المعارضة.. (15) عاماً من الديمقراطية وأزمة الواقع " ادخل وقل رائيك "

الكاتب : mohameed   المشاهدات : 418   الردود : 1    ‏2006-01-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-16
  1. mohameed

    mohameed عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-16
    المشاركات:
    1
    الإعجاب :
    0
    كتب - رئيس التحرير - منذ قيام الوحدة المباركة في 22 مايو 1990م ومعها بدأت الحياة السياسية والحزبية والتعدد الصحفي يأخذ دوره في الإسهام ببناء الوطن بصورة علنية كفلها دستور دولة الوحدة ونظمتها القوانين..
    وبدأت العديد من الأحزاب فتح دكاكينها الحزبية الخاصة وأصدرت الصحف الناطقة بلسانها في بداية حقيقية لمرحلة ديمقراطية علنية الغرض منها ومن إقرارها في الدستور يكمن في الاعتراف بحق الرأي والرأي الآخر وبضرورة التداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات الديمقراطية الحرة والنزيهة والعلنية والمباشرة، ومن أجل أن تتنافس الأحزاب السياسية من خلال برامجها ومشاريع خططها المعلنة في قضايا التنمية والاقتصاد والسياسة، تتنافس كل الأحزاب من أجل خدمة وطن واستقرار مواطنيه عن طريق طرح ما لديها من أطروحات وتقديم أفضل كفاءاتها إلى الحملات الانتخابية بغية الفوز بثقة الناخب والوصل إلى أحقية تمثيله في البرلمان أو حتى رئاسة الجمهورية.
    واليوم وبعد مرور أكثر من (15) عاماً على التجربة الديمقراطية بما فيها من تعدد حزبي وسياسي وإعلامي نجد أن هناك الكثير مما يشوب التجربة الديمقراطية ويشوب الممارسة السياسية للأحزاب، لدرجة نستطيع فيها أن نجزم القول إن الأحزاب السياسية لم تع تماماً الغاية النبيلة من الديمقراطية، ولم تدرك أصول اللعبة الديمقراطية وشروط التعاطي معها.. وفي هذا المقام نجد أن الأحزاب المعارضة مثلاً يؤخذ عليها من خلال ممارستها الديمقراطية جوانب قصور ظاهرة للعيان ومؤثرة عليها وعلى مستقبل نشاطاتها السياسية ومستقبل علاقاتها بالشارع وهمومه وهذه الجوانب يمكن إيجازها أو لنقل بعبارة أدق إيجاز أبرزها في النقاط التالية:
    أولاً: سعت الأحزاب منذ الإعلان عن نفسها للتقرب من السلطة والفوز عن طريهقا بنصيب في مقاعد البرلمان أو الهيئات المنتخبة الأخرى بدلاً من سعيها لكسب الناخب والفوز بثقة حتى يفرضها ويفرض ممثليها من خلال صناديق الاقتراع.
    ثانياً: اقتصر نشاطات الأحزاب التنظيمية على اجتماعات الهيئات القيادية وحتى أخبار تلك الاجتماعات لا تزال تأخذ صبغة الواقع غير الديمقراطي، كأن تقرأ مثلاً (عقدت الهيئة القيادية في الحزب... اجتماعاً هاماً ناقشت خلاله عدداً من القضايا المتعلقة بنشاطات الحزب..الخ).. فماذا يفهم من خبر كهذا؟
    ثالثاً: اهتمت الأحزاب في المعارضة بإصداراتها الصحفية والتي تمثل كل نشاطها، ولو تخيلنا الصحيفة والتي تمثل كل نشاطها، ولو تخيلنا لبرهة اختفاء صحف المعارضة.. فما الذي سنذكره مت تلك الأحزاب أو نشاطاتها؟
    رابعاً: من الندرة أن تسمع أن تلك الأحزاب التقت بأعضائها وأنصارها في محافظة من المحافظات أو عقدت ندوة حول قضية هامة أو بادرت قياداتها لنزول ميداني لشرح مستجد سياسي حصل.
    خامساً: أحزاب المعارضة- في غالبها-تعاني حالة قطيعة مع الناس في الشارع \




    http://www.almotamar.net/news/27292.htm


    منقوووووووووووووووول
    نرجو نقاش هادى وشفاف وبناء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-16
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    نسأل رئيس التحرير سؤالاً
    ماهي شروط ألإنتقال السلمي للسلطة وكم فترة يتم بها ترشيح الرئيس نفسه ديمقراطياً عبر ألإقتراع ؟
    كفاية مداهنة باسم الديمقراطية ،

    تحياتي لك
    !!!
     

مشاركة هذه الصفحة