تباشيـر النصر في صعدة في إتجاة الإستئصال النهائي لفلول حركة التمرد في المنطقة

الكاتب : ابــو الـخيــر   المشاهدات : 1,180   الردود : 16    ‏2006-01-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-12
  1. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    أوضح الشيخ حسين بن حسين صلاح شيخ قبيلة آل صلاح بني عوير مديرية سحار ان دعوة النقيب فارس غالب حمود مجلي لأبناء محافظة صعدة بالالتحاق في جبهات القتال لمواجهة الشباب الضال و القاء القبض على الخفاش عبد الملك الحوثي أو قتله قد وجدت تجاوبا في نفوس المواطنين في محافظة صعدة لا نظير له و بدأت جموع الشباب و الشخصيات القبلية في عموم نواحي المحافظة تزحف في مقدمة الصفوف للثأر و الانتقام من الحوثي و بقايا فلول الشباب الضال .
    و أكد في تصريحه للدستور ان أبناء صعدة لم يطلعوا على خفايا المؤامرة عليهم و على الشعب اليمني إلا عندما قام ابن منطقتهم فارس مجلي بتوضيح ما نشرته صحيفة الشورى الوزيرية التي تناصر حركة التمرد الحوثية و كشفه مدى تورط الحوثي و أبنائه في ترويج الأكاذيب و الأباطيل للوصول إلى السلطة و لو على حساب شرف و كرامة و عزة أبناء المنطقة .
    و اثنى في سياق تصريحه على الموقف الرجولي و الوطني الذي اظهره القائد الميداني السابق للشباب المؤمن في محافظة ذمار علي اللسامي الذي أطلع أبناء صعدة عن سبب انسحابه من المعركة و التوبة عن الالتحاق أو مساندة حركة التمرد الحوثية ( الإمامية ).
    و في هذا الصدد كان اللسامي قد كشف عن علاقة ذلك بالحوار الثنائي الذي جرى بينه وبين يوسف المداني نسب الحوثي و القائد العسكري للحركة الحوثية و نشرته الدستور في الأسبوع الماضي في حوارها مع القائد الميداني السابق علي اللسامي الذي أشار إلى تفاصيل ماحدث بينه و بين المداني , في معرض رده على سؤال الدستور حول ماروجت له صحف الشورى و البلاغ و الأمة و الوسط و الثوري و ماذا شاهد أثناء تواجده و مشاركته في حرب التمرد الإمامية .. اجاب اللسامي : " في الحقيقة أن مادفعني للسفر إلى صعدة في الحرب عندما قرأت ما نشرته صحيفة الشورى التابعة لحزب إتحاد القوى الشعبية حول أن أفراد من الجيش قاموا في الحرب الأولى بانتهاك و إغتصاب مجموعة من النساء وعلى ما أذكر أن كاتب المقال هو عبد الفتاح الحكيمي و لما وصلت إلى المعركة و الحمية تسيطر على كل حواسي إلا أنني تفاجأت أن مانشرته صحيفة الشورى و ما كتبه الحكيمي ليس له أساس من الصحة فقلت ليوسف المداني لماذا تكذب هذه الصحيفة فمن الملاحظ أن الجيش يقدم المعونات و يحافظ على أعراض و كرامة النساء قبل الرجال و لا سيما أن من أفراد هذا الجيش هم من أبناء صعدة و من المستحيل أن يحدث ذلك خصوصاً و أنني أشاهد بأم عيني كيف يتعامل عدونا و أقصد الجيش مع أسرانا و جرحانا بطريقة إنسانية تنم عن التزام الجيش بالشرف و الوطنية .
    و قد أجاب علي يوسف المداني مسرعاً أننا قمنا بنشر هذه الاشاعة و تصديرها للخارج لكسب عطف المنظمات الدولية ضد النظام فقلت له هذا لا يجوز فالتلاعب بالاعراض يحرمه الإسلام فقال لي نحن هنا في معركة لادخل للإسلام فيها و لايمكن أن تكسب عطف القبائل و الدول الخارجية إلا عن طريق هذه الإشاعة و ماعليك كمسئول سياسي و عسكري في التنظيم سوى قتال الجنود .. وعلى الفور وجدت أنني كنت مخدوعاً و مغرراً به و أتمنى من أبناء صعدة أن يعرفوا هذه الحقيقة و يقومون بالثأر لأنفسهم و كرامتهم و شرفهم من هؤلاء المرتزقة أولاد الأبناء كما أناشد المغرر بهم العودة للصف الوطني و الإلتفاف مع أبناء صعدة حتى يتم القبض على خفاش نقعة عبد الملك الحوثي أو قتله حتى يكون عبرة لمن تسول له نفسه المساس بالنظام الجمهوري و أنا و جماعتي على استعداد كامل للمشاركة في الحرب الحالية و تنفيذ هذه المهمة بوطنية و إنسانية " .
    و حول تطورات الاحداث أكد مبعوث صحيفة الدستور المتواجد في منطقة المواجهات ان أبناء محافظة صعدة يقفون في الصفوف الأولى بجانب القوات الحكومية لمتابعة و ملاحقة فلول الشباب المؤمن , الأمر الذي سهل للقوات الحكومية من سيطرتها على الطرق المؤدية للمناطق التي يتحصن فيها الفلول الحوثية المهزومة .
    و أضاف مندوب الدستور ان المواجهات بين القوات المسلحة و فلول التمرد في بني معاذ حسمت لمصلحة القوات المسلحة وان اعداد كبيرة من اتباع الحوثي فارقوا الحياة .
    و في منطقة آل سالم كثفت وحدات الجيش هجومها على مواقع فلول التمرد و قتلت سبعة منهم و جرح آخرين بينما لم تحدث أي اصابات بين أفراد الجيش و شوهدت فلول التمرد المهزومة وهي تغادر هاربة من منطقة آل سالم إلى المناطق الحدودية لمحافظة الجوف و قد استطاعت قبائل اللواء عبد الله ناجي دارس من قتل القيادي البارز في تنظيم الشباب الضال المدعو عبد الله أحمد عيضة عاطف من منطقة عرابة و أفاد مراسل الدستور ان القبائل تقوم بمواجهة فلول التمرد حيث دارت معركة جديدة في منطقة آل صلاح بين سكان المنطقة و الشباب الضال وتدخلت وحدات من الجيش لمساندة أهالي المنطقة الأمر الذي أدى إلى الحاق الهزيمة بفلول التمرد و تمكنت قوات الجيش و شباب آل صلاح من السيطرة على المواقع التي كان يتحصن فيها مجاميع الفلول الحوثية .
    و أكد الشيخ عبد الله حامس العوجري أن أفراد قبيلته استطاعت يوم امس من طرد الشباب الضال من مواقع كانوا يتمترسون فيها و تمكن الشيخ مبطي العوجري من أسر أربعة من فلول التمرد و هم :
    عبد العزيز السفياني – يحي عمر - محمد الهادي – أحمد محمد الديحه .
    و تفيد المعلومات أن أصحاب الشيخ العوجري قد تمكنوا من قتل مايقرب من عشرة أفراد من فلول التمرد الحوثي .
    كما اسفرت المعركة عن مقتل اثنين من جماعة الشيخ العوجري وهم أبوعلامة و مانع رافع الغبراني , و اصيب ماجد شاكر محمد حامس العوجري و صالح حامد .
    الجدير بالإشارة ان هذه التطورات في الأحداث و مقارنتها بما سبق من أحداث تبين مدى الوعي الوطني المترسخ لدى أبناء محافظة صعدة , بما يكشف حقيقة التكامل و التلاحم بين أبناء محافظة صعدة و أفراد القوات المسلحة و الأمن , بصورة تعكس وحدة التنسيق و الترابط من الناحية التكتيكية و العملية بين أبناء محافظة صعدة و وحدات القوات المسلحة في اتجاه يسير نحو الزحف العظيم لاستئصال بقايا فلول حركة التمرد الإمامي المهزوم .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-12
  3. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    تحيـة يا أبطـال صعدة

    تحية تقدير و إجلال و إكبار و وفاء إلى كل أبناء محافظة صعدة الأبية الذين لم ينجروا وراء المؤامرة و الفتنة التي أشعلها المتمرد الصريع حسين الحوثي و الذي استهدف من خلالها الثورة اليمنية و الوحدة .
    تحية إلى كل من كانت لهم المواقف الوطنية الثابتة و الشجاعة في الوقوف في وجه تلك المؤامرة الإمامية الشريرة .
    تحية إلى كل وطني غيور يقف اليوم بجانب إخوانه من أبناء القوات المسلحة و الأمن البواسل في خندق لملاحقة من تبقى حول الخفاش الصغير من عناصر تلك المؤامرة الشيطانية الفاشلة .
    تحية تقدير و عرفان على أداء واجبهم الوطني الشريف فالوطن مسئولية كل يمني أصيل يعتز بوطنه و يدافع عنه حتى آخر قطرة من دمه .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-12
  5. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    الجيـش اليمني و قـدر بطـولي

    قد يتسائل الكثير من ضعفاء النفوس و الأذناب من الموالين لعناصر الزمرة الإمامية و ممن تربطهم بهم مصالح تجارية و اطماع شخصية .. ما سبب فشل مخططات أولاد الأبناء في محاولتهم الفاشلة و المكررة للإنقلاب على النظام الجمهوري ؟
    الجواب على هؤلاء المرتزقة و معدومين الضمير الذين انستهم مصالحهم و أطماعهم واجبهم الوطني حتى بغلت بهم الجرأة إلى السكوت عن المصلحة الوطنية في مقابل أطماعهم الشخصية الدنئية .
    ناسين ان ثورة السادس من سبتمبر 1962 المجيدة قد احبطت احلام و محاولات الحثالة الإمامية منذ قيام الثورة و إلى الآن من خلال بناء مؤسسة عسكرية من أبناء الشعب اليمني العظيم .
    و ماعليهم إلا العودة للأهداف و المبادئ التي قامت عليها الثورة اليمنية والتي جاء في نصها : ( جيش قوي لحماية البلاد و حراسة الثورة و مكاسبها ورفع مستوى الشعب اقتصادياً و اجتماعياً و سياسياً و ثقافياً )
    و يتفرع عن ذلك الجيش المتمثل في قواتنا المسلحة التي تدافع عن كرامة و عزة الوطن و المواطن و تتصدى للغزو الأجنبي و الخطر الذي يداهم شعبنا و تحافظ على كل كل شبر من الأراضي اليمنية الطاهرة .
    و سلامة الوطن و التصدي للجرائم و تحدي المصاعب التخريبية الداخلية و التقطعات و الاختطافات .
    دستور دولة الوحدة فتح المجال امام الجميع للإلتحاق في سلك القوات المسلحة والأمن و ذلك عن طريق الإلتحاق بالكليات العسكرية و مراكز الاستقبال دون تمييز عنصري أو طبقي كونه حق مشروع للجميع .
    فإن الموقع المحايد الذي تتمتع به المؤسسة العسكرية و الأمنية قد جعل منها أن تكون في موضع احترام و تقدير جميع فئات الشعب سواء في السلطة أو المعارضة لانها تعتبر ملكا للشعب اليمني كله و حصن أمين للوطن من اقصاه إلى اقصاه وكون رجال القوات المسلحة والأمن هي الصخرة التي تحطمت عليها كل المؤامرات و الدسائس ضد الوطن منذ قيام ثورة سبتمبر 1962 م الخالدة و إلى اليوم مازالت هي اليد الحديدية للشعب فمن احبطوا مؤامرة الردة و الانفصال هم من يقفون اليوم في وجه مؤامرة اللوبي الإمامي .
    إن الجيش اليمني في معاركة البطولية التي خاضها ضد الشباب الضال في محافظة صعدة يثبت بما لايدع مجال للشك بأنه قدر بطولي .. فهو لم يلحق الهزيمة فقط بالشباب الضال و إنما هزم جحافل الشعوبية القديمة الجديدة من مخلفات الامبراطورية الفارسية .
    فلو نظرنا إلى حجم المؤامرة على اليمن و تطورات الأحداث الداخلية و الخارجية و ضلوع إيران في دعم المؤامرة فاننا سنجد أن أبطال الجيش اليمني خاضوا المعركة نيابة عن الأمة العربية .
    و من هذا المنظور يمكن القول أن التاريخ كله تاريخ معاصر اذا نظرنا إلى الماضي بمنظار الحاضر و من خلال مشاكله المطروحة من أجل استشراق آفاق المستقبل الزاهر .
    عبد الواحد المراني
    جريدة الدستـور
    العـدد ( 29 )
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-15
  7. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    الحركة الحوثية المهـزومـة نفذت المخـطط الإيراني

    لقد افضى الترابط الجدلي بين تحقيق الوحدة اليمنية و القبول بالنهج الديمقراطي التعددي إلى أن يقوم الشعب اليمني في 15 مايو 1991 , بممارسة حقه الطبيعي في عملية الاستفتاء على دستور دولة الوحدة , و حاز دستور دولة الوحدة اليمنية ( الجمهورية اليمنية ) على اجماع شعبي ساحق تمثل في موافقة الشعب اليمني على الدستور بنسبة 98,3% من الأصوات , و هذا الفعل السياسي الديمقراطي اكسب مؤسسات دولة الوحدة اليمنية الشرعية الدستورية و القانونية و السياسية و أصبح المسؤولون في هذه المؤسسات يخضعون لهذه الشرعية الشعبية الوليدة , كما عزز الشعب اليمني من تكرار فعلته السياسي الديمقراطي بمشاركة فعالية في الانتخابات البرلمانية الأولى 27 أبريل 1993 م .. وحصل المؤتمر الشعبي في هذه الانتخابات على المرتبة الأولى , و حصل حزب التجمع اليمني للإصلاح على المرتبة الثانية , وحصل الحزب الإشتراكي اليمني على المرتبة الثالثة , و جاء حزب البعث في المرتبة الرابعة , و من الواضح أن هذه الانتخابات البرلمانية كانت ذات مدلولات واضحة , من حيث أنها أكدت بأن الشعب اليمني هو المالك الوحيد للسلطة , و أن الأحزاب السياسية المتنافسة في العملية الديمقراطية الانتخابية . مجرد أداة بيد الشعب تخضع لأرادته و رغباته , ومجلس النواب ( البرلمان ) يشكل المرجعية التشريعية و الرقابية , بما يعني أن هذه الانتخابات تؤكد إنه لا وجود في ساحة الوحدة اليمنية لما كان سائد من مفاهيم سياسية سابقة في زمن الدولة الشطرية و خصوصاً المفاهيم التي كانت تقوم على أنه لا صوت يعلو فوق صوت الحزب , استناداً على مفهوم سياسي آخر يؤمن أن الشعب هو شعب الحزب , بينما اثبتت تلك الانتخابات البرلمانية الأولى التي حدثت في عهد دولة الوحدة أنه لم يعد هنالك مكان لتلك المفاهيم الشطرية الإنفصالية , فكل حزب يستمد وجوده القانوني في انه حزب الشعب اليمني الموحد في إطار دولة الوحدة و يحرم على أي حزب سياسي أن أن يتحول إلى مؤسسة بديلة عن مؤسسات دولة الوحدة ( التنفيذية , التشريعية , القضائية ) لأن وجوده في الأساس مرتهن بالمرجعية الجماهيرية القائمة على مؤسسات دولة الوحدة , مما يحتم على جميع الأحزاب عدم الخروج على ذلك و القبول بنتائج الانتخابات الديمقراطية , مما يسهل عملية التداول السلمي للسلطة بين جميع الأطراف السياسية المتنافسة على خدمة الشعب و تحقيق مصالحه و رغباته و آماله .
    لم يكن اليمنيون يعتقدون بعد الانتخابات البرلمانية الأولى بوقوع جولة عنف حول السلطة , لأن الديمقراطية أصبحت خياراً واضحاً , و ممارستها على مدى ثلاث سنوات , يؤكد أنها في طريقها للنجاح , إلا أن هذا الاعتقاد لم يصدق فبعد هذه الانتخابات سعى الائتلاف الثلاثي الحاكم الذي ضم لأول مرة المؤتمر الشعبي العام و الحزب الإشتراكي اليمني و التجمع اليمني للإصلاح ( الإسلامي ) إلى كسب ثقة الدول المجاورة و الحصول على تأييد الأطراف الدولية .
    كانت رياح حرب الخليج الثانية قد تسربت في مرحلة الأزمة السياسية التي اندلعت في 9 اغسطس 1993 م , عقب عودة علي سالم البيض الأمين العام للحزب الإشتراكي من الولايات المتحدة الأمريكية , وكانت الأطراف المتصارعة تراهن في حسم صراعاتها على العوامل الخارجية الإقليمية و الدولية , في حسم صراعاتها الداخلية , لاسيما و ان أحد أطراف الصراع وهو الحزب الإشتراكي كان له نوايا تتجه نحو الانفصال منذ رفضه لنتائج الانتخابات النيابية اليمنية الأولى لإحساسه انه الشريك الأضعف في السلطة , ومن السهل أن يتحول إلى رقماً هامشياً في مؤسسات حكم دولة الوحدة .
    فما كان على هذا الطرف الذي يتزعمه علي سالم البيض إلا أن يهاجم الطرف الآخر الرئيس علي عبد الله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام و تحميله الأخطاء و توريطه في دعم النظام العراقي ابان حرب الخليج الثانية , وكان البيض يهدف من ذلك كسب عطف البدان الخليجية وتحريض واشنطن ضد خصمه وحتى يسهل له السير في طريق إحياء الدولة الشطرية الانفصالية من جديد .
    استجابت البدلدان الخليجية لهذا الخطاب و توهم قادة الحزب الإشتراكي ان الحرب ستكون محدودة و انهم بمجرد ان يعلنوا الانفصال سينالون الاعتراف بدولتهم .. بينما حذرت واشنطن من الحرب و دعت الأطراف المتنازعة في اليمن إلى ضرورة حل خلافاتها سلمياً في دائرة دولة الوحدة اليمنية .
    و بعد نشوب حرب صيف 1994 م , حدث مالم تكن تتوقعه القيادة الانفصالية في الحزب الإشتراكي و بقية أحزاب المعارضة التي ساندتها وهي :
    حزب رابطة أبناء اليمن , حزب البعث , الوحدوي الناصري , اتحاد القوى الشعبية , وحزب الحق .. وكذلك حلفائهم الإقليميون في الانفصال إذ تصادمت و تناقضت ارداتان خارجيتان إقليمية انفصالية و أخرى دولية تدعم الوحدة اليمنية , ودور واشنطن كان حاسماً في منع دول الخليج من الاعتراف بالدولة الانفصالية , كذلك ادى قرار الانفصال الذي اعلن عشية الاحتفال بالذكرى الرابعة للوحدة إلى تأجيج المشاعر الشعبية و هزيمة مؤامرة الانفصال و إجبار البيض على اللجوء إلى سلطنة عمان .
    و بعد حرب صيف 1994 م عاد ملف التعاون الأمني اليمني – الأمريكي يؤدي إلى انفراط التحالف الاستراتيجي بين المؤتمر و الإصلاح بسبب حدوث المواجهة بين قوات الأمن وعدد من جماعات الجهاد الإسلامي التي استولت على مركز شرطة كريتر بمدينة عدن و انقطع خيط المودة بين التجمع اليمني للإصلاح و السلطة من جهة و جماعات الجهاد من جهة أخرى و ادى ذلك إلى انسلاخ جماعات من الجهاز لتستقل برايها , و بتنظيم صفوفها , فكونت فصيلاً جهادياً اطلق على نفسه اسم ( جيش عدن أبين الإسلامي ) وتزعم هذا الفصيل زين العابدين المحضار – ابو الحسن .
    و دبر هذا الفصيل العديد من الانفجارات في محافظة عدن , و مأرب , و صنعاء , و الضالع .. وقام في 29 ديسمبر 1998 م بقتل أربعة سياح ( ثلاث بريطانيين و أسترالي ) من ضمن 16 سائحاً تم اختطافهم في 28 ديسمبر 1998 م في محافظة أبين , وأعلن جيش عدن الإسلامي أن الهدف من اختطاف السياح الـ 16 الضغط على الحكومة اليمنية لاطلاق سراح أعضاء الجماعة المعتقلين لدى السلطات الأمنية , إضافة إلى الضغط على المجتمع الدولي لرفع الحظر المفروض على العراق و ليبيا و السودان .
    كما دخلت الحكومة اليمنية في مواجهات دموية مع تنظيم القاعدة الذي تمكن في أكتوبر 2000 م من تفجير المدمرة الأمريكية كول في ميناء عدن , الأمر الذي عزز من علاقات التعاون بين صنعاء وواشنطن في المجال الأمني و مكافحة الإرهاب و لاسيما بعد أحداث 11 سبتمبر التي عجلت على نشوب حرب الخليج الثالثة 2003 م .
    و من الجدير بالذكر أن تلك الحركات و التنظيمات الإسلامية ذات الطابع المذهبي السني قد وضعت الدين فوق وحدة الوطن في صراعها مع سلطة دولة الوحدة , وهذا ما جعل منطلقاتها الأساسية السلفية في العمل السياسي تتناقض مع دولة الوحدة اليمنية , اما التنظيمات و الحركات الإسلامية الشيعية فقد كانت أكثر وضوحاً في موقفها من كيان دولة الوحدة , حيث شاركت في مؤامرة الردة و الانفصال ( 1993 – 1994 ) بواسطة تنظيماتها السياسية العلنية و السرية و هي :
    - حزب الحق
    - حزب العمل الإسلامي
    - إتحاد القوى الشعبية
    كما ساهمت في المؤامرة على الوحدة اليمنية حركاتها و تنظيماتها السرية وهي :
    - مؤسسة آل البيت
    - مؤسسة الامام زيد الثقافية
    - الإتحاد الإسلامي ( السري )
    - التنظيم العسكري السري
    - المجلس الأعلى للإمامة ( القيادة العليا )
    و ما بين 1995 و حتى 2004 م كثفت هذه المؤسسات السرية نشاطها مستغلة التناقضات التي حدثت بين سلطة دولة الوحدة و التيارات السلفية السنية , و كونت خلال هذه الفترة تنظيماً سياسياً وعسكرياً عرف بتنظيم الشباب المؤمن , يتزعمه حسين بدر الدين الحوثي , و شكل هذا التنظيم الجناح العسكري , القادر من وجهة نظر تلك الأحزاب و التنظيمات الشيعية السرية و العلنية على هزيمة دولة الوحدة , و إحياء الدولة الإمامية في الأجزاء الشمالية من اليمن و التي تمتد من محافظة ذمار و حتى محافظة صعدة , خصوصاً وان التربة العقائدية و السياسية لجميع عناصر ذلك التنظيم تقوم على الإمامة السياسية و ليست الفقهية بصورة خطيرة تعود باليمن إلى ماقبل قيام الثورة اليمنية 1962 م . لكن استطاعت القوات الحكومية بعد قتال دام ثلاث أشهر في جبال حيدان بمحافظة صعدة من حسم المعركة لصالحها .
    ففي 10 سبتمبر 2004 م إنتهت العمليات العسكرية في محافظة صعدة .. فالقوات المسلحة و الأمن استطاعت قتل قائد الحركة حسين الحوثي و القت القبض على بقية عناصر حركة التمرد في ساحة المعركة , و أعلنت الحركة عن تمردها كرة ثانية في مارس 2005 م بقيادة بدر الدين الحوثي ( والد حسين الحوثي ) ولكن القوات المسلحة هزمت التمرد في أوكاره .
    المرجعيات الإيرانية في مدينة قم أعلنت عن وقوفها إلى جانب حركة التمرد و أيضاً عمل السيستاني في النجف و أعلن تبرمه من هزيمة حركة التمرد في صعدة بما يعني دعم و اشتراك إيران في المؤامرة على النظام الجمهوري و وحدة الشعب اليمن بتحريك و دعم العناصر ذات الأصول الإيرانية , وهذا يذكرنا بمحاولات إيران ( في القرن الماضي ) التدخل بطريقة مباشرة في الشؤون الداخلية للملكة العربية السعودية بالدعوة لتدويل الأماكن المقدسة في مكة و المدينة المنورة .. وفي شؤون الكويت بإثارة العناصر ذات الأصل الإيراني ضد وحدة الكويت الوطنية و سلامتها , و في شؤون الامارت العربية المتحدة و في شؤون البحرين حتى بعد فشل المحاولة الانقلابية في عام 1981 م .. وكل هذه المحاولات و ان فشلت إلا ان إيران كما تبين الأحداث في اليمن مازالت و ستظل تسعى لتحقيق مخططها بفرض الهيمنة على أقطار الأمة العربية المجاورة , وهذا مايستدعى قادة الدول العربية مجتمعة إدراك المخطط الإيراني و السعي لإفشاله , خصوصاً وان ابطال الجيش اليمني و الشرفاء من أبناء محافظة صعدة الحقوا الهزيمة تلو الهزيمة النكراء بحركة التمرد الحوثية ليعنوا للعالم الحر أنه لم يأت دور الفرس في السيطرة و حكم العالم , لأن عقارب الساعة لا تعود للوراء , و الوضع الداخلي و الخارجي في الحسابات التاريخية و السياسية يوضح أن ايران تعاني من شيخوخة تهدد كيانها الداخلي و الخارجي بسبب أنها تعيش حياة داخلية ممزقة لوجود عناصر سكانية متباينة تفت في عضد الحكومة الإيرانية .

    محمد أحمد العشملي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-15
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    جزاك الله خيرا اخي ابو الخير

    استمر في فضح هؤلاء الراوافض
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-01-15
  11. العرقبان

    العرقبان قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-11
    المشاركات:
    4,377
    الإعجاب :
    0
    اكيد ان الشيعه يتنصرنو بعد الهزيمه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-01-15
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    ارجو ان تنشر هذه المواضيع في المجلس السياسي لتثير حفيظة الحوثيين هناك وتفضحهم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-01-15
  15. لؤي

    لؤي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-06
    المشاركات:
    290
    الإعجاب :
    0
    من يعلم حجة على من لا يعلم
    انا أعلم وأنتم للاسف كل ماتهذو به غير صحيح
    انا أعيش في صعدة في منطقة الحمزات
    وأرى أن كل أبناء صعدة يهتفون بأسم السيد الحوثي
    ثم أن الدولة تسعى الان للصلح
    والسبب الخوف
    بدأت الدولة تخشى من هؤلا القنابل المتفجرة
    وهي تعلم أنها لن تستطيع الصمود امام هؤلا الرجال
    امام من تعلم أنهم على حق وأنها على باطل
    في الاخير قبل أن تتكلموا عمن ارشدوكم وعلموكم الاسلام
    تعلموا كيف تنطقوا حقا
    __________________________________________________
    www.alyamen.net
    مجازر الرئيس اليمني
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-01-15
  17. اليمني الاصيل

    اليمني الاصيل عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-03
    المشاركات:
    127
    الإعجاب :
    0
    الى المدعو الهاشمي الزيدي
    تتاجرون باسم المذهب الزيدي وهو برئ منكم ومن أفكاركم العفنه
    قمت بفتح الموقع المذكور ووجدت كم هائل من الاكاذيب والمزايدات وقله الخير وكأن نفس مليئة بالحقدو الغل والشر قد صبت كل صديدها به
    الجيش اليمني هو من ابناء اليمن الشرفاء يضم خيرة ابناء اليمن بكل فآته المختلفه وجد للدفاع عن البلاد من أي عدو داخلي أوخارجي وليس كما يصوره الموقع العفن بأنه جيش لايرعى في مؤمن إلا ولاذمه. لقد تم تصوبره على أنه جيش من المرتزقه يهدم القرى ويقتل النفوس.
    والله الذي لاإله الا هو ستبقى اليمن معصومه من المؤمرات ما حيينا ولن نرضى الدنيه في حياتنا فإما حياه بعز وإلا فإن باطن الارض خير لنا من ظاهرها.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-01-15
  19. alkodmah

    alkodmah عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-14
    المشاركات:
    1,142
    الإعجاب :
    0
    نسال من الله النصر للدوله

    ونسال من الله ان يكسر شوكه هولا الضالين

    وان يعز دينه

    اشكرك ايه الحبيب الغالي

    دمتم سالمين
    محبكم
    alkodmah
     

مشاركة هذه الصفحة