الحوار السلفي.. أدوات للجدل أم للدجل؟

الكاتب : من اليمن أتيت   المشاهدات : 507   الردود : 4    ‏2006-01-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-20
  1. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    الأسلوب السلفي في الحوار مع الشيعة.. أدوات للجدل أم أدوات للدجل؟
    بسم الله الرحمن الرحيم
    تاريخ الحوار بين الفكر السني والفكر الشيعي ينتمي إلى عهود مبكرة في تاريخ الإسلام . وكونه قديمًا في النشأة أكسبَه صفة النضج عبر الزمن ، وأصبح في القرون الأخيرة يبدو في قمة نضجه . وليس بخاف على أهل التحقيق أنَّ نصيب السبق كان لعلماء الشيعة بلا ريب.. يتجلَّى ذلك لمن قارن بين منهاج السنة لابن تيمية الحراني السني وكتاب عبقات الأنوار لمير حامد اللكهنوي الشيعي كأكبر مشروعين في هذا المضمار . وملاحظة ما كتبه أهل السنة في الرد على الشيعة ما بعد منهاج ابن تيمية يُبيِّن أنَّه لم يُحقِّق أهل السنة شيئًا جديدًا ذا بال . في حين أننا نلاحظ كتابات ناضجة حقَّقت أرقامًا جديدة في البحث العلمي في مضمار المسائل الخلافية ما بعد عبقات اللكهنوي ، مثل كتاب "دلائل الصدق" للمظفر الشيعي ، وكتاب "الغدير" للأميني الشيعي ، وكتاب "المراجعات" للسيد شرف الدين الشيعي ، وكتاب "الاعتصام بالكتاب والسنة" للسبحاني الشيعي.. وغيرها من الكتب التي عبرت بحقٍّ عن نضج فكري في مضمار الحوار بين السنة والشيعة وتطوُّر ملحوظ في الآلية المعتمدة في إدارة البحث العلمي بجدارة منقطعة النظير . وأصبح الطرف السني بحكم المفلس ما بعد منهاج ابن تيمية السني ؛ لأنَّ منهاجه تعرض لأكثر من رد ومناقشة معمَّقة كشفت النقاب عن أن ابن تيمية لم يكن نزيهًا في جميع ما قاله ولم يتحرَّ الصدق والأمانة العلمية فيما أصدره من أحكام وفيما سطره من جدَلٍ سقط في حضيض الدجل . وهذا يتَّضح جليًّا من خلال متابعة الردود التي ذكرها الأميني في غديره على منهاج ابن تيمية . وزاد الطين بِلَّةً أن جملةً من علماء أهل السنة اعتبروا ابن تيمية مخطئًا في جملة من نقاشاته في منهاجه بل اعتبروه متسرِّعًا في تضعيف الأحاديث الصحيحة لكون همته كانت مصروفة إلى تسكيت الطرف الشيعي ! وهو ما يتَّضح بقراءة ما قاله ابن حجر العسقلاني السني في كتابه "الدرر الكامنة" في ترجمة ابن تيمية . إلاَّ أن الأمر ساء أكثر فأكثر عندما أصدر كثير من علماء أهل السنة فتوى التكفير في حق ابن تيمية لقوله بالتجسيم وقوله بقدم العالم و... وهو ما يمكن ملاحظة في جملة من مؤلفات الأشعرية مثل الصديق الغماري ومثل حسن بن علي السقاف .
    ويبدو أن نموَّ العطاء السني في ميدان الحوار مع الشيعة كان متوقِّفًا ما عدا بعض المحاولات اليائسة التي كانت تعتمد اجترار ما سلف ذكره في منهاج السنة . إلاَّ أن المفاجأة وقعت عندما قامت الجمهورية الإسلامية في إيران ، حيث أقلق وجود التقوى الدينية على رأس السلطة السياسية حكَّامَ العرب ، لا سيما رؤوس السلطة في المملكة السعودية ، الذين بدأوا تحركاتهم على أكثر من صعيد.. ومما قرروا فعلَه هو تجنيد الفكر السلفي لتسقيط الفكر الشيعي باعتباره الفكر المعتمد في الثورة الإسلامية الإيرانية .
    وهنا بدأت الظاهرة المرضية المخزية.. حيث سارع السلفية بحس البداوة الذي تشبَّعوا به ، وبفكر التكفير الذي لُقِّنوه في مدارسهم السلفية المنحرفة ، وبفكر ابن تيمية ومنهجيته البائدة التي ماتت معه يومًا ما في "سجن القلعة".. سارعوا إلى تعبئة كل هذه العوامل السلبية في النيل من الخط الشيعي الذي انطلقَ هو بدوره من الاتجاه المعاكس وبكل قوة بفعل العنفوان والحيوية الجديدة التي استقاها من الثورة الفتية.
    وبفعل طبيعة العوامل والمبادئ التي اعتمد كل من الطرفين ظهرت ملامح متفاوتة أشد التفاوت لكل منهما.. فقد أخرج الشيعة كل ما في جعبتهم من الموروث الناضج في الحوار وعملوا على تطويره أكثر فأكثر، واتَّسمت لغتهم بصفة الهدوء والأخلاقية والدعوة إلى الوحدة الإسلامية وإشاعة الود والإخاء الإسلامي بين الأمة.. في حين أخرج السلفية كل ما استطاعوا استخراجه من الكذب والدجل الذي وجدوه في كتب ابن تيمية وغيره ، وزادوا على ذلك أن بدأوا باقتناء الكتب الشيعية ، لا سيما موسوعة بحار الأنوار ، وغيرها من الكتب التي أحسوا بأنهم يمكن أن يجدوا من خلالها منفذًا جديدًا لضرب المذهب الشيعي.. فتوصَّلوا إلى تقنيات جديدة في تسقيط المذهب الشيعي يمكن أن نذكر منها :
    1 ـ استخراج الرواية من المصدر الشيعي بغض النظر عن كونها مُعتمَدةً أو غير مُعتمَدة لدى مؤلِّف الكتاب وبغض النظر عن تفسيرها المُتبَنَّى لديه بحسب معطياتها الدلالية في منظومة الأحاديث الأخرى فضلاً عن النظر إلى قيمتها ودلالتها في إطار المشهور من مذهب الشيعة ؛ وصولاً إلى ضرب المذهب الشيعي من خلال تسليط الضوء على جهات القبح فيها إن وُجدت ولو بحسب التصوير المُتَكلَّف . وهذا كثيرٌ ومعروف لا يحتاج إلى ذكر أمثلة .
    2 ـ اقتطاع متون الروايات أو متون عبارات العلماء الشيعة من سياقاتها وأجوائها المقالية ، ومحاولة إضفاء معنًى محرَّف عليها بهدف تقبيح صورة التشيع والشيعة في نظر الناس . وهذا أيضًا كثير معروف لا حاجة إلى ذكر أمثلة له .
    3 ـ اعتماد الآراء الشاذة في الإطار الشيعي ومحاولة إعطائها حجمًا أكبر من حجمها الطبيعي للتشنيع على المذهب الشيعي ، وأبرز مثال لذلك ما فعله السلفية في مسألة تحريف القرآن حيث حاولوا جاهدين نسبة هذا المعتقد إلى جمهور علماء الشيعة بلا جدوى .
    4 ـ تلميع جملة من الأسماء والأشخاص الذين لا يعدون كونهم صعاليك في مضمار العلم ، من أمثال "أبو الفضل البرقي" الذي لم يعرف بعلم ولا بعمل في الإطار الشيعي ، إلا أنه انحرف عن المسار الشيعي ، وألَّف كتاباً يدل على سطحيته وقلة علمه واعتماده على الدجل ، ففرح به السلفية وترجموا كتابه إلى العربية وأعطوه لقب "آية الله"!!!.
    5 ـ اختراع القصص والشخصيات من نسج الخيال إمعانًا في التشنيع على الشيعة ، مثل ما فعلوا في كتاب "لله ثم للتاريخ" الذي اخترعوا شخصية له وكتبوا القصة وطبعوا الكتاب ! .
    6 ـ ابتكار عناوين إعلامية جديدة ينسبونها إلى الشيعة من أجل تنفير الوسط السني من الشيعة ، مثل عنوان "سب الصحابة".
    7 ـ إضفاء لون الشناعة الأخلاقية أو الشرعية على جملة من العناوين التي ترتبط بالتشيع ، كما يفعلون في قضية "المتعة" حيث يصورونها لونًا من الفحشاء والعياذ بالله ، وكما يفعلون في موضوع "التقية" حيث يصورنها لونًا من ألوان الكذب والنفاق .
    8 ـ الخروج عن الأطر العلمية والأسس المنطقية في تصدير الأحكام والفتاوى ، وصولاً إلى ما لا يمكن الوصول إليه إلاَّ من هذا الطريق الملتوي . ومثال ذلك محاولتهم القول بأن من يقول بتحريف القرآن فهو كافر ، مع أن الربط بين القضيتين ـ القول بالتحريف واستحقاق التكفير ـ لا يتوفَّر على رصيد من الأساس العلمي والمنطقي . باعتبار أن القائل بتحريف القرآن مجتهدٌ وينبغي ـ حسب معطيات الفكر السني ـ القولُ بكونه مأجورًا وإن فرضنا وقوعه في الخطأ .
    9 ـ امتهان الانتقائية في تضعيف الأحاديث ، بحيث يحاول السلفي إيجاد نقطة الضعف في رواة السند ، ولا يهمه بعد ذلك أن يكون التضعيف مقبولاً أم مردودًا ، ولا يهمه أن يكون التضعيف راجحًا أم مرجوحًا ، ولا يهمه أن يكون التضعيف شديدًا أو يسيرًا.. بل لا يهمه أن يكون تضعيفًا بالمعنى الاصطلاخي حقيقةً أم لا . ومثال ذلك أن السلفي يغتنم تضعيف الجوزجاني للراوي ليضعف الرواية ، وليته يكشف عن سريرته ويقول للناس من هو الجوزجاني الناصبي باعتراف علماء أهل السنة.. الجوزجاني الذي يضعف الشيعي وإن كان ثقة تعصُّبًا لمذهبه في النصب كما هو معلوم عند أهل الدراية.
    10 ـ تغييب جملة من الحقائق العلمية ، مثل حقيقة تقوي جملة من الأسانيد بعضها ببعض ، فإن السلفي يمارس عملية التضعيف لآحاد الأسانيد ولا يعتني بمسألة تعدد الأسانيد التي يرتقي بها الحديث إلى الحسن أو الصحيح ، كما يفعلون بـ"حديث السفينة" الشريف ، وكما يفعلون بـ"حديث الأمان".. وغير ذلك.
    11 ـ امتهان فنَّ المغالطات العلمية التي لا يسهل على العوام التعرف على نقطة الخلل فيها بسهولة ، مثل قولهم ليس عند الشيعة حديث صحيح متصل الإسناد إلى رسول الله (ص) بحسب اصطلاحهم . فهذه المغالطة تعتمد على مفردة "متصل الإسناد إلى رسول الله (ص)" بالمعنى السني ، وفي نفس الوقت تعتمد مفردة "صحيح" بالمعنى الشيعي ! وهذه مغالطة مفضوحة عند أهل الاختصاص لأن متصل السند إلى رسول الله (ص) في نظر الشيعي يمكن أن يكون منتهيًا إلى الإمام الصادق عليه السلام من غير أن يصرح الإمام بالإسناد إلى رسول الله (ص) اعتمادًا على المرتكز عند الشيعي من أن الإمام لا يعطي الأحكام من عندياته ، ويمكن أن ينتهي إلى الصادق ثم يرتبط بالنبي بصورة "عن آبائه عن رسول الله (ص)"، وهذه أيضًا صورة للسند المتصل إلى رسول الله (ص) في نظر الشيعي . وبهذا هناك مئات الآحاديث الصحيحة والموثقة والحسنة المتصلة إلى رسول الله (ص) بصور الاتصال التي يعتمدها الشيعي ، والتي قد لا يقبل بجملة من صورها السني . ولذلك فالسلفي يحاول أن يوهم السامع السني أن الشيعة ليس لديهم سند متصل ، والسذَّج سرعان ما يصدقون ويتنفرون من التشيع بلا دراية ولا فهم . علمًا أن صور الاتصال التي يؤمن بها الشيعة ليست اعتباطية بل لها مستنداتها العلمية والعقدية الصحيحة الثابتة . إلا أن هذا لا يعني بحال أنه لا يوجد في كتب الشيعة أسانيد متصلة صحيحة إلى رسول الله (ص) بالصورة المعتادة المتعارفة لدى السنة ، ونضرب لذلك مثالين من كتب الشيعة :
    1 ـ الكافي الشريف ج4 ص180 :
    "عدة من أصحابنا [الظاهر زيادته في السند] ، عن أحمد بن محمد [أحمد بن محمد بن عيسى الأشعري ، إمامي ثقة جليل] ، عن القاسم [القاسم بن يحيى بن الحسن بن راشد ، إمامي ، التحقيق أنه ثقة] ، عن جده الحسن بن راشد [الحسن بن راشد مولى بني العباس ، إمامي ثقة على التحقيق] ، عن أبي بصير [يحيى أبو بصير الأسدي ، إمامي ثقة جليل من أصحاب الإجماع وليس بواقفي] ، عن أبي عبد الله (ع) [جعفر بن محمد الصادق عليه السلام ، إمام معصوم مفترض الطاعة] ، قال : حدثني أبي [محمد بن علي الباقر ، إمام معصوم مفترض الطاعة] ، عن جدي [علي بن الحسين السجاد ، إمام معصوم مفترض الطاعة] ، عن آبائه [الإمام الحسين والإمام الحسن عليهما السلام ، إمامان معصومان مفترضا الطاعة وسيدا شباب أهل الجنة] ، أنَّ عليًّا عليه السلام [إمام المتقين وقائد الغر المحجلين] قال : يستحب للرجل أن يأتي أهله أول ليلة من شهر رمضان لقول الله عز وجل (أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم) والرفث المجامعة".
    أقول : فهذا سند صحيح متصلٌ إلى رسول الله (ص) .
    2 ـ الكافي الشريف ج1 ص10 :
    "علي بن محمد [علي بن محمد علان الكليني ، إمامي ثقة] ، عن سهل بن زياد [سهل بن زياد الآدمي ، والتحقيق أنه ثقة] ، عن عمرو بن عثمان [عمرو بن عثمان الخزاز ، إمامي ثقة] ، عن مفضل بن صالح [المفضل بن صالح ، إمامي ثقة على التحقيق] ، عن سعد بن طريف [إمامي صحيح الحديث على التحقيق] ، عن الأصبغ ب نباتة [إمامي ثقة من سلفنا الصالحين] ، عن علي (ع) [إمام معصوم مفترض الطاعة] ، قال : هبط جبرئيل على آدم (ع) فقال يا آدم إني أمرت أن أخيرك واحدة من ثلاث فاخترها ودع اثنتين ، فقال له آدم : يا جبرئيل وما الثلاث؟ فقال العقل والحياء والدين . فقال آدم إني قد اخترت العقل ، فقال جبرئيل للحياء والدين انصرفا ودعاه . فقالا : لا يا جبرئيل إنا أمرنا أن نكون مع العقل حيث كان . قال : فشأنكما وعرج" .
    وهذا حديث صحيح متصل إلى الإمام علي ، وهو موقوف بحكم المرفوع بحسب الاصطلاح السني ، ولا يتوقع منه (ع) إلا أنه استقاه من مدينة العلم رسول الله (ص) .
    وبهذا نكون قد كشفنا الستار عن أدوات الدجل السلفية التي لبَّسوا بها على الناس .
    والسلام على من اتبع الهدى
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-20
  3. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    ^^^^^^^^^^
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-22
  5. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-26
  7. عاشق النور

    عاشق النور عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-24
    المشاركات:
    349
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي الحبيب من اليمن أتيت وكثر الله من أمثالك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-27
  9. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    مشكور أخي الحبيب على مرورك الكريم​
     

مشاركة هذه الصفحة