حتى لا ننسى : الطفل المشلول المعتقل ( إبراهيم السياني ) لماذا يمنع من عفو الرئيس ؟!!!

الكاتب : الضياء   المشاهدات : 961   الردود : 16    ‏2006-01-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-08
  1. الضياء

    الضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-11
    المشاركات:
    519
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]


    طفل سجين مسجون !!!!
    !!!! يصرخ فهل من مغيث ؟!
    بقلم / نبيلة الحكيمي

    الرئيس القائد : أطفال هذا الوطن يصرخون وبحاجة لأن تجيب ندائهم ، وبحاجة لأن تنفذ ما أقره الدستور لهم في المادة 6 والمؤكدة على ضرورة العمل بميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والطفل ، وبموجب اتفاقية حقوق الطفل العالمية ، لا يجوز حبس الطفل المعاق .
    - منذ 8/ 5/ من عامنا هذا والطفل إبراهيم السياني الحدث الذي لم يتجاوز الثانية غشرة من عمره مرمي وراء قضبان الأمن السياسي دون ذنب ارتكبه ، ويقال إنه أصيب بغيبوبة وفقدان الكلام حالياً حسي ما أورد والده الخبر يوم 22/ 6/ 2005م .
    - وليس له قضية تذكر سوى أنه أخذ قسرياً كرهينة ، كما ادعى رجال الأمن عندما أرادوا أخذه ، وأخذ كرهينة عن أخت له هي انتصار السياني التي أفرج النائب العام عنها ولم يقدم ضدها أي تهمة تذكر .
    - بموجب الأمر الصادر من الأخ النائب العام بتاريخ 10/ 5/ 2005م والقاضي بالإفراج عن انتصار السياني وأخيها والتصرف حسب القانون .
    تم الإفراج عن انتصار السياني ولم يعلم عن أخيها شئ حتى اللحظة بل إن إبراهيم الطفل الذي يعيش بجلطة دماغية وشلل نصفي وبتر في يده اليمنى وكسر في رجله اليمنى والمسجون لدى الأمن السياسي كما أكد والده لنا ذلك ، وقد حذر من تعرض حياته للخطر ، وناشد السلطة بضرورة فك أسر ابنه نتيجة لحالته الصحية التي يخشى تدهورها .
    - وفي الحلقة النقاشية لحقوق الطفل المنعقدة في 12/ 5/ 2005م أكدت المشاركات برسالة مناشدة إنسانية عاجلة للرئيس دعته للتدخل لإيقاف انتهاك حقوق الأطفال بإيداعهم في المعتقلات وخاصة الطفل إبراهيم السياني .
    - وقدم والد الطفل بلاغاً وشكوى للأخت وزيرة حقوق الإنسان وأرفقت معها مناشدة لمنتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان ومجموعة من المنظمات للوزيرة علها تجد طريقاً لإخراج حدث يرفض القانون السماح باحتجازه وتمنع القوانين والاتفاقيات الدولية احتجازه أو سجنه .
    ولكن مشلولي الإرادة وعديمي الضمير من خدم الأمن السياسي أبوا إلا أن يقفوا حجر عثرة ضد المعاهدات الدولية وضد الإنسانية ولا ندري ما يراد منه وهو جثة هامدة لا حركة فيها ولا مجال للتعذيب كما هم متعودون إلا إذا كانت إنسانيتهم قد ماتت وهم يقومون بتعذيبه فهذا جنون مطبق لقيادة عقيمة .
    عندما أخذ الطفل إبراهيم من منزله مع والده بحجة العلاج وأمرت الدولة الرحيمة برجالها الأشاوس حماة ورعاة الزبانية وليس الوطن ، وبدون أي أمر قانوني يسقط عنه إن كان هناك جرم نتيجة لشلله ومرضه وطفولته . وحسب القانون والدستور والمعاهدات والاتفاقيات الدولية .
    إلا أن جلاوزة الأمن السياسي رأوا أنه يستحق أن يخطف كما يخطف الكثيرون . وأخذ مع الوالد حتى يهتم به ( ويعالج كما أوهموا الأب بذلك ) ولكن هيهات أن تجد صدقاً لجلاوزة الأمن ، فقد تم أمر الوالد بالنزول من السيارة عند منتصف الطريق وأخذ الطفل دون رجعة .
    - والعجيب موقف الطفل عندما جاء أصحاب الدقون لأخذه كنا معهم في المنزل مع مجموعة من الصحفيات ، ورأينا الطفل يحمل المصحف باليد المتبقية له ، فقلنا له أرح نفسك يا بني فأنت متألم من يدك المبتورة فقال : لا بل يدي سبقتني إلى الجنة فكيف تقولين أنها تتعبني .
    وفي لحظة خروجه أخذت الأم تبكي فما كان من هذا الطفل إلا أن وضع يده على صدر أمه وردد قوله تعالى ( ألم نشرح لك صدرك ) صدق الله العظيم .
    لأنه لم يبق معه إلا هي ، وهي التي خففت عن أم دموعها بآيات من كتاب الله ، وهي اليد التي تنادي أصحاب الضمائر الحية أن هلموا وأنقذوها من تعذيب الأوغاد ، تلك هي يد طفل لا يملك غيرها .
    مناداااااااة
    تلك اليد الطفولية !!!!!!!
    تنادي الأيدي السلطوية البغيضة والغائبة عن العدل والرحمة ، أن اعدلوا قبل أن تحاسبوا .
    تناديكم مع كل الشرفاء من منظمات وحقوقيين ، فهل تستجيبون ؟
    تنادي السلطة ، أن كفوا أيديكم عن يدي فما أنا إلا يد دون كيان ، طفل دون قيام .
    تنادي الرئيس بضفته رئيس المجلس الأعلى للقضاء : هل من ذنب لي ؟ فك أسري إن كنت مسئولاً ؟ فهل تسمع ؟ أم هي مسئولية غيرك ؟ وهل هم يسمعون ؟ أم أن في آذانكم صمماً فلا تستجيبون ؟؟؟؟
    نسأل الله أن يهون على إبراهيم وعلى أبوي إبراهيم ، ويفك أسره !!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-08
  3. Adel ALdhahab

    Adel ALdhahab عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    648
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوه الا بالله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-08
  5. dahan_2010

    dahan_2010 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-02
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز ممكن تعطيني اثبات ان هذا الطفل مسجون اما بالنسبه لحقوق الانسان فاظن ان اليمن تعتبر من ابرز الدول العربيه في هذا لمجال
    منتظر للاثبات
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-08
  7. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    إنا لله وإنا إليه راجعون
    من الممكن أن يكون إبراهيم قد قضى
    أما إن كان لا يزال في السجون وفي حالته هذه
    فهي فضيحة للسلطة اليمنية
    والتي تتشدق يوميا بتطبيق حقوق الإنسان
    بينما هي أبعد ما تكون عن هذه الحقوق
    لك الله يا إبراهيم
    وطبت حيا أو ميتا
    ولا نامت أعين الجبناء
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-08
  9. الحارث

    الحارث عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-24
    المشاركات:
    551
    الإعجاب :
    0
    اخي داهان ماهو الاثبات الذي تريده

    واقعة اعتقال الطفل معروفه ومشهوره لدى الجميع

    والى الان لم يتم الافراج عنه فهل تدعي الجهه التي اعتقلته انه تم الافراج عنه ولديها الاثبات على ذلك حتى نختاج الى دليل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-01-08
  11. dahan_2010

    dahan_2010 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-02
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    اخي الحارث كما تعلم ان هذه الايام كثيرا ما يقول الكلام ان الحكومه تقوم بسجن الابرياء لكن ما هو اعتقادك السبب الذي يجعل الحومه ان تسجن هذا الطفل مع العلم انها افرجت عن الكثير
    ممن شاركو في عمليه الفساد ارجو منك اخذ قرار الافراج عن هؤلا بعين الاعتبار الا تظن انهم يبالغون في قضيه سجن هذا الطفل الذي ان كان في الحقيه مسجون نسال الله ان يفك اسره وينتقم على من ظلم هذا العاجز
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-01-08
  13. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    وكيف انساه ايها الضياء اسعد الله مساك

    لك وله محبتي وسلامي كلما
    اشرق صبح وامسى مساء

    واشتياقات ذات ابعاد
    [​IMG]
    ظلام الظلمة كله لن يطفئ شعلة
    و
    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار
    [​IMG]
    AlBoss
    freeyemennow*yahoo.com
    [​IMG]



     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-01-08
  15. الضياء

    الضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-11
    المشاركات:
    519
    الإعجاب :
    0
    أهلاً وسهلاً ومرحباً بالحبيب الغالي
    طال غيابك وزاد اشتياقنا لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-01-08
  17. الضياء

    الضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-11
    المشاركات:
    519
    الإعجاب :
    0
    تظن أن اليمن تعتبر من أبرز الدول العربية في انتهاك حقوق الإنسان !!!
    أكيد
    واسأل الخيواني فلا ينبئك مثل خبير
    وإن شئت فالقائمة طويلة

    على العموم
    هل ينفع هذا دليلاً ؟؟؟
    9/5/2005

    اعتبرت ما حدث للسياني سابقة خطيرة تطال المرأة اليمنية.. منظمات حقوقية يمنية تدين إختطاف إنتصار السياني من منزلها الأربعاء الماضي

    الصحوة نت - خاص

    أدانت منظمات حقوق الانسان والمجتمع المدني في اليمن بروز ما أسمته بظاهرة الاعتقالات غير الدستورية والتي تتم خارج اطار القانون .
    وقالت عدد من المنظمات في بيان عاجل وزع اليوم بصنعاء " لقد فجع المجتمع اليمني بحادثة الاخفاء القسري للاخت انتصار السياني وزوجها ايهاب الكحلاني واختطافهما في ساعة متأخرة من ليلة الاربعاء من منزل الزوجية.
    واعتبرت منظمات حقوق الإنسان اليمنية ماحدث للسياني وزوجها سابقة خطيرة تطال المرأة اليمنية في مجتمع محافظ له اعرافه وتقاليد اجتماعية وموروث يحمي النساء على وجه الخصوص .
    كما أدانت اختطاف الحدث ابراهيم السياني الذي لا يتجاوز الثانية عشر من العمر وأشارت إلى أنه في حالة صحية متدهورة ويعاني من بتر في اليد وكسر في الرجل ومشلول ويحتاج إلى رعاية طبيه مركزه ومستمره ، معتبرتاً ما تعرض له مخالفة للأخلاق والأعراف العامة والقيم الإنسانية وانتهاكاً لحقوق الطفولة وخرقاً لقانون الأحداث الذي لا يجيز اعتقال من لم يتجاوز سن الخمسة عشرة وكذلك اتفاقية حقوق الطفل المصادق عليها من قبل الجمهورية اليمنية وكذلك قانون حقوق الطفل الصادر وفقاً لهذه الاتفاقية ومواثيق حماية حقوق الإنسان إجمالاً .
    وأضاف بيان المنظمات الحقوقية اليمنية " إننا ونحن نرصد بألم شديد ظاهرة العنف المضاد ندين كل اشكال العنف واسبابه ومصادره ونستنكر بشدة الخروقات القانونية من قبل الجميع ونحمل السلطات اليمنية المسؤولية الأولى بحكم واجباتها الدستورية التي توجب أن مشروعية أعمالها لا تكون مقبوله ومشروعة الا إذا تمت في اطار الدستور والقانون في معالجتها وتصديها لقضايا العنف بل هو في هذه الحالة أوجب .
    وناشد البيان رئاسة الجمهورية ومجلس النواب ومجلس الشورى والنائب العام ووزارة حقوق الإنسان بسرعة اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لإطلاق سراح المختطفين وكشف ملابسة الحادثين وتقديم منتهكي القانون أياً كان للمساءلة الجنائية .
    وقد وقعت على البيان أبرز منظمات حقوق الإنسان اليمنيه وهي :
    منتدى الشقائق العربي لحقوق الانسان
    المرصد اليمني لحقوق الانسان
    صحفيات بلا حدود
    نقابة المحامين اليمنيين
    الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات ( هود )
    المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية
    المنتدى الديمقراطي الإجتماعي .

    http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=7775&c_no=1
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-01-08
  19. الضياء

    الضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-11
    المشاركات:
    519
    الإعجاب :
    0
    ناشدوا الإفراج عن ابراهيم السياني .. حقوقيون يطالبون بتعديلات قانونية تتوافق مع اتفاقية حقوق الطفل
    13/05/2005 نيوزـ خاص ـ رشاد الشرعبي:

    ناشد ناشطون حقوقيون ومهتمون بقضايا الطفولة رئيس الجمهورية بالإفراج عن إبراهيم على السياني ـ12 عاماًـ والذي اقتيد من منزل والده بداية الأسبوع الجاري إلى مكان مجهول رغم إصابته بالشلل جراء حرب صعده، والإفراج عن كافة الأطفال المعتقلين على ذمة أحداث صعدة وغيرها.
    وأكدوا على ضرورة إجراء تعديلات على نصوص القوانين الوطنية المتعارضة مع نصوص الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل.
    كان ذلك في ختام الحلقة النقاشية التي عقدت الخميس لمناقشة مشروع تقرير الظل لحقوق الطفل في اليمن والذي نظمه منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان في مؤسسة العفيف الثقافية وشارك في إعداد المشروع 23 منظمة مجتمع مدني.
    ووجه المشاركون في الحلقة مناشدة لرئيس الجمهورية بضرورة الإفراج عن كافة الأطفال المعتقلين بعيداً عن سلطات القضاء وسلطان القانون باعتبار أن اعتقالهم يشكل خرقاً قانونياً، ويناقض التزامات اليمن تجاه المواثيق الدولية ومنها اتفاقية حقوق الطفل.
    وخصت المناشدة ابراهيم السياني المعاق والمشلول الذي تم اعتقاله من منزله ولا تعلم أسرته إلى اليوم مكان اعتقاله ولا ماهية التهمة المعتقل بسببها.
    كما قدمت ملاحظات على مشروع تقرير الظل المزمع إعادة صياغته بشكله النهائي وإرساله إلى لجنة مناقشة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة في جنيف.
    وأكد أغلبية المشاركون على ضرورة تعديل الكثير من القوانين والتشريعات اليمنية التي تتعارض مع نصوص اتفاقية حقوق الطفل الدولية، مشيرين إلى ما يعانيه أطفال اليمن من أوضاع متردية في مختلف مناحي الحياة خاصة منها التعليمية والاقتصادية والصحية وبروز ظواهر التسول والتسرب من المدارس وعمالة الأطفال وتهريبهم إلى دول الجوار والتشرد في الشوارع.


    وكان قال القاضي عثمان سعيد العبسي رئيس محكمة حرض الابتدائية أكد أن اليمن "تشهد فراغاً قانونياً فيما يخص الأطفال والتعاطي مع قضاياهم".
    وأكد في تصريح خص لـ"نيوز" "أن تدني أو انعدام مستوى الضمان الاجتماعي في ظل حالة الفقر التي تشهدها كثير من المناطق تعد السبب الأكبر في دفع هؤلاء إلى التسول والعمل في أشغال مهينة".
    وتواصل محكمة حرض الابتدائية المتخصصة محاكمة ثلاثة نساء وثلاثة أطفال من أصل 26 متهماً في سجن المديرية ورجل آخر.
    وقال مراسل نيوز أنه من المقرر النطق في الحكم يوم الثلاثاء القادم.
    وكان أجل النطق بالحكم لتحديد أعمار أثنين من الأطفال، لتحديد العقوبات.
    وقال مدير أمن منفذ حرض الحدودي أن هؤلاء النسوة تم القبض عليهن مع الأطفال بعد تسفير السلطات السعودية لهم، مؤكداً بأن العشرات من الأطفال والنساء يتم تسفيرهم أسبوعياً من قبل السلطات السعودية، بعد أن يدخلوها بطرق غير شرعية.
    النسوة اللواتي مثلن أمام المحكمة هن من المسنات وقد جاء في أقوالهن بأنهن أصبحنا بدون عائل ولا يوجد ما يسد حاجتهم ما يعلهن يمتهن العمل في السعودية بحثاً عن لقمة العيش، فيما لم تتمكن المحكمة من معرفة الهوية الكاملة لأحد الأطفال الثلاثة نظراً لصغر سنه وعدم معرفته للإجابة على تساؤلات المحكمة.
    وكيل نيابة حرض القاضي خالد البروك، أوضح لـ "نيوز" خلال حديثه بأن ما يقرب من ستة وعشرين حالة من النساء والشيوخ والأطفال سيتم تقديمها إلى المحكمة مؤكداً بأن هذه القضية جزء منها وأضاف البروك بأن العقوبات تكون مضاعفة إذا ما ثبت بأن أولياء الأطفال هم الذين يقومون بتهريبهم وذلك بتهمة تعريضهم للمخاطر.
    مصادر مطلعة خاصة أكدت بأن موجة أخرى من النساء والفتيات تشهد تنامياً مستمراً، في ظل تكتم شديد من قبل الأجهزة المختصة في المديرية حيث قالت تلك المصادر: بأنه لا يتم إيصال مثل تلك القضايا إلى النيابة والقضاء، بل يكتفى بترحيلهن إلى مناطق إقامتهن أو تسليمهن إلى أقاربهن في حال تمكنت السلطات من التواصل معهم.
    الجدير بالذكر أن القضية هي الثالثة من نوعها خلال نحو عشرة أيام حيث نظرت محكمة حجة الابتدائية هذا الأسبوع والذي قبله في قضية 40 من الأطفال وأولياءهم وبعض المهتمين بمحاولات تهريبهم إلى السعودية حيث بلغ جملة الأطفال من الرقم المذكور آنفاً سبعة عشر طفلاً فقط يقيمون في دار الرعاية بصورة مؤقتة في مدينة حجة حالياً.

    http://newsyemen.net/show_details.asp?sub_no=6_2005_05_13_5340
     

مشاركة هذه الصفحة