الحركة الحوثية المهـزومـة نفذت المخـطط الإيراني

الكاتب : ابــو الـخيــر   المشاهدات : 859   الردود : 13    ‏2006-01-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-12
  1. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    لقد افضى الترابط الجدلي بين تحقيق الوحدة اليمنية و القبول بالنهج الديمقراطي التعددي إلى أن يقوم الشعب اليمني في 15 مايو 1991 , بممارسة حقه الطبيعي في عملية الاستفتاء على دستور دولة الوحدة , و حاز دستور دولة الوحدة اليمنية ( الجمهورية اليمنية ) على اجماع شعبي ساحق تمثل في موافقة الشعب اليمني على الدستور بنسبة 98,3% من الأصوات , و هذا الفعل السياسي الديمقراطي اكسب مؤسسات دولة الوحدة اليمنية الشرعية الدستورية و القانونية و السياسية و أصبح المسؤولون في هذه المؤسسات يخضعون لهذه الشرعية الشعبية الوليدة , كما عزز الشعب اليمني من تكرار فعلته السياسي الديمقراطي بمشاركة فعالية في الانتخابات البرلمانية الأولى 27 أبريل 1993 م .. وحصل المؤتمر الشعبي في هذه الانتخابات على المرتبة الأولى , و حصل حزب التجمع اليمني للإصلاح على المرتبة الثانية , وحصل الحزب الإشتراكي اليمني على المرتبة الثالثة , و جاء حزب البعث في المرتبة الرابعة , و من الواضح أن هذه الانتخابات البرلمانية كانت ذات مدلولات واضحة , من حيث أنها أكدت بأن الشعب اليمني هو المالك الوحيد للسلطة , و أن الأحزاب السياسية المتنافسة في العملية الديمقراطية الانتخابية . مجرد أداة بيد الشعب تخضع لأرادته و رغباته , ومجلس النواب ( البرلمان ) يشكل المرجعية التشريعية و الرقابية , بما يعني أن هذه الانتخابات تؤكد إنه لا وجود في ساحة الوحدة اليمنية لما كان سائد من مفاهيم سياسية سابقة في زمن الدولة الشطرية و خصوصاً المفاهيم التي كانت تقوم على أنه لا صوت يعلو فوق صوت الحزب , استناداً على مفهوم سياسي آخر يؤمن أن الشعب هو شعب الحزب , بينما اثبتت تلك الانتخابات البرلمانية الأولى التي حدثت في عهد دولة الوحدة أنه لم يعد هنالك مكان لتلك المفاهيم الشطرية الإنفصالية , فكل حزب يستمد وجوده القانوني في انه حزب الشعب اليمني الموحد في إطار دولة الوحدة و يحرم على أي حزب سياسي أن أن يتحول إلى مؤسسة بديلة عن مؤسسات دولة الوحدة ( التنفيذية , التشريعية , القضائية ) لأن وجوده في الأساس مرتهن بالمرجعية الجماهيرية القائمة على مؤسسات دولة الوحدة , مما يحتم على جميع الأحزاب عدم الخروج على ذلك و القبول بنتائج الانتخابات الديمقراطية , مما يسهل عملية التداول السلمي للسلطة بين جميع الأطراف السياسية المتنافسة على خدمة الشعب و تحقيق مصالحه و رغباته و آماله .
    لم يكن اليمنيون يعتقدون بعد الانتخابات البرلمانية الأولى بوقوع جولة عنف حول السلطة , لأن الديمقراطية أصبحت خياراً واضحاً , و ممارستها على مدى ثلاث سنوات , يؤكد أنها في طريقها للنجاح , إلا أن هذا الاعتقاد لم يصدق فبعد هذه الانتخابات سعى الائتلاف الثلاثي الحاكم الذي ضم لأول مرة المؤتمر الشعبي العام و الحزب الإشتراكي اليمني و التجمع اليمني للإصلاح ( الإسلامي ) إلى كسب ثقة الدول المجاورة و الحصول على تأييد الأطراف الدولية .
    كانت رياح حرب الخليج الثانية قد تسربت في مرحلة الأزمة السياسية التي اندلعت في 9 اغسطس 1993 م , عقب عودة علي سالم البيض الأمين العام للحزب الإشتراكي من الولايات المتحدة الأمريكية , وكانت الأطراف المتصارعة تراهن في حسم صراعاتها على العوامل الخارجية الإقليمية و الدولية , في حسم صراعاتها الداخلية , لاسيما و ان أحد أطراف الصراع وهو الحزب الإشتراكي كان له نوايا تتجه نحو الانفصال منذ رفضه لنتائج الانتخابات النيابية اليمنية الأولى لإحساسه انه الشريك الأضعف في السلطة , ومن السهل أن يتحول إلى رقماً هامشياً في مؤسسات حكم دولة الوحدة .
    فما كان على هذا الطرف الذي يتزعمه علي سالم البيض إلا أن يهاجم الطرف الآخر الرئيس علي عبد الله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام و تحميله الأخطاء و توريطه في دعم النظام العراقي ابان حرب الخليج الثانية , وكان البيض يهدف من ذلك كسب عطف البدان الخليجية وتحريض واشنطن ضد خصمه وحتى يسهل له السير في طريق إحياء الدولة الشطرية الانفصالية من جديد .
    استجابت البدلدان الخليجية لهذا الخطاب و توهم قادة الحزب الإشتراكي ان الحرب ستكون محدودة و انهم بمجرد ان يعلنوا الانفصال سينالون الاعتراف بدولتهم .. بينما حذرت واشنطن من الحرب و دعت الأطراف المتنازعة في اليمن إلى ضرورة حل خلافاتها سلمياً في دائرة دولة الوحدة اليمنية .
    و بعد نشوب حرب صيف 1994 م , حدث مالم تكن تتوقعه القيادة الانفصالية في الحزب الإشتراكي و بقية أحزاب المعارضة التي ساندتها وهي :
    حزب رابطة أبناء اليمن , حزب البعث , الوحدوي الناصري , اتحاد القوى الشعبية , وحزب الحق .. وكذلك حلفائهم الإقليميون في الانفصال إذ تصادمت و تناقضت ارداتان خارجيتان إقليمية انفصالية و أخرى دولية تدعم الوحدة اليمنية , ودور واشنطن كان حاسماً في منع دول الخليج من الاعتراف بالدولة الانفصالية , كذلك ادى قرار الانفصال الذي اعلن عشية الاحتفال بالذكرى الرابعة للوحدة إلى تأجيج المشاعر الشعبية و هزيمة مؤامرة الانفصال و إجبار البيض على اللجوء إلى سلطنة عمان .
    و بعد حرب صيف 1994 م عاد ملف التعاون الأمني اليمني – الأمريكي يؤدي إلى انفراط التحالف الاستراتيجي بين المؤتمر و الإصلاح بسبب حدوث المواجهة بين قوات الأمن وعدد من جماعات الجهاد الإسلامي التي استولت على مركز شرطة كريتر بمدينة عدن و انقطع خيط المودة بين التجمع اليمني للإصلاح و السلطة من جهة و جماعات الجهاد من جهة أخرى و ادى ذلك إلى انسلاخ جماعات من الجهاز لتستقل برايها , و بتنظيم صفوفها , فكونت فصيلاً جهادياً اطلق على نفسه اسم ( جيش عدن أبين الإسلامي ) وتزعم هذا الفصيل زين العابدين المحضار – ابو الحسن .
    و دبر هذا الفصيل العديد من الانفجارات في محافظة عدن , و مأرب , و صنعاء , و الضالع .. وقام في 29 ديسمبر 1998 م بقتل أربعة سياح ( ثلاث بريطانيين و أسترالي ) من ضمن 16 سائحاً تم اختطافهم في 28 ديسمبر 1998 م في محافظة أبين , وأعلن جيش عدن الإسلامي أن الهدف من اختطاف السياح الـ 16 الضغط على الحكومة اليمنية لاطلاق سراح أعضاء الجماعة المعتقلين لدى السلطات الأمنية , إضافة إلى الضغط على المجتمع الدولي لرفع الحظر المفروض على العراق و ليبيا و السودان .
    كما دخلت الحكومة اليمنية في مواجهات دموية مع تنظيم القاعدة الذي تمكن في أكتوبر 2000 م من تفجير المدمرة الأمريكية كول في ميناء عدن , الأمر الذي عزز من علاقات التعاون بين صنعاء وواشنطن في المجال الأمني و مكافحة الإرهاب و لاسيما بعد أحداث 11 سبتمبر التي عجلت على نشوب حرب الخليج الثالثة 2003 م .
    و من الجدير بالذكر أن تلك الحركات و التنظيمات الإسلامية ذات الطابع المذهبي السني قد وضعت الدين فوق وحدة الوطن في صراعها مع سلطة دولة الوحدة , وهذا ما جعل منطلقاتها الأساسية السلفية في العمل السياسي تتناقض مع دولة الوحدة اليمنية , اما التنظيمات و الحركات الإسلامية الشيعية فقد كانت أكثر وضوحاً في موقفها من كيان دولة الوحدة , حيث شاركت في مؤامرة الردة و الانفصال ( 1993 – 1994 ) بواسطة تنظيماتها السياسية العلنية و السرية و هي :
    - حزب الحق
    - حزب العمل الإسلامي
    - إتحاد القوى الشعبية
    كما ساهمت في المؤامرة على الوحدة اليمنية حركاتها و تنظيماتها السرية وهي :
    - مؤسسة آل البيت
    - مؤسسة الامام زيد الثقافية
    - الإتحاد الإسلامي ( السري )
    - التنظيم العسكري السري
    - المجلس الأعلى للإمامة ( القيادة العليا )
    و ما بين 1995 و حتى 2004 م كثفت هذه المؤسسات السرية نشاطها مستغلة التناقضات التي حدثت بين سلطة دولة الوحدة و التيارات السلفية السنية , و كونت خلال هذه الفترة تنظيماً سياسياً وعسكرياً عرف بتنظيم الشباب المؤمن , يتزعمه حسين بدر الدين الحوثي , و شكل هذا التنظيم الجناح العسكري , القادر من وجهة نظر تلك الأحزاب و التنظيمات الشيعية السرية و العلنية على هزيمة دولة الوحدة , و إحياء الدولة الإمامية في الأجزاء الشمالية من اليمن و التي تمتد من محافظة ذمار و حتى محافظة صعدة , خصوصاً وان التربة العقائدية و السياسية لجميع عناصر ذلك التنظيم تقوم على الإمامة السياسية و ليست الفقهية بصورة خطيرة تعود باليمن إلى ماقبل قيام الثورة اليمنية 1962 م . لكم استطاعت القوات الحكومية بعد قتال دام ثلاث أشهر في جبال حيدان بمحافظة صعدة من حسم المعركة لصالحها .
    ففي 10 سبتمبر 2004 م إنتهت العمليات العسكرية في محافظة صعدة .. فالقوات المسلحة و الأمن استطاعت قتل قائد الحركة حسين الحوثي و القت القبض على بقية عناصر حركة التمرد في ساحة المعركة , و أعلنت الحركة عن تمردها كرة ثانية في مارس 2005 م بقيادة بدر الدين الحوثي ( والد حسين الحوثي ) ولكن القوات المسلحة هزمت التمرد في أوكاره .
    المرجعيات الإيرانية في مدينة قم أعلنت عن وقوفها إلى جانب حركة التمرد و أيضاً عمل السيستاني في النجف و أعلن تبرمه من هزيمة حركة التمرد في صعدة بما يعني دعم و اشتراك إيران في المؤامرة على النظام الجمهوري و وحدة الشعب اليمن بتحريك و دعم العناصر ذات الأصول الإيرانية , وهذا يذكرنا بمحاولات إيران ( في القرن الماضي ) التدخل بطريقة مباشرة في الشؤون الداخلية للملكة العربية السعودية بالدعوة لتدويل الأماكن المقدسة في مكة و المدينة المنورة .. وفي شؤون الكويت بإثارة العناصر ذات الأصل الإيراني ضد وحدة الكويت الوطنية و سلامتها , و في شؤون الامارت العربية المتحدة و في شؤون البحرين حتى بعد فشل المحاولة الانقلابية في عام 1981 م .. وكل هذه المحاولات و ان فشلت إلا ان إيران كما تبين الأحداث في اليمن مازالت و ستظل تسعى لتحقيق مخططها بفرض الهيمنة على أقطار الأمة العربية المجاورة , وهذا مايستدعى قادة الدول العربية مجتمعة إدراك المخطط الإيراني و السعي لإفشاله , خصوصاً وان ابطال الجيش اليمني و الشرفاء من أبناء محافظة صعدة الحقوا الهزيمة تلو الهزيمة النكراء بحركة التمرد الحوثية ليعنوا للعالم الحر أنه لم يأت دور الفرس في السيطرة و حكم العالم , لأن عقارب الساعة لا تعود للوراء , و الوضع الداخلي و الخارجي في الحسابات التاريخية و السياسية يوضح أن ايران تعاني من شيخوخة تهدد كيانها الداخلي و الخارجي بسبب أنها تعيش حياة داخلية ممزقة لوجود عناصر سكانية متباينة تفت في عضد الحكومة الإيرانية .

    محمد أحمد العشملي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-12
  3. النفس الزكية

    النفس الزكية عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    انا اصحك ان تقرا كثيرا.......يا بوالخير........فا لموضوع هزيل ....ولم تات بشيء جديد يخالف وجهة نضر اسيادك.....................والسلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-12
  5. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    بالعكس انا ارى ان امن وسلامة اليمن اهم موضوع في حياتي
    ولكن يبدو ان ذكر بلادكم الاصلية ايران وتآمرها يعمل لك حساسية
    رغم ان الموضع لم يذكر بالحرف سيدك الخميني و سيدك خامنئي ( قدس الله سرهما )​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-12
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    بغض النظر عن ألإختلاف الفكري ولكن السؤال حين تنزع حق المواطنة من ألأخر بختلاف فكري فهل يؤدي الغرض والهدف المرج منه ، وايضاً سؤالاً لك إلى اي القبائل تنتمي أنت هل أنت من العرب العاربة أيضاً حين تنزع عن ألأخر حق ألإنتماء للوطن بختلاف فكري ، ؟
    تصدق أنتم من تظهروا الطائفية والمناطقة وتقذفون ألأخر لماذا يحمل هذا الشعار

    أخي مايجري في صعدة سوف يجري عليك يوما ً ما لأن من المفروض أن لانؤجج مثل هذا العمل ونشمت لما يجري لأخوننا في صعدة ،
    تحياتي لكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-12
  9. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    من أهـداف الشباب المؤمن – المخيم الرابع للتنظيـم بمديرية حيـدان

    تنقسم هذه الأهداف لقسمين : عملية و اعتقادية
    الاعتقادية منها :
    1 – حب و موالاة بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومعاداة من يعاديهم و التبرؤ منه .
    2 – الاقتناع التام و الإيمان بولاية الوصي علي بن أبي طالب علية السلام ومن بعده الحسن و الحسين وأنه لا تجوز الولاية العظمى منهما و العمل على إقامة الإمام العادل من نسلهما ولعن كل من خالف ذلك .
    3 – غرس اتباع نهج الأئمة الأعلام و الرجوع إلى مؤلفاتهم ونهج سبيلهم .
    العملية منها :
    1 – علينا التخلق بالاخلاق الحسنة و حسن المظهر , وأن نتميز بها عن غيرنا ليكون لنا الحب في صدور الناس , و التعامل مع الناس بلطف و مودة .
    2 – الاعتناء بالشخصية و حسن المظهر من حيث النظافة و اللبس ... إلخ .
    3 – التمسك و الترابط و التعارف مع جميع من هم من نسل آل البيت عليهم السلام و خاصة الشباب في جميع المديريات و محافظات اليمن و تشكيل تكتل لما في ذلك من اهمية للم الشمل و جمع و وحدة الصف .
    4 – على الشباب المؤمن الإلتحاق و التغلغل في جميع أجهزة الدولة الحالية و في كل المجالات على أن يكون لهم من الطموح ما يجعله يتبوا أرفع المناصب و ليأخذ بيد غيره من أبناء عترته لايجاد كادر متكامل بهدف التمهيد لإرجاع الحق إلى ذويه و الولاية العظمى إلى أصحابها في نسل الأئمة عليهم السلام و لتسهيل ذلك يجب علينا الآتي :
    إظهار الاقتناع التام بالمبادئ و الأهداف للدولة القائمة اليوم و إظهار الشعارات و الانخراط في الحزب الحاكم و ان هذا مما يسهل عليه اموره طالما وهو مؤمن بموالاة أهل البيت عليهم السلام لقوله تعالى : " إلا من اكره و قلبه مطمئن باليمان " و انه من باب التقية الذي اشار إليه الإمام الصادق عليه السلام
    5 – إظهار الفوارق بين واقع الناس اليوم و ما كانوا عليه قبل حلول هذه الدولة الموالية للأمريكان و اليهود ( عجل الله بزوالها ) من حيث الأمن على النفس و المال و العدل و الإنصاف بين الناس ورخص الأسعار و الاستشهاد على ذلك بكبار السن ممن عاصروا دولة الأئمة و خلق التذمر بين الناس من هذه الدولة حتى يكونوا متشوقين لغيرها كشوقهم لوابل المطر .
    6 – استغلال المناسبات و تجمعات الناس كالأعراس و المآتم و المقايل و المخيمات الصيفية و خطب الجمعة لتعظيم آل البيت عليهم السلام و حبهم و موالاتهم بين الناس وإظهار عقائدنا و مواجهة التيار الواهب اللعين مع عدم إثارة حفائظ الناس .
    7 – على الشباب المؤمن الاهتمام بالتعليم وان نتربى و نربي تربية دينية و عملية و الأخذ بتقنية العصر لايجاد شباب متسلح بالعلم و المعرفة و الثقافة و بناء كوادر مؤهلة في كل المجالات و نواحى الحياة .
    8 – يجب على كل من تولى مناصب قيادية و اعمال مهمة يضر فيها أو ينفع في هذه الدولة الجاثمة اليوم أن يأخذ بيد أبناء عترته و يقصى أبناء القبائل و خاصة الموالين للدولة لأنهم أصحاب نعارت و عصبية ومحاولة إيجاد التفرقة بينهم و غرس الثأرات لإضعافهم فتسهل السيطرة عليهم و لأنهم ناصبيون ناصبوا آل البيت العداء .
    9 – ضرورة إيجاد عمل والبحث عن دخل والترفع عن المهم الوضيعة التي تسئ لصاحبها و لكوننا أحفاد رسول الله و تكذيب كل من يقول و يزعم أننا فرس إيرانيين .
    10 – نشاط في العمل – صدق في الاعتقاد – مرونة في التعامل – التأقلم في الوضع


    مقتبسات من تعليمات حسين الحوثي و توصياته للشباب المؤمن بمديرية حيدان بمحافظة صعدة تحت عنوان من أهداف الشباب المؤمن
    دجال مران في محاضراته يبين مدى حقده الدفين على أبناء القبائل الموالين له أفصحت عنه مضمون المحاضرة .
    فخصص النوع العملي و حصره على أولاد الأبناء و حقهم في الوصول إلى مفاصل السلطة و الترفع عن الوظائف التي لا تليق بعترتهم و التكافل و التعاون فيما بينهم و الدفع ببعضهم ببعضاً كي يتمكنوا من السيطرة على مفاصل الدولة و مصدر القرار .
    بينما أوكل النوع العقائدي إلى الضحايا المغرر بهم من العامة الذين ليسوا من أولاد الأبناء و الذين هم وقود حربه و السلم الذي يتدرجون عليه عناصر الزمرة الإمامية في صنعاء و ذمار و حجة .. إلخ
    و السؤال هنا أين موقع أبناء القبائل الموالين و المنخرطين في تنظيم الشباب الضال ؟ و من منهم تربع على مناصب عليا أسوة باولاد الأبناء ؟ و من هو الذي استفاد منهم و استلم نصيبه من الدعم الداخلي و الخارجي الذي وزع بين أولاد الأبناء بالدولار ؟ ومنهم حصاد و ضحايا التمردات اليسو أبناء القبائل ؟
    وماذا يعني مفهومه غي اعطا الحق لنفسه و لأبناء جلدته في حقهم الشرعي و الوصول بهم إلى أرفع المناصب و الحقائب الوزارية بهدف تنفيذ أهدافه التآمرية الرامية إلى شل الحركة التنموية و إضعاف الأجهزة الأمنية و الاستخبارات و السيطرة عليها و الوصول بالدولة إلى مرحلة التخلص من نظامها الجمهوري في دقائق معدودة إنطلاقا و عملا بسناريو الزمرو الإمامية المهزومة ( الانقلاب بالحيلة )
    وعلى مدى عشر سنوات من حرب الردة و الانفصال و أولاد الأبناء يسلكون كل الطرق المشروعة و غير المشروعة الملطخ بمآسي نقرأها حاضراً في تحقيق أهدافهم التآمرية و تنفيذ غايتهم المنشودة للعودة بعجلة التاريخ للوراء وعودة الحكم الوشاحي الملطخ بمآسي نقرأها حاضراً في عمائم الغدر و الخيانة .
    وها هم اليوم أعداء الثورة يعيدون السيناريو الحقير الذي يستهدف مؤسسات دولة الوحدة و النظام الجمهوري عن طريق طبخ المؤامرات القذرة المتعددة الأشكال و الألوان المواكبة لإعلان البنك المركزي الوطني مع العلم انه كان بامكان الجهات المعنية في البنك المركزي اليمني التوقيت السليم في ظل أجواء بعيدة عن التمرد الإمامي الذي يقوده خفاش نقعة عبد الملك الحوثي .
    ناهيك عن المفارقات الطارئة التي اشعلها المرتزقة في محافظة مأرب و شبوه وهي الظاهرة الخطيرة التي تستهدف السياح و السياحة في اليمن عن طريق الاختطافات المستمرة التي نلمسها و نعيشها في هذه الأيام التي تصب في نفس القناة التآمرية الكريهة التي تنفذ مخططاً تآمرياً حقيراً يعكس للوضع الأمني و الأقتصادي و السياحي في الواقع اليمني إلى جانب التمرد الإمامي المهزوم الذي يذكرنا بالمؤامرات المواكبة لأحداث صعدة 2004 م المتزامن معها صفقة بيع القطاع النفطي ( 52 ) و ساهم فيها وفي إثارتها و الترويج لشائعاتها مركز التوفيق و التحكيم و القائمون عليه .
    فالصريع الحوثي و المغرر به الرزامي و الكهل المقبور بدر الدين لم يكونوا وحيدين في طبخ المؤامرات و التمرد بل هناك إياد ظاهرة وخفية في الداخل و الخارج لعبت نفس الدور في إشعال حرب الردة و الانفصال .
    إن الواجب الوطني يحتم علينا جميعا التصدي و الوقوف في وجه كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن و وحدته و استقراره وتحمل المسؤلية و الوقوف صفاً واحداً مع أبناء صعدة الأبطال الذين يشاركون إخوانهم من أبناء القوات المسلحة و الأمن الأشاوس في خندق البطولة و النصر لدك الحصون الظلامية مهما بلغت التضحيات المادية و البشرية فجميعنا فداء للوطن و الوحدة و النظام الجمهوري وعلى الباغي تدور الدوائر .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-01-12
  11. النفس الزكية

    النفس الزكية عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    اشكر اخي العزيز الصحاف على مروره والعقليه الكبيرة بشان تناطح الافكار.......

    مايحث في صعدة يندى له جبين كل يمني......حتى ولو لم يكن نن صعده...كون المساله....السلفيون الجدد والهابيون سابقا والمنبوذين حاليا من ارض نجد والذين يتناسلون من كل حدب...يقتلون الاطفال والنساء والزرع والضرع ويسمونه جهادا ضد الاثني عشريه...كما كان الوهابيون في عسير يقتلون الحجاج الزيود......ويقولون جهاد واقبلت رائحه الجنه.......هولاء السلفيون يقتلون العراقيين الابرياء وقولون انهم يقاتلون الامريكان.....


    .ماذا نقول يا ابا الخير.....ان من كتب ما نقلته هو ما كتبه سيدك وانت عبد صغير له ......هو يجلس على الكرسى وانت تنعق كا الغراب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-01-12
  13. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي الكريم انا ليس معاك في هذا الحرب ليس حرب طائفية إطلاقاً أخوتي لماذا نريد أن نجعلها حرب طائفية واليمن منذ عقود لم تشهد حروب طائفية وهي مثالاً للتعايش الطائفي ، لابد أن نعي ونعلم أن حرب صعدة حرب سياسية ولادخل للطوائف فيها ،
    تحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-01-12
  15. النفس الزكية

    النفس الزكية عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    اشكرك يا صحاف........انها حرب بما تعنيه الكلمة من معنى......سواء كانت طائفيه او سياسيه........حكومه تقتل مواطنيها.......با لكا تيوشا والمدافع والطيران وكتائب الجيش.......وتمنع الصحفيين.المحليين والاجانب..........وتجند السلفيين والوهابييين والمشائخ واصحاب حطاط........ومن يقتل هم النساء والاطفال وكبار السن........حرب غير متوازنه......والسلفيون يحتلون جوامع الزيديه ويبنون مراكزهم حيث تواجد الزيديه.ويالبون الدوله على اهل البيت وشيعتهم.....على انهم اثنا عشريه....لاتوجد اثني عشري في اليمن.......وانا زيديه مهمشه ومحاربه باوامر من القياده.........

    والسلام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-01-12
  17. النفس الزكية

    النفس الزكية عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0


    وهذة يا صحاف اخبار اليوم........الحكومة تحارب .......وترفض وساطه لحل المشكله..........ولكن الله هو القوي وحده........وعلى الباغي تدور الدوائر.

    اليوم الضرب بالكاتيوشا والهاون مستمر في آل سالم وبني معاذ ضرب بالدبابات والهاون وغيره وهجوم بالدبابات وجيش من جهة جنوب مطره وقد تم التصدي لها ولازالت الاشتباكات مستمرة مع تلك الحملة في منطقة الحمراء والماوي قرب العشه وقد تم إبلاغ الوساطة بذلك كما بلغنا عن تعزيزات كبيرة وصلت من صنعاء إلى المحافظة الجدير بالذكر أن قائد المنطقة الشمالية الغربية علي محسن الأحمر قد أمر قادة الوحدات بحسم الموقف عسكريين وبحسب تعبيره انه ليست هناك الحاجة للوساطة والأفضل لأنصار الحوثي الاستسلام لأنهم ليسوا دوله لنتفاوض معها
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-01-12
  19. النفس الزكية

    النفس الزكية عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0


    وهذة يا صحاف اخبار اليوم........الحكومة تحارب .......وترفض وساطه لحل المشكله..........ولكن الله هو القوي وحده........وعلى الباغي تدور الدوائر.

    اليوم الضرب بالكاتيوشا والهاون مستمر في آل سالم وبني معاذ ضرب بالدبابات والهاون وغيره وهجوم بالدبابات وجيش من جهة جنوب مطره وقد تم التصدي لها ولازالت الاشتباكات مستمرة مع تلك الحملة في منطقة الحمراء والماوي قرب العشه وقد تم إبلاغ الوساطة بذلك كما بلغنا عن تعزيزات كبيرة وصلت من صنعاء إلى المحافظة الجدير بالذكر أن قائد المنطقة الشمالية الغربية علي محسن الأحمر قد أمر قادة الوحدات بحسم الموقف عسكريين وبحسب تعبيره انه ليست هناك الحاجة للوساطة والأفضل لأنصار الحوثي الاستسلام لأنهم ليسوا دوله لنتفاوض معها
     

مشاركة هذه الصفحة