النـّـسْــــر ..!

الكاتب : بروميثيوس   المشاهدات : 383   الردود : 0    ‏2002-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-17
  1. بروميثيوس

    بروميثيوس عضو

    التسجيل :
    ‏2002-04-17
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0
    كان الشاعر الكبير الراحل عمر أبو ريشة معروفا بشعره الأنيق ولغته المترفة وحسه اللغوي الرصين.
    في القصيدة الجميلة التالية تتماهى صورة النسر الأشم مع صورة الشاعر المليئة نفسه بالكبرياء والشموخ، وهو هنا يرثي زمنا كان فيه النسر نسرا والشاعر محلقا ومقتحما.

    اصبـح السفـح ملعبا للنسـور
    فاغضبي يا ذرى الجبال وثوري

    إن للجـرح صيحـة فابعثيهـا
    في سماع الدنـى فحيح سعيـر

    واطرحي الكبرياء ُشلواً مدمّـى
    تحت أقـدام دهـرك السكّيــر

    لملمي يا ذرى الجبال بقايا النسر
    وارمـي بها صـدور العصور

    انه لم يعد يكحل جفـن النجم
    تيهـاً بـريشــه المنثـور

    هجر الوكر ذاهلا وعلى عينيه
    شئ مـن الـوداع الأخيــر

    تاركا خلفه مواكـب ُسـحْب
    تتهاوى من افقهـا المسحور

    هبط السفح طاويـا جناحيه
    على كل مطمـح مقبــور

    فتبارت عصائب الطير ما بين
    شـرود من الأذى ونفــور

    لا تطيري جوّابة السفح فالنسر
    إذا ما خبـرته لـم تطيـري

    نسل الوهن مخلبيه وأدمــت
    منكبيه عواصـف المقــدور

    وقف النسـر جائعـا يتلـوّى
    فوق شلو على الرمـال نثيـر

    وعجــاف البغاث تدفعــه
    بالمخلب الغضّ والجناح القصير

    فسرتْ فيه رعشة من جنون
    الكبر واهتـز هزّة المقـرور

    ومضى ساحبا على الأفق الأغبر
    أنقــاض هيكـل منخــور

    وإذا ما أتى الغياهب واجتاز
    مدى الظن من ضمير الأثير

    جلجلت منه زعقة نشّت الآفاق
    حرّى من وهجها المستطيــر

    وهوى جثةً على الذروة الشّماء
    في حضن وكـره المهجــور

    []

    أيها النسر هل أعود كما عدت
    أم السفح قد أمات شعـوري؟!

    [​IMG]

    (سارق النار)
     

مشاركة هذه الصفحة