تقرير / العـــيد في عــــــــــــــدن ثالث ايــأم العــيد

الكاتب : مايسه   المشاهدات : 645   الردود : 8    ‏2006-01-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-12
  1. مايسه

    مايسه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    2,216
    الإعجاب :
    0
    شمسان شامخ في صمـود ,,,, يحكي حضارات الجــدود
    عـن فن صهاريج الســــدود ,,,, عـن صيرة عن قلعــة اسود
    عينا عـدن تحيي الوجــود ,,,, فيها الرجــال ســمر الزنـــود
    غنوا باالحان الخــــــــلود ,,,, ياالــف مرحــــب بالوفــــود
    في الســراء والا في العلن ,,,,, حيابكم داخــل عـــــــــــدن
    نبض التجارة وكل فن ,,,,, دقــات في قلب الــزمــن
    بهذه الكلمات الرائعه الذي قالها الشاعر عبدالله عبدالكريم نبداء مشوار اليوم الثالث لعيد
    الاضحى المبارك ونبــدا من هنـــاء ::


    تشهد عدن هذه الايام ازدحاما شديدا في كل الاسواق والمارفق السياحيه المختلفه ومنها هذه
    هذه الشواطئ الساحرة حتى انك لاتكاد ان تجد موطئ قـدم لتجلس فيه بعض الوقت جموع
    غفيرة اتت من كل حدب وصوب . من مختلف محافظات الجمهوريه تشهد عدن بهذا الحضور
    الكبير حركة اقتصاديه نشطه في اسواقها التجاريه ومطاعمها وكل المرافق السياحيه وكذا
    الاستهلالكيه وكذا الاستثمار العقاري من فندقه والاجنحه المفروشه وغيرها.. وحرصا على
    توفير الخدمات الازمه للزوار فقد اصدر المحافظ تعميمه الى كافة المطاعم والمخابز والكفتيريات
    والصيدليات وغيرها بعدم اغلاقها في ايام العيد ... كانت وجهة رحلتنا اليوم الى عدت اماكن
    سياحيه بدائناها من خليج الفيل وجولدمور وانتهينا الى ساحل ابين .. وخلاصة الرحله الجميله
    الممتعه في هذه السطور المتواضعه.من مشاهدات وانطباعات وغيرها .. وهنا على شاطئ
    جولدمور توقفنا برهه من الوقت اشبة باستراحة المحارب لما يتهئ لخوض معركه في
    الميدان .. وعلى الكراسي البلاستيكيه البيضاء والتى تتوسطها طاولة ناصعه البياض ايضا
    نظيفة كالشاطئ النظيف ايضا حيث بذلت بلدية المحافظة جهد كبير في اضهار المدينه بهذا الشكل
    الذي يشرفنا امام الضيوف .. تناولنا كوبا من الحليب المحوج بالشاي الكيني ذا المذاق اللذيذ
    تاملت في اللوحة الجميلة التى رسمتها الطبيعه .. مرتادي الساحل على طول الشاطئ على
    الكراسي التى تم تجهيزها على طول الشاطئ في لحظات تامل ولحظات استمتاع بالوقت الدقيق
    الذي يمر بسرعه .مع اصدقائهم واسرهم واطفالهم .كذلك شاهدت عدد من الاشقاء العرب
    من العربيه السعوديه , النساء ايضا لهن حضور قوي حيث تري التجمعات في حلقات على
    الرمال الذهبيه . الاطفال كذلك يمرحون ويلعبون ويسبحون في البحر. منظر يسر الخاطر
    وانت ترى الجميع سعداء ترتسم على محياهم ابتسامات العيد .. الباعه المتجولين ايضا
    يحملون بعض احتياجات الزوار والاطفال . .. جلست في لحظات تاءمل في البحر وعلى امتداد
    النظر لضبط ايقاع الجمال السياحي للبحر وازرقاقه وامواجه الهادئه الاشبه بالقطن المنـدوف
    والشواطئ الجميله المكسوة بالرمال التبريه المتناغمه مع اشعة الاصيل الذهبيه ..
    مناظر غايــة في الجمال نالت اعجاب الزوار ولاغرو اذا لفت انتباهي احد الزوار مبهورا
    بهذا الجمال معجبا ايما اعجاب بعــدن درة الجمال والسحر السياحي قائلا فور وصوله الى
    الشاطئ جولدمور وبحره الساحر محتارا ومندهشا حينما تساءل مخاطبا من حوله من الزوار
    اترون كيف اصبحت عــدن ؟ كيف نبداء ومن اين ابداء كلها عدن جميله وكلها عدن تاسر القلوب
    هذا سحر حاضرها ؟ ام اصالة تراثها؟ .. كم نحن محظوظين بهذه المشاهد الجميله ونحن نرى
    اخواننا الزوار ينسون همومهم بالغوص في البحر او التجوال في هذه المنتزهات الخضراء
    الممتده على طول السواحل او في صهاريج الطويله التاريخيه ..
    لاعــدن عــدن .. ولا الشطان هي الشطان . كلشي في وجه بهئ مشرق اليوم .. غـدت عدن
    لؤلؤة بكل ماتحمله الكلمه من معنى .. وهذا انطباع سيحمله زائريها عندما يعودوا الى مناطقهم
    حاملين ذكريات العيد .. سيحدثون صنعاء ..وغيرها عن عـــدن .. حينما تودع الشمس غاربه
    ويرخي الليل سدوله تضاء السواحل والكورنيشات بمئات الاعمده الكهربائيه التى تلالا بها
    سواحل عدن وبحرها الشديد الزرقه المصحوبه بنسائم الهؤا الشتائيه اشبه بلوحة
    فنيه غاية في الجمال الطبيعي وهاهي لحظات ونغادر مكاننا الى جهه اخرى لكي نسمتع
    بالتنوع السياحي من شاطئء الى اخر ومن خليج الفيل شد انتباهنا شباب من الزائرين
    من هواة الغوص والرياضه البحريه والهواة يتهافتون كل منهم ينتظر دوره باستعجال
    ليكون السباق في المنافسات التى تجري بين الهواة في هذه الرياضه المرغوبه لدي الشباب
    لاكثر من 12 ساعه ينسى الشباب هموم ومتاعب الحياة بكافة اشكالها . وهناك بعض الزائرين
    ومعظمهم من الكهول والشباب يتعاطون الشيشه الشاميه والمصريه بانواع التعميرات
    التفاحيه والرمانيه وبمختلف المسميات ويرون حسب رايهم ان فيها نكهه ترد الكيف مع
    رذاذ البحر وهواه العليل معجبين بتنباك عدن سعر التعميره 300ريال .
    اما في الميناء السياحي بمدينة التواهي وجدنا الزوار مكتظين في طوابير طويله امام قوارب الرحلات البحريه ومعظم الذين يتنقلون عبر القوارب في جوله بحريه حول عدن وجزرها البحريه ومعالمها البحريه التاريخيه للتمتع بزرقة البحر وهوائه العليل وقضاء وقت الراحه .
    البعض ياخذ عائلته واطفاله في قارب خاص ويذهب الى احد الجزر ليقضي ساعات ولربما
    رحلة يوم على ظهر جزيرة وسط البحر بعض هذه الجزر تبلغ مساحتها اكثر من خمسيون
    الى مائة متر وتبعد عن المدينه بعشرين الى خمسون كيلو في وسط البحر وياخذون معهم
    لوازم الرحله من اطعنه وامتعه وغيرها ويتم الاتفاق مع قائد المركب على تحديد وقت
    العوده .. بمقابل 1000ريال فقط للرحله ذهابا وايابا .
    غادرنا شواطئ ولدمور وخليج الفيل الى ساحل ابين وفي طريقنا توقفنا امام مجمه عدن التجاري
    والسياحي http]

    لقد اصبح هذا المركز معلم سياحي من معالم المدينه الجذابه للزوار والسياح القادمين الى عدن
    منذ ان افتتحه سيادة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح في اواخر رمضان التابع لمجموعة
    هائل سعيد انعم وهو مشروع ضخم بكل الدلالات التجاريه والسياحيه فهو يستقبل في اليوم
    الواحد الاف الزوار في عدن وضواحيها والزوار من بقية المحافظات والسياح الاجانب اذ
    يحتوي على محلات تجاريه ومطاعم واماكن لترفيه الاطفال والاسر وقاعات لممارسة
    الرياضه ومرافق حديثه ومتطوره وساحات للمعارض الدوليه والمؤتمرات وحوش كبير
    لوقوف السيارات ومسجد للعبادة ويعتبر من اكبر المراكز التجاريه والسياحيه في المنطقه
    العربيه والشرق الاوسط ولعب دور كبيرا في جذب الزوار والسياح لعدن ..
    اعزائي غــدا اسرد لكم مشاهداتي لساحل ابين ولقد اجرينا بعض المقابلات مع عدد
    من الزوار والسياح فتابعونا بالغد وهذه صور متفرقه لعـــدن ايضا //

    [
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-12
  3. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    أختي الكريمة دائماً أسمع في عدن هذه الأيام انتشار كلمة (dh) ماذا تعني ؟؟
    سؤال خارج الموضوع !!
    مع الاعتذار
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-12
  5. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    رائع جدا أختي الفاضلة مايسة

    الحقيقة يختلط جمال الوصف والتعبير بجمال الارض فيشد القلوب إلى عدن

    أنا زرت عدن آخر مرة عام 2000 ولا شك ان هناك فرق عنها اليوم

    والقلب اليوم يهفو إليها وإلى كل اليمن

    شكرا لموضوعك الرائع أختي الفاضلة

    وعفوا منك إن كنت قسيت عليك في موضوع المصافحة :)

    ولكنك كنتي سموحة وهادئة مع الجميع

    مع خالص تحيتي ....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-12
  7. حكم بني مطر

    حكم بني مطر عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-01
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0


    الله صوتك حلو يا بنت ... كه غني لي اي اغنيه لكاظم الساهر :D
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-12
  9. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    هذا اول عيد من سنين طويلة ما ازور فيها عدن ولا حتى أخرج من المدينة اللي ساكن فيها

    الله يجازي اللي كان السبب

    والحمدلله على كل حال
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-01-12
  11. مايسه

    مايسه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    2,216
    الإعجاب :
    0
    سيف الاسم معلوم والمعنى في بطن الشاعر!

    بن عباد ليس كل مايامله المرء يدركه كما يقال ومشكور على مشاركتك وربي يجيبك بالسلامه

    حكم بني مطر : عندنا مواهب كثيرة لديهم الاصوات الرائعه جديرين بالمهمه مشكور
    على ترشيحي فنانه بس انا طموحي شئ تاني الاعضاء عارفينه هههههههه

    بروكسي مشكور وهذه هدايا العيد من عدن استطلاع وكان بودي نزل لكم صورولكن
    لم استطع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-01-13
  13. العرقبان

    العرقبان قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-11
    المشاركات:
    4,377
    الإعجاب :
    0
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-01-13
  15. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    عدن - أن تلبس أنت وأولادك ملابس جديدة وتتجه الى الجامع وتؤدي صلاة العيد وتخرج بعدها لملاقاة الأهل والأصدقاء وتتعاطى عند قريب لك قليلاً من الحلوى والكيك والبسكويت والعصائر وتخرج بعدها الى النزهة ذلك هو العيد والفرح والاستبشار بالصحة والعافية.
    ثمة عيد لم يأت للبعض وإن كان حاضراً في التقويم وروزنامة الأيام. العيد الذي يحمل الفرح عند البعض والحزن عند البعض الآخر لم يأت كله ليوزع الابتسامة. هناك من لا يحتفل بالعيد ويستقبله بملابس جديدة وحلوى وعصائر لأن الظروف التي تشكل العيد لم تنضح عنده. ولذا فإن هؤلاء الذين يحتلفون بالعيد في دواخلهم هم من يحس بالعيد وفرحته خاصة الأطفال.
    مظاهر عيدية في عدن
    -هناك العديد من العادات والتقاليد التي يحملها العيد في ذاكرة الناس. حيث تتم التهيئة والترتيب لمقدمة قبل أيام ويبدأ الناس بالإعداد لكل متطلبات العيد. حتى أنه لا يخلو بيت في مدينة عدن من هذا الاستنفار الرائع الذي يوجده العيد.
    ولمعرفة هذه المظاهر العيدية تجولت في البدء في أسواق الشيخ عثمان المزدحمة بالباعة والمحلات التجارية التي تلبي متطلبات العيد من ملابس وأطعمة ومواد استهلاكية وفي مدخل مسجد النور الذي يتوسط المدينة ويقف شامخا يؤخ اللحظات وما بعدها وتوجد فيه المحلات التجارية اقتربت من أحد الباعة الذي يفترشون الرصيف وسألت عن مدى استعداد الناس لشراء ملابس العيد. أجابني بعد أن تفحص في وجهي بعينيه الجاحظتين قائلاً:
    (أنت تعرف أن الناس تزداد أكثر في العشر الأولى من ذي الحجة وقرب استلام الرواتب وأنا من ناحيتي فإن مقدار إقبال الناس للشراء قليل قياسا بعيد الفطر المبارك.. ولكن أراهم يتشروا من هنا ومن هناك ولا أستطيع معرفة القدرة الشرائة عندهم، وقطاعته متسائلاً: يا أخي أنت بحكم معفرتك بالسوق كيف ترى الإقبال عند الناس أجاب قد قلت لك نحن نعرف إقبال الناس عند استلامهم للرواتب حيث ترى هذا الشارع مكتظ بالمارة والناس حتى أنك لا تستطيع السير فيه.
    وقبل أن انتقل الى بائع آخر لمعرفة رأيه في الإقبال على الشراء أجابني قبل أن أسأله قائلاً لي:
    (نحن تعبنا من الجلوس طوال اليوم في هذا المكان).
    ويقصد بالمكان الرصيف الذي يبيع فيه الناس هنا تقله الثياب و (تفاصيل) حتى أننا مللنا من الجلوس. قاطعته قائلاً (البيع والشراء يشتي الصبر) قال لي (ما فيش صبر أكثر من هذا) وأردف (كنت أبيع في شارع الحب) خردوات وكان يأتي الليل وأنا أبحث كثير من هذه (الخردوات) الناس تحب السامان أبو عشرة وعشرين ريال وهذا فيها الرزق أما الثياب التي تراها والله فائدتها أقل وخسائرها أكثر.
    وفي شارع (الحب) بالشيخ عثمان الذي أصبح من الأسواق المشهورة في المدينة ويعد من الأسواق التي تتنوع فيها المعروضات من ملابس وذهب وأدوات استهلاكية كان سلطان وهو شاب في العشرين من العمر يحمل بيده ميكرفون ينايد للزبائن عن وصول بضاعته وبلمحة بصر التفينا حوله الناس من نساء ورجال ليروا ما يعرضه من مواد وبينما هو منشغل بالبيع سألت أحدهم وهو شاب لا يتجاوز الخامسة عشر من العمر ما الذي تريد من هنا؟
    أجابني: أتيت لكي أشتري ملابس لأخي الذي تراه بجانبي وكم تتوقع قيمة الثياب؟ أجابني أنا عندي ألف ريال أخذتها من أبي لكي اشتري سروال وقميص وحذاء قاطعته (وهل تعتقد أن هذا المبلغ سوف يأتي لكل بمتطلباتك.
    أجابني (الحقيقة أن هذا السوق لم يتوقع الفرد أنه سوف يلقي كل ما يحتاجه وبأسعار زهيدة. الحمد لله أن السوق هذا قد اشترينا منه في عيد الفطر بنفس المبلغ وعاد بقيت مائة ريال.. الحمد لله؟
    كان بالقرب مني وأنا أسأل ذلك الشاب الذي كان مطمئناً بأنه سوف يجد مبتغاه في هذا المكان. شيخ يحمل عصاه ويتوكأ بها بصعوبة قائلاً لي (يا الله بحق العيد سألته بصوت عال (ماذا تعني بحق العيد)؟
    قال لي: حق العيد أن أحصل على عشرة ريال من هذا ومن ذاك وأقوم بعدها بشراء المصاريف حق العيد وماهي هذا المصاريف.
    أشتري في كل سنة في أول العيد عشب قات أخذت فيه بعد أذان العشاء حتى انفجر وبعدها أروح الى المسجد لصلاة العيد.
    وسألته: هل هذه عادة؟ قال لي: هذه العادة لها عشرين سنة عندي وربنا دائما يلبي لي هذا الأمنية؟
    ولماذا لم تتمنى غير (التخزينية)؟
    أجابني
    ما يأتي به الله هو المقبول: وقبل أن أسأله كان قد اختفى في زحام شارع الحب.

    منقول
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-01-13
  17. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    متابع
    أجمل التحايا
     

مشاركة هذه الصفحة