على باب العيد: لقاء سياسي مع نقيب الكباش اليمنية !!

الكاتب : مراد   المشاهدات : 515   الردود : 2    ‏2006-01-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-08
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    *سيد كبوّش بداية نود أن نهنئكم بحلول عيد الفطر المبارك أعاده الله علينا وعليكم بما نستحق؟
    ** ونحن بدورنا نهنئ إخواننا المواطنين داخل وخارج الوطن بهذه المناسبة، كما نهنئ أيضاً إخواننا الكباش ونقول لهم حمد لله على سلامتكم هذا العيد وكل عيد في هذا الوطن المعطاء.

    * سيد كبوش أراكم أهملتهم ذكر القيادة السياسية في هذه التهنئة وقد جرت العادة أن تزف التهاني أولاً إلى القيادة السياسية وحكومتها الرشيدة.
    ** هذه عادتكم أنتم أما نحن فلنا ثقافتنا الخاصة.

    * ماذا تعني بثقافتنا الخاصة.
    ** في تاريخنا الحيواني المجيد لا يمكنك أن تجد حالة واحدة من حالات النفاق والتزلف كما هو الحال عندكم بل إننا نعد ذلك من خوارم الشرف والمروءة وقد صدق العلامة "حصان" أبي الطيب المتنبي حين قال فيكم:
    أبوكم آدم سن المعاصى وعلمكم مفارقة الجنان

    * هل نعد هذا موقفاً سلبيا تجاه الحكومة؟
    ** أبداً، على العكس نحن نشعر بامتنان كبير تجاه الحكومة فلولا سياستها الرشيدة ما كنا معشر الكباش ننعم بهذا الأمن وهذه السلامة التي نحن فيها، ولكنا في مثل هذا الوقت على مسالخ الإرهاب.

    * ماذا تعني بمسالخ الإرهاب؟
    ** في الأعياد وفي المناسبات يقوم بعض الإرهابيين ممن أعطاهم الله نعمة المال بارتكاب مجازر بشعة في حق طائفة الكباش يذهب ضحيتها الآلاف بل والملايين في أنحاء العالم وقد تجاوزنا نحن في اليمن هذه المأساة وأصبحنا في ظل الديمقراطية والوحدة الوطنية ننعم بالسلامة والأمان، في حين ما يزال كثير من إخواننا في دول الجوار مثلاً تمارس في حقهم مثل هذه الجرائم يومياً وعلى مرأى ومسمع من المنظمات الدولية.

    * وماذا عن المقابر الجماعية التي تحدثت عنها تقارير حقوق الإنسان؟
    ** تم اكتشاف مقابر جماعية للكباش اليمنية في عدد من كروش المسؤولين الذين ماتوا في الصراعات السياسية الماضية، وهذا ما تسنى لنا الكشف عنه حتى الآن ومن المتوقع أن تكشف الأيام عن مواقع أخرى عندما تدور الدوائر على أهلها.

    * لا حظنا في الآونة الأخيرة أن خطابكم الإعلامي قد امتد إلى شئون دولية وإقليمية ولم يعد يقتصر على الشأن المحلي فما تفسير ذلك؟
    ** قلت قبل قليل أننا معشر الكباش هنا في اليمن ننعم بخير الديمقراطية ونعيش في فترة سلام قل أن تتكرر في تاريخنا، وبهذه المناسبة أدعو كل الشرفاء ومنظمات حقوق الحيوان إلى إيقاف هذه الاعتداءات والمجازر التي تطال الكباش في دول الجوار النفطي.


    * هل يعني هذا أن لديكم أجندة خاصة للتعامل مع هذه المسألة أو لحلها؟
    ** نعم لدينا مشروعاً قدمنا نسخة منه لجامعة الدول العربية وأخرى للأمم المتحدة ومجلس الأمن يقترح تعميم الديمقراطية اليمنية على دول الجوار النفطي، وبالرغم من المعارضة الشديدة التي قوبل بها من بعض الدول إلا أننا وبمساندة صندوق النقد الدولي وشرفاء العالم مازلنا نحاول تمرير هذا المشروع العظيم، إن من حق الإنسانية كلها أن تتمتع بخيرات الديمقراطية اليمنية.

    * سمعنا أيضاً: أنكم تقدمتم بمقترح لمجلس الأمن الدولي بتعويض الأجيال الكباشية المعاصرة التي ارتكبت في حقها وحق أسلافها مثل هذه المجازر؟
    ** هذا صحيح والمداولات السرية في مجلس الأمن تؤكد قبول هذا المقترح وقد تقرر أن تتحمل ليبيا دفع التعويضات اللازمة للأسر المتضررة.

    * وما شأن ليبيا بهذا الموضوع؟
    ** الحقيقة أن المجازر التي ارتكبت في حق الكباش على مدار التاريخ قد سجلت ضد مجهول ويبدو أن هناك بنداً في اللائحة الداخلية لمجلس الأمن يقضي بتحمل ليبيا مسؤولية الجرائم الغامضة.

    * لنعد إلى الشأن الداخلي.. قلتم إن الحكومة بسياساتها الرشيدة قد وفرت لكم ملجأً آمنا لا يصيبكم فيه مكروه ولا تمتد إليكم فيه سكين.. كيف حدث ذلك؟
    ** هذه حقيقة تؤكدها تقارير المنظمات الدولية المعتمدة، التي أكدت مراراً أن اليمن هي أفضل بيئة للحياة الحيوانية حتى أن الشعار السائد هذه الأيام هو: إن كنت حيواناً فعليك باليمن، أما كيف حدث ذلك فقد أسلفت أن الحكومة الرشيدة قد اتخذت عدداً من الإجراءات ضد الإرهاب بما في ذلك إرهاب الكباش والأبقار وعادة ما تسمى هذه الإجراءات عند المعارضة بالجرع.
    (وخلال الحديث رن هاتفه الجوال وعلى الطرف الآخر سمعت صوتاً نسائياً علمت فيما بعد أنه لزوجته "كبشة" تقول له إن محاولة يائسة من قبل أحد المواطنين المتهورين لخطف ابن عمها "كبشوش" قد باءت بالفشل، وقد أودع المواطن الحبس بعد أن ألقت الشرطة القبض عليه، وكانت فرصة لسؤال السيد "كبوش" عن حقيقة حوادث الاختطاف التي تتعرض لها طائفة الكباش في الأيام الأخيرة).
    ** هذه محاولات يائسة المقصود منها الضغط على الدولة لتحقيق بعض المصالح الفردية وأحيانا للمطالبة بمشاريع البنية التحتية التي تفتقدها معظم مناطق اليمن؟

    * سألته مندهشاً: كان المتوقع أن تتم مثل هذه الحوادث لذبح الكباش وأكل لحومها لا للضغط على الدولة؟
    ** هذا في حال ما إذا كان الكبش أرخص من المواطن أما وقد صار المواطن أرخص من الكبش فإنه يستخدمنا كوسيلة ضغط كما يفعلون مع أصحاب الجنسيات الأوروبية.

    * بمناسبة الجنسيات الأوروبية، سمعنا أنكم حصلتم على الجنسية الأمريكية قبل أشهر؟
    ** نعم هذا صحيح لقد تلقيت دعوة لزيارة أمريكا من قبل السيد "كلبوب" نقيب الكلاب الأمريكية، وقد تم منحي الجنسية الأمريكية تقديراً لجهودي في مجال حقوق الإنسان.

    * لكن ماذا دار في ذلك الاجتماع؟
    ** لقد عبر السيد كلبوب عن إعجابه الشديد بالتجربة الديمقراطية في بلادنا وعلى مستوى المعيشة التي تتمتع به الكباش في اليمن. وعرض علينا التوقيع على بروتكول سياحي يسمح للكلاب الأمريكية بقضاء العطل الصيفية هنا في اليمن، كما وقعنا عدداً من البروتوكلات في مختلف المجالات يقضي بعضها بمنح مقاعد دراسية ومعيشية لبعض الكلاب الأمريكية التي تعاني من الربو والملل.

    * أليس هذا غريباً ومبالغاً فيه سيد "كبوّش"؟
    ** للوهلة الأولى قد يبدو الأمر كذلك لكن هذه هي الحقيقة.. بل إن الكلاب الأمريكية قبل عدة أشهر خرجت في مظاهرة حاشدة تطالب بتوطينها في اليمن أسوة بما حدث لزملائها اليهود في فلسطين، وعند سؤالها عن سبب إصرارها على اليمن بالذات قالت إن أفضل وطن يناسب عشيه الكلاب الآن هو في اليمن.

    * سيد كبوش نشكر لك سعه صدرك واقتطاع هذا الوقت الثمين معنا؟
    ** لا شكر على واجب، وأنا مجدداً أشكر السياسات الرشيدة للحكومة الرشيدة وادعو إلى مزيد من الإصلاحات والإجراءات كما أدعو إخواننا المواطنين إلى ضبط النفس وعدم التهور كلما ظهر أمامهم كبش من الكباش، فاليوم غير الأمس وتلك الأيام نداولها بين الناس!!


    نقلاً عن " ناس برس" ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-08
  3. العثرب 1

    العثرب 1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-30
    المشاركات:
    612
    الإعجاب :
    0
    عاد الكباش ارحم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-09
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    شكراً لمرورك أخي العثرب
    وكل عام وأنت بخير :)
     

مشاركة هذه الصفحة