وجه المرأة بين المقبول والمرفوض.

الكاتب : kmlvipmale   المشاهدات : 429   الردود : 0    ‏2006-01-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-22
  1. kmlvipmale

    kmlvipmale عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-03
    المشاركات:
    103
    الإعجاب :
    0
    لقد انتشرت بعد انتشار نافذة العالم وناقل الثقافات إلى كل بيت وغرفة من بيوت بلداننا العربية والاسلامية ألا وهو جهاز الساتلايت وما عقبها من تقنية متصفح الانترنت ...
    وأدى ذلك الى انتشار عادات كانت مستحيلة في زمن كان قريباً في بلداننا العربية ويمننا الحبيب خاصة ....
    فعادة كشف وجه المرأة ونقطة تجمع الفتنة الحقيقية فيها أصبح أمراً لا يبعث للإستغراب أو الاستنكار من قبل المجتمع الاسلامي بل على العكس من ذلك عليه أن يتقبله الفرد منا بروح من التفاهم والتقدم ..!.. ومن يستنكر ذلك يعتبر في نظر الكثيرين رجعي ومتخلف سيء النية يعيش في زمن ضائع..!.. فتم تدعيم تلك الفكرة وذلك التصرف الجريء بصبغة من الشرعية المزيفة ... فاظهار الوجه مع تغطية الرأس (الشعر) وذلك بوضع منديل يحيط بالرأس وأسفل الذقن تاركاً أجمل ما في المرأة ظاهراً مشرقاً ....
    ومما لا شك فيه أن وجه المرأة هو العنصر المؤثر والجاذب لأي رجل ... وفي رأيي ( أرى أنه لولاه لما شرع الحجاب أساساً ... وإلا ما فائدة آية الحجاب اذاً ؟...
    وما الداعي لها من الأساس ان لم يكن المقصود منه وجه المرأة الفاتن ؟

    *** فالاسلام يعي تماماً أن المرأة العربية والمسلمة بالذات .. تستر كامل جسدها لحياء طبعها وما جبلت عليه طبيعتها .. وفي دول أخرى كان عادة المجتمع الرصينة مجللاً لها تعففها ..فلم يكن المقصود اذاً من شرعية الحجاب إلا أن يكون الوجه خاصة ...لاكمال ستر المرأة المسلمة وحفظها واعفافها ... )***

    فأصبحت تلك الظاهرة ..ظاهرة وضع المنديل المزركش واظهار الوجه فقط مع وضع بعض الماكياج للإثارة محاولة لتركيزها وتثبيتها في عقول الكثير من النساء المسلمات على أنها شرعية وأن المسألة تحت اختلاف العلماء من فتوتها وعدم وصولهم الى اتفاق موحد إلى الحجاب الاسلامي الحقيقي .. وغير ذلك من الشبهات التي استطاع أولئك الذين يحبون أن ينتشر الفساد بين المسلمات .. يدفعون أموالهم لإظهار النساء بتلك الصورة وهي ما نراها واضحة في اسلوب الدعاية والاعلان للمنتجات الغذائية وغيرها التي تعرض في التلفاز باستمرار وتبدو المرأة العربية والمسلمة حسب زعمهم متحجبة بذلك المنديل ويشرق وجهها بكل مفاتنه ... وكذا تقدم عروض المسلسلات والأفلام من قبل الساقطات يعلمون بنات المسلمين عند عرض البيت المسلم من الداخل أن صورة المرأة المسلمة في الداخل والخارج وجهها ظاهر بكل تعابيره الفاتنة ..!..

    حتى أصبح في كثير من الدول العربية والتي تدعي الانفتاح والحرية نجد جميع النساء يظهرن وجوههن بل تطور ذلك ليشمل الشعر والرقبة وأسفل النحر والسيقان ..!..
    أليس ذلك تدرجاً واضحاً سافراً وظاهراً لأصحاب العقول أن ما يراد بذلك سوى أن تستزل المرأة المسلمة عن مكانتها التي حفظها الاسلام لها وشرفها عن غيرها من النساء الغير مسلمات ؟

    فالقضية ليست أخلاقية وحسب فنحن على يقين أن نسائنا على مستوىً عالٍ من الأخلاق والتربية الحميدة وأن حالةً ما شاذة لا تمثل صورة عامة عن الكل ولكن القضية .. قضية اسلامية .. دين وشريعة .. وملازمة التطبيق .. روحاً ومعنى !!!

    فقد ترك الاسلام بعض الأحكام الشرعية مفتوحة للقياس مع متطلبات كل عصر ولكن من قبل أمناء الأمة من العلماء الذين لا يرضون أن تشيع الفاحشة في المسلمين والمسلمات الشرفاء .. ومن تلك الاحكام .. قضية الحجاب ..؟

    فالمسألة مناطة بك أختي المسلمة فهل ترضين أن يكون وجهك عرضة للإستلذاذ الغير شريف من قبل غرباء أفسدتهم سوء التربية ولم يراعوا أي ضوابط أو احترام للشرع من غض البصر؟.. ناهيك أن في زمننا هذا أصبح في مجتمعاتنا خليط من الغير مسلمين نراهم أينما نتجه ! ويروننا ويرون نسائنا الفاضلات !

    مالغاية من اظهار وجهك علناً لكل الناظرين إليك ؟ وماذا في الظن أن يعود إليك من ذلك ؟
    وهل الاعتقاد أن أحداً ما سوف يعجب بوجه المرأة التي لم تحتجب ويقوم بطلبها للزواج هو الهدف من وراء ذلك ؟
    وان حصل وتقدم لك شاب رأى وجهك فانجذب بحسب غريزته اليك فهل تأمنين منه أن لا يتطلع إلى غيرك من النساء ومن قد يكن أكثر تأثيراً ؟

    ان كان كذلك فهو ظن واهم وغير صائب ... فلا أعتقد أن شاباً صالحاً ينشد زوجة محافظة ومصونة تحترم عرض أهلها وتصونه من أي مساس به .. سوف يلتفت إلى تلك المرأة التي أبدت مفاتن وجهها بكل سهولة وتنازلت عن حقها الشرعي في حجابها بغض النظر عن نبل أخلاقها وعن مدى صلاح تربيتها وعفتها فلن تكون كل هذه المفاهيم حينها في ذهن أي شاب (!)..







    فالغاية في التطبيق وعدم التنازل عن ما هو حق وواجب للحصول على ما هو دونه !!!


    (( قد نختلف في وجهات آرائنا ولكن هدفنا واحد وغايتنا نبيلة لخلق مجتمع يسعى للإتفاق... ))


    (( قد يكون الحق أحياناً للبعض مراً وغير مستساغ فيسعون بأي وسيلة لتبريرات واهية لدفع الحق وستره بأي ثغرة أو حجة ركيكة ....
    ويظل الحق بارزاً في ضمائرهم قائماً بحجته داحضاً كل أعذارهم ....))




    كمال المحمدي kml_vip.yahoo.com / عــــــــدن
     

مشاركة هذه الصفحة