شارون ...... لم لم يعرفه

الكاتب : ابو حذيفه   المشاهدات : 442   الردود : 2    ‏2006-01-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-06
  1. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    عاش حياته ليحقق مقولة أبيه أن غرس اليهود مكان العرب لن يتم إلا بتعليم الأجيال الإسرائيلية الشابة بناء المستوطنات والزراعة، فاشترك في كل الحروب العربية الإسرائيلية (1948، 1956، 1967، 1973، 1982) ليحصل على الأرض التي سيبني عليها المستوطنات وتولي أكثر من مرة منصب وزير الزراعة.. إنه الصهيوني المخضرم وزعيم حزب الليكود أريئيل شارون..

    حلم العودة

    ولد أريئيل صموئيل موردخاي شرايبر في مستعمرة كفار ملال في فلسطين عام 1928 لأسرة بولندية هاجرت إلى القوقاز حيث عمل والده في الزراعة هناك لبعض الوقت، وطوال فترة بقائه في القوقاز لم ينقطع يوماً عن الحديث إلى زوجته وأولاده عن حلم العودة إلى ما يسميه أرض الميعاد، ولم يطل المقام به في القوقاز فقرر الهجرة إلى فلسطين، وفي مستعمرة كفار ملال كانت ولادة الابن أريئيل الذي اشتهر فيما بعد باسم شارون.

    كان والده يؤمن بأهمية الزراعة بالنسبة للأجيال اليهودية المهاجرة إلى فلسطين، فوجه ولده أريئيل إلى دراسة الزراعة، وعمل بالفعل في مزارع "الموشاف" لكنه بعد فترة فضل دراسة التاريخ والقانون بدلاً منها، فالتحق بالجامعة العبرية بالقدس، ثم أكمل تعليمه الجامعي في كلية الحقوق في تل أبيب.

    أبدا أريئيل منذ صغره ميولاً عسكرية، فالتحق عام 1942م وكان حينذاك في الرابعة عشر من عمره بعصابات الهاجاناه التي تخصصت في ترويع القرويين الفلسطينيين عن طريق القيام بعمليات إرهابية بطريقة وحشية، وقد أصبحت هذه العصابات فيما بعد النواة الأولى لجيش الدفاع الإسرائيلي.

    شارك أريئيل كذلك في حرب 1948م وهو في العشرين من عمره، حيث ترأس سرية للمشاة في لواء الإسكندرونة، وقد أصيب في بطنه بعدة رصاصات كادت تودي بحياته لولا أن رآه أحد جنوده فسارع بإنقاذه، ولم تزل آثار تلك الرصاصات بادية في بطنه حتى الآن، تذكره بأول معركة نظامية يخوضها ضد العرب.

    سرية المجرمين

    فوجئ قادة الجيش الإسرائيلي بطلب من أريئيل يطلب فيه السماح له بتكوين سرية عسكرية من اليهود الذين يمضون أحكاماً طويلة في السجون الإسرائيلية، والمدهش أن قيادة الجيش وافقت على طلبه بعد أن اقتنعت بوجهة نظره، فكون تلك الفرقة عام 1952م وأطلق عليها "القوة 101".

    كانت العملية الأولى التي قامت بها القوة 101 بقيادة أريئيل شارون في قرية قبية الفلسطينية الحدودية. كانت القرية تعيش حالة من الأمان بسبب بعدها الجغرافي عن بؤر التوتر في الأرض المحتلة، لكنها لم تدر أن القوة 101 قد تخصصت في ترويع هذا النوع من القرى البعيدة حتى لا تفكر مطلقاً في العودة.. طوق المجرمون والمحكوم عليهم في جرائم قتل ( القوة ) القرية وأمطروها ليلاً بوابل من نيران المدفعية فانهارت المنازل الفقيرة على رؤوس ساكنيها، وأسرعت القوة بعد ذلك في قتل كل من بقي حياً بعد القصف المدفعي، وكانت الحصيلة التي أعلن عنها حينذاك هي هدم 41 منزلاً وقتل 69 فلسطينياً، أكثرهم من النساء والأطفال.

    توزع جهد شارون بين القوة 101 التي كانت لها مهام خاصة مختلفة عن مهام الجيش الإسرائيلي المنظم، وبين قيادته للواء الإسرائيلي المدرع في جبهة سيناء الذي عين قائداً له قبل حرب 1956م، وقد برزت مهارات أريئيل العسكرية حينما نجح لواءه في احتلال ممر متلا إبان العدوان الثلاثي على مصر عام 1956م.

    سافر شارون عقب العدوان إلى فرنسا – أحد الدول التي اشتركت في العدوان إضافة إلى إنجلترا وإسرائيل- لدراسة العلوم العسكرية وحصل منها على شهادة جامعية، أهلته لتولى مناصب عسكرية رفيعة في الجيش الإسرائيلي، فكان قائداً للواء مدرع في الفترة من 1956-1964، ثم رئيساً لهيئة أركان المنطقة الشمالية في الفترة من 1964-1969، ثم رائداً للمنطقة الجنوبية من 1969-1973، وقد عاد للممارسة هوايته في ترويع السكان الآمنين فقام خلال فترة تعيينه قائداً للمنطقة الجنوبية بإجلاء المئات من بدو رفح.

    أما فى حرب 1973 أصبح شارون في حرب العاشر من رمضان/السادس من أكتوبر بطلاً يهودياً قومياً حينما استطاع بمساعدة صور أقمار التجسس الصناعية الأمريكية فتح ثغرة في الدفاعات المصرية عقب انهيار خط بارليف الحصين، وعادت بالتالي معنويات الجيش الإسرائيلي إلى الارتفاع بعد أن وصلت إلى درجة خطيرة.

    بعد الحرب قدم شارون استقالته من الجيش ليبدأ معركة من نوع آخر ميدانها هذه المرة في عالم الحكم والسياسة. نجح في الفوز في أول انتخابات برلمانية يشترك فيها، فأصبح عضواً في الكنيست عن حزب الليكود اليميني المتشدد، وقد اختاره رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك اسحق رابين مستشاراً عسكرياً له عام 1975م، وكلفه بمهمة مكافحة "الإرهاب".!!

    وفي انتخابات نيابية أخرى عام 1977م استطاع شارون أن يفوز على رأس قائمة مستقلة به هو شخصياً بعيداً عن حزب الليكود، فاختاره مناحيم بيجن وزيراً للزراعة والاستيطان في وزارته الأولى. تذكر أريئيل شارون ما كان يحكيه أبوه قديماً حينما هاجر إلى فلسطين واختار العيش في أحد المستوطنات ليمارس الزراعة، ووجه ولده لدراستها في بادئ الأمر وتذكر وصيته بأهمية زراعة المستوطنات، فنشط في زيادة الرقعة الزراعية الإسرائيلية وزيادة أعداد المستوطنات على حساب الأراضي الفلسطينية المصادرة.

    غزو لبنان

    اشتدت في أوائل الثمانينات عمليات المقاومة الفلسطينية التي اتخذت من بيروت الغربية قاعدة لانطلاقها منذ مجيئها من الأردن مضطرة عقب أحداث أيلول الأسود عام 1970، فقررت الحكومة الإسرائيلية القيام بهجوم شامل على لبنان، وقد اختارت لذلك رجل المهام الصعبة " شارون "، فعينته وزيراً للدفاع، وشن بالفعل هجومه المنتظر عام 1982 الذي احتل به ثاني عاصمة عربية بعد القدس.

    و بعد ثلاثين عاماً على آخر مجزرة ( مدنية ) قام بها شارون – مجزرة قبية 1952- وقعت مجزرة صبرا وشاتيلا 1982م.. تشابه في فظاعتها قبية.. لكنها تزيد عليها في عدد القتلى.. المخيم الذي خيم عليه البؤس طويلاً قبل الاجتياح الإسرائيلي للبنان.. ثم خيم عليه الحزن طويلاً بعد لك المجزرة التى كان مسرحاً لها.. اجتمع وزير الدفاع الإسرائيلي شارون وروفائيل إيتان رئيس الأركان وقررا إدخال مجموعات من قوات الجيش الإسرائيلي إلى المخيم، فراحت تلقي قنابل مضيئة داخل أزقة المخيم، في حين أطلق بعض أفراد الميليشيات اللبنانية الرافضة للوجود الفلسطيني هناك نيران أسلحتهم على السكان الآمنين العزل،واستخدموا كذلك السكاكين والبلطات الحادة للإجهاز على من وقع في أيديهم من الضحايا.. قتل المئات من النساء والأطفال، من أتيحت له فرصة الفرار والوصول إلى أبواب المخيم كانت القوات الإسرائيلية الواقفة على المنافذ المخيم تمنعهم، واستمرت تلك المجزرة لمدة أربعين ساعة.

    أقيل أريئيل شارون من وزارة الدفاع بعد أن عم الغضب الرأي العام العالمي وأصبح اسم شارون يثير حفيظة لجان حقوق الإنسان التي دعت لمحاكمته كمجرم حرب، لكنه ظل وزيراً بلا وزارة خلال الفترة 1982-1984م بعد أن هدأت موجة الغضب العالمي، وبعد أن استطاعت الآلة الإعلامية الصهيونية طمس معالم تلك الجريمة في الأذهان، أعيد اختيار أريئيل شارون وزيراً للصناعة والتجارة في الفترة من 1984-1988م.


    تسلسل زمني لتاريخ شارون المهني

    فيما يلي التسلسل الزمني للتاريخ المهني لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون:

    1948 - قاد سرية مشاة في حرب عام 1948.

    1953 - نفذت الوحدة 101 من القوات الخاصة بقيادة شارون غارة على الأردن قتل فيها 69 مدنيا. وجاءت الغارة ردا على هجوم شنه ناشطون فلسطينيون.

    1967 - قاد فرقة مدرعة من القوات الخاصة عندما احتلت إسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان وشبه جزيرة سيناء في الحرب.

    1973 - استدعي للخدمة بعد تقاعده عندما شنت الجيوش العربية هجوما مفاجئا. وخالفت الوحدة التي يقودها شارون الأوامر وعبرت قناة السويس المصرية.

    1977 - انتخب شارون عضوا في البرلمان وعين وزيرا للزراعة في أول حكومة إسرائيلية يمينية. وأصبح من أكبر مخططي عمليات الاستيطان.

    1982 - خطط باعتباره وزيرا للدفاع في ذلك الوقت للغزو الإسرائيلي للبنان للقضاء على المقاومة الفلسطينية. وقتلت مليشيا مسيحية لبنانية متحالفة مع إسرائيل مئات الفلسطينيين في مخيمين للاجئين فيما عرف بمذبحتي صبرا وشاتيلا.

    وفي هذا العام أيضا أشرف على إجلاء المستوطنين اليهود من سيناء لتسليمها لمصر بمقتضى معاهدة سلام.

    1983 - أجبر على تقديم استقالته بعد أن أثبت تحقيق إسرائيلي مسؤوليته غير المباشرة عن مذابح في لبنان.

    1998 - حث شارون الذي كان يتولى منصب وزير الخارجية الإسرائيليين على الاستيلاء على أكبر قدر من التلال في الأراضي المحتلة.

    28 سبتمبر/ أيلول 2000 - زار شارون الذي كان زعيم المعارضة المسجد الأقصى، ما أدى إلى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية.

    7 مارس/ آذار 2001 - تولى شارون رئاسة الحكومة بعد أن هزم إيهود باراك رئيس الوزراء في ذلك الوقت من حزب العمل الذي يمثل تيار يسار الوسط.


    28 يناير/ كانون الثاني 2003 - انتخب بعدد أكبر من الأصوات بعد اتباعه إجراءات مشددة لسحق الانتفاضة.

    18 ديسمبر/ كانون الأول 2003 - أعلن خطة فك الارتباط مع الفلسطينيين التي قضت بإخلاء المستوطنين من قطاع غزة وأربع مستوطنات بالضفة الغربية.

    8 فبراير/ شباط 2005 - شارون والرئيس الفلسطيني محمود عباس يتفقان على وقف لإطلاق النار.

    12 سبتمبر/ أيلول 2005 - إسرائيل تستكمل سحب قواتها من قطاع غزة رغم مساعي قوميين متشددين منهم متمردون من داخل حزب الليكود لوقف الإجلاء.

    21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2005 - شارون يترك حزب الليكود ليؤسس حزبا جديدا أكثر ميلا للوسط قبيل إجراء انتخابات مبكرة.

    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-01-06
  3. فتى اليمن الأول

    فتى اليمن الأول عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    310
    الإعجاب :
    0
    تاريخ حافل بالسواد والقتل والتخريب لحفيد القرده والخنازير ومع ذلك تجد الرئيس المصري ووزرائه والملك الاردني والزعيم الفلسطيني يضعون ايديهم فى يده ويتمنون تقبيلها
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-01-06
  5. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    بل ويدعو احمد قريع الله ان يمّن بالشفاء على شارون
     

مشاركة هذه الصفحة