صدام يفضل الإعدام رميا بالرصاص على الإعدام شنقا

الكاتب : نجم اليمن 2006   المشاهدات : 368   الردود : 0    ‏2006-01-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-01-04
  1. نجم اليمن 2006

    نجم اليمن 2006 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    74
    الإعجاب :
    0
    صدام يفضل الإعدام رميا بالرصاص على الإعدام شنقا
    تاريخ النشر: الأربعاء 4 يناير 2006, تمام الساعة 12:28 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة


    القاهرة - بغداد - وكالات :

    ذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" امس الثلاثاء ان الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين قال لاثنين من محاميه انه يفضل ان يعدم رميا بالرصاص بدلا من ان يشنق في حال حكم عليه بالإعدام بتهمة ارتكاب جرائم حرب. وقال صدام حسين حسب ما نقلت الصحيفة الأمريكية عن محاميه عصام غزاوي ان "كل شخص سيموت عاجلا ام آجلا".وكان صدام حسين كشف ذلك لغزاوي ولوزير العدل الأمريكي السابق رامسي كلارك خلال لقاء في مقر المحكمة في السابع من ديسمبر خلال فترة استراحة. وعندما اشار المحامون الى احتمال صدور حكم الإعدام عليه قال صدام "انني القائد الاعلى وافضل ان اعدم رميا بالرصاص. انها الطريقة الانسب لإعدام مسؤول عسكري سابق".ويحاكم الرئيس العراقي السابق وسبعة من معاونيه امام محكمة عراقية خاصة في قضية قتل 148 شخصا في بلدة الدجيل الشيعية بعد هجوم تعرض له الموكب الرئاسي في 1982. وقال صدام "بالتأكيد انني بريء لكنني اعرف انهم يريدونني ميتا". وتابع "تهديدي بالقتل لا يخيفني. ان حياتي تتساوى مع حياة اي مواطن عراقي". ويتوقع ان تستأنف المحاكمة في 24 من الجاري وسيتم خلال الجلسات المقبلة الاستماع الى الشهود والاطلاع على وثائق تصف التورط المباشر للمتهمين في القضية.

    وبدوره أكد جعفر الموسوي رئيس الادعاء العام في قضية الدجيل ضد الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين أنهم أدانوا أنفسهم وأقروا بأمور ينكرونها أصلا من خلال أحاديثهم عن مواقف معينة. وقال الموسوي في تصريح لصحيفة الشرق الاوسط اللندنية نشرته امس الثلاثاء في ما يتعلق باسترسال المتهمين في الحديث أمام المحكمة "إن ذلك يتيح إدانتهم من خلال ما يتفوهون به. وأنا كرئيس الادعاء العام لا أقاطعهم بل أعطيهم المجال". وأشار الموسوي إلى أن المعتقلين "يبحثون عن أي ثغرة للخروج عن الموضوع ويتجهون اتجاهات سياسية أو إعلامية وهم يعتقدون بأنهم من خلال ذلك يمكنهم نقل هذه المحكمة إلى دولة ما". وردا على سؤال عما إذا كانت لديه أدلة تقود صدام إلى الإعدام، قال: "لدينا أدلة سنظهرها ونعرضها ونقدمها إلى المحكمة. أما النطق بالحكم وتقويم هذه الادلة فمتروك للمحكمة التي تقرر هل تعتمد هذه الادلة أم لا، لأن القرار في يد المحكمة وليس في يد الادعاء العام". وكانت محاكمة صدام وسبعة من معاونيه في قضية الدجيل قد تأجلت في 22 ديسمبر الماضي إلى 24 يناير الحالي. وصدام ومعاونوه متهمون في تلك القضية بقتل 148 شخصا في قرية الدجيل الشيعية الواقعة على بعد 60 كيلومترا تقريبا شمال بغداد في 1982 عقب محاولة فاشلة لاغتيال الرئيس السابق. وأنكر الرئيس العراقي المخلوع وكذلك المتهمون معه جميع الاتهامات الموجهة إليهم في القضية في جلسات المحاكمة السابقة.
     

مشاركة هذه الصفحة