اقول عن الكيس ياللي لقيته معاك يوم اني قبضت عليك ..
    ناصر : اي كيس ..كيس بودره الاطفال !!!
    محمد.. هيه.. كيس البودره ..مو بودره اطفال .. كانت هروين .. يعني مخدارت .. اثبتت التحاليل انك شام منه بعد!!
    ناصر وهو مستغرب و الدمعه في عيونه حارت من الصدمه:..مخدرات !!.. والله ما سويت شي . هذا كله من خلود الله ياخذه ..
    ويقوم محمد ويهدي ناصر .. ويطلب منه كل القصه ..بدا ناصر يحكي قصته اول ما التقى ويا خالد في المقهى عن كل شي لين تم القبظ عليه بس ما تكلم عن قصه اهله وعن المشكله ياللي مستويه لهم ..
    وبعد التحقيق يطلعون محمد وسهيل من الغرفه ياللي فيها ناصر .. وطلب محمد من الحارس ياللي موجود برا الغرفه انه ما يدخل احد على ناصر لين يجيه امر من عنده ..
    محمد : تدري يا سهيل اني احس انه هالانسان مظلوم ما ادري ليش.. في عيونه كلام وكلام . .بس سبحان الله شنو ياللي موديه عند هذا خالد سهيل : والله ما ادري . .بس صج بيكون منحوس لو القصه ياللي قالها لنا انها صح .. حشا من اول ليله يتمشكل عند خويه !!!.. بس ما عليك بيقوم هذا خالد وبنعفر منه كل شي !!!
    محمد برحمه : .. انشاء الله يطلع برئ .. الله اني اتمناله البرائه ليش ما ادري ....
    سهيل : الله يهدي هذيلا الشباب .. والله طايشين .. شنو نسوي اكثر من ياللي نسويه ..
    محمد والبسمه شاقه حلقه ..: ..هاهاهاهأ.طالعوا من يتكلم .. يالله يا سيد الحكمه .. من نص ساعه يالس تعاكس بنات والحين تتكلم عن طيش الشباب.. والله لو يدرون انك ضابط كان فشلوك و كتبوا تقرير فيك و طرشوه للشيخ سيف بن زايد . .بس انته استح على ويهك..
    سهيل:.. يالله يا المغرم الهاوي .. وانته ما صدقت هذيج البنت انها لفظت اسمك ..هاهاهاه..قول والله انك مو معجب بشخصيتها !!..
    محمد وهو مستحي .. : ليش انته ما تتمنى وحده اتكون صاحبه اخلاق شراتها ..
    سهيل :.. يمكن هي مثل كل يللي يتصنعون كذا الكلام و يراون الناس انهم من الذهب وهم من النحاس الرخيص..
    محمد : يمكن بس هذي لا .. احس انها غير..هذي من الماسه وانته بتشوف! ..
    سهيل .. : بنشوف يا صاحب الاحسيس الزايده ..
    ومرت الايام.. وخلال هذي الايام بدت العلاقات تزيد بين الضابط محمد وناصر السجين ..وبين خاطره و نوره .. اصبحن صديقات .. خلال هذي المده عرف ناصر انه خالد حالته خطيره .. وانه مشلول بسبب الحادث ياللي استواله و بسبب تعاطي المخدرات .. وحزن لانه الدليل على برائته هوه خالد .. بس خالد صار ما يتكلم.. وقضيه ام ناصر وابو ناصر مثل ما هي ..لانه ابو ناصر ما يتكلم شبه مشلول وام ناصر بدت صحتها تتحسن...
    وفي يوم تقوم خاطره بالليل و تتصل حق نوره :
    يدق التلفون في الصاله في بيت محمد.. يشل محمد التلفون ..
    محمد : الووو .. *بس ما احد يرد*.. الووو
    ويقوم ويصكر السماعه .. ورن التلفون بعد فتره بسيطه .
    محمد:.. الوووووه .. * عاد عصب محمد * .. الووو ياللي ما تستحي على ويهك ..
    كان يسمع محمد صوت دافئ من بعيد على الخط الثاني :اسمحلي يا اخوي ما مودي تغلط علي ولا ودي تشك بشك موب زين في اختك .. ممكن تقول لنوره رفيجتج باج
    محمد وهو مستحي .. سميحلي ما كان قصدي اغلط عليج بس انتي الله يهديج ما تكلمتي بعد.. ما فيها شي لو قلتلي انج تبين اختي ..
    الطرف الثاني : .. لا بس ما ابا ازعجك و حتى اني مستحيه اتصل في مثل هذا الوقت ..
    محمد : لا عادي يا اختي ممكن اعرف منو يطلبها مشان اناديها ..
    الطرف الثاني: ما عليك انته قولها خويتج من المستشفى تباج .. وهيه بتعرفني .. اسفه!! بس ما احب اعطي اسمي. .والله اسفه ..
    محمد والبنت ياللي بالطرف الثاني تكبر في عينه: .. لا اعداي ياختي .. لحظه ..
    ونادي محمد على اخته .. نوره . .يا نوره .. رفيجتج تباج في التلفون ..
    نوره بعصبيه .. زين ..زين .. ليش كل هذا الصياح .. منو في هذا الوقت داق تلفون ... اما انهم مزعجين ..الووووووووووووووووو
    خاطره على الطرف الثاني : .. هلا نويري!!..صرت انا مزعجه الحينه ..الله سامحج .. الله يامحج . .خلاص يالله باي ..
    نوره وهيه تضحك .. : هاهاها.... لا والله ما كان قصدي . بس حسبتج حصووووووووه . .تعرفينها و قلتلج على سولافها ... ما تخلص كلام . .بس انتي خاطره الغاليه ..من مثلج عندي غاليه ..
    خاطره و هيه تضحك.. اخاف لو حصه متصله اتقولي لها انه فيه وحده حشره بالحيل اسمها خاطره و تتصل فيني كل مره ..هاهاهاا..
    نوره وهي ميته من الضحك .. : ههاهاهاها.. لا و الله كم خاطره عندنا ..*وتقطع نوره كلام خاطره و تقولها لحظه شوي حبيبتي*.. واطالع صوب محمد ياللي يالس يقلب في التلفزيون ..
    نوره : محمد على شنو يالس هنيه .. قم لغرفتك يالله ..
    محمد وهو يعاند اخته و طول على التلفزيون : .. هذي الصاله .. عنكم غرف . سيروا للغرف ابركلم..
    نوره بعصبيه :.. ويا هاراس .. حد يطالع التلفزيون في هاي اللحظه ..!!!
    محمد: .. وحد يتصل بالناس في هاي اللحظه ..
    نوره تقفط ويها لانه خاطره سمعت كلام محمد وصكرت على طول ..
    نوره وهيه معصبه . ما انته صج حمار .. عليك بالله البنت ما جا منها غير كل خير.. زين منها انها ما علمت امي عليك !!!
    محمد مستغرب: .. عملت امي على شنو !!
    نوره وهيه زعلانه عليه و يديها على خصورها:... تدري عن شنو اتكلم لاتحاول تخبي علي .. اعرف كل شي استوا في اللفت ..
    محمد وهو محمر ويهه : .. اي للفت
    نوره .. اي لفت . .تراني ادري بكل شي . .. خاطره خبرتني انك انته و سهيل تحرشتوا فيها و في ختها ..
    محمد وهو فرحان .. اسمها خاطره ..!!!
    نوره وهيه مستغربه :..هيه خاطره شنو فيها .. بنت زوج ام ناصر ياللي كانت مجاورتنا في المستشفى .. بس مساكين لين الحين يدورون على ولدهم من طلع من البيت ما رجع . .الله يستر عليه .. والله انهم عيال ناس وما يستاهلون غير كل خير ..وانته ليش فرحان انك عرفت اسمها .. المفروض انك تستحي على ويهك و تخلي في ويهك انته و سهيلوه شويت دم ....
    لما نوره يالسه تعطي محاظره لمحمد عن الاخلاق الحميده كان يدق الباب ويقاطعهم.. يقوم محمد ويفتح الباب .. كان سهيل ياي لمحمد مشان يتابعون مباراه على التلفزيون ..نوره جان تضحك وتقول حق محمد..:هاها.. شوف منو جاينا الحينه في ساعه مثل هذي سهيلوه يا ويهه .. ما عيب عليك .. فشلتنا قدام البنت وانته ربيعك ياللي ياي يطالع التلفزيون عندنا في البيت في مثل هذي الساعه !!!..
    محمد بعصبيه : .. والله نيج فشله . ما تستحين من سهيل وهو اخوج تقولين هذا الكلام قدامه ..
    نوره :.. ليش استحي منه . اخوي بالرضاعه وانا متفاهمه وياه .. انته شنو دخلك ..
    سهيل .. : بس بس سكتي انتي .. هذره بالمره ما تخلص .. انتو ما اتصدقون خبر والا ناشرينه في محطات الاخبار ياللي في الدوله .. ياللي في القطب الشمالي يسمع اخبار كل بيت امارتي و خليجي من سوالفكم يالحريم . انتو ما تسترون على خبر ..
    نوره هيه تضحك .. : هاها.. سهيلوه . احنا ما نستر على خبر !!.. تعال وشوف من يتكلم .. ياللي يتحرش ببنات الناس وهن ياللي تسترن عليه عن لا يخسر منصبه ياللي له خمس سنين تنكد في كليه الشرطه مشان تحصل النجوم ويدافع عن اهله و عرضه .. مو يقوم يتغزل في بنات الناس في اللفت ..
    محمد .. :شفت .. البنت طلعت صديقه نوره .. وانا اقولك لا اتفشلنا .. شوف عاد . زين انه البنت خبرت بس نوره ..
    سهيل و هو يضحك .. : ..هاهاهاه.شنو قلت شنو قلت .. ما خبرت االا انوره .. والله لو خبرت الاخبار جان احسن عن لا اتخبر نوره .. غربالله عدوك .. نوره توزع الخبر اكثر عن محطات الاخبار ياللي في العالم كله ..
    نوره هيه معصبه: .. هيه .. اوزع الخبر .. بس لوني اوزع الخبر جان قلت لامي عن ياللي سويتوه انته و محمدووه .. بس البنت طلبت امني اني انصحكم على الخاص .. يعني كبروا و عقلوا احسن لكم ولا بطيحون في مشاكل مع ناس غيرها ..
    وتروح نوره لغرفتها واتشل التلفون وتتصل بخاطره ..يدق التلفون وترد رويضي وتطلب نوره خاطره على التلفون .. بس تقولهاروضه ان خاطره سارت تنام .. وتسألها نوره: ليش يا روضه مانمتي ..
    روضه : يالسه اتابع الافلام .. ضايقه
    نوره ... : تمام . ممكن تقولين لخاطره اني تصلت فيها ..
    روضه :.. تامرين امر . .بقولها ..
    نوره :.. تسملين يا اخي.. اشوفج باجر ..
    روضه: يالله باي ..
    محمد وسهيل .. يالسين يطالعون المباراه .. وجان سهيل يطنز على محمد .. انه يحب خاطره و انه معجب فيها .. ومحمد ينكر .. بس بدي يستسلم وتقل مقاومته وخاصه انها ما طعت تعطيه اسمها اليوم عرف انها صج غير عن كل البنات .. كان يقوله محمد..
    محمد: .. خلاص سولي خدمه واثبتلي انه هاي البنت غير عن كل البنات ..
    سهيل .. : انا اثبتلك غير هذا بس بشرط .. بتتزوج ياللي اختارها لك ..
    محمد.. بتردد: . ..اممم .. تمام .
    سهيل والابتسامه على ويجهه..: تحلف .. اي وحده اختارها لك .. حتى لو كانت مريم الغضبان !!!
    محمد: اي وحد تختارها يا خطابتنا . فكنا شنو ياللي بتسويه ..
    سهيل .. هيه توها داقه عليكم صح..
    محمد..: هيه .والرقم في الكاشف ..
    ويقوم سهيل ويتصل .. اتشله روضه ..
    روضه : الووه..
    سهيل ذاب من نعومه الصوت : .. هلا والله ..
    ورضه :.. منو معاي ..
    سهيل .. : هذا انا محمد!! الريال ياللي في اللفت ..
    روضه ..: و خير .. شنو تبا .. موب عيب عليك تتصل في مثل هاي الساعه وبعد سواد سوالفك يا الهرم ..
    سهيل وهو يتبسم و محمد عداله ياس يضبره على انتحاله شخصيته و هو ما يدري: .. لا والله يا اختي ... صدقيني اني ما نمت هذيج الليله من اللوم.. هذا خويي سهيلوه حمار .. هو راعي الفشله كلها ... بس صدقيني اني ما اقدر انام ..
    روضه: شكلك بتخليها قصه .. امر شنو تبا ... شوف تراني والله ما كلمتك و طولت معاك الا لاني احترم اختك .. شنو تبا ..
    سهيل : ما شي .. بس حبيبت اعتذر و قول كلمه وحده بس ..
    روضه وهيه تنفخ على التلفون : .. قووووووووووووووول..
    سهيل ..: بس حبيت اني اقول اني معجب بشخصيتج ..
    كان تصكر روضه السماعه في ويهه ..وسهيل منصدم.. وماسك السماعه .. وهوه يقول ..والله وربحت يا محمدوووووووه .. البنت صج فيها الخير .. يا ليت اختها شراتها .. بس اختها كانت ساكته
    محمد .. بس عسى لا اتفشلنا و اتقول لنوره .. ترانا زودنها شوي ..
    سهيل: لا ما عليك..ما ضنها .. بس قولي انته شنو رايك بالبنت ..
    محمد : والله البنت لا باس فيهابس لين الحينه انا مو واثق من شعوري .. يا ريال خل عنك الكلام .. مو ناقصين مشاكل ويا البنت ..
    يبدا الاعجاب يتخلل في شرايين محمد ياللي ما درا انه في شي بيدور بين اعجابه بخاطره و بينه
    سهيل : محمدّ!!.. اشوفك تتثاوب .. روح نام ابركلك .. وانا بسير .. شكل المباراه ممله .. ما ابا اتابعها ... النتيجه بتطلع في الاخبار الرياضيه ..
    محمد و هو يثاوب: .. هيه والله لازم بكره امر على ناصر بعد .. ابا اسلم عليه .. صارلي كم من يوم ما شفته .. والله اشتقتله ..
    سهيل وهو مستغرب : .. محمد ..!!.. عليك بالله في حد مهتم في انسان غريب!!.. اول مره اشوف انسان مهتم بانسان غريب ..
    محمدّ!.. : ما غريب الا الشيطان .. انا وناصر مثل الاخوان .. والحين انا واثق من برائته .. بس في شي محيرني في هذاك المخلوق ..
    سهيل وهو مهتم بكلام محمد: .. خير يا محمد .. شنو فيه ..
    محمد: .. ما له اهل .. حاولت افهم منه شي ما قدرت غير اسمه .. حتى اسمه الكامل ما طاع يعطينى اياه .. مشان اشوف ملفات اهله و اخبرهم .. وهذا ياللي يزيد الطين بله .. ما عطاني اي معلومه و لو بسيطه مشان اساعده غير القصه ياللي خبرنا فيها .. ولا ... المسكين متعلق بامل انه خالد بيتكلم و بقول انه برئ ..
    سهيل وهو مستغرب : .. ليش ما تشوفون بطايقه يالي في جيبه !!..
    محمد: ما عنده اي هويه .. بس احنى بناخذ صوره له و بنشوف ملفات له في المستشفيات وغيرها من الدواير الحكوميه ...
    يقاطع كلام سهيل و محمد تلفون محمد اليدوي وهو يرن ..يطالعه محمد و هو يبتسم يستغرب سهيل الابتسامه هي و يبداء يسأل ..
    سهيل : منو هذا ..
    محمد : هذا ناصر .. ولد حلال على طاريه ..
    سهيل وهو يضحك : هاها.. وعاطيه رقم التلفون بعد !!.. اما غريبه ..السجان و الحرامي صاروا اصحاب بعد .. منو سمحله يتصل فيك .. هذا سجن ولا فندق!!!!..
    محمد وهو يضحك..: جب و اسكت عن اتفشلنا عند الريال ..انا معطيه تصريح مني انه يتصل متى يريد يمكن عل وعسى يدق على اهله ولا شي..و تراه لسانك طويل ولا الومك ليش ما تزوجت .. كل حرمه بتاخذك بتبلش بطوله لسانك ..
    ويقوم محمد ويشل التلفون يكلم ناصر .. ما درا انه ناصر اخو روضه وخاطره .. ياللي يعرفهم .. بس ناصر كان كتوم في هاي الامور ... مشان ما يفضح اهله زود ياللي هم متفضحين فيه من مشاكل..خلص محمد مع ناصر من كلام على التلفون وسار الغرفه مشان ينام .. سهيل سار لبيتهم وهو يفكر في الصوت ياللي كان على التلفون .. هي صج هيه ياللي بتشفي محمد من عقدته .. ويقوم و يضحك على نفسه ..وهو يقول ..اخاف تشفي محمد من عقدته وتعقدني انا .. هاهاها.. شكلي تعقد قلبي بصوتها .. بس هاي بتكون زوجه محمد في المستقبل انشاء الله .. كيف افكر في زوجه اخوي ..
    تم الكلام يجيب سهيل و يوديه و هو في السياره رايح لبيتهم..محمدعلى السرير..كن يفكر بخاطره بشكل اكبر من اول ..بس عرف انه قلبه نبض بحروف كلمه خاطره رغم انه كان يحارب شعوره لها .. كان محمد يبش كل ما جا طاريها لنفسه.. ما درا ليش صوره خاطره انطبعت في قلبه و صار طيفها لعيونه معاشر .. ليش اسمهابكل حرف فيه يشكل معنا و صدى في قلبه .. ما دروا انهم ارتكبوا غلطه يوم انهم اتصلوا هذيج الليله لانه اتصاله هذيج الليله خلى المسكينه روضه تفكر في محمد .. خلها تتعلق فيه رغم انها كانت تحارب انه مش راح تتعلق فيه .. قبل كانت تبدى المشاعر صوب محمد تميل .. ما درت روضه شنو تسوي ..وخاطره ما تدري باحساس اختها ياللي كانت مخبته لاوله مره عنها .. اول الاخوات كانن تتشاركن في كل شي .. في الاكل في الشرب في كل شي يخص الدنيا .. بس موب ياللي يخص القلوب .. الكل كانت تكتم على الثانيه اعجابها بمحمد .. كل وحده كانت تتظاهر انها قويه ولا اتفكر في شي اسمه الحب .. ما درن انهن متعلقات في شخص واحد ياللي يمكن يفرق شملهن ..
    تشرق الشمس على مدينه العين .. اشرقت وخيوط نورها صار يضرب كل طلمه .. اشرقت الشمس ياللي بتكشف اسرار الجديده لابطالنا اليوم..تقوم اليده مثل كل يوم واتحس انه البيت نور.. انه البيت صار فيه اشياء جديده .. قررت العيوز انها تصلي ركعتين شكر لله على النعمه ياللي منحى اياها ..قامت روضه و سوت الريوق مثل كل مره .. و خاطره ترتب البيت.. وسالم يرتب نفسه مشان يسيرون المستشفى يطلعون ام ناصر لانها بتطلع اليوم من المستشفى...
    جان تجيهم عفرا... استغربوا انه عفرا ما فرقتم طول هاي الفتره..قاموا الكل وركبوا السياره .. مشان يسيرون المستشفى بس عفرا تعذرت انها ما بتسير و انها بسوي الغدا حق الكل بمناسبه طلوع ام ناصر من المستشفى..الفرحه ما شلت الكل انه قلب عفرا و ام ناصر انشاء الله بتصافى اليوم .. تيلس عفرا في بيت العيوز على اساس انها بتسوي غدا .. ويطلعون الكل من البيت ..
    اول ما طلعوا من البيت خاطره ما ارتاحت نفسها على ترك امها تطبخ و تنفخ في البيت و هيه برا .. جان اتقول لسالم يوقف..
    سالم ..: خير يا خاطره شو فيج..
    خاطره : .. بنزل هنيه .. ابا سعاعد امي في الطبخ..
    روضه .. : خلاص انا بنزل معاج اساعدكم ..
    خاطره : .. لا يا روضي .. انا بساعد امي ..واني استقبلي امج..
    روضه : خلاص على راحتج..
    ويرجع سالم السياره .. بس اتقوله خاطره .. لا يا سالم .. ابا امشي .. واحنى مو بعيد من البيت .. حنى جنب بيت ابويه .. بمشي لين البيت .. والحين الصبح وما فيها شي لو مشيت لبيتنا ..
    سالم شان راحت اخته وقف ونزلها...قبل لا تتقدم خاطره لبيت ابوهم تشوف امها من بعيد سايره لبيت ابو ناصر .. استغربت ... كانت عفرا تبي تطبخ.. بس الحين طلعت .. شنو ناويه .. وتتبع خاطره امها..تبعتها و ما كانت عفرا منتبه على ان خاطره تمشي وراها بس من بعيد.. دخلت عفرا بيت ابو ناصر .. خلت وهيه تتلفت وراها بس خاطره كانت تتخبى ورا الشجر ياللي في الطريق مشان اتشوف امها على شنو ناويه !!دخلت عفرا بيت ابو ناصر ياللي انهجر من الكل .. دخلت و هيه حامله معها الشر لبيت ابو ناصر و لعايلته .. دخلت و هيه متجهه صوب مكان معين في البيت..ما درت خاطره انه مها ورا البلاوي ياللي معذبه كل واحد في العايله .. كانت عفرا تحفر تحت الغافه ياللي انخنقت تحتها ام ناصر.. كانت تحفر وادور على شي..كانها اتعرف انه فيه شي كان تحت الغافه مدفون..اتصرخ عفرا .. لقيته ..كانت عفرا تكلم نفسها مثل المينونه .. كانت تهمس بكلام و اتسوي حركات كنها استخفت.. مسكت عفرا من احت الغافه قطعه قماش صغيره .. مربعه الشكل .. مطوي عليها كيس .. بس الكيس شكله تبطل .. والقماشه تبللت من الماي ياللي ينسقى منه الغافه .. وبدت عفرا تكلم نفسها بصوت عالي.. كلمت نفسها بصوت مشان رب العالمين يكشفها قدام فلذه كبدها .. مشان تنعرف على حقيقتها ... مشان يبين رب العالمين قدرته لها يكشف كل ياللي سوته ..
    عفرا وهيه مثل المينونه: الله يقطع هذا الكيس ما لقي يتبطل اللى الحينه .. كان تبطل يوم ماتت ام ناصر .. الله ياخذه من كيس.. يالربع حظها حلو هذيج الحرمه .. مره بريلي ابو عيالي .. ومره بالبيت الفيلا.. ومره لطوله العمر .. يعله قصير ..
    خاطره صارت تسمع كلام امها و هيه موب مصدقه شنو ياللي يالس يصير قدامها .. الظاهر انه القناع ظهر على حقيقته .. الظاهر انه امها بدت تطلع كل ياللي كانت مخبيته في قلبها من حقد و قعر و ظلم .. الظاهر انه امها ياللي كسرت كل ياللي بنوه اهلها من سنين .. ما عرفت شنو اتقول شنو التسوي .. الحيره والدموع سكتوا خاطره .. الجروح ياللي بدت تشفى ما راح عمرها تنبرى عقب ياللي شافته ..
    عفرا بدت تطوي الكتاب القديم وتحطه في جيبها .. وبدت تحفر للكتاب جديد..بدت عفرا تحفر لكتاب جديد و بنتها تشوفها..عفرا تحفر للكتاب.. وخاطره اتشوف قبر واحد منه اهلاها ينحفر بايد امها ..هلت دمعتها .. قامت خاطره صوب امها كنه الموت قربه منها .. كنه روحها قربت تطلع من جسدها ... مشت صوب امها ياللي يالسه تحفر وهيه معطيه خاطره ظهرها .. خاطره تتقرب من امها وهيه تترنح..كنه الروح قريب لا تطلع ..
    خاطره بصوتها المبحوح: .. يما !!!.. شنو يالسه تسوين ..
    عفرا بصدمه و برعشه يصحبها خوووووووف من ياللي يستوي :.. منووووو!.. خاطوور.. هلا والله بنتي .. هلا و الله .. شنو يالسه تسوين هنيه.. ما قلتي ليه انج سايره المستشفى عند الكل.. ليش يتي هنيه .و ليش ما سرتي لبيت يدتج..
    خاطره والدموعها تنهمل وهي موب مصدقه ..: يايه اشوف الحق ياللي ربي بوريني اياه .. يايه اشوف الصدق ياللي مخبيه الزمن عناسنين مشان ما نتفشل بام مثلج .. يايه اشوف الصدق ياللي مخبته طول عمرج عنى ..*هنيه تنفجر خاطره من البكي*.. الظاهر انه القبر ياللي كانت امها عفرا تحفره كان لها .. كان لخاطره ياللي طول عمرها تحاول تبني الصلح لاهلاها وامها ياللي يالسه تخرب ساسه ...
    خاطره احتارت شنو بتقول لامها .. ما لقت الكلام ياللي بيوصف شعورها .. هل تصرخ و تلم العالم مشان يشهدوا الفضيحه ياللي قامت تزيد في بيتهم يوم ورا يوم .. ولا تكتم واتشوف قريب احد من اهلها يموت و هيه تشهد كل شي و اتكون ساكته ..عفرا للمره الثانيه اتشوف بنتها في حيره .. للمره الثانيه تعجز عن الرد او تدوير العذر اليديد... ما قدرت تتكلم .. هنيه بكت عفرا .. بكت من خوفها على نفسها.. بكت من حيره فلذه كبدها ياللي طاحت بين نارين بسببها.. ليش البنت تبني وهيه ياللي تهدم .. ليش البنت تحلم والام تقلبها لكوابيس .. كوابيس تتسجل في صفحه حياتها ياللي توها بدت اول خطواتها في الطريق للمستقبل ..
    تقوم خاطره تعاتب امها .. تعاتبها باللي يالسه اتسويه .. ذكرتها بان الله يشوفها لو هيه ما اتشوفه .. ذكرتها بانها خافت و ارتبكت يوم شافت اقرب الناس لها كاشفها على حقيقتها .. بس ليش ما خافت من رب العباد ياللي عارف كل شي .. بدت كلمات خاطره توقضها .. توقضها من كابوسها ياللي يالسه تبنيه على حساب اهلها و عيالها .. قامت تذكرها بعاقبه ياللي يالسه تسويه .. تذكرها بالسبع الموبقات .. من عذاب جهنم ..بدى ضمير عفرا يصحى .. بدى ضميرها يحس باللي صج ياللي يالسه اتسويه .. بكت و وللاول مره بتكي بضمير و الام .. لاول مره يستقض ضميرها .. حست انه كل ياللي اتسويه صج هدم حياه عيالها مثل ما هدم حياتها قبل .. بكت .. بس شنو ينفع البكى بعد كل ياللي ظهر و بان .. بعد ما ظهر الصج من عفرا .. ياللي كانت المثل الاعلى لعيالها .. مثل الاعلى في التضحيه .. المثل الاعلى في الكلمه اللطيفه .. بس الظاهر انه خلاص انكشف كل شي ..
    قامت خاطره من مكانها وهيه تترنح والعباه على طرف كتوفها .. الشيله طايحه على الكتف .. الدموع مخرسه خدودها وتمشي الدمعه من خدها على نحرها وحارت حتى الدموع وين تسير ..يا ترا شنو بتسوي .. شنو بتقول لاهلها ..ما درت خاطره غير بامها ماسكه ريولها وهيه تبكي .. تبكي بحرقه من داخل ضميرها طالعه .. تبكي و هيه تقول يا خاطره .. تكفين يا خاطره .. ستري علي . .. ستري على امج .. انا سويت هذا و الله لكم و لا لغير احد...
    خاطره تناظر بامها و هيه اتشوفها ولا اتشوفها .. اتشوف جسد امها .. بس بلا روح الام.. تشوف صوره الام الخارجيه . بس ما اتشوف قلب الام الحنون ياللي تمنت انها تلاقاه في يوم..تلتفت خاطره صوب السما ... وترجع وتلفت صوب امها وهيه تقول ...: ..مشان خاطرنا !!.. يا يما سمعت هاي الكلمه .. بس وين الدليل .. وين ياللي بيثبت انج صج مسوته على شان خاطرنا.. بيعج لنا يوم صغار و تفكيرج لمسقبلج كان تضحيه ومشان خاطرنا.. زواجك من عمي سعيد ورمينا في بيت يدتنا رغم انها عيوز ما تقدر تتحمل تربيه عيال ثانين تسمينها تضحيه .. كل ما حاولنا نطلب منج نصيحه و لا انكلمج في موضوع ترفعين صوتج علينا .. اي نوع من التضحيات يا يما اتسمينه ياللي اتسوينه . تعذرتلج لنفسي مليون عذر .. كتمت احزاني و تظاهرت بالشخصيه المرحه قدام الكل بس مشان ما اتحس ياللي طول عمرها تحاسب على مشاعرنا ياللي هيه امي و ابوي و اختي ورفيجتي.. ياللي هي ربتني عقب ما رمتني امي وابعدتني عن ابوي .. *في هاي اللحظه تطيح خاطره على ركبها و يهه تبكي بحرقه .. بكت لدرجه انها حست انه رموش عيونها بتذوب من حراره الدمع ياللي في قلبها *..
    عفرا هيه تبكي : .. ارجوج . والله يا بنتي اني ما سويت السحر .. والله ياللي الحين ياللي يالسه اسويه هو اول سحر وعمل في حياتي .. ياللي سوت السحر اول مره كانت امي .. كانت امي يا خاطره .. كانت يدتج هيه ياللي مسوته .. بس قبل لا تموت تحسفت على كل ياللي سوته مشاني ..وطلبت مني اني انبش السحر و ابطله .. استسمح من كل ياللي ضرهم . .بس انا ياللي ما سويت بنصيحت امي الله يرحمها .. اخذتني العزه بالاثم مشان اشبع غريزه الانتقام من ام ناصر لانها كانت رفيجتي و اختي وكل شي ليه في الدنيا بعد امي .. بعد ياللي سوته ام ناصر فيني غير كل ياللي سوته اي اخت في العالم .. اخذت زوجي ابو عيالي ..حرمتني منكم .. حرمتني من كل شي في هالدنيا *وهنيه ترمي عفرا بنفسها على الارض و هيه تبكي .. صدى العبره ذبح كل نبره صوت تطلع منها*
    خاطره : ..رفيجتج!!!.. انتي وام ناصر كنتوا في يوم اتحبون بعض !!!.. ليش كرهتوا بعض .. ليش الكره عمى قلوبكم ..
    عفرا و هيه تبكي .. : أأأأأأأأأأأأأأأأأه يا بنتي .. هيه كانت سبب طلاقي من ابوج.. هيه كانت السبب .. غلطت غلطت عمري .. كلمت ريال ورمسته رغم اني متزوجه .. بديت درب الغلط .. عرف ابوج الموضوع ومشان يقهرني طلقني مشان ام ناصر و تزوجها بعد ما طلقني.. تعذر انها احسن عني .. تعذر انها الاصل واناالتقليد ...تزوجها وماتت الروح ياللي فيني .ز ماتت الروح ياللي كانت تدفعني للحياه .. امي ما تحملت شوفتي ميته بالروح .. حيه بالجثه ... تحلفت انها تنتقم من ام ناصر وتخلي حياتها جحيم مثل ما خلت حياتي جحيم باخذ زوجي مني
    خاطره والمفاجأه ماليه ويها .. : الزواج من ام ناصر ما فيه شي .. حلال يا يما .. وياللي سويته هوالغلط .. اني لازم تسامحين و تنسين .. نسيتي انه ام ناصر رعتنا بعد ما رميتنا لين جدتي اخذتنا منها .. نسيتي انها عوضتنا كل الحنان ياللي فقدناه رغم انج نسيتنا .. قوليلي يا يما .. قد مر عيد علينا و جبتيلنا شي فيه .. ملابس .. اي شي .. ام ناصر هيه ياللي تشتري لنا الاغراض .. هيه ياللي ترعانا ولو من بعيد .. حتى عقب تغير بويه عليها قلبها تم صافي يعطي و لا ياخذ غير الحسرات و تشرب كاس الصبر جرعات جرعات من فعايلكم انتي ودتيه .. وقاولج شي .. ابويه لو ما تزوج ام ناصر كان تزوج غيرها ... كان يبلج ضره تبين و لا ما تبين كان كانت هيه القاسيه علينا و كانت ام ناصر هيه ياللي ترعانا حتى ولو موب عمتنا تعرفين ليش يا يما .. تعرفين ليش .. لانه قلبها صافي .. ما فيه حقد . .وانا متأكده انها تدري باللي سويتيه فيها وهيه ياللي تسامح و تدعيلج في صلاتها الصلاح والاستقامه ..خافي الله يا يما خافي الله
    ... وهنيه تسير خاطره لبيتهم وهيه شبه ميته تترنج في مشيتها لانه ياللي حملته في خاطرها اثقل من الجبال ياللي على الارض .. ياللي حملته ثقل كبير على نفسها انها تتحمله بروحها ..سارت خاطره لبيتهم .. وصلت البيت.. رمت بنفسها على ارضيه الصاله تبكي .. تبكي بحرقه .. تبكي لدرجه انه جدران البيت اشفقت على دموعها ياللي عمرها ما سكتت في ليله من الليالي ..الجدران هيه ياللي كانت تسمع و اتسكت .. تخبي دمعه محرومه من السعد .. دمعه حرارتها تذيب الحديد ياللي في ساس البيت و لا ذوبت قلوب قاسيه عليها ..
     

مشاركة هذه الصفحة