حكومتنا وشرب الحليب !!

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 460   الردود : 3    ‏2006-01-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-15
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    حكومتنا وشرب الحليب !!
    قرأت في إحدى المجلات الأجنبية مقالاً لأحد كتابها يتحدث فيه عن الجهود الجبارة التي تبذلها حكومته لإقناع أفراد الشعب بالإكثار من شرب الحليب وحثهم على ضرورة تناوله يومياً من قبل جميع أفراد الأسرة بلا إستثناء وعدم اقتصار ذلك على الأطفال فقط كما هو الشائع لديهم ..
    ويضيف الكاتب : إن حكومته بعد أن استنفذت جميع الطرق والوسائل التي بذلتها بهذا الخصوص إلا أن النتائج التي أسفرت عنها حملتها لم تكن عند المستوى المطلوب ، فعمدت مؤخراً إلى نشر إعلانات تلفزيونية وصحفية مدفوعة الثمن و إصدار مطبوعات ورقية تحتوي على صور ومقاطع كوميدية ساخرة ومرحة تتحدث عن فوائد الحليب والنتائج الصحية الكبيرة التي تعود على جميع أفراد الأسرة إن هم داوموا على شربه وتناوله بشكل يومي حسب ما أكدته العديد من الدراسات والتقارير الصحية الصادرة حديثا .
    ولا يفوتني هنا أن ألفت أنظار القراء الكرام إلى أن ذلك الكاتب لم يكن يشر لا من قريب ولا بعيد من خلال تناولته تلك إلى ما تقدمه حكومته لمواطنيها والتي وصلت إلى درجة استعطافهم والتحايل عليهم للقبول بشرب الحليب والإكثار من تناوله ، أو أنه لا سمح الله كان يتباهى بحكومته أمامنا ويتعمد إغاضتنا وإثارة غضبنا .. لا إطلاقاً .. بل كان حديثه في وادٍ آخر ، حيث كان يتحدث عن أهمية الفكاهة والصور الكوميدية في إيصال الفكرة إلى الجمهور ويؤكد على مدى تأثيرها في مدى تقبله والوصول إليه مقارنة باستخدام تلك الصورة النمطية المكررة القائمة على إصدار التعليمات والمحاذير وإلقاء الأوامر والتوجيهات ..
    ـ قرأت ذلك وتذكرت حينها حجم الألم والحزن الذي يعتريني عندما يرفض طفلاي الحبيبان تناول الحليب ، وكيف أبذل جهوداً كبيرة أنا ووالدتهما للتحايل عليهما ، واختلاق القصص والروايات وكيل الوعود والأمنيات لهما حتى يقبلا بشربه ويوافقا على تناوله !!
    ـ أرأيتم كيف تخاف تلك الدول والحكومات على شعوبها وتدللهم تماماً كما نخاف نحن على أطفالنا وصغارنا ،
    وأما نحن فالحكومة فى بلادنا تستكثر علينا حتى شراء القمح النظيف ، وكانت حكومة الإرياني السابقة عندما كان القمح والدقيق مدعومين تتعمد شراء القمح الأحمر الذي في العادة يخصص كأعلاف للدواجن وتصر على بيعه لمواطنيها بحجة أنهم لا يستحقون شراء القمح الأبيض والذي هو مخصص لمواطني الدول الغنية والشعوب المتقدمة فقط !!
    وها هي الحكومة الحالية والتي كما يبدو لا همّ لها ولا شاغل منذ توليها سوى استكمال بقية الجرع الاقتصادية وفرض المزيد من الإتاوات والجبايات الظالمة على مواطنيها دون رحمة أو شفقة ، وها هي اليوم تبذل كل السبل والوسائل الممكنة – المشروعة منها وغير المشروعة – لإنزال جرعتها الجديدة وتستميت في تحقيق ذلك والإسراع فيه مهما كانت النتائج ، رغم أنها تعلم بأن هذه الجرعة ستكون بمثابة الضربة القاضية على مواطنيها ، وإنها لن تحرمهم من شرب الحليب وتناوله فقط – بعد أن نسيه أغلبهم – بل قد تحرم الكثير منهم من الحصول والتزود بلقمة العيش الحاف !!
    ـ وعلى ذكر الحليب وتزامناً مع موضة تعديل المناهج أقترح على الإخوة في وزارة التربية والتعليم التوجيه بإلغاء عدد من دروس مادتي القراءة والعلوم الموجودة في مناهج التعليم الأساسي والتي تحث الطلاب الصغار على شرب الحليب وتطالبهم بتناوله يومياً كل صباح .. فالمشكلة ليست في أطفالنا أو في رفضهم وامتناعهم عن شرب الحليب وإنما في وجود الحليب نفسه وقدرة أولياء أمورهم على شرائه وتوفيره لهم ، فإذا كان العديد من المواطنين في بلادنا - في ظل إرتفاع قيمة الحليب مقارنة مع الاحتياج الحقيقي إليه - بالكاد يستطيعون توفير احتياجات أبنائهم الرضع منه فهل نتوقع منهم شراءه وتوفيره لجميع أفراد الأسرة صغاراً وكبارا مهما حدّثناهم عن فوائده الصحية والقيمة الغذائية له و غير ذلك من هذا الكلام !!
    ¢ سألني أحد الطلاب ببراءة طفولية : ليش المدرسين حقنا كلهم ما بيشربوش الحليب ؟ فاستغربت من سؤاله وقلت له : و كيف عرفت إنهم ما بيشربوا الحليب ؟! .. فأخرج كتابه لمادة القراءة وفتح لي أحد دروسة المصورة وأراني صورتين معبرتين لشخصين أحدهما ضئيل الحجم نافر العظام والآخر سمين ممتلئ الجسم ، ومكتوب باسفل الصورة الثانية : يداوم على شرب الحليب يومياً ، وبأسفل الصورة الأولى : لا يشرب الحليب ! .. فسكتُ ولم أحر جواباً ؟!
    ¢ سؤال : لماذا في الغالب يتغير شكل وحجم ولون المواطن اليمني عندما يسافر إلى إحدى دول الجوار ويستقر
    فيها لأشهر ؟ وفي المقابل لماذا يعود إلى سابق عهده عندما يعود إلى أرض الوطن ويمكث فيه لعدة أيام ؟؟

    بقلم / محمد حسين الرخمي
    - المقال نشر في صحيفة (صوت الشورى)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-15
  3. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    حليب الابقار..اكبر متسبب للحساسيه في العالم لدى الاطفال....
    لم يعرف اطفال اليمن مرض الربو الا بعد ان دخل الحليب المجفف في وجباتهم من سن الرضاعه...
    اما تلك الدول..فهي تقوم بالدعايه للحليب ومنتجاته لانها صناعه مزدهره بالمليارات...ومرتبطه ليس بغذاء الاطفال فقط...بل بنسبه هائله من المنتجات الغائيه الاخرى...
    دعني ادلل على حجم هذه الصناعه..شركه (parmlat)الايطاليه...شركه البان..عندما سقطت بتهمه الفساد..هزت اقتصاد ايطاليا..بعد ان كانت ارباحها تبلغ (4 مليارات دولار) سنويا...قس على ذلك..
    شركه (دانون) الفرنسيه....
    اما عن اسلوب الدعايه ونجاعته فحدث ولا حرج.....يكفي ان تشاهد دعايه لمنتج ما..حتى تصاب بالسقم من الاسلوب الركيك...ولا عزاء للمستهلك..
    شكرا على الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-16
  5. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    في الاول والآخير يهتمون بابنائهم ويحرصون على صحتهم وليسوا مثلنا !!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-16
  7. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    الدنيا كلها تدرك..ان افضل انواع الاستثمار....هو الانسان..فمن العنايه بصحته الى تعليمه..الى الحفاظ على آدميته..وحريته...
    لكن مستوى العنايه والاهتمام يختلف من بلد الى آخر..ويخضع لعوامل معينه منها..العامل الاقتصادي..
    ومؤسسات الحكم والمجتمع...
     

مشاركة هذه الصفحة