تسويف / قصيدة - !!!!!

الكاتب : الحجاجي عامر   المشاهدات : 440   الردود : 5    ‏2006-01-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-17
  1. الحجاجي عامر

    الحجاجي عامر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-10-12
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    وسوف وسوف
    وسوف وسوف
    ترددها حالماً
    كل يوم

    وتعصر منها
    مزيج الأماني

    وتبني على وحيها
    في خيالك
    شتى المعاني

    وتنسج من كل حرفٍ
    بــ ســوف
    وعوداً

    بأنك في الغـدِ
    سوف و سوف
    و سوف و سوف


    وكم من غـدٍ مـرّ
    وكم من غـدٍ
    غادرت شمسه
    وكم من غـدٍ
    أصبح اليوم أمسٍ
    وأنت كما أنت
    مازلت تهذي

    تسوِّف في كل يوم
    ويمــضــي

    ليأتي يومٌ
    جديدٌ جديدْ
    لتصدحَ فيهِ
    بـ سوف و سوف
    و سوف و سوف


    وذاك غـد يذهبُ
    وهذا غـد يقربُ
    وأنت كما أنت
    دوماً
    تلمع عدتك الباليه

    وتستنفر الوهمَ
    رعداً ووعداً
    بأنَّ غـدٍ حالهُ ثانية

    ويأت غـدٍ
    لتقول غـدٍ

    وتنكرُ أن السنين
    تـولــت

    وأن فصول شبابك
    ولـــت

    وشعرك مشتعــل
    في المشيب

    وقد غادر الأهلُ
    أرجاء داركْ

    ولم يــبــق إلا خيال
    الحبيب

    وبالرغم من كل هذا
    أراك تهيم بـ سوف

    وفي الغـدِ أيضاً
    إذا ضمك الغـد
    حتــماً ستهتــف
    سوف و سوف
    و سوف و سوف



    ومازلت تلقي
    بأوراق عمرك للريحِ

    ترقبها
    وهي في الريح تذوي

    وترقب طيف غـدٍ
    ما سيحوي
    من الأمنيات الجميلة

    وماذا يحل بـ سوف
    التي راودتك
    ليال طويلة

    وماذا يحل بتلك الوعود
    وهل يا تراها بعمرك هذا
    إليها وسيلة



    وتمضي السنون
    وراء السنون

    وإني أراك كما أنت
    مازلت ترسم للغـد
    بأوراقك الباليات
    وعوداً

    وترسم فيها
    أزقَّة عدوك
    عند الهروب
    من الغـدِ
    حال أفوله

    وإني لأسمع
    ماذا تبقى بصوتك
    وهو يرتل ذات
    الوعودِ
    بأن غـدٍ
    حين يأت غـدٍ
    فإنك
    سوف و سوف
    و سوف و سوف




    وهاأنت تمضي
    وتأمل للغــد
    أماني السلامة

    وتترك في كل دربٍ
    من الزيف دوماً
    علامة

    وللغـد تطلق
    ملء خيالك
    ألف حمامة

    وترخي ليومك
    في الغــدِ
    يا سيد الغــد
    حبل لجامه

    وترخي لثامه

    وترخي حزامه

    وسوف بــ سوف
    تلامس كفيك
    سحر قوامه

    وسوف ينالك
    من كل سوف
    سرت في شفاهك
    أحلى إبتسامه



    حتى إذا ما إنجلت
    من أمامك
    تلك الغمامة

    ستصحو وأنت
    تجرجرُ خلفكْ
    ذيولُ الندامة

    وتدرك أن لـ سوف
    عرينٌ يعـــزُّ إقتحامه

    وتدرك أنك
    أهدرتَ عمرك
    في حضنِ سوف
    وحينئذ ستعربد فيك
    صنوف الملامة .

    * * * * *
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-17
  3. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1
    قصيدة رائعة جداً جداً..
    سلم الله فكركم لروعة ما كتب هنا..
    وبالفعل حين نظل أحياناً كثيرة في دوامة " الـ سوف " لا نجني إلا الندامة..

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    رمال الصحراء،،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-25
  5. رمال الصحراء

    رمال الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    11,312
    الإعجاب :
    1
    قصيدة رائعة..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-25
  7. احمد نور الدين

    احمد نور الدين عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-16
    المشاركات:
    20
    الإعجاب :
    0
    وسوف كسيف السياف ***** على عنق المتسوف


    بوركت يا اخي كلامك مرررره حلو وفكرتك احلى

    شكرا اخوكم احمد نور الدين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-27
  9. الحجاجي عامر

    الحجاجي عامر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-10-12
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    الأعزاء .. رمال الصحراء ، أحمد نور الدين

    أشكر لكم مروركم الجميل وإطراءكم الأجمل على بسيط ماجدت به ...
    خالص تحياتي لكم جميعاً...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-01-27
  11. الحجاجي محسن

    الحجاجي محسن عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-23
    المشاركات:
    702
    الإعجاب :
    0
    صح الله لسانك لهذه الدره الثمينه
    ابداع في قمة الروعه
     

مشاركة هذه الصفحة