السعودية؛ دويلة أهش من البسكويت

الكاتب : محمد سعيد   المشاهدات : 2,480   الردود : 78    ‏2001-02-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-02-15
  1. محمد سعيد

    محمد سعيد عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-15
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    أطلقنا كلمة دويلة على السعودية و هذا هو مصغر دولة فكيف يكون ذلك لبلد أكبر من حيث ‏المساحة من أي الدول الأوربية؟‏مملكة (حذف..) سعود لم تكن في حقيقة الأمر مستقلة القرار منذ ما يسميه البعض بالتوحيد أي منذ ‏القضاء على الحكام الذين سبقوهم أي الأشراف الذين في نظري كان آخرهم مأساة على الأمة ‏الإسلامية كلها حين تكاتف مع الإنجليز للقضاء على دولة الخلافة العثمانية بينما كان آل سعود ‏يعملون مع الأنجليز للقضاء على الشريف حسين بن علي مقابل أن يجعلوا منهم ملوك على ما ‏أسموه لاحقاً مملكة. و استمر ذلك التعامل و العمل لصالح الغربي إلى ما قبل الفترة الأخيرة من ‏حكم الشهيد الملك فيصل الذي ارتئى أن مصلحة الأمة هي في القضاء على الكيان الصهيوني و ‏بتأميم النفط و بتقنين العلاقة مع الغربيين، فاستفز بذلك أمريكا فأرسلت من أرداه شهيداً.‏و لا شك أن الملك خالد كان رجلاً صالحاً (و لا نزكي على الله أحد) إلاّ أن وليّ عهده كان هو ‏من بدأ في ذلك العهد عملية أمركة البلاد و العباد و بمجرد وفاة الملك خالد و أصبح بعدها فهد ‏ملكاً كشرت تلك السياسة عن أنيابها -حتى رَأًيّنا التبعية كاملة لأمريكا في حرب الخليج حين ‏غزا المجرم صدام حسين مشيخة صغيرة أسمها الكويت وبغض النظر عن رَأْيَنا في سياساتها ‏الدولية و الاجتماعية- و يستمر الآن في سياسته البغيضة بالسماح للفضائحيات و الفضائح ‏بالعمل بشكل بطيئ لكن تسارعي جنباً إلى جنب مع أمركة كل ما هو مسلم عربي بدوي.‏و مما تقدم و بدون التعمق بالتحليل نقول أن مملكة (حذف...) سعود هي دويلة لأن قرارها ليس بيدها. ‏و أمنها بيد أمريكا حيث أنها الدويلة العربية الوحيدة التي لا تملك جيشاً، بالإضافة إلى أن ‏اقتصادها أيضاً بيد أمريكا و نقصد بذلك النفط و عمليات استخراجه، و أرامكو خير دليل.‏ فلماذا إذاً هي أهش من البسكويت؟ بالتأكيد أنها من حيث الدفاع العسكري دويلة ضعيفة كون ‏أنها لا تملك جيش نظامي، و شبابها لا يؤدون خدمة التدريب العسكري، و لكن هذه ليست ‏النقطة التي سأتطرق لها.‏ماذا لو استمر المجرم صدام باتجاه المملكة حين غزا الكويت؟‏الجواب بكل بساطة: سيغادر ستة ملايين وافد تلك الأراض و ذلك لأن المساعدات الأمريكية ‏كانت ستأخذ وقت حتى تصل، و هذا كان سيؤدي إلى انهيار تلك البلد بلمح البصر.‏كانت المستشفيات ستتوقف، حيث معظم الأطباء و الممرضون من الوافدون، و الأسواق ‏ستتوقف لأن معظم البائعون وافدون.‏المطاعم ستتوقف أيضاً لسببسين لأن معظم العاملين هم من الوافدين، و الأدهى أن بعض ‏المطاعم مثل مكدونالد تأتى بالمواد الخام من الخارج. (‏حذف........................)، لسببين غياب السائقين و ‏غياب البائعين. الكهرباء ستنقطع و المياه المحلاة ستنقطع. لن يكون هناك مصلحوا سيارات و ‏أجهزة كهربائية.‏المطارات ستتوقف لأن معظم العاملين في كل المجالات في المطارات عدا قطاع الأمن من ‏الوافدين، و سيتوقف جمع القمامة و سيتوقف استيراد الطعام، بل و الأدهى ستتوقف عمليات ‏تنظيف الحرمين الشريفين لأن من يقوم بذلك هم الوافدون. سيختفى البنزين من المحطات لأن ‏الأمريكان و الأوروبيون الذين يستخرجون النفط في شركة أرامكو سيَنْفُدون بجلدهم. ماذا ‏سيكون حال البيوت حيث يوجد مليون و نصف من العمالة المنزلية و من سيربي الأطفال أو ‏يقوم بالخدمة و الطبخ بالمنازل.‏و المصانع التي و للأسف تصنع أشياء استهلاكية بحتة بترخيص من الأجنبي أيضاً ستتوقف ‏لأن العمال وافدين و المواد الخام تأتي من المصانع الأساسية في الخارج. كانت البلد ستنهار ‏لأن الأغنياء و الأمراء سَيُهَرِّبون الأموال التي سرقوها على مدى السنوات و يَهْرُبون بأنفسهم ‏إلى الخارج تاركين المواطن العادي للمصير المحتوم.‏ و لو استمرينا على هذا النهج من السرد سنرى أن البلد بالتأكيد ستنهار لأن الوافدين هم القائمين ‏على كل شيء تقريباً. و لكن بالتأكيد المواطن يعمل شيء؛ و الجواب نعم و لكن مهما كان عمل ‏المواطن حالياً فإنه مقصر بحق بلده بشكل كبير جداً، و معظم أعمالهم تجارية أو مكتبية و هي ‏أعمال لا تقيم بنية تحتية لبلده مطلقاً و هذا ما نجح به (حذف...) سعود على مدى ما أسموه مائة عام ‏من البناء لم يتم فيها بناء المواطن و للأسف الشديد.‏ماذا لو حدث الغزو الآن أو لوحدث خلاف مع أمريكا و قامت صديقة اليوم بعمل حصار شبيه ‏بالحصار على العراق؟ سيحدث ما سردته أعلاه و لكن ستكون المصيبة أكبر لأن الجيل الحالي ‏هو الجيل الذي تربى على أيدي الشغالات و الفضائحيات و السياحة في الخارج والذي على ‏غالبيته و ليس عموميته جيل استهلاكي بشكل منفر.‏رغم ما ذًكر أعلاه إلاّ أنني أعتقد أن هناك فائدة و هي أنه نظراً لاختفاء (حذف............) في ‏الأسواق فإن معاكسة الشباب لهم و مواكب السيارات التي يعملونها ستختفي.‏سيغادر البلد الأجنبي الذي ينفث فساده بشكل بطئ و لكن بتروٍ و ثبات. سيتوقف عرب سات ‏عن العمل لبث الفضائحيات من الرياض.‏و لكن الأهم قد يفوق المواطن و يصحو من غفوته و يعرف أن البلد التي لا تتطعم نفسها لا خير ‏في أبنائها.
    ‏ الوطن العربي كله بلدي، و سأحاول أن أكتب عن ‏كل بلد عربي دون استثناء تباعاً فكلهم في الفشل و الظلم و الخيانة سواء أيضاً دون استثناء.
    ‏كلمة مـك سعود هي باللغة الأرامكوية على وزن مـك دونالد حيث كلمة مك بالأسكتلندية تعني آل ‏أو عائلة. و القصد هنا أن هذه العائلة تتبع امريكا اكثر من تبعيتها للعرب
    [معدل بواسطة ابو عمر ] بتاريخ 16-02-2001 [ عند 12:19 AM]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-02-15
  3. saudi

    saudi عضو

    التسجيل :
    ‏2000-12-09
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    7
    على رسلك على رسلك

    كلامك بكل صراحة او زعل إما انه ناتج عن جهل بالبلد اوتعمد للتضليل وكلا الامرين يؤكد ان ما نشرته إنما هو للنيل من السعودية والسعوديين
    فالسعودية مثلاً لم ترث دولة الاشراف فالاشراف كانو يحكمون اقليم الحجاز فقط والوجود السعودي يعود إلى القرن الثاني عشر الهجري إن كنت لا تعلم
    اما تسمية العلاقة بين السعودية واميركا علاقة تبعية فهذا من وجهة نظرك
    ثم لي عندك طلب بعدما تجنيت على الشعب السعودي الذي ذكرت ان الاجانب يتحكمون في مصيره...هل تستطيع ان تثبت ان لا جيش نظامي في السعودية؟؟؟؟؟ وكيف ان شركة الزيت العربية السعودية"ارامكو السعودية" تدار من قبل الاجانب؟؟؟؟؟؟
    للمعلومية اود ان اوضح لك ان السعودية قد وعت الدرس بعد حرب الخليج الثانية من الناحية العسكرية والامنية وهي تملك حاليا جيشا يعد من افضل جيوش المنطقة تنظيما وتسليحا وتدريبا وانا لا اذيع سرا إن قلت لك ولكافة المهتمين ان الكليات العسكرية في السعودية خرجت في العام الماضي فقط اكثر من 1500 ضابط اكرر لك 1500 ضابط فما بالك بالجنود وضباط الصف الذين تخرج منهم من معهد تخصصي واحد في ذات العام اكثر من 2500 ضابط صف . في فرع واحد من افرع القوات المسلحة..هذا فقط في وزارة الدفاع.....
    اما ارامكو فملكيتها كاملة للحكومة السعودية وادارتها من اعلى هرمها الوظيفي إلى ادناه من السعوديين و85%من عمالتها الفنية من السعوديين كذلك
    اما بقية اباطيلك التي نلت بها حتى الاعراض فلن ارد عليها لان مجرد الرد يعد.......؟......!!
    كلمة اخيرة تذكر ان المتوقع تخرجهم من كليات إعداد المعلمين فقط خلال الاربع سنوات القادمة حوالي 40000 معلم....وان جامعة الملك سعود يدرس بها الان مايزيد عن 55000 طالب وطالبة وان جامعة الملك فهد للبترول والمعادن يدرس بها حاليا مالا يقل عن 12000 طالب كلهم يدرسون الهندسة والادارة الصناعية
    إتق الله وكف عن التحدث فيما ليس لك به علم


    [معدل بواسطة saudi ] بتاريخ 15-02-2001 [ عند 11:53 PM]
     
    صاايل ،ولد سعودي ،shurahi و 4آخرون معجبون بهذا.
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2016-09-05
  5. Medical Man

    Medical Man عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-01
    المشاركات:
    269
    الإعجاب :
    54
    ممكن
     
    أعجب بهذه المشاركة سُم العداء
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2016-09-05
  7. Hungry Lion

    Hungry Lion قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2016-08-18
    المشاركات:
    2,949
    الإعجاب :
    1,398
    [​IMG]

    [​IMG]

    صورتين توضح الدويلات المستعمره شوف من اي دويله انت منهم وبعدين بتعرف الهشاشه عند من
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2016-09-05
  9. المهرى

    المهرى قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2014-05-23
    المشاركات:
    6,041
    الإعجاب :
    4,004
    هذا وهي أهش من البسكويت ومرمطتكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2016-09-05
  11. Hungry Lion

    Hungry Lion قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2016-08-18
    المشاركات:
    2,949
    الإعجاب :
    1,398
    [​IMG]
    [​IMG]

    [​IMG]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2016-09-05
  13. Hungry Lion

    Hungry Lion قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2016-08-18
    المشاركات:
    2,949
    الإعجاب :
    1,398
    الحرب العثمانية السعودية (بالتركية: Suudi-Osmanlı Savaşları) ، طال الحرب مدة ثمان سنوات (1811-1818) ، وعاشت فترة الحرب في زمن محمد علي باشا (سميت إسمياً تحت الحكم العثماني) ، وكانت النتيجة تدمير عاصمة الدولة السعودية الأولى الدرعية ونهاية الدولة السعودية الأولى.

    الحرب العثمانية السعودية - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2016-09-05
  15. Hungry Lion

    Hungry Lion قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2016-08-18
    المشاركات:
    2,949
    الإعجاب :
    1,398
    ننقل لكم هذه الأحداث من كتاب (( تاريخ عسير )) للكاتب علي بن أحمد عيسى الذي يُعد كتابه من أفضل الكتب في الساحة حيث وثق هذه الأحداث في كتابه المشار إليه أعلاه الذي أطلع على عشرات المراجع المتخصصة .. وسافر لأجله كاتبه في رحلات وإبتعاثات دراسية إلى كل من جمهورية تركيا وجمهورية مصر العربية .. لجمع الوثائق والمخطوطات وينقلها كما هي

    والشكر الجزيل لأخي الحبيب كاتب من الوادي من منتديات عسير الذي سمح لي بأن أنشر هذه السلسله بالإختصار الوافي الذي قام به كمجهود شخصي دون أن يخل بالوقائع الهامه وما حدث فيها من معارك طاحنه .. وبإذن الله ستكون الصوره واضحه للجميع

    في عام 1229هـ نزلت قوات محمد علي في ميناء القنفذة وعاثت فيها فساداً تقطع رؤوس أهلها ثم تقطع آذانهم وترسلها إلى مصر دليلاً على انتصارها في عسير ، فتصدى لها طامي بن شعيب ومعه قبائل عسير ، فقام طامي في بداية الأمر بالاستيلاء على آبار الماء ، وعندما حاولت قوات محمد علي الوصول إليها بالقوة ، حدثت معركة فاصلة انتهت بهزيمة قوات محمد علي ولم ينج منهم إلا قليل ، حاول محمد علي تلافي تلك الهزيمة فأرسل لنجدتهم فرقة من الخيالة ولكن تلك الفرقة هزمت كذلك . (1)

    وقد أثرت هذه الهزيمة على موقف محمد علي في الحجاز مما جعله بحاجة إلى إعادة حساباته بالنسبة لتصفية السعوديين فقام بطلب الإمدادات من مصر ، كما قام بإجراء مصالحة عامة مع أهالي الحجاز ومحالفات مع قبائلها . (2)

    ولم تكن الهزيمة السابقة في القنفذة كافية لإقناع محمد علي بأنه لا جدوى من تلك المحاولات لضرب العسيرين وإبعادهم عن مشاركة أخوانهم وأمرائهم في نجد ، فقامت قوات محمد علي بالاستيلاء على القنفذة عن طريق قوة جاءت محمولة عن طريق البحر ، ولكن طامي بن شعيب كان لها بالمرصاد حيث أشتبك معها وهزمها هزيمة شنيعة ، حيث عادت فلولها إلى جدة بعد أن تمكنت قبائل عسير من استعادة القنفذة . (3)




    محمد علي باشا

    ونلاحظ هنا توالي الحملات التي قام بها محمد علي للاستيلاء على القنفذة ، ولم تكن محاولات محمد علي هذه بهدف السيطرة الجزئية على المنطقة ، وإنما كان الهدف منها القضاء على إمارة آل المتحمي التابعة لآل سعود ، والتي كان أميرها طامي بن شعيب من أشد أعداء محمد علي في الحجاز ، فلقد تصدى طامي لقوات محمد علي مرات عديدة ، ومما لا شك فيه أن محمد علي قرر التخلص منه لكي يتفرغ لحرب السعوديين في نجد بعد أن يصفي حساباته في مناطق الحجاز وعسير .

    وبعد أن تمكنت قوات عسير بقيادة طامي بن شعيب من القضاء على محاولات قوات محمد علي في بسط نفوذها على مناطق الساحل ، توجه طامي بن شعيب على رأس عشرة آلاف جندي من عسير السراة ورجال ألمع إلى بلاد غامد وزهران ، لمواجهة حركة جديدة قام بها محمد علي على طريق الشمال . وفي الطريق التف حوله عدد كبير من القبائل ، حيث جرت معركة كبيرة في بلاد زهران ، أسفرت عن هزيمة قوات محمد علي وانسحابها من الحجاز . (4)

    وبعد هذه المعركة اشترك طامي بن شعيب على رأس قبائل عسير في موقعة البسل ، تلك الموقعة التي دارت رحاها بين القوات السعودية بقيادة فيصل بن سعود وبين قوات محمد علي ، وقد اجتمع فيها للقوات السعودية أكثر من ثلاثين ألف رجل ، وكادت تسفر عن نصر مؤزر للسعوديين لولا وصول نجدات جديدة كانت بقيادة محمد علي نفسه ، مما أدى إلى تغير الموقف تجاه قوات محمد علي ، حين تأثرت بعض جبهات الجيش السعودي – يذكر ابن بشر أن سبب الهزيمة تفكك في جهات غامد وزهران – ولم يلبث ذلك الجيش الكبير أن تشتت شمله وهزم ، واتجه كل قوم إلى بلادهم ليظموا الدفاع عنها ضد أي هجوم مرتقب .

    وقد دلت الهزيمة القاسية التي تلقاها الجيش السعودي الكبير ، على أن خللاً حدث في صفوف القوات السعودية ، مما أدى إلى عدم خوضها معركة حقيقية بنفس القوة التي كانت تقاتل بها في المعارك . ويعود ذلك إلى عدم التنسيق في الجبهة السعودية ، وبالتالي إلى عدم الانضباط العسكري بين صفوفها ، إضافة إلى ضعف التدريب والتسليح ، ودخولها المعركة بشكل ارتجالي مما أدى إلى وقوع الهزيمة . وعلى كل فقد كانت معركة بسل من أهم المعارك التي خاضتها الدولة السعودية ضد قوات محمد علي ، فبعدها تمكن محمد علي من إحراز انتصارات سهله ومتوالية . لم يحاول محمد علي التوجه صوب الشرق باتجاه الدرعية عاصمة الدولة السعودية ، بل توجه إلى عسير لمتابعة قوات طامي بن شعيب ، ويعود ذلك إلى عدة أسباب من أهما :
    1. بعد معركة بسل وصلت إلى محمد علي أوامر من الباب العالي تحثه على قتال القبائل اليمنية الخاضعة لآل سعود ، ليسهل عليه بعد ذلك مهاجمة الدرعية وهو مأمون الظهر . (5)
    2. كان محمد علي يدرك قوة طامي بن شعيب وخطورته على مؤخرة جيشه ، بخاصة بعد الهزائم التي ألحقها طامي بجيشه في القنفذة وبلاد زهران ، ومن هنا فأن محمد علي كان يحس بخطورة هذا القائد وقواته ، فتعمد أن يتكبد الصعاب وأن يتوجه إلى عسير لتصفية حسابه مع طامي بن شعيب وقواته .

    ولم تكن مهمة محمد علي هذه المرة سهلة في عسير ، فقد واجه عدداً من القوى المعارضة كما أن القبائل التي قاتلته في تربة لن تتهاون عند مواجهته عندما تواجه قواته بلادها ، وقد مر في طريقة إلى عسير بعدد من المدن والقرى مثل : بيشة وتباله ورنية وخميس مشيط ، حيث استسلمت جميعاً . وتوجه بعد ذلك إلى بلاد عسير فلم يسالمه إلا قبيلة ربيعه ورفيدة وهي قبيلة طامي نفسه ، وظل طامي صامداً مع بقية قبائل عسير السراة ورجال ألمع وبالحمر وبالسمر ، وبعد قتال شديد ومعارك ضارية انتصر محمد علي على قوات طامي بعد أن دمر معظم حصونه وانسحب طامي إلى المخلاف السليماني ، فاستدعاه الحسن بن خالد الحازمي بحجة إيوائه فركن إليه وصدًق وعوده ، ولكن الحسن بن خالد كان من أعداء طامي فقام بتسليمه إلى قوات محمد علي حيث قاموا بإرساله إلى مصر . (6)

    ويذكر الجبرتي (7) أنه عند وصول طامي بن شعيب إلى مصر تم التشهير به في ميادين القاهرة وأزقتها على مرأى من الناس ، ومما قاله الجبرتي في وصف وصوله إلى القاهرة : " وبعد مرورهم دخلوا بطامي المذكور وراكب على هجين ، وفي رقبته الحديد والجنزير مربوط في رقبة الهجين ، وصورته رجل شهم عظيم اللحية ، وهو لا بس عباءة عبدانية ويقرأ وهو راكب " .

    وتختلف المصادر التاريخية في المكان الذي تم فيه تنفيذ حكم الإعدام بطامي بن شعيب ، فيذكر ابن بشر أنه قد أعدم في القاهرة . بينما يذكر آخرون (8) أنه أعدم في الأستانة . والرأي الثاني أرجح لأن أحكام الإعدام التي نفذت في أقطاب الدولة السعودية تمت كلها في الأستانة عاصمة العثمانيين ، ولم يتم أي منها في مصر ، فلم تكن مصر إلا محطة عبور ، حيث يرسل الأسرى بعد ذلك إلى عاصمة الدولة العثمانية ليتم البت في أمرهم هناك .

    ومن خلال المعارك التي خاضها الأمير طامي بن شعيب ومدى ما بذله من جهد عسكري وحنكة قيادية فإنه يعد بحق من أقوى قواد الدولة السعودية الأولى
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2016-09-05
  17. Medical Man

    Medical Man عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-01
    المشاركات:
    269
    الإعجاب :
    54
    الله يرحمك يا محمد علي باشا
    بس محمد علي الحوثي ليش ما قدر على الدولة السعودية الثانية ويخلصنا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2016-09-05
  19. Hungry Lion

    Hungry Lion قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2016-08-18
    المشاركات:
    2,949
    الإعجاب :
    1,398
    وعلى الرغم من قضاء محمد علي باشا على إمارة طامي بن شعيب ، إلا أنه لم يتمكن من القضاء على القبائل العسيرية المناوئة لحكمة في المنطقة لأن ثورتهم لم تكن مرتبطة بشخص واحد مهما كانت قوته وشجاعته ، ولكن الأمير نفسه هو الذي يكسب المعارك بفضل هؤلاء الأبطال من أبناء عسير الأوفياء . ولذلك فإنه لم يكد محمد علي يغادر عسير حتى قام العسيريون بثورة جديدة ، حيث قاموا بتولية أمير آخر من آل المتحمي بقي في عسير ، محمد بن احمد المتحمي ، وقد تولى الأمر في عسير وتمكن من إخراج الحامية التي تركها محمد علي في عسير ، وقام بإعادة سيطرته على بعض القبائل التي حاولت الخروج على سلطته .

    وقد واجه محمد بن أحمد المتحمي صعوبات جمّة في إعادة سيطرته ، فقد تكالبت عليه القوى الداخلية والخارجية ، ففي أول ولايته اصطدم بحمود أبو مسمار في أبي عريش وقد انهزم في تلك المعركة . ولم يلبث طويلاً أن جمع شتات قواته حتى هزم على يد حمله عثمانية أرسلت لاسترداد عسير ، وقد حاول جاهداً جمع قبائل عسير لإخراج القوات العثمانية مرة أخرى ، ولكنهم تخلوا عنه في أحلك الظروف فهزم من الحامية الموجودة في طبب .

    وأمام المصاعب التي واجهها محمد بن أحمد المتحمي اضطر إلى التعاون مع حمود أبو مسمار أمير المخلاف السليماني بهدف إخراج العثمانيين من عسير . وكان يهدف من هذا التعاون مع حمود أبو مسمار إضعاف العثمانيين عن طريق ضرب أحدهما بالآخر ، وقد لبى أبو مسمار طلب محمد بن أحمد المتحمي هذا ، وتوجه على رأس قواته وقوات عسير إلى عسير واستولى عليها ، وقام بطرد الحامية العثمانية منها وقد تصدى لعدة محاولات من قبل محمد علي لاستردادها حتى توفي عام 1233هـ وكانت وفاته في بلاد عسير .

    وبعد وفاة أبو مسمار بقيت جيوشه تحت قيادة ابنه أحمد بن حمود والحسن بن خالد الحازمي ، وظل محمد بن أحمد المتحمي متحالفاً مع هذه القوات بهدف الوقوف في وجهة قوات محمد علي ، حتى وجهت إليهم جملة بقيادة ( خليل آغا ) ، وتمكنت هذه الحملة من أسر محمد بن أحمد المتحمي الموجود في أبي عريش وسفرته إلى مصر ، كما أجبرته على أن يكتب إلى عمالة وحامياته في أرجاء البلاد يطلب منهم التسليم وذلك عام 1234هـ وكانت هذه الحملة عن طريق تهامة .

    ثم جاءت حملة أخرى عن طريق السراة بقيادة محمد بن عون وتمكنت من هزيمة محمد بن أحمد المتحمي ، الذي كان على رأس قبائل عسير في مواجهتها ، وأخذته هو وأبنه مداوي ، حيث أرسلا إلى القاهرة أسيرين .
    ( راوية عثمان بشر ) .

    بعد استشهاد محمد بن أحمد المتحمي توالت غارات أحمد باشا والي محمد علي على الحجاز بمساعدة شريف مكة محمد بن عون ، واستمرت أحوال عسير في فوضى واضطراب مابين فتن قبلية وحروب متلاحقة من جانب قوات محمد علي في الحجاز ، وكان محمد بن عون يعتبر نفسه أميراً على الحجاز وعسير ، فقام بوضع حامية في طبب ، وعين أميراً من قبله على عسير وهو : الشريف هزاع .

    وفي عام 1238هـ / 1823م قرر شريف مكة أن يقوم بغزوة لوادي الدواسر ، وقد جند لهذه الغزوة رجال القبائل ومن جملتهم قبائل عسير ، وكان على رأس قبائل عسير الأمير (سعيد بن مسلط) ، ولكنه تأخر وهو وبعض قبائل عسير السراة ورجال ألمع ، وعندما لحق بشريف مكة الحق به بعض الإهانه فرجع ابن مسلط غاضباً ومعه قبائل عسير ، وهجم على حامية الشريف في طبب فطردهم منها وأحرق المركز الرئيسي في طبب ، وقام بالسيطرة على عسير .

    ولم تكن ثورة عسير على قوات محمد علي نزوة غضب أدت إلى الاستقلال بل إن الوثائق تشير إلى أن علي بن مجثل كان يراسل الكثير من الأعيان والأصدقاء في الحجاز والمخلاف السليماني ، شارحاً لهم موقفه من قوات محمد علي ، واستقلاله عنها ، واقتطع هنا نبذه من تلك الوثيقة فنقول : " سلام الله الأتم . . . وبعد وصلت خطوطك وفهمنا مضمون الجميع ، وتعلم أن القومة لله لا لغرض من الأغراض ، ولا يخفاك مع وصول خطك الأول ، أنا قد جوّبنا عليك ، بما في خواطرنا بمحضر كبار عسير وشهران ورفيدة ، وبني الأسمر وبني الأحمر ، وبني شهر وبلقرن وبني عمرو ، ومن حضر من أابر عبيدة ، وسنحان ، ومن حضر من دراعية ، ورجال همدان ، وصدرنا الخط يواجهك في القنفذة ، وأما الباشا فلا نرى الخط عنده وجه , لأنا ما نعلم له عندنا من المطالب شيء ، فأن أراد العافية والسكون ، فيخلينا ويخلي سبيلنا وأن يدور الفتن / ومراده يوازينا عند طوارفنا . فنستعين عليه بقاصم الجبابرة "

    وتؤكد لنا الوثيقة السابقة أن الثورة كانت قد تمت عام 1238هـ / 1823م ، وأن قبائل عسير قاطبة التفت حول أمراء عسير بهدف إنهاء إنها وجود قوات محمد علي في عسير ، كما تؤكد الوثيقة أنه لا يوجد أي سبيل للتفاهم مع أحمد باشا ما لم يكف عن محاولاته الرامية إلى التدخل في شؤون عسير الداخلية .

    ولم يقف أشراف الحجاز ومن ورائهم محمد علي مكتوفي الأيدي أمام خروج عسير عن تبعيتها للحجاز ، فقد وردت الأوامر إلى ( أحمد باشا يكن ) في الحجاز بضرورة القيام برد مناسب على العسيرين وأوصت الوثيقة بتحري الدقة وضرورة التنسيق مع أشراف الحجاز قبل القيام بهذه العملية .

    وقد توجهت حملة إلى عسير عام 1238هـ وقد تمكنت قبائل عسير من هزيمة تلك الحملة بعد معارك عنيفة ، وأسفرت تلك المعارك عن سقوط الشريف راجح قتيلاً في المعركة ، وانسحاب القوات المهاجمة من عسير .

    من الملاحظ أن هذه الثورة لم تقتصر على قبائل المحيطة بأبها بل شملت كل قبائل عسير ، حيث ثارت قبائل بيشة وقاموا بمحاصرة الحامية الموجودة فيها ، وتعذر إيصال الذخيرة إلى المحاصرين بسبب ثورة غامد وزهران وشمران وبلقرن ، وكل هذه القبائل تسيطر على الطريق الممتد بين بيشة والحجاز وقد اضطر محمد علي إلى إرسال الأوامر لوالي جدة باتخاذ السبل الكفيلة بإنهاء حالة الحصار على قواته الموجودة في بيشة .

    ومما يدل على أن ثورة عسير كانت ثورة شعبية ، هو كون أهالي بيشة بعثوا رسائل إلى القبائل المجاورة لهم يحرضونهم على الثورة مما دفع جميع القبائل من غامد وزهران شمالاً حتى بلقرن ورنية ونواحيها، إلى القيام بتلك الثورة استجابة لنداء إخوانهم في بيشة .

    ولم تمض فترة بسيطة حتى قام محمد علي بتجهيز حملة جديدة توجهت إلى عسير بهدف إخضاعها مرة أخرى لنفوذ محمد علي ، ونظراً لضخامة تلك الحملة فقد قرر سعيد بن مسلط اتخاذ حرب عصابات وسيلة لمواجهتها ، وقد تمكنت تلك الحملة من التوغل داخل عسير واستولت على طبب والسقا ، ولكن عسير لم تدخل في الطاعة ، لأن رجال القبائل لم يلقوا السلاح بل ظلوا يواصلون المقاومة لقوات أحمد باشا المهاجمة . وقد أدت حرب العصابات التي اتبعها العسيريون إلى إلحاق أفدح الأضرار بقوات محمد علي ، وتأزم الموقف على قوات محمد علي نتيجة موت الجمال ونفذ الذخيرة ، مع استمرار المقاومة في عسير ضد تلك القوات .

    وتفيد الوثائق أن الموقف بين عسير وبين قوات محمد علي ظل موقفاً حربياً متفجراً ، فرغم قوة الحملات التي أرسلها محمد علي إلى عسير إلا أنها اصطدمت برجال القبائل الأشداء الذين مارسوا ضدها حرباً شرسة ، معتمدين على طبيعة المنطقة الجبلية ، وعلى حرية الحركة لكونهم يتبعون أسلوب حرب العصابات ، وذلك الأسلوب الذي أدى إلى إلحاق أفدح الأضرار بقوات محمد علي المهاجمة لعسير .

    وبعد أن تمكن أحمد باشا من تحقيق انتصار جزئي في عسير حاول أن يقوم بجمع أسلحة رجال القبائل هناك ، بهدف القضاء على وسيلة المقاومة التي تمكنهم من مهاجمة قواته المهاجمة ، ولكي يفرض سيطرته الكاملة على عسير ، ولكن أهل عسير رفضوا هذا الابتزال ، وأخبروه أن الموت أهون عليهم من تسليم أسلحتهم ثم انفضوا حوله ، ومما ورد في الوثيقة : (( فلا يقتضى بعد الآن أن يوجد بيدكم بنادق ، فلتذهبوا بأدبكم وشرفكم لتسلموها ، وعندما فهم كل منهم هذه الكلمات الشديدة أجابوا جميعهم نرضى بقتلنا ولا نعطي بنادقنا )) .

    ولم يكن أهل عسير من السذاجة بدرجة تجعلهم يركنون إلى وعود أحمد باشا ، وإنما كانوا يتحينون الفرص المناسبة للانقضاض على قوات أحمد باشا ، وقد واتتهم الفرصة عندما أنسحب أحمد باشا إلى الحجاز وأبقى محمد بن عون على رأس حامية في عسير ولكن قبائل عسير قامت بحصار محمد بن عون في طبب وأسفر الحصار عن انسحاب محمد بن عون من عسير مع جميع قوات محمد علي هناك ، مقابل توقيعه على اتفاق يتنازل بموجبة عن منطقة عسير ، ويعترف فيها بحدود معلومة لعسير تمتد من بارق شمالاً حتى صبيا والشقيق جنوباً .

    ولقد كان العسيريون حريصون على قيام الصلح بينهم وبين أشراف الحجاز ومحمد علي وفي سبيل ذلك الصلح قاموا بإرسال الهدايا إلى أحمد باشا يكن وإلى محمد بن عون ، وكانت تلك الهدايا عبارة عن ثلاث خيول ومعها رسائل ودية تتعلق بالاتفاقية المبرمة بين الجانبين . وذلك دليل على النوايا الحسنة لأهل عسير ، ولكن ومع وجود هذه النوايا الحسنة ، فلقد كانوا متيقظين لأية محاولة للإخلال بتلك الإتفاقية ، وما ورد في الوثيقة : (( فإن كان الصلح استتم على مضمون ما راح عليه الربع فعرفونا وإن كنتم خالفتم عنه فعرفونا والنقا بقا )) .

    ويظهر أن القيادة في عسير كانت خلال هذه الفترة شبة قيادة جماعية ، بدليل أن تلك الرسالة المرسلة إلى محمد بن عون موقعه من سعيد بن مسلط وعلي بن مجثل ، ولا شك أن أهل عسير كانوا عبارة عن ثوار على الدولة العثمانية ، ولذلك فإنه لم يكن مهما لديهم من سيكون الأمير إنما كان الأهم هو أن تنجح الثورة أولاً .

    ولم يلبث الموقف أن أنفجر بين عسير وقوات محمد علي في الحجاز ويعود ذلك إلى الأسباب الآتية :
    1.عدم موافقة سعيد بن مسلط على إحضار مشائخ عسير إلى مكة لمقابلة أحمد باشا ، وكان أحمد باشا يهدف إلى استدراج أولئك المشائخ إلى جانبه ، في حين كان كلن سعيد بن مسلط يخشى غدر أحمد باشا بأولئك المشائخ .
    2. وصلت الأخبار إلى أحمد باشا بأن أهل عسير يقومون بإجراء تحصينات واستعدادات حربية تحسباً لأي هجوم تشنه قوات محمد علي في الحجاز إضافة إلى قيام سعيد بن مسلط بإرسال كتاب إلى تركي بن عبد الله آل سعود ، فرد عليه تركي بأن أرسل شيخاً من كبار مشائخ آل سعود إلى عسير ، مما أثار أحمد باشا حيث قال : " وأنه بعث خفيه خطاباً لتركي بن عبد الله من جماعة آل سعود فأرسل هو إليه شيخاً من المشائخ النبهاء المرعى الخواطر في أيام السعود ، وأنه إن كان يتظاهر بمظهر الطاعة لكن مراده التمكن من تقوية نفسه ... فحرر ورقة إلى الدويش فتلطف فيها معه ليغزو جماعة تركي بن عبد الله

    وهكذا أتخذ أحمد باشا اتصال أهالي عسير بأمرائهم السابقين ، وقيامهم بتحصين بلادهم ذريعة لطلب الإمدادات من محمد علي حتى يقوم بهجوم جديد على عسير ، ناكثا بذلك العهود والمواثيق التي وقعها مع العسيرين قبل ذلك .
     

مشاركة هذه الصفحة