الفسـاد يغزو مجالس الشعراء

الكاتب : 5alooo   المشاهدات : 737   الردود : 3    ‏2006-01-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-20
  1. 5alooo

    5alooo قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-12
    المشاركات:
    3,959
    الإعجاب :
    1
    احتلت مجالس الشعراء مكانا مرموقاً في أجندة الأدب العربي قديمه وحديثه، ذلك لأنها تمثل فضاءات متنوعة للطرافة الأدبية، والنكتة الشعرية، وقد اهتم تاريخ الأدب كثيرا بهذه المجالس، وأفرد لها حيزا كبيرا في مصادره المعتبرة، مثل كتاب (العقد الفريد) للأديب (ابن عبدربه الأندلسي)، وكتاب (الكامل) لـ(ابن المبرد)، وكتاب (الأغاني) لـ(أبي فرج الأصفهاني)، وكتاب (دلائل النقاد في كوارث الفساد)، وهذا الأخير لمؤلف مجهول.

    في هذه العجالة نقف مع مجلس من مجالس الشعراء، أوردها الكتاب الأخير على لسان علم كبير من أعلام اللغة والأدب، ألا وهو الأديب اللغوي المعروف (عبدالملك الأصمعي) صاحب الحكايات الطريفة والنكات الظريفة مع الخليفة هارون الرشيد.

    قال الأصمعي: حضرت مجلساً من مجالس القات، اجتمع فيه أكثر من عشرة شعراء من مختلف العصور والبلدان في مفرج من مفارج مدينة صنعاء، وكان الجو معتدلا، والنسيم عليلا، فقرر هؤلاء الظرفاء أن يرتجلوا شعرا في قضية من القضايا، ترويحاً عن أنفسهم، واستظهارا لقرائحهم، فلم يتفقوا على قضية بعينها، فاهتدوا إلى حيلة تمكنهم من ذلك، وكلفوا أربعة شعراء بقراءة أربعة أبيات من التراث الشعري العربي، ثم أخذوا الحرف الأول من كل بيت، فتكونت لديهم كلمة، اتفقوا على جعلها قضية يستعرضون فيها عضلاتهم الشعرية.

    قال الشاعر الأول:

    فساغ ليَ الشرابُ وكنتُ قبلاً

    أكادُ أغصُّ بالماءِ الفراتِ

    وقال الشاعر الثاني:

    سلو قلبي غداة سلا وثابا

    لعل على الحبيب له عتابا

    وقال الشاعر الثالث:

    أنا من ناظري عليكَ أغارُ

    وارِ عني ماحال عنهُ الخمارُ

    وقال الرابع:

    دع الأيام تفعل ما تشاءُ

    وطبْ نفساً إذا وقعَ القضاءُ

    قال الراوي: وحيت تنبه الحاضرون إلا أن أوائل هذه الأبيات كونت كلمة (فساد) طربوا وهللوا ذلك أن للفساد صوره المتنوعة، وأغراضه المختلفة، وفي ذلك مندوحة لهم وسعة في أن يسكبوا تعبيراتهم على أي وجهة كانت، واتفقوا فيما بينهم على تكليف الراوي (الأصمعي) بتفسير ما أبهم من أشعارهم على اعتبار أنه ضليع باللغة، عالم بدقائقها، وخاصة فيما يخص الفساد، ومشتقاته.

    إبراهيم الأحدب الذي قدم من مدينة (طرابلس) في لبنان افتتح هذا المجلس قائلاً:

    حذرتهم عقبى الفساد فما ارعووا

    فكأنما تحذيرهم إغراءُ

    قال الأصمعي ليس في البيت مايستحق الشرح فعباراته واضحة، لكنني (والكلام لا يزال للأصمعي) أعجب من أولئك القوم الذين يزدادون فسادا كلما حذرهم محذّر، حتى لكأنهم يسمعون زواجر التحذير من الفساد، عبارات إطراء به، وإغراء فيه، ومثل هؤلاء كثر.

    ثم انتقل الدور إلى الشاعر التالي، وكان اسمه (عبدالله بن المعتز)، وهو شاعر معروف، قدم من بغداد، وهو معجب بنوع من القات، أفاد أنه لا يطيب له مذاقه إلا في مدينة صنعاء.

    قال ابن المعتز:

    وشرّعوا شرائع الفسادِ

    فأهلكوا هلاكَ قومِ عادِ

    الأصمعي بدوره هزّ رأسه قائلا: إن ابن المعتز يريد بيان عاقبة الفساد، وأنه مادخل أمة من الأمم إلا وجر عليها الهلاك الوبيل.

    وعلى التو دخل الشاعر (علي بن المقرب العيوني) قادما من البحرين، يبدو عليه أثر السفر، وبعد أن سلم على القوم جلس بجانب صديقه (عبدالله بن المعتز)، فاتفق الجميع أن الدور عليه، فضحك ابن المقرب قليلا، ثم شخص ببصره إلى فضاء المجلس، وكأنما يستنطق العالم غير المنظور، وماهي إلا برهة من الزمن حتى قال:

    أماكناً لعبت أهل الفساد بها

    فدمّروها بلا فكرٍ ولا نظرِ

    سعل الأصمعي وتنحنح، وتربع في مجلسه، وكأنه وجد صيدا ثمينا يستعرض فيه عضلاته اللغوية، فقال: في مطلع البيت صرف الشاعر كلمة أماكن الممنوعة من الصرف لا للوزن الشعري ولكن للدلالة على أن الفساد الوارد في صلب البيت يعمل العمل نفسه، فهي مشاكلة لغوية لطيفة، ثم نظر إلى شاعر البحرين، وأضاف: أما معنى البيت، فكأني بالشاعر يصف المرافق والمؤسسات الحكومية التي نخرها الفساد، وجعلها عاجزة مشلولة، لا تقدم نفعاً، ولا تصد ضرا.

    بدوره قال الشاعر (عمر بن المظفر) المعروف بـ(ابن الوردي) القادم من مدينة حلب السورية:

    ياقومنا إنّ الفساد قد غلبْ

    وخافتِ الأعيانُ سوءَ المنقلبْ

    نظر الجميع إلى الأصمعي، متلهفين لتعليقاته الظريفة، وشروحه اللطيفة، غير أن الأصمعي كرر عبارة: لاحول ولا قوة إلا بالله مرتين، ثم أشار إلى الشاعر التالي، وكان يبدو من هيئته أنه من حضرموت... نعم إنه الشاعر الصوفي المعروف (أبو بكر بن عبدالله العيدروس) الذي تربع في مجلسه بقامة نحيلة، ثم رفع كفيه المرتعشين إلى السماء قائلا:

    عجّلْ لطائفة الفسادِ هلاكها

    فلقد تزايد ظلمها وضلالها

    الأصمعي قام من مجلسه سريعاً، وتقدم من العيدروس، ثم أسر في أذنه بعض الكلمات قائلا: إخفض من صوتك، فللجدار آذان، ولا تخرب علينا مجلسنا بالدعاء على المفسدين، فربما سمعك أحدهم، وعندها لن يفسد علينا مجلسنا هذا فقط، وإنما سيفسد علينا حياتنا التي أصبحت في عنق الزجاجة.

    في زاوية من زوايا المجلس كان يجلس شاعر يبدو عليه أثر النعيم، ويتضح من هيئته إنه عضو في الحكومة، أو قريب لعضو في الحكومة، أو جار لعضو في الحكومة، أو صديق لأحد هؤلاء الثلاثة، المهم أنه منعم وكفى... لقد كان الحسن بن هانئ المعروف بـ(أبي نواس)، نظر أبو نواس إلى القوم واحدا واحدا ثم قال:

    سأخلع ما حييتُ لباس رشدي

    وألبس عامدا ثوب الفسادِ

    قال الأصمعي: ليس غريبا مثل هذا القول على أبي نواس فهو إن لم يكن حاديا في ناقة الفساد فهو سائق، لكن الملفت في شعره بيانه أن ثوبي الرشد والفساد لا يجتمعان في حلية شخص.

    الدور جاء على الشاعر أحمد بن حسين الكيواني القادم من مصر..

    الكيواني التفت إلى أبي نواس، وكأنه يوجه كلامه إليه قائلا:

    ولا يعمُّ الدولة الفساد

    إلا إذا اللئام فيها سادوا

    فاحمر وجه أبي نواس، وبرقت عيناه تقدحان بالشر، فأدرك الأصمعي ذلك، وحاول أن يعود بالمجلس إلى سابق هدوءه، فحيا الجميع، وذكر لهم بعضا من نوادره مع الخليفة الرشيد، وحاول استضحاكهم بشتى الوسائل، فاستجابوا له، ثم أشار إلى الشاعر (عبداللطيف بن علي فتح الله) الذي قدم من بيروت، وكان الدور قد وصل إليه، فقال فتح الله:

    قوم أطاعوا حظوظ النفس إذ ركبوا

    خيل الفساد وقالوا اليوم يوم وغى

    قال الأصمعي معلقاً على هذا البيت: ليس ثمة ما يدعو إلى الشرح في البيت، لكن هناك إضافة لطيفة فيه حين أُضيف (الفساد) إلى (الخيل)، وهو أمرٌ لا يعلمه إلا الله والراسخون في السياسة.

    خليل مطران .. شاعر لبناني قدم من القاهرة كان يبدو عليه الوقار، وكأنه تعاطى القات لا عن كيف في رأسه، ولكن مجاراة لمن حوله، حرّك نظارته على أنفه ذهابا وإيابا ثم قال:

    أي تعسٍ كتعسِ دارٍ عليها

    يتوالى الفسادُ بعد الفسادٍ

    قال الأصمعي في شرح هذا البيت: إن الشاعر هنا يقصد بتوالي الفساد بعد الفساد تلك الحكومات المتعاقبة التي تزيد الشعب تعساً إلى تعسه، وقد عبر الشاعر بالفعل المضارع (يتوالى) على استمرار الفساد، وامتداده حتى حكومات الأغلبية القادمة.

    وعلى زاوية أخرى من زوايا المجلس كان يجلس شاعر بنظارته الغليظة، يبدو من ملبسه إنه قادم من إحدى دول الخليج العربي، قال الأصمعي في تقديمه: هذا فهد العسكر أتاكم من أرض الكويت، بخفة روحه، وطرافة ظله.

    العسكر قال بصوت مبحوح:

    عبث الفسادُ بنا فبعثر أمسنا

    واليوم شتّتَ شملنا فكفانا

    ثم نظر إلى الأصمعي، وكأنه يأذن له في شرح ماتفضل به، فقال الأصمعي: نعم.. نعم.. ويعلم الله ما يكون في الغد.

    ثم أشار الأصمعي إلى الشاعر التالي، واسمه (إلياس أبو شبكة) الذي جاء للمشاركة في هذا المجلس من بيروت، قال أبو شبكة:

    ولكم مجرمُ يعيثُ فسادا

    هو في شرعهم من الأبرياءِ

    الأصمعي حدق في النافذة ظويلا.... ثم شرح هذا البيت بطريقة عجيبة، وقال: إن الفاسد لا يسمى بريئا إلا إذا تخلى الإعلام عن دوره، وتحول إلى بوق من أبواق الفساد، عند ذلك يصبح الليل نهارا، والنهار ليلا، وتنقلب الموازين.

    الشاعر محمد بن عبدالله التعاويذي الذي جاء من بغداد قال:

    عم أقاصي البلادِ جورهم

    كأنهم في الفساد يأجوج

    قال الأصمعي: نعم، ومأجوج أيضاً

    ثم نظر الأصمعي إلى ساعته، وقال لقد أدركنا الوقت، ولم يعد في قوسه من منزع، غير أن ما بقي لدينا من الشعراء لم تتسن لهم المشاركة، وهم شاعرين فقط بأمكانهم أن يقرأوا أبياتهم الشعرية واحدا بعد الآخر، ثم أقوم أنا بالتعليق عليها دفعة واحدة، فتفضلوا.

    قال الشاعر (أديب إسحاق):

    وسعوا فسادا في البلادٍ كأنهم

    والحادثاتُ أتوا على ميعادِ

    ثم قال الشاعر (جميل صدقي الزهاوي):

    دنيا تطوف ذئابها بخرافها

    وتعيث في تلك الخراف فسادا

    تنحنح الأصمعي، وقال بلهجة ساخرة: هذه الأبيات كأنها منتزعة من التقارير الدولية...

    ضحك الجميع، وانصرفوا، إلا الشاعر أبو نواس فقد ظل يردد:

    سأخلع ما حييتُ لباس رشدي

    وألبسُ جامحاُ ثوب الفسادِ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-23
  3. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههههههههههههههــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه متي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-23
  5. الوحدوي

    الوحدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2002-04-13
    المشاركات:
    4,703
    الإعجاب :
    18
    كلام لطيف للغاية وللعلم ان هذا الكلام بايكون محسوب عليا
    ولكن في كل الاحوال اشكرك على هذه الطرافة
    وما تحرمنا من الجديد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-25
  7. 5alooo

    5alooo قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-12
    المشاركات:
    3,959
    الإعجاب :
    1
    شكرا علي مر ورك العطر-----ياوحدوي
     

مشاركة هذه الصفحة