فرنسا تقرر طرد "خدام" وتمنعه من الاتصال بوسائل الإعلام..

الكاتب : الصقر_1   المشاهدات : 336   الردود : 1    ‏2006-01-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-16
  1. الصقر_1

    الصقر_1 قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-12-20
    المشاركات:
    13,128
    الإعجاب :
    0
    علمت "الأسبوع" إن الحكومة الفرنسية طلبت من عبد الحليم خدام النائب السابق لرئيس الجمهورية السورية الاستعداد لمغادرة فرنسا في أقرب وقت ممكن ورفضت باريس طلباً تقدم به عبد الحليم خدام للبقاء في باريس فترة محددة من الوقت لحين تدبر الأوضاع.

    وكان خدام قد دخل إلى فرنسا بتأشيرة سياحة إلا أن الحكومة الفرنسية قبلت بنصيحة أجهزة الاستخبارات الفرنسية بضرورة إبعاد خدام عن فرنسا لما يمكن أن يسببه ذلك من متاعب شتى للفرنسيين في المنطقة العربية في حال إقدام مجلس الأمن على اتخاذ أية قرارات عقوبات بحق سوريا.

    وكانت باريس قد أبدت قلقها من استخدام واشنطن و"إسرائيل" وأطراف أخرى واستغلال الشهادة التي أدلى بها خدام إلى لجنة التحقيق الدولية والتي ألقى فيها بالاتهامات الجزافية ضد الرئيس بشار ونظام الحكم في سوريا وحمله مسئولية اغتيال الحريري دون تقديم أية أدلة تثبت ذلك.

    وقد قبل الرئيس جاك شيراك بنصيحة رئيس عربي كبير زار فرنسا مؤخراً حيث طالبه بأن تنأى بلاده بنفسها عن الدخول في الأزمة الراهنة حتى لا يتسبب ذلك في حالة من الكراهية الشديدة للفرنسيين في العالم العربي أسوة بما هو حادث مع الأمريكيين ووفقاً لمصادر معلومة فإن الرئيس العربي طلب من الرئيس شيراك ضرورة التدخل إيجابياً لحل الأزمة الراهنة في المنطقة وناشده أن تلعب فرنسا دورها المنوط في المنطقة بدلاً من أن تتحول إلى أداة للعدوان لصالح "إسرائيل".

    وأكد الرئيس العربي أن الأوضاع في المنطقة مهددة بالانفجار في حالة الإقدام على فرض أي عقوبات أو تهديدات موجهة إلى سوريا خاصة وأن الشارع العربي لديه اعتقاد يقيني بأن الحملة على سوريا وراءها أهداف أخرى غير قضية اغتيال الحريري.

    ومنذ الخميس الماضي أبلغ مسئول فرنسي رفيع المستوى عبد الحليم خدام بالتوقف عن الإدلاء بأية تصريحات صحفية أو إعلامية تخص الأوضاع في سوريا ولبنان والمنطقة انطلاقاً من الأراضي الفرنسية.

    وفي ضوء ذلك ألغى خدام لقاءات سبق وأن حددها مع برنامج "ستون دقيقة" على قناة سي.إن. إن وبرنامج "بلا رقيب" على شاشة قناة الرأي الكويتية ولقاء خاصاً مع قناة تي. بي. بي. سي البريطانية وقد قرر الرئيس شيراك إرسال مبعوث خاص إلى عدد من البلاد العربية للبحث في إمكانية استقبالها لعبد الحليم خدام على الفور، وقد التقى المبعوث الفرنسي بعدد من كبار المسئولين السعوديين إلا أن السعودية رفضت الطلب. أما دولة الإمارات العربية فيبدو أنها طلبت مهلة لدراسة الأمر فيما تنوي فرنسا بحث إبعاد خدام إلى أي بلد أخر في حال رفض البلدان العربية استقباله.

    وكانت واشنطن قد أبدت رفضها استقبال خدام بعد أن طلبت فرنسا ذلك من خلال اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الفرنسي ونظيرته الأمريكية كونداليزا رايس.

    وقد أكدت واشنطن أنها تفضل أن يستقر خدام إما في بلد أوروبي أو في أحد البلدان العربية حتى يتمكن من أداء رسالته على الوجه المطلوب خاصة وأن خيار خدام لم يعد مطروحاً من الأساس ويعيش خدام منذ الخميس الماضي حالة نفسية سيئة خاصة بعد أن لاحت في الأفق بوادر تفاهمات تقودها مصر والسعودية لصالح حل الأزمة بين سوريا ولبنان ووقف التدهور الحاصل في العلاقات والذي تستغله قوى أجنبية لإحداث قلاقل كبرى في المنطقة.

    منقوول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-16
  3. الحاشديه

    الحاشديه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-10-01
    المشاركات:
    418
    الإعجاب :
    0
    هذه نهاية كل ظالم ف عبد الحليم خدام كان نائب الرئيس حافظ الأسد وكان يده اليمين ومجزرة حماه ومسحها من علي الخارطه كان بموافقته واليوم وبعد ثلاثين سنه من الحكم البوليسي وتجويع الشعب وإفقاره وبعد ان فقد مصلحته الدنيويه صحي ضميره فجئه ياسبحان ولو كان عنده ضمير لايوقف إلي جانب بشار الأسد وهو بيمر بهذه المحنه والمصيبه الكبيره علي الأقل إحتر اماًَ لوالده ووفاأًَ له ولو قد توفاه الله فمن ا وصله لهذا الثرئ الفاحش وهو كان لايملك شئ ولاكن هذا نهاية كل مجرم ونهاية كل ظالم وخاين وهو كان لايملك شئ اللهم لاشماته =
    وبقدر الطلوع يكون الهبوط ++++++++++++++إياك والرت العاليه
    وكن في مكاننإذا ماسقطة +++++++++++++++تقف ورجلاك في عافيه
     

مشاركة هذه الصفحة