أوقفوا الحرب .. وكل التطورات والاحداث في صعدة والمواضيع المتعلقة

الكاتب : الضياء   المشاهدات : 3,144   الردود : 83    ‏2006-01-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-19
  1. الضياء

    الضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-11
    المشاركات:
    519
    الإعجاب :
    0
    من الشهادات التاريخية الحقة ما شهد به للإمام الهادي إلى الحق وللأئمة من أهل البيت الحافظ ابن حجر في فتح الباري شرح البخاري، حيث فسر بهم الخبر النبوي المروي في البخاري وغيره، وهو: ((لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي منهم اثنان))، فأفاد أنه صدق الحديث ببقاء الأمر في قريش باليمن من المائة الثالثة في طائفة من بني الحسن، قال: ولا يتولى الإمامة فيهم إلا من يكون عالماً متحرياً للعدل.
    إلى قوله: والذي في صعدة وغيرها من اليمن، لا شك في كونه قرشياً ؛ لأنه من ذرية الحسن بن علي.

    وقال العلامة إمام المحدثين في عصره، مؤلف بهجة المحافل يحيى بن أبي بكر العامري في الرياض المستطابة ما لفظه: ثم في زمن المعتمد والمعتضد والمقتدر إلى المستعصم آخر ملوك العباسيين، تحرز أهل البيت إلى بلدان لا يقدر عليهم فيها مثل: جيلان وديلمان وما يواليها من بلاد العجم، ومثل نجد اليمن كصنعاء وصعدة وجهاتها، واستوثق أمرهم وقاموا بالإمامة بشروطها قاهرين ظاهرين، فقام منهم بنجد اليمن نحو بضع وعشرين إماماً أولهم وأولاهم بالذكر الإمام الهادي يحيى بن الحسين بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن المثنى، كان مولده بالمدينة، ومنشاؤه بالحجاز، وتعلمه به وبالعراق، وظهور سلطانه باليمن سنة ثمانين ومائتين، وكان جاء إلى اليمن وقد عم بها مذهب القرامطة والباطنية، فجاهدهم جهاداً شديداً، وجرى له معهم نيف وثمانون وقعة لم ينهزم في شيء منها، وكان له علم واسع، وشجاعة مفرطة.

    إلى قوله: ثم قام بعد الهادي ولده المرتضى محمد بن يحيى، ثم ولده الناصر أحمد بن يحيى، وكانا ممن جمع خصال الكمال والفضل كأبيهما، ودفنا إلى جنبه بصعدة، ومن ذريتهما أكثر أشراف اليمن.

    ثم ساق في تعداد الأئمة فأورد قطعة تاريخية، وبحثاً نفيساً يدل على غزارة علم واطلاع وإنصاف واعتراف بالحق وبعد عن الإنحراف.

    حتى قال: وقد ذكر ابن الجوزي وغيره: أن الأئمة المتبوعين في المذاهب بايع كل واحد منهم لإمام من أئمة أهل البيت، بايع أبو حنيفة لإبراهيم بن عبدالله بن الحسن، وبايع مالك لأخيه محمد، وبايع الشافعي لأخيهما يحيى.

    وقال ابن حزم صاحب المحلى - في ذكر أولاد الإمام الناصر - ما لفظه: والحسن المنتخب، والقاسم المختار، ومحمد (المهدي)، بنو أحمد الناصر بن يحيى الهادي بن الحسين بن القاسم الرسي بن إبراهيم طباطبا، وليحيى هذا الملقب بالهادي رأي في أحكام الفقه قد رأيته لم يبعد فيه عن الجماعة كل البعد..إلى آخره.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-19
  3. صوت الحرية

    صوت الحرية عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-02-15
    المشاركات:
    345
    الإعجاب :
    0
    سلام الله عليه ورضوانه

    باب ذكـر المنزلة بين المنزلتـين
    وذكر الله تبارك وتعالى براءة أهل الكبائر من الشرك فقال سبحانه: ﴿اقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ﴾[التوبة: 5]، وحرم علينا أن نقتل أهل الكبائر حيث وجدناهم. وقال تعالى: ﴿وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ﴾[البقرة: 221]، وحرم مناكحة المشركين والكفار كلهم، وحرم نكاح المشركات والكوافر كلهن، وفرض على المسلمين قتل المشركين والكفار كلهم، إلا ما يخص أهل الجزية من أهل الكتاب في قوله: ﴿قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾[التوبة: 29]، وأمر بقتلهم حتى يسلموا أو يعطوا الجزية فيتركوا عند ذلك، ويرفع عنهم السيف. وقد قامت السنة عندنا بمناكحة أهل الكبائر من أهل الصلاة نسائهم ورجالهم، وموارثتهم وأكل ذبايحهم، وإنه لا يتوارث أهل ملتين شيئاً، وأهل الكفر ملة غير ملة الإسلام، وكثير من الأمة يأكلون ذبيحة المرتد، ولا يأكلون ذبيحة المشرك، والمرتدون عندنا يفرق بينهم وبين نسائهم، ولا تؤكل ذبايحهم، وليس هذا حكم أهل الكبائر وأصحاب الحدود. ولو كانوا كفاراً مشركين كانوا لايعدون أن يكونوا كاليهود والنصارى والمجوس والصابئين وعبدة الأصنام والمرتدين، ولو دخلوا في بعض هذه الأصناف كان حكمهم لازماً لنا، فلما وجدنا حكمهم مفارقاً لأحكام أهل الكفر كلهم علمنا أنهم ليسوا بكفار ولا مشركين، ولكنهم فساق فجار من أهل النار، إلا أن يتوبوا ويرجعوا.

    ومن اجترى من الخوارج، فحكم فيهم بحكم أهل ملة من الملل إما الكفار، وإما اليهود، والنصارى، والمجوس، والصابين، وعبدة الأوثان، والمرتدين عن الإسلام، فقد خالف بحكمه حكم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ لأن هذا لم يكن حكمه في أصحاب الحدود وأهل الكبائر من أمته وأهل دعوته، وإنما كانوا ممن يقام عليه الحدود ويسمون بالأسماءِ القبيحة من الفسق والفجور، والظلم والعدوان، ولا تقبل شهادتهم، ولا يزكوا حتى يتوبوا ويرجعوا. ولم يكونوا يسمون بأسماء الكفر والشرك ولا النفاق، ولا يحرم نكاحهم ولا موارثتهم وأكل ذبايحهم، ولا يفرق بينهم وبين نسائهم، ولا توخذ منهم الجزية. فبهذه الآيات ونحوها التي تلونا، والأحكام التي وصفنا، والوعيد الذي ذكرنا علمنا أن أصحاب الكبائر ليسوا بكفار ولا مشركين ولا منافقين، وأنهم ليسوا بأبرار، ولا فضلاء، ولا أخيار، ولا أزكياء، ولا أطهار، ولا عدلا، ومن كان هكذا لم يطلق له اسم الإيمان، ولا الإسلام ولا اسم الهدى والتقوى والإحسان، لأنه قد غلب عليهم اسم الفسق والفجور والظلم والعدوان والضلال، فكانوا أهل منزلة بين منزلتين وهي منزلة الفساق والفجار التي بين منزلة المؤمنين والكافرين في هذه الدنيا، وفي هذا تكذيب أهل البدع من الخوارج والمرجية، فنحمد الله ربنا على الإحسان إلينا.

    من مجموع الإمام الهادي (ع)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-19
  5. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    نجد في هذه الأيام من يأتي لينتقص من الإمام الهادي عليه السلام بغير علم ولا دراية

    الإمام الهادي الذي تحمل العناء وقدم إلى أرض اليمن بناء على طلب أهلها وإلحاحهم

    الإمام الهادي الذي حمل روحه بيده ودخل إلى أرض اليمن لنشر العدل والإسلام فيها

    الإمام الهادي الذي قفل راجعا منها عندما علم أن بعض الجنود أخذ بعضا من المال بعد

    أن كان قد نهاهم عن أخذ أي شيء لا يحل لهم

    فلما لم يتبعوا أمره كر راجعا إلى أرضه عليه السلام

    الإمام الذي عاد إليه رؤساء القبائل ليعيدوه مرة أخرى إلى اليمن و ألحوا عليه

    فعاد إلى أرض اليمن مرة أخرى

    الإمام عليه السلام الذي لم يأكل لقمة واحدة من أرض اليمن حتى لا يُقال أنه قد خرج ابتغاء

    المال والسلطان فكان عليه السلام له ماله أتى به من أرضه بالرس وكان يصرف منه على

    نفسه وأسرته

    ومن كلامه المأثور: (يا أهل اليمن لكم علي ثلاث: أن أحكم فيكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى

    الله عليه وآله وسلم، وأن أقدمكم عند العطاء، وأتقدمكم عند اللقاء، ولي عليكم: النصح،

    والطاعة ما أطعت الله). ولقد أقسم في بعض مقاماته أنه لا يغيب عنهم من رسول الله إلا

    شخصه (إن أطاعوه).

    وبعد هذا وذاك نسمع بأشخاص شغلتهم الدنيا وركنوا إليها يحاولون أن ينتقصوا من هذا

    الإمام العظيم

    ما أعظمك أيها الإمام وهل يرمى من النخل إلا أجودها

    نعم لقد اقمت العدل حتى كثر الحاقدون عليك

    فسلام عليك يا إمام أهل اليمن سلام عليك في هذه الأيام المباركة

    سلام عليك بالأمس كانت ذكرى الغدير

    ذكرى ولاية جدك علي عليه السلام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-19
  7. حليف القرآن

    حليف القرآن عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-23
    المشاركات:
    815
    الإعجاب :
    0
    الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين ( ع ) .


    وأَظْهَرَ أعـلامَ النبـوةِ ذائـداً *** عن الدينِ يحيى بنُ الحسينِ يقارِعُ


    نسبه ومولده ( ع ) :-
    هو الإمام الهادي إلى الحق المبين، أبو الحسين يحيى بن الحسين بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام.

    وأمه عليه السلام هي: أم الحسن بنت الحسن بن محمد بن سليمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام.

    ولد بالمدينة المطهرة سنة خمس وأربعين ومائتين، وحمل إلى جده القاسم عليهما السلام فوضعه في حجره المبارك وعوذه، وقال لأبيه: بم سميته؟ قال: يحيى - وقد كان للحسين أخ يسمى يحيى توفي قبل ذلك - فبكى القاسم حين ذكره، وقال: هو والله يحيى صاحب اليمن. وإنما قال ذلك لأخبار رويت بذكره.

    وبقي القاسم عليه السلام بعد ذلك سنة واحدة، وإلى ذلك أشار الإمام الداعي يحيى بن المحسن بقوله:
    وأعلن القاسم بالبشاره *** بقائم فيه له أماره
    من الهدى والعلم والطهاره *** قد بث فيه المصطفى أخباره


    صفته ( ع ):-
    قال الإمام المنصور بالله عليه السلام: كان أسدياً أنجل العينين، غليظ الساعدين بعيد ما بين المنكبين والصدر، خفيف الساقين والعجز، كالأسد.

    قيامه ( ع ) :-
    سنة ثمانين ومائتين، أقام الله به الدين في أرض اليمن، وأحيا به رسوم الفرائض والسنن، فجدد أحكام خاتم النبيين، وآثار سيد الوصيين، وله مع القرامطة الخارجين عن الإسلام نيف وسبعون وقعة، كانت له اليد فيها كلها، ومع بني الحارث، نيف وسبعون وقعة. وخطب له بمكة المشرفة سبع سنين، كما ذكر ذلك في عمدة الطالب، وغيره.

    قال الإمام أبو طالب عليه السلام: وكان - الإمام الناصر الأطروش - يحث الناس على نصرة الهادي يحيى بن الحسين، ويقول: من يمكنه أن ينصره وقرب منه فنصرته واجبة عليه، ومن تمكن من نصرتي وقرب مني فلينصرني.

    شيء من الآثار الواردة فيه(ع) :-

    وفيه آثار عن جده النبي وأبيه الوصي، منها: عن أمير المؤمنين عليه السلام، قال: (ما من فتنة إلا وأنا أعرف سائقها وناعقها، ثم ذكر فتنة بين الثمانين والمائتين (قال): فيخرج رجل من عترتي اسمه اسم نبي، يميز بين الحق والباطل، ويؤلف الله قلوب المؤمنين على يديه).

    وأشار الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بيده إلى اليمن، وقال: ((سيخرج رجل من ولدي في هذه الجهة اسمه يحيى الهادي يحيي الله به الدين)).

    شيء مما قيل فيه(ع) :-

    ومن الشهادات التاريخية الحقة ما شهد به للإمام الهادي إلى الحق وللأئمة من أهل البيت الحافظ ابن حجر في فتح الباري شرح البخاري، حيث فسر بهم الخبر النبوي المروي في البخاري وغيره، وهو: ((لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي منهم اثنان))، فأفاد أنه صدق الحديث ببقاء الأمر في قريش باليمن من المائة الثالثة في طائفة من بني الحسن، قال: ولا يتولى الإمامة فيهم إلا من يكون عالماً متحرياً للعدل.
    إلى قوله: والذي في صعدة وغيرها من اليمن، لا شك في كونه قرشياً ؛ لأنه من ذرية الحسن بن علي.

    وقال العلامة إمام المحدثين في عصره، مؤلف بهجة المحافل يحيى بن أبي بكر العامري في الرياض المستطابة ما لفظه : ثم في زمن المعتمد والمعتضد والمقتدر إلى المستعصم آخر ملوك العباسيين، تحرز أهل البيت إلى بلدان لا يقدر عليهم فيها مثل: جيلان وديلمان وما يواليها من بلاد العجم، ومثل نجد اليمن كصنعاء وصعدة وجهاتها، واستوثق أمرهم وقاموا بالإمامة بشروطها قاهرين ظاهرين، فقام منهم بنجد اليمن نحو بضع وعشرين إماماً أولهم وأولاهم بالذكر الإمام الهادي يحيى بن الحسين بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن المثنى، كان مولده بالمدينة، ومنشاؤه بالحجاز، وتعلمه به وبالعراق، وظهور سلطانه باليمن سنة ثمانين ومائتين، وكان جاء إلى اليمن وقد عم بها مذهب القرامطة والباطنية، فجاهدهم جهاداً شديداً، وجرى له معهم نيف وثمانون وقعة لم ينهزم في شيء منها، وكان له علم واسع، وشجاعة مفرطة.
    إلى قوله: ثم قام بعد الهادي ولده المرتضى محمد بن يحيى، ثم ولده الناصر أحمد بن يحيى، وكانا ممن جمع خصال الكمال والفضل كأبيهما، ودفنا إلى جنبه بصعدة، ومن ذريتهما أكثر أشراف اليمن.
    ثم ساق في تعداد الأئمة فأورد قطعة تاريخية، وبحثاً نفيساً يدل على غزارة علم واطلاع وإنصاف واعتراف بالحق وبعد عن الإنحراف.

    وقال ابن حزم صاحب المحلى - في ذكر أولاد الإمام الناصر - ما لفظه: والحسن المنتخب، والقاسم المختار، ومحمد (المهدي)، بنو أحمد الناصر بن يحيى الهادي بن الحسين بن القاسم الرسي بن إبراهيم طباطبا، وليحيى هذا الملقب بالهادي رأي في أحكام الفقه قد رأيته لم يبعد فيه عن الجماعة كل البعد..إلى آخره.

    وقال نشوان الحميري في كتاب الحور العين ص196ما لفظه: وأول من دعا باليمن إلى مذهب الزيدية ونشر مذهب أئمتهم يحيى بن الحسين بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، ولقبه الهادي إلى الحق .

    خروجه إلى اليمن:-

    ولما انتشرت فضائله، وظهرت أنواره وشمائله، وفد إليه وفد أهل اليمن، فسألوه إنقاذهم من الفتن، فساعدهم وخرج الخرجة الأولى، ثم كر راجعاً لما شاهد من بعض الجند أخذ شيء يسير من أموال الناس، فنزل بأهل اليمن من الشدائد والفتن ما لا قبل لهم به، فعاودوا الطلب وتضرعوا إليه، فأجابهم وخرج ثانياً عام أربعة وثمانين.

    ومن كلامه المأثور: (يا أهل اليمن لكم علي ثلاث: أن أحكم فيكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وأن أقدمكم عند العطاء، وأتقدمكم عند اللقاء، ولي عليكم: النصح، والطاعة ما أطعت الله). ولقد أقسم في بعض مقاماته أنه لا يغيب عنهم من رسول الله إلا شخصه (إن أطاعوه).

    ولقد حكى عالم من علماء الشافعية - وصل من العراق لزيارته - من علمه وعدله وفضله وسيرته النبوية ما بهر الألباب، وأنه شاهده يتولى بيده الكريمة معالجة الجرحى، ويتولى بنفسه إطعام اليتامى والمساكين، وغير ذلك مما هو مشهور، وعلى صفحات التاريخ مسطور.

    إذا كان فضل المرء في الناس ظاهراً *** فليس بمحتاج إلى كثرة الوصفِ

    عبادته (ع) :-
    روى سليم الذي كان يتولى خدمته: أنه تبعه في بعض الليالي، وكان يسير مع الإمام إلى الموضع الذي يبيت فيه ثم ينصرف، وفي تلك الليلة رأى أن يبيت على الباب - ولم يعلم به الإمام - لينظر ما يصنع، قال: فسهر الليل أجمع ركوعاً وسجوداً، وكنت أسمع وقع دموعه، ونشيجاً في حلقه (ع).

    مؤلفاته (ع) :-

    1 _ كتاب الأحكام في الحلال والحرام .

    تصفح الكتاب على هذا الرابط http://www.izbacf.org/toc_display.php?book_id=3

    2_ كتاب المنتخب .


    3_ كتاب الفنون .
    4_ كتاب المسائل .
    5_ كتاب التوحيد .
    6_ كتاب القياس .
    7_ كتاب المسترشد .
    8_ كتاب الرد على أهل الزيغ .
    9_ كتاب الإرادة والمشيئة .
    10_ كتاب الرضاع .
    11_ كتاب المزارعة .
    12_ كتاب أمهات الأولاد .
    13_ كتاب العهد .
    14_ كتاب تفسير القرآن ستة أجزاء .
    15_ معاني القرآن تسعة أجزاء .
    16_ كتاب الفوائد ، جزآن .
    17_ كتاب مسائل الرازي ، جزآن .
    18_ كتاب السنة .
    19_ كتاب الرد على ابن الحنفية .
    20_ كتاب تفسير خطايا الأنبياء .
    21_ كتاب أبناء الدنيا .
    22_ كتاب الولاء .
    23_ كتاب مسائل الحسين بن عبدالله (الطبري) .
    24_ مسائل ابن أسعد .
    25_ كتاب جواب مسائل نصارى نجران .
    26_ كتاب بوار القرامطة .
    27_ كتاب أصول الدين .
    28_ كتاب الإمامة وإثبات النبوة والوصاية .
    29_ كتاب مسائل أبي الحسين .
    30_ كتاب الرد على الإمامية .
    31_ كتاب الرد على أهل صنعاء والرد على سليمان بن جرير.
    32_ كتاب البالغ المدرك في الأصول شرحه الإمام أبو طالب .
    33_ كتاب المنزلة بين المنزلتين .

    وقد جمعت أغلب تلك الكتب والرسائل والمسائل في :
    مجموع كتب ورسائل الإمام الهادي إلى الحق
    ويمكنكم تصفحه على هذا الرابط http://www.albasair.org/ebooks/Majmou/majmou_index.htm


    وفاته (ع) :-
    قبضه الله إليه شهيداً بالسم، وهو في ثلاث وخمسين سنة، ليلة الأحد لعشر بقين من ذي الحجة سنة ثمان وتسعين ومائتين، ودفن يوم الاثنين في قبره الشريف المقابل لمحراب جامعه الذي أسسه بصعدة، وروى السيد أبو العباس عليه السلام أنه نعي إلى الإمام الناصر الأطروش فبكى بنحيب ونشيج، وقال: اليوم انهد ركن الإسلام.

    مشهده بصعدة من أرض اليمن، وقد كان عليه السلام رأى نوراً ساطعاً في حال حياته، واختط الجامع المقدس على جذوة ذلك النور. ذكر ذلك بتمامه في (الأسانيد اليحيوية) في قصة لا يسع الحال الإتيان بها، وكان ذلك أول أساس لصعدة هذه الموجودة المعمورة ببركته، وكانت صعدة القديمة تحت جبل تلمص كما هو المشهور.

    أولاده المعقبون:-
    محمد، وأحمد، والحسن.

    انتهى نقلا عن التحف
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-19
  9. حليف القرآن

    حليف القرآن عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-23
    المشاركات:
    815
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    استمرارا منها في السير على نهج وسياسة مصادرة الحريات العامة التي كفلها الدستور والقوانين، فقد حشدت السلطات في اليمن قواها العسكرية، في محافظة " صعدة " ونصبت الحواجز في مداخل القرى، وعلى الطرقات العامة، والخاصة، وذلك لمنع المواطنين من احتفالهم التاريخي بعيد " الغدير " الذي نحتفل به في اليمن منذ صدر الاسلام، والذي نعده نحن ذرية النبي محمد (ص) وانصارنا على مر تاريخنا الاسلامي أحد أهم أعيادنا الدينية.
    فقامت القوات العسكرية وبصورة هستيرية بشن هجوم شامل وضربت بكل اسلحتها على كل مظاهر الفرح، والاحتفال، في عموم المحافظة، ما ادى الى نشوب المواجهات المسلحة بين الجيش ، والمواطنين، في الشبكة ، وبني معاذ،وآل سالم، والمدينة، وغيرها من المناطق، نتج عنها مقتل وجرح العديد من الطرفين.
    ونحن أذ نعد هذا المنع للإحتفال أحد مخالفات السلطة للدستور والقانون ولعادات شعبنا الدينية والاجتماعية، ومصادرة للحريات العامة، وتحكما في الدين والمعتقد، نؤكد بأن هذه الحرب الظالمة بكل أبعادها مخالفة قانونية،وجريمة اقترفتها السلطة بحق المواطنين تنفيذا لأغراض ومصالح شخصية وغير شريفة.
    كا نؤكد على تمسكنا بمبادئنا الدينية، وحقوقنا الوطنية، مهما بالغ اعداؤنا في محاولاتهم اليائسة لثنينا عنها، وذلك حق لا يمكننا التنازل عنه إطلاقا، لأننا قدضحينا من أجلهابالكثير، وذلك من أول شهيد سقط في معركة " بدر" مرورا" بأحد"وحنين" إلى اخر شهيد سقط أمس على تراب " صعدة".
    وعليه فإني أدعو المجتمع الدولي، والمنظمات الدولية،الى التدخل لإيقاف السلطة في اليمن عن الاستمرار في قتل المواطنين، وصدهم عن قناعاتهم، ومصادرة حرياتهم، وانتهاك حقوقهم، وإلى الإفراج عن المساجين، والتحقيق في كل ما حدث.


    يحيى بدر الدين الحوثي/ عضوالبرلمان اليمني
    عن الدائرة المنكوبة
    2006/1/19​

    http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=3142
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-01-19
  11. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    أوقفوا الحرب
    يا يمنيين
    يا مسلمين
    اشهدوا أننا لا نريد حربا
    اشهدوا أننا إنما ندافع عن أنفسنا
    اشهدوا أن هؤلاء أتوا ليقتلوننا بلا ذنب اقترفناه
    وأننا إنما ندفعهم عنا
    اشهدوا أننا نبرأ إلى الله من كل الدماء التي أسيلت
    اشهدوا أننا لا نريد حربا
    اشهدوا يا مسلمين
    اشهدوا أننا مسلمين
    ولا حول ولا قوة إلا بالله
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-01-19
  13. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    إنزلــوا مـن الجـبال وسلـمـوا أنفسـكم للدولـة وسـتقف الحـرب



    والله المستعان
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-01-19
  15. حليف القرآن

    حليف القرآن عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-23
    المشاركات:
    815
    الإعجاب :
    0
    يا رئيس يا عسكر يا ناس

    خلونا في حالنا

    يكفيكم دماء

    حراااااااااام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-01-19
  17. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    مثـلكم كمثـل القائل يقـتل القاتل ويمشي في جـنـازته



    والله المستعان
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-01-19
  19. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    نعم ونحن نطالب بوقف الحرب


    ونوجه هذا الكلام اولا الى الحوثيين ويبطلوا منهم العناد

    فلايكون مثلهم كمثل (ضربني وبكى وسبقني واشتكى ) لانهم يقاتلون الحكومة ويتصدون لها ومن ثم يطالبون بوقف الحرب عليهم !!!



    ومن ثم نوجه الكلام الى الحكومة بعد الحوثيين ...
     

مشاركة هذه الصفحة