كيفية معالجة ظاهرة الاختطافات .. اختطاف السياح الايطالين من قبل الزايدي مثالا ؟

الكاتب : احمد سعد   المشاهدات : 654   الردود : 4    ‏2006-01-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-06
  1. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    كيفية معالجة ظاهرة الاختطافات .. اختطاف السياح الايطالين من قبل الزايدي مثالا ؟


    ثمة تصريح هام للنائب جعبل طعيمان للصحوة يؤكد ان تحرير الرهائن تم بإقناع الخاطفين
    بتسليم الرهائن سلميا صباح اليوم ,
    كما ذكر الرهائن لوكالة " سبأ " ان الخاطفين خرجوا صباح اليوم من مكان إحتجازهم
    ثم عادوا وسلموا انفسهم وسلاحهم للجيش دون اي قتال او مقاومة تذكر .
    من جهة ثانية ينبغي ان نسأل انفسنا بعيدا عن كلام السلطه عن سبب تفاقم الاختطافات
    وكيفية التغلب على هذه الظاهرة المسيئة لبلادنا والمتنافية مع تعاليم ديننا وتقاليدنا العريقة ..
    و بهذا الصدد يمكن تناول النقاط التالية :
    اولا: الاختطافات هي نتيجة وليست السبب , ولابد من معالجة السبب قبل كل شيء .
    ثانيا : مع رفضي للاختطاف بكل صورة لكن تحليلي للظاهرة تقول:
    ان الاختطافات معظمها تأتي كنتيجة بهدف لفت الانظار إلى ظلم واقع على هولاء
    وهو أسلوب لجاؤا إلية كخيار اخير بعد يأسهم من إنصاف الدولة لهم
    بل وانحيازها إلى جانب غرمائهم وظالميهم , كما حصل في الاختطاف الاخير للايطاليين
    " قضية اختطاف السياح الايطالين من قبل الزايدي مثالا " ولهم قصة مؤلمة
    وبالتالي لوكان هناك عدل وشورى ونظام وقانون ما كان هناك إختطافات .
    كما ان معالجة الدولة الرافضة لتطبيق القانون وتفضيل حلول الترضية وشراء الذمم
    قد شجعت كل من لدية قضية إلى اللجوء للاختطافات لرفع ظلم او طمعا في منصب او وظيفة
    والحل الجذري هو سيادة القانون ومحاربة الفساد وفرض هيبة الدولة
    وبدون القضاء على الاسباب المشجعة علي ارتكاب جريمة الاختطافات
    ستظل الاختطافات الطريق الاسرع لإستعادة الحقوق من الدولة
    المتقاعسة عن القيام بدورها لصالح شلل الفساد والاستبداد !
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-06
  3. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    مصادر قبلية تعتبر الحديث عن الاقتحام العسكري إخفاء لاتفاقات مع الخاطفين أمن إطلاق الطليان


    جاء الخبر الرسمي عن "جولة سياحية في العاصمة صنعاء" للسياح الإيطاليين بعد لحظات من تحررهم من أيدي خاطفيهم في عملية حضر فيها التهديد بالقتل، وانتهت باقتحام مسلح، ليشكك بالكيفية التي تم فيها تأمين الإطلاق.
    وبحسب مصادر سياسية فإن "من يفرج عنه باقتحام عسكري لايمكن أن تتيح له ظروفه النفسية التجول".
    واتصل لـ"نيوزيمن" شخصية اجتماعية كبيرة –فضلت عدم الإشارة إلى أسمها- قائلة أنه "إما أن الوساطة أفرجت عن المخطوفين أو أن الخاطفين توصلوا لحلول خاصة مع أجهزة السلطة لم يعلن عنها واستعيض عنها بالحديث عن الاقتحام".
    وكان نيوزيمن أول المصادر الإخبارية التي نقلت عن مصادر محلية أن الإطلاق تم بعد تبادل لإطلاق الرصاص ليلا، وإنزال مظلي بالقرب من المنزل الذي كان يقطنه المخطوفين، بعد تحديده عبر تتبع أجهزة الاتصالات.
    وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية لاحقا أن قوات الأمن تمكنت صباح اليوم من الإفراج عن الإيطاليين الخمسة، وأنها اعتقلت ستة من الخاطفين. وأضاف مدير البحث الجنائي أن الإفراج تم في العاشرة من صباح اليوم الجمعة بعد أن شددت قوات الأمن الخناق على الخاطفين وحاصرت المنزل الذي كانوا يحتجزون فيه السياح وأحبطت عدة محاولات لهم خلال اليومين الماضيين للفرار بسائحين "الرجلين" خارج المنطقة المحاصرة, وأن رجال الأمن كانوا قد القوا القبض على أربعة من الخاطفين قبل مغرب أمس الخميس بعد عملية إنزال مظلي ناجحة حول المنزل الذي كان يتواجد بداخله السياح الأجانب. وكان أحد الخاطفين أكد ذلك الإنزال في اتصالات هاتفية مساء أمس. وأضاف أن اثنين من الخاطفين نفسيهما لرجال الأمن.
    وصمتت المصادر الرسمية عن مشاركة القوات المسلحة، بعد أن أعلن عن انتشارها في صرواح. ولايزال مؤتمرا صحفيا يفترض أن يعقده وزير الداخلية معلقا منذ عصر اليوم وحتى الآن –مساء.
    إحدى المخطوفات (ماورا تونيتو) وقبل الجولة السياحة في العاصمة صنعاء قالت لوسائل الإعلام الرسمية أنهم اليوم السابق للإفراج ظلوا "مستلقين على الأرض طوال الليل بحسب طلب الخاطفين". وأنهم سمعوا "في ساعات الصباح الأولى حوالي الساعة الخامسة أو الخامسة والنصف فجرا, إطلاق نار وصوت طائرات هيلوكبتر" وقالت أنه عندها "بدأ الخاطفان الاثنان اللذين كانا معنا داخل المكان في توجيه أسلحتهم الآلية إلى رؤوسنا وطلبوا منا ألا نتحرك, ثم سمعنا إطلاق نار عن قرب ومكبرات الصوت للشرطة اليمنية .. عندها خرج احد الخاطفين وسمعناه يتحاور مع الشرطة بصوت مرتفع, ثم عاد إلينا وطلب من زميله أن يخرج وبالفعل خرج الاثنان ولاحظنا أنهما القيا سلاحهما الآلي وفي تلك اللحظة دخلت الشرطة اليمنية لمكان احتجازنا وأنقذتنا".
    من جانبه قال الشيخ جعبل طعيمان الذي قاد عملية الوساطة القبلية مع أمين عام محلي صرواح" أن الوساطة أقنعت الخاطفين بتسليم الرهائن صباح اليوم بعد تضييق القوات الأمنية الخناق عليهم.
    وأضاف طعيمان وهو عضو مجلس النواب عن حزب الإصلاح بأن رئيس الجمهورية أجرى اتصالاً هاتفياً فور عملية الإطلاق وجه خلاله بنقل الخاطفين إلى صنعاء، وهو ما تم - بحسب طعيمان- إثر ذلك.
    وأقلت السياح الإيطاليين طائرة هيلوكبتر إلى مطار صنعاء.
    وقالت (ماورا) أن رفقائها المحتجزين كانوا متفائلين بإطلاق سراحهم سريعا, خاصة مع حسن التعامل الذي لقوه من الخاطفين، لكنها قالت أنه "بعد مرور يومين من الاحتجاز بدأنا نشعر بعصبية الخاطفين وبأسلوبهم الذي تغير، وهذا ما جعلنا نؤمن بان الأمر ليس كما كنا نعتقد، وان الأمر سيطول فعلا ".
    وقالت" كنا نضحك على بعض الاختلافات التي كانت تحصل بين الخاطفين أنفسهم، ولكننا في الأخير أدركنا أن الوضع أصعب مما كنا نعتقد".
    وأثنى الطبيب (بيرجورجو غامبا) احد المختطفين الخمسة على جهود الحكومة اليمنية في إطلاق سراحه مع زملائه. وقال:" لم نعرف ما يجري بالضبط من اجل إطلاقنا وذلك بحكم تواجدنا في مكان معزول ومحكم".
    06/01/2006 نيوزيمن- خاص
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-06
  5. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    وصفوا إطلاق سراحهم بالعملية الخاطفة ..
    "ماورا تونيتو" : سمعنا أطلاق نار و طائرات هيلوكبتر وفي تلك اللحظة دخلت الشرطة اليمنية لمكان احتجازنا وأنقذتنا

    بدأ السياح الإيطاليون الخمسة جولة سياحية في العاصمة صنعاء برفقة الأخ خالد الرويشان وزير الثقافة والسياحة بعد أن تمكنت قوات الأمن والجيش الإفراج عنهم في عملية عسكرية ناجحة نفذتها صباح اليوم في منطقة احتجازهم في صراوح محافظة مأرب, وتم خلالها القاء القبض على الخاطفين.
    وعبر السياح الايطاليون الخمسة لدى وصولهم إلى مطار صنعاء الدولي على متن طائرة خاصة هيلوكبتر اقلتهم من مكان احتجازهم , عن ارتياحهم الشديد للجهود التي بذلتها الحكومة اليمنية لاطلاقهم في عملية عسكرية وصفوها(بالخاطفة). وكان في استقبالهم الأخ وزير الثقافة والسياحة والسفير الايطالي.

    وعن ظروف الاختطاف وعملية الافراج عنهم تقول السيدة "ماورا تونيتو" احدى المختطفات الثلاث اللائي تم تحريرهن أن رفقائها المحتجزين كانوا متفائلين باطلاق سراحهم سريعا, خاصة مع حسن التعامل الذي لقوه من الخاطفين، حيث كانوا يواعدونهم باطلاقهم في اول يوم لاختطافهم او اليوم الذي يليه. واضافت " لكن بعد مرور اليومان الاولان من الاحتجاز بدأنا نشعر بعصبية الخاطفين وبأسلوبهم الذي تغير، وهذا ما جعلنا نؤمن بان الامر ليس كما كنانعتقد، وان الامر سيطول فعلا ".
    وتابعت السيدة ماورا " تم نقلنا ظهر امس من الخيمة التي كنا فيها الى مكان اخر اصغر قد تكون بناية صغيرة، وطلب منا ان نكون جميعا مستلقين على الارض وظلينا طوال الليل على هذا الوضع، حتى سمعنا في ساعات الصباح الأولى حوالي الساعة الخامسة او الخامسة والنصف فجرا, سمعنا اطلاق نار وصوت طائرات هيلوكبتر،عندها بدأ الخاطفان الاثنان اللذين كانا معنا داخل المكان في توجيه أسلحتهم الالية الى رؤوسنا وطلبوا منا الا نتحرك, ثم سمعنا اطلاق نار عن قرب ومكبرات الصوت للشرطة اليمنية .. عندها خرج احد الخاطفين وسمعناه يتحاور مع الشرطة بصوت مرتفع, ثم عاد الينا وطلب من زميله ان يخرج وبالفعل خرج الاثنان ولاحظنا انهما القيا سلاحهما الآلي وفي تلك اللحظة دخلت الشرطة اليمنية لمكان احتجازنا وانقذتنا".
    وعن سبب رفض النساء المختطفات الثلاث الافراج عنهن من قبل الخاطفين دون رفيقيهما الرجال قالت: "ماورا" قرارنا نحن النساء البقاء الى جانب الرجال كان سريعا وخلال ثوان، فعندما قام الخاطفون بأخذ رفيقينا الرجلين واطلقوا سراحنا, رفضنا ذلك, وقررنا البقاء الى جانبهما وكان لذلك دور كبير في التخفيف من الضغط النفسي علينا ".
    وقالت" كنا نضحك على بعض الاختلافات التي كانت تحصل بين الخاطفين انفسهم،ولكننا في الاخير ادركنا ان الوضع اصعب مما كنا نعتقد ".
    واثنى الطبيب "بيرجورجو غامبا" احد المختطفين الخمسة على جهود الحكومة اليمنية في اطلاق سراحه مع زملائه.وقال:" لم نعرف ما يجري بالضبط من اجل اطلاقنا وذلك بحكم تواجدنا في مكان معزول ومحكم ". وأضاف" عرفنا بالجهود المبذولة لتحريرنا .. من خلال ما نقل الينا من أصدقائنا الذين كانوا ضمن الفوج السياحي في مأرب بعدما تم الإفراج عنا، حيث نقلوا لنا اخبارا جيدة عن ردود الفعل والاحتجاجات الكبيرة التي جسدت وقوف الشعب اليمني باكمله وتضامنهم معنا وتظاهرهم ضد مثل هذه الممارسات".
    المصدر: سبأنت
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-01-06
  7. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    النائب البرلماني جعبل طعيمان لـ(الصحوة نت):
    أقنعنا الخاطفين بتسليم الرهائن، وتم نقلهم الى صنعاء إثر توجيهات من رئيس الجمهورية

    أشاد الشيخ جعبل طعيمان عضو مجلس النواب بالجهود التي بذلت للإفراج عن الإيطاليين المختطفين في مأرب منذ الأحد الماضي دون ان يمسهم سوء.
    وقال الشيخ طعيمان الذي قاد عملية الوساطة القبلية مع أمين عام محلي صرواح" لـ"الصحوة نت" أقنعنا الخاطفين بتسليم الرهائن صباح اليوم بعد تضييق القوات الأمنية الخناق عليهم.
    وأضاف النائب البرلماني جعبل طعيمان بأن رئيس الجمهورية أجرى اتصالاً هاتفياً فور عملية الإطلاق وجه خلاله بنقل الخاطفين الى صنعاء، وهو ما تم - بحسب طعيمان- إثر ذلك .
    يأتي هذا في حين تم نقل الإيطاليين الخمسة الى صنعاء ظهر اليوم على متن مروحية رافقهم خلالها وكيل وزارة الداخلية لقطاع الأمن اللواء محمد عبدالله القوسي الذي قاد العمليات الأمنية التي رافقت إطلاق الرهائن الخمسة .
    وكان خمسة سياح إيطاليين اختطفوا ظهر الأحد الماضي في مديرية صرواح بمأرب, وجاءت الحادثة التي تعد الرابعة في غضون أقل من شهرين والأولى مع أول أيام العام الجديد على خلفية المطالبة بإطلاق 8 معتقلين من آل الزايدي في صنعاء منذ أكثر من عام .
    ولاقت حوادث الإختطاف الأخيرة رفضاً واسعاً في الشارع اليمني حيث خرجت مسيرات منددة بالظاهرة في عدد من المدن اليمنية ، فيما كانت محل محل إدانة واسعة من مختلف القوى السياسية اليمنية ومنظمات المجتمع المدني التي أكدت رفضها المطلق للجوء لمثل تلك الأساليب المضرة بسمعة اليمن واقتصادها.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-01-06
  9. واحد

    واحد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    1,624
    الإعجاب :
    0
    أن هذا النظام-اللانظام لا يقدر نتيجة إنهيار سلطة القانون

    لايقدر معنى أن يصل المواطن إلى نتيجة مفادها أن القانون و(القاضي) ليس هو الطريق للحصول على حقوقه

    عندما يصبح القانون فوق الجميع وفوق علي صالح وعبدالله الأحمر وأبنائهم

    وفوقي وفوقك

    وفوق كل من يمشي على أرض اليمن

    هناك فقط سؤالك يا أخي سيجد جواب

    لكن طالما وان القانون يطبق فقط على أولئك الذين يطيعونه

    فاوعدك أن شيء لن يتغير

    ودمت
     

مشاركة هذه الصفحة